الأربعاء, يناير 19, 2022

تره (الطرگاعة) بس يمنه

0

كتب : أياد الامارة

يبدو إن الصورة السياسية في العراق  بهذا الشكل..
في الوقت الذي يشترك فيه الجميع في العملية الديمقراطية يدعمها ويساندها ويمارس العمل السياسي من خلالها، لكن هذه الصورة هي صورة ظاهرية لا تعكس الطبيعة الحقيقية لأداء أغلب الكتل التي لا ترغب ولا تعمل على أساس ديمقراطي وإنما على أساس إستحواذي إنفرادي يريد من خلاله البعض إقصاء البعض الآخر بأي طريقة كانت.
إيها الإعزاء نحن أمام نسقين متوازيين في الأداء السياسي على المستويات كافة، من داخل العراق ومن خارجه، نسق يتحدث عن الديمقراطية ويدعو ويروج لها ويغرد بألحانها الجميلة، ونسق آخر لا يؤمن ولا “يشتري بزبانة” الديمقراطية بل يرى أنها مرض خطير يهدد أمن العراق وإستقراره كل على طريقته وحسب ما يبرر به أفعاله وسلوكياته!
في حين إن العراق لا يدار إلا بإحدى الطريقتين:
