السبت, فبراير 27, 2021

الإغتيال الإقتصادي للعراق

0

كتب : رأفت الياسر

*توافق رفع آخر خيمة من ساحة التحرير -بعد عام على الفتنة التي شلّت العراق بسبب الإتفاقية الاقتصادية الصينية -مع إستبدال هذه الإتفاقية بأخرى مصرية.

*لا شيء يأتي بالصدفة في عالم السياسة والمال فأمريكا تسعى لتوفير بديل عن الصين مُتمثل بالأردن ومصر.

رفع الخيم من ساحة التحرير

*و لا أدري لماذا يبتعد العراق عن الصين نحو هذه الدول الفقيرة التي يخجل العقل عن مقارنتها حتى بالصين وفي كل النواحي.

*الصين التي لديها ثاني إقتصاد عالمي وتنافس أمريكا على زعامة الإقتصاد الدولي لا يُمكن أن تُقارن بدول فقيرة ونامية ومتسوّلة كالأردن ومصر.

*إتفقت الحكومتان العراقية والمصرية يوم 31 اكتوبر على برنامج الإعمار مقابل النفط وهو نفس المبدأ الذي سار عليه السيد عادل عبد المهدي.

الزيارة التاريخية لعادل عبد المهدي للصين

*مسار الحكومة الجديد  يُعبّر عن حالة من الأسر الإقتصادي العراقي للإرادة الأمريكية التي فرضت على العراق الإتفاق مع مصر والإردن كأول دولتين طبعتا مع إسرائيل ضمن مشروع دولي لعزل العراق وإبتزازه تمهيداً لحشره في فكّي التمدد الصهيوني.
*واحدة من أخطار إتفاقيات الشؤوم اليوم هي القضاء على مشروع ميناء الفاو الذي يُهدّد قناة السويس
حيث صرّح مُصطفى المدبولي “أنه من المهم كذلك أن يتم السماح بانتقال الشاحنات بما تحمل بِحُرية وَيُسْر، خاصة أن البرلمان المصريّ قد صدق على اتفاقية “التير” للنقل العابر، والمُفعلة في الأردن وكل دول الجوار للعراق ، مستدركا بقوله بأنه بانضمام العراق المتوقع قريباً، ستُصبح مركزاً لوجيستياً إقليمياً هاماً مرتبطاً بمحور قناة السويس العالميّ”.

قناة السويس

*العراق المؤهل أن يكون ترانزيت بحري عبر الفاو سيكون ذيلاّ لمسار النقل الدوْلي الذي رسمته الحكومة العراقية.

*يبدو أنّ فتنة تشرين ستُلقي بظلالها على كل الإقتصاد العراقي حتى تأتي على آخر ورقة فيه عبر حكومتها الهزيلة.

توقيع اتفاقية الطاقة مع شركة سيمنز الالمانية

*المُضحك هنا أنّ حكومة عبد المهدي رفضت شركة جنرال الكتريك التي دمرّت قطاع الكهرباء منذُ 2003 وذهبت للتوقيع مع شركة سيمنز الالمانية التي أنعشت القطاع الكهربائي في مصر.

*تأتي هذه الإتفاقية لتضمين الاتفاق في مجال الطاقة مقابل النفط وهذا أمر مضحك حقاً!
لماذا نتفق مع مصر المستفيدة من سيمنز ولا نتفق مباشرة مع  سيمنز؟

*كذلك تضمنّت هذه الإتفاقيات و مذكرات التفاهم إنعاش القطاع الخاص المصري فضلاً عن الحكومي بذريعة دعم القطاع الخاص العراقي ، وهذا القطاع الذي لا يحتاج لمصر وغيرها ، ويكفي جدّية الحكومة بدعمه ومنع المنتجات الأجنبية المنافسة ورفع قيود التراخيص وغيرها.

الفقر في مصر
احتجاجات الاردنيين على الاوضاع المعيشية

*العمق العربي لم يتوقف عند مصر و الاردن وإنما عند تطويق المحافظات الجنوبية بإستثمارات مشبوهة مع السعودية وكأن هذه الحكومة قد تعهدّت بتوزيع خيرات العراق للدول التي موّلت ودعمت الإرهاب والتي لم تكلف نفسها يوماً حتى إحترام العراق دبلوماسياً وخصوصاً هذه الدول الثلاث.

_______________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول .

حكومة أزمات مستمرة..وسكتة يا ام حسن سكتة!!

0

كتب : أياد الامارة

*سيأتي* اليوم الذي يُعاتب أو يُعاقب فيه العراقيون كل من روج وفاوض وصوت لحكومة السيد مصطفى الكاظمي التي تكاد أن تأتي على آمالهم في الوصول للتغيير المنشود الذي يرفع من مستوى الخدمات، أو يقف بوجه ولو جزء من الفساد المستشري في مفاصل الدولة كافة!
لن يكون هذا اليوم بعيداً.. 

منذ اليوم الأول لهذه الحكومة التي اختارها مَن اختارها لمصالحه الشخصية البعيدة كل البعد عن مصالح الناس والحال في هذا البلد من سيء إلى ما هو أسوء، ولم نسلم حتى على النزر اليسير الذي تحقق بعد العام (٢٠٠٣)، وكأن هذه الحكومة ومَن جاء بها قد عقدوا العزم على معاقبة العراقيين والتنكيل بهم، بطريقة رسمية وإن كان اختيار الحكومة غير رسمي.. 

بدأت هذه الحكومة عهدها بأزمة لتتوالى الأزمات التي تفتعلها وتصنعها وكأنها حلقات في مسلسل مُعد مسبقاً حُبك بحرفية ليكون مأساة جديدة في بلد لم يتنفس شعبه الصعداء بعد.
لقد أصبحنا في العراق نخشى من جديد حكومتنا “أم عمامة صفرة وبالطو بارد وبزة عسكرية لابسها مجاهد قديم” الذي لا يُبشر بخير في كل مرة..
تعطيل الرواتب..

إلغاء معاهدة الصين الإستراتيجية وإبدالها بإتفاقية الفول والطعمية والمنسف..
رفع سعر الدولار الأمريكي أمام الدينار العراقي..
التهديد بقطع رواتب الموظفين..
رفع مستوى الإستقطاعات الضريبية..
أزمة إنشاء ميناء الفاو الكبير الذي لن يرى النور بالإحالة الكورية..
موضوع تزويد المواطنين بالطاقة الكهربائية..
والحبل على الجرار.

وين رايحين بهاي الحكومة “الثانية”؟
هاي الحكومة “الثانية” شراح تسوي بالناس؟ 
بس الله سبحانه وتعالى والراسخون بالمؤآمرة على العراقيين يدرون!

وسكتة يا أم حسن سكتة! 

الأصوات مبحوحة والناس مذبوحة.. 
وخطر “المقدس” أكثر رعباً من رصاص المسدس.. 
ماكو بالبلد واحد چبير ينصف هاي الوادم الفقرة.

________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

يابه يمعودين .. شنو وين الغيرة؟

0

كتب : أياد الامارة

*كتبتُ* كثيراً عن قرارات السيد مصطفى الكاظمي الموقر وهي قرارات مَن يدعمه من داخل العراق ومن خارجه وسأواصل الكتابة عنها إلى أن يشأء الله تبارك وتعالى، لأن هذه القرارات غير مدروسة وغير منصفة وبالضد من مصلحة العراقيين ونتائجها الكارثية واضحة ومكشوفة للعيان ولا تحتاج إلى دليل يبين حجم تأثيراتها السلبية “المفجعة”..
والمشكلة أيها الأعزاء ليست بالمسكين المغلوب على أمره السيد مصطفى الكاظمي، إطلاقاً، المشكلة بداعميه الذين اختاروه وعملوا على تنصيبه ويقدمون له الإستشارة..
هؤلاء بإرادتهم أو بغيرها يقودون العراق إلى الدمار الذي لن يترك لهم جبلاً يعتصمون به من الطوفان.

حال العراقي في الاردن
لاجئة عراقية تبيع السجائر في عمان

قلنا إن الأُردنيين ليسوا منصفين مع العراقيين منذ العام (٢٠٠٣) وإلى يومنا هذا، من الزرقاوي إلى إنتحاري الحلة وغيره من جيف الفكر الوهابي الإرهابي المنحرف القادمين من مملكة المساعدات والهبات، وإلى إيوائهم لمجرمي البعث من زنادقة الإجرام الحزبي وعناصر أجهزة القمع الصدامية الأخرى..
الأُردن لم تنصف العراقيين وتعاملهم بقسوة وإحتقار سوى المجرمين الصداميين منهم، الأُردن بملكها وحكوماتها وشعبها لم تنصف العراقيين إطلاقاً وهي مصرة على نهجها العدواني هذا.

حال قادة العراق

عندما كان “المخلوع” عادل عبد المهدي وزيراً للنفط مدعوماً من السيد عمار الحكيم “دام عزه” الذي قال لنا ذات يوم إن حصة البصريين من الحكومة هي وزارة النفط فمنحها للسيد عادل عبد المهدي، ولما قضى منها وطراً سلمها السيد الحكيم  مشكوراً إلى السيد جبار لعيبي بعد أن أغرقها عبد المهدي وهو وزير السيد الحكيم في حينها بالتعيينات على حساب البصريين -واتحدث عن دوائر النفط في البصرة- واستقطع ما استقطعه من البصرة بغير وجه حق لمحافظات أخرى!
في هذه الفترة كان قرار خط نفط البصرة/العقبة، وإستمراراً على ذات النهج غير المنصف جرى في عهد السيد مصطفى الكاظمي توقيع إتفاقية “العراق، الأُردن، مصر” في إصرار عجيب على التنكيل بالعراقيين والتفريط بحقوقهم ومقدراتهم وكرامتهم بلا مقابل!
بل الأنكى من ذلك هو إستمرار الأُردن بنهجها العدواني ضد العراقيين والآن ترد جميل على إتفاقية المنسف الشهيرة بأن تقدم الدعم لرغد ابنة الطاغية المقبور صدام لكي تتحول هذه “المتصابية” إلى سياسية يكون لها دورها في العملية السياسية العراقية القادمة!

ارث صدام وعائلته للشعب العراقي

يابة معودين شنو وين الغيرة؟
وين الحمية؟
وين الوطنية؟
وين المستحة؟ 
كلهن بالگونية؟
مو بعد الگونية ما تشيل!
شنو انتم تتحملونه؟
عمي حتى “سنمار” ما جازوه مثل ما الأُردن جاي تجازي العراقيين بالجحود والنكران..
چا شبيكم؟

_________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

ثقافتنا أستُهدِفت مرتين..على ايدي البعثيين والعبثيين

0

كتب : أياد الامارة

 *بعد* التغيير الذي حدث في العام (٢٠٠٣) عَمِلت الكثير من القوى السياسية العراقية على تأسيس مؤسسات وجمعيات معنية بالثقافة ودأبت على القيام بنشاطات ثقافية واسعة، تقديراً منها لحاجة المجتمع العراقي إلى هذه المؤسسات وهذه النشاطات التي كانت محكومة بنوع واحد من الثقافة “الثقافة الشمولية” التي كان يحتكرها الجهاز القمعي الإستبدادي الإرهابي المُسمى بحزب البعث وهو ليس حزباً بقدر ما هو جهاز إرهابي شوفيني لا يؤمن بالفكر بقدر ما يؤمن بالقوة.

لكن اللافت للنظر إن هذه المؤسسات التي عنيت بالثقافة سرعان ما أفلت واضمحلت حتى أقفلت أبوابها وتوقفت نشاطاتها بشكل سريع جداً، ولم تعد شعارات بناء الإنسان ورفع مستواه المعرفي تُطلق من قبل مَن صدع رؤوسنا بضرورة العمل الثقافي الذي لا يُبنى العراق دون أن يُشيد بنيانه أولاً!
وبدلاً من السعي في هذا الجانب تحول مَن تحول ليكون إقتصادياً غير شرعي، وأصبحت اللجان الإقتصادية هي اللجان الأهم في منظومة العمل الحركي العراقي، بل إن العمل الحركي العراقي يوشك ان يكون عملاً إقتصادياً بحتاً! 

… بدلاً من ان تكون الثقافة وزارة سيادية وأن يُهتم بالتربية والتعليم جُعِل من وزارات هي من المؤكد ليست بأهمية وزارة الثقافة وزارات سيادية يتقاتل عليها مَن يتقاتل ويُدخل البلد في أتون صراعات دامية من أجل الحصول عليها، ويقدم التنازلات تلو التنازلات من اجلها، فيتنازل عن قيمه ومبادئه وتضحياته وعن أشياء أخرى مهمة لكي يحصل على وزارة ربحية “سيادية” تدر عليه المال الحرام. 

سياسيون يقاتلون من أجل وزارة مثل “النفط” في بلد يقتله النفط! 
ما هو السبب؟ 
لكي يتمكن من الحصول على الأموال التي تُمكنه من “شراء” ذمم الناس! 
وبدلاً من أن يكون راعياً لجمهور واع ومثقف يصبح قائداً لقطيعٍ من المرتزقة الجهلة الذين “يتناطحون” وهم يعتلفون من مذود المال الحرام.. 

هذه هي مشكلتنا في العراق “الثقافة”.. 
ثقافتنا أُستهدفت مرتين:
الأولى، على أيدي “البعثيين” الذين جعلوا من الثقافة ثقافة رجل دموي إرهابي متسلط لا يؤمن بقيم أو مبادئ سوى القوة المفرطة التي لا تُبقي ولا تذر.. 
الثانية، على أيدي “العبثيين” الذين لا يميزون بين ما ينفع الناس وهو ما يمكث في الأرض وبين الزبد الجفاء “نفط، عمولات، تعيينات بالأجرة..”

وبين (البعثيين والعبثيين) يتناهش هذا البلد الأوباش من كل حدب وصوب، ولا مَن يقف أمامهم يُلجم تعدياتهم المستمرة علينا، وكيف يكون ذلك وقد بدأ التعدي علينا من بعضنا جهلاً وغروراً وإنصياعاً لمخططات الأعداء؟! 
بين (البعثيين والعبثيين) نحن بكل هذا التراجع الذي نحن فيه يمزقنا الجهل والفقر والمرض برغم كل ما لدينا من قدرات وإمكانات مهدورة في مسالخ النظرة الضيقة والمصالح الضيقة. 

ولا بد لنا إذا رغبنا بجدية أن نغير من واقع حالنا المزري أن نسعى بكل ما أُوتينا من قوة إلى رفع مستوياتنا الثقافية التي لا يمكن أن تأتي بالثمر النافع إلا إذا أصبحت الثقافة سلوكاً عاماَ في حياتنا اليومية، في علاقاتنا، مهننا، معيشتنا، بيوتنا، سياستنا، إقتصادنا، ديننا،… الخ. 
بهذا سنغير من أوضاعنا إلى ما هو أفضل وبغير ذلك سيبقى الحال كما هو عليه الآن “ويجي يوم ويخلص النفط ولا علف ولا معلف..”

______________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

طگ بطگ مع اياد الامارة..يازيباري وحگ العباس كافل زينب يجي يوم يصير التطفر مالکم مثل رشة الواهلية!

0

*هذه* ليست المرة الأولى التي يتطاول فيها “القصار” علينا، فهوشيار زيباري -الوزير المُقال بتهم فساد مخزية- تطاول وأساء كثيراً من قبل ، وهو ليس أول مَن تطاول وأساء ولن يكون الأخير!
ولا يعتقدن مَن يعتقد إن هؤلاء يتطاولون ويسيئون لشجاعتهم وبسالتهم.. إطلاقاً، هؤلاء ليسوا شجعاناً بالمرة ولا يمتلكون من أخلاق الفروسية شيئاً، وكل ما في الأمر أنهم تيقنوا:
١. فرقتنا وتشتتنا وإبتعادنا عن حقوقنا الشرعية.. 
٢. فساد بعضنا “غرگانين بالفساد لشعرهم”.. 
٣. عدم إكتراث هذا البعض الفاسد للقضايا العامة “ملتهي بالبيت والأسرة والتجديد اقليميا واوروبيا”.. 
٤. الجبن، هذا البعض جبان جداً على طريقة خلف بن أمين “خليفات”.. 
٥. وجود مصالح ضيقة مشتركة مع أغلب المتطاولين المسيئين “أهل الفساد ملة واحدة”.. 
٦. الجماعة دافنين سوة يعني “دفانة”، وحرامي الهوش يعرف حرامي النفط.. 
٧. قد يكون هناك ضوء أخضر، “فوت أحچي والهواء بظهرك” انت تعبر عن ما في قلوبنا.. 

لهذه الأسباب يتطاول القصار ويسيئوا إلى ثوابتنا ورموزنا ويفرطوا بحقوقنا، وليس لنا إلا أن نسكت قبل أن نخرج من الدين والملة والوطن. 
لهذه الأسباب تتأخر معاشاتنا وتحول أموالنا إلى الإقليم العزيز الذي لا تمثله تصريحات زيباري القبيحة. 
لهذه الأسباب يُعتدى علينا وتسوف مطالبنا ويتحكم بمصيرنا “جوكري” ذيل يرفع علما ملونا بالوان الطيف الشمسي. 

*يا* سيد زيباري يا وزير الخارجية “الخارج رغم انفه وبقرار الشعب” من الوزارة، الحشد الشعبي المقدس قوة عراقية وطنية رسمية ترفع علم العراق بصدق وواقعية.
الحشد الشعبي ليس لمنطقة دون أخرى..
الحشد الشعبي ليس لدين أو طائفة معينة..
الحشد الشعبي حشد عراقي رسمي لكل العراق بمختلف قومياته ومناطقه وأديانه ومذاهبه.

ولولا الحشد الشعبي المقدس وسائر قواتنا الأمنية الوطنية لما بقيت منطقة خضراء ولا خطوط حمراء ولا مدن قديمة أو جديدة بالمرة ..

عليك يا سيد زيباري وعلى أمثالك أن يحمدوا الله كثيراً لوجود الحشد الشعبي، وأن تتقدموا له ولكل الأصدقاء الذين دعموه ودعموكم انتم ايضاً بعد ان بات الدواعش على “شمرة عصا” من معقلكم اربيل ، بالشكر الجزيل والإمتنان العظيم لكل ما قدموه من تضحيات جسام وخدمات كبيرة في مواجهة عدوان زمرة داعش الإرهابية التكفيرية..
ولاتروح زايد ، لا أنت ولا غيرك ، واعرفوا قدر انفسكم..

الجماعة الفاسدون ما دايمين لا إلك ولا لإنفسهم ولا بالعراق، وحق العباس كافل زينب “ع”، وقد يجي اليوم يصير التطفر مثل رشة “الواهلية” تفهمها لو إشرحها إلك بعد؟

كتب : اياد الامارة

البصرة : 16 اكتوبر 2020

رسالة مفتوحة إلى دولة الرئيس مصطفى الكاظمي

0

كتب : أياد الامارة

*دولة* رئيس مجلس الوزراء الحقوقي مصطفى الكاظمي المحترم السلام ، عليكم ورحمة الله وبركاته.

إن حقوق الشعب الحقيقية هي الحياة الحرة الكريمة، والخدمات، والتوزيع العادل للثروات، وعدم إستأثار البعض بالفيء .. عدم منح وزارات وإمتيازات لتكون وقفاً لأشخاص دون كل العراقيين.
وصوت الشعب هو صوت الثكالى والعاطلين عن العمل والمجهدين الذين لا حول لهم ولا قوة.

▪أما الموقف الشجاع فهو الموقف الذي سجله أبناء الحشد الشعبي المقدس والقوات الأمنية البطلة في الدفاع عن العراق والعراقيين وهم يواجهون أعتى زمر الشر والإرهاب.

▪دولة الرئيس الكاظمي الموقر في مثل هذا اليوم قبل عام تعطلت المدارس وأُحرقت دوائر الدولة وممتلكات خاصة وعامة بغير وجه حق..


إن عار تعطيل الدراسة والإعتداء على الممتلكات وقتل الأبرياء ليس بعده عار، إلا الخيانة والذيلية والوقوف عند أبواب السفارات ودوائر مخابرات العدوان لإستجداء حفنة من تبغ “تبن” أو جرعة من خمر.

▪إنها ليست لحظة تاريخية، ولا يليق بالعراق ولا بتاريخ ثوراته المشرف التي كتب حروفها الأخيار بدمائهم الزكية في حزيران العشرين وفي صفر وشعبان وآذار أن تسجل لحظة غلق المدارس بالقوة لحظة تاريخية.

▪إن الحراك الشعبي الحقيقي الذي نهض من أجل مطالب حقة غيبه الشغب المفتعل مدفوع الثمن، وأُسقط من قبل “جوكرية” لا نصيب لهم من معرفة أو دين أو وطنية.
لقد قطع هؤلاء “الأُجرية” الطريق وأحرقوه ومنعوا المارة منه، فأي خارطة طريق تلك؟

▪المنهاج؟!
دولة الرئيس المحترم
الإنتخابات بها ونعمة؛ لكن على الجميع إحترام نتائجها ولا يركن “الخاسرون” إلى التآمر بعد صلاة الظهر ولا يكون التنصيب على حساب الشعب كما هو حاصل الآن وحصل من قبل.
العنده فتوى وينصب ما لازم إنتخابات وخساير مصاريف..

▪نحن معك دولة الرئيس المحترم في إطلاق نظام تقصي عن حقائق أحداث تشرين المؤلمة “جداً”

١. مَن أحرق دوائر الدولة وممتلكات الناس؟
٢. مَن أوقف الدراسة في المدارس والجامعات؟
٣. مَن هم عناصر أفواج مكافحة الدوام؟
٤. مَن قتل “الطفل” في ساحة النكبة وعلق جثته أمام الناس؟
٥. مَن قتل المتظاهرين بغير وجه حق؟

▪أما الجانب الإقتصادي..
دولتكم تقولون أنكم وفرتم إحتياجات البلد؟! 
دولة الرئيس نحن بلا رواتب .. ومفردات البطاقة التموينية شبه متوقفة، أما الورقة البيضاء فهي لا تزال بيضاء.

▪سيدي الرئيس جولاتكم بين العواصم الامريكية والعربية والآوروبية لم تسفر عن نتيجة حتى الآن، فهل لا يزال الحديث عنها مبكراً؟
محن الشعب العراقي ومشاكله لا تقبل التأجيل والناس لا تحتمل الإنتظار.
لا تتغطى بأمريكا ولا بسياسيين من الداخل نص ردن همهم مصالحهم وامبراطورياتهم الورقية من ذوي “المبادرات” المنهكة.
كن مع شعبك “محد إلك غيرهم، ومحد إلهم غير الله سبحانه وتعالى”.

البصرة : 25 اكتوبر 2020

______________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

بين اكتوبر وديسمبر..الكيل بمكيالين

0

كتب : أياد الامارة

* تظاهرات السليمانية لا تزال مستمرة ولاتزال معها سحب دخان حرائق مقرات سياسية كردية تلبد سماء المدينة غير المستقرة..
الهتافات الغاضبة التي يُطلقها المتظاهرون الأكراد تتوعد بحرائق جديدة سوف تمتد لمزارع وفلل ولن تتوقف عند حدود مقار حزبية.
الأكراد في السليمانية وفي بقية أجزاء الإقليم غاضبون جداً ولعلهم سيصعدون من إحتجاجاتهم النارية التي ستأتي على إستقرار الإقليم وبعض إزدهاره..

وسط كل هذا الوجع الكردي يُحجم ساسة وكتاب و”مدونون” عن الحديث حول ما يجري في السليمانية!
الأمر غريب جداً!
خرس الجميع عن حرائق السليمانية وأوجاع أهلها المتوشحين بالغضب والثورة، لا حديث عن ثوار أو ثورة ولا مقابلات “أم العرگ” يتمايل فيها “مسحسل” كان يرى أن القميص “نص ردن” حرام، ويقول عن ديوان النواب انه كتاب ضلالة “هاي من جان بقم”

لا شهداء يدرجون في مؤسسة الشهداء، ولا مقابلات رسمية للثوار مع شخصيات رسمية رفيعة المستوى..
“طلعت بس تشرين تفتي، وانغلق باب الإجتهاد؟” 
وبالمناسبة اطمأنكم ولا واحد من متظاهري سليمانية راح يتعين مستشار بالحكومة! 

ذولة ربع “الهيلگة” راح يصير بيهم مثل ما صار بصاحب مسجد الضرار “ابو عامر الفاسق” يشرد من مكان لمكان ويمني نفسه وربعه المساطيل بجيش قيصر وتالي فلشوا طابوگاتهم الضالة على روسهم، وانتهى ابو عامر شارد خايف خائب خاسر “فلا هو للشعب في كله ولا هو للجانب الآخر”!

البصرة في 8 ديسمبر 2020

____________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

وين چانوا (٣٠٠) عربي وسط التظاهرات من داير تشرين لتشرين

0

كتب : أياد الامارة

*لست* متأكداً من مدى دقة هذا التصريح الذي نُسب إلى السيد الغانمي بوجود (٣٠٠) عربي “أصيل” في تظاهرات تشرين وسط العاصمة بغداد، لكنني لا استبعد ذلك ولا استبعد ان يكونوا أكثر من هذا العدد بكثير، القضية واضحة جداً من أول حرف “عين” إلى آخر ذهن أحمق خالي مخمور بمال البترول الحرام!

(٣٠٠) عربي قومجي في زمن القومجية الرخيص ليس بينهم إيراني واحد!
الإيرانيون كانوا معنا على السواتر قاتلوا داعش الإرهابية العربية معنا وأُستشهدوا معنا ولا تزال دمائهم طرية على أرضنا..

(٣٠٠) عربي بالتظاهرات وسط الخيم ولا إيراني بيناتهم مو لو مو مو؟
ها وين وصلنا؟ 

هؤلاء العرب الشذاذ رأيناهم في العربية والعربية الحدث “العبريتان”، في فضائيات التطبيع، وفي فضائيات ممولة من “عگل” البعران أهل “دشاديش” الذل والغباء والمهانة والحماقة.. 


رايناهم وهم أكثر من (٣٠٠) عربي غبي ألتف معهم مَن ألتف من المرتزقة والأغبياء وأهل المصالح من داخل العراق لكي يحرقوا ممتلكات عامة وخاصة، لكي يوقفوا الدراسة، لكي يمزقوا صور شهداء الحشد المقدس ويشتموهم بغير وجه حق! 

حقائق تشرين بدأت تظهر للعلن خصوصاً بعد أن أطبق على العراق مستقبل وعر لا تحمد عقباه وما عادت هناك أسرار مخفية أو يُخشي من أن تخرج للعلن، لأننا بلغنا مرحلة متقدمة من العجز يستطيع فيها مَن يستطيع أن يقودنا إلى المقصلة دون أن نُبدي أي مقاومة إتجاه ذلك! 
هوية تشرين أصبحت واضحة وواضحة جداً و “گرة عيوننا بهاي الهوية”

____________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

وكأن الأزمة لم تبدأ بعد!

0

كتب : أياد الامارة

*عام* ٢٠٢١ سيكون الأسوء على العراقيين بما لا يقبل الشك..
“أبشركم كل ما حدث في هذا البلد طوال الفترة السابقة مجرد إحماء للمرحلة القادمة..”

لست منجماً وأنا أتطير متحدثأً منذ مطالع الأعوام (٢٠١٩) و (٢٠٢٠) عن الوضع في العراق، وعناوين ما كتبت:
– عام (٢٠١٩) بداية الإنهيار.
– سنة (٢٠٢٠) عساچ لا تجين.
وستكون أزمتنا في أوجها في العام (٢٠٢١) هذه الحقيقة الواضحة جداً.

سمعنا عن”أخيرَين” لا آخَرَ بعدهما، وأنا قلت أن دُمى التنصيب الثلاث ستتسبب بإراقة كل الدماء ولن تبقي للعراق بقية بعد ذلك..
وأهل الحل والعقد على دراية بما يحدث وهم على ثلاثة أصناف:
الأول/ مَن لا يستطيع أن ينبس ببنت شفة! 
أُخرس فمه بفتوى.. 
الثاني/ جاي يلملم البوگ والسلب والنهب وما يشفط من النفط، ومستعد للشردة وما أعتقد يلحگ ويلگح، وينحصر حصرة “الزمال ابن الزمال” بالقصر.
الثالث/ يخشى المقدس والمسدس.

الأزمة الحقيقية هذه المرة ستكون على مقربة من آبار النفط “إلي راح تخلص شفط” على أن تعوض حصة العراق من جيرانه النفطيين، ستشتعل هذه المنطقة وسيتطاير الشرر منها إلى كل مكان، وكان يا ماكان كان هناك بلد أسمه العراق.

البصرة في 2 ديسمبر 2020

___________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

صور الكاظمي مع الخاسر ترامب لم تنفع الرجلين!

0

كتب : اياد الامارة

*زيارة* رئيس مجلس الوزراء العراقي ، الحقوقي مصطفى الكاظمي ، إلى أمريكا ولقاء دونالد ترامب، برغم كل الأموال التي أُنفقت من أجلها والحملة الإعلامية “الشعواء” التي رافقتها وصور الفيس بوك الغريبة التي وثقتها، لم تأت بأي ثمرة تُحسب لمصلحة العراقيين.

كانت هذه الزيارة -غير الموفقة عراقياً- جزء حملة ترامب الإنتخابية لتجديد ولايته التي ذهبت أدراج الريح ، ولم يتمكن أرعن البيت الأبيض من البقاء في داخله إلى فترة رئاسية ثانية، وكأن هذه الزيارة التي نكدت العراقيين كانت نحساً على ترامب “فلوس حرام”.

أموال عراقية طائلة أُنفقت بلا طائل وخسر ترامب وخابت معه آمال كثيرين كانوا علقوا هذه الآمال على وحشية ورعونة هذا الرئيس الخاسر. وأمريكا بإدارة جديدة لن تغير من نوايا الأمريكيين وأهدافهم الإستعمارية الطاغوتية، لكنها حتماً ستنتهج نهجاً جديداً قد يطيح بجوكرية ويأتي بآخرين غيرهم!

أرجع للفال النحس الذي شملنا قبل أن يشمل الخاسر الخايب ترامب، الفال النحس خلّانا بلا رواتب، ومفردات البطاقة التموينية الشحيحة أصبحت مقطوعة، والحبل على الجرار..

العبرة أن الجميع راحلون ولكن يبقى لكل راحل ذكرى قد تكون عزيزة على قلوب الذاكرين، وقد تكون -والعياذ بالله- ثقيلة ومورد غم على القلوب، والعاقل الرشيد هو الذي يسعى لأن يترك ذكرى عزيزة، أما الأحمق الأرعن فسيتذكره الناس كما يتذكرون ويلعنون ترامب على ما فعله من قبح وجرائم وتهور.

البصرة : 8 نوفمبر 2020

_______________________

وكالة نخلة: المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

اخر الاخبار

اعلان

ad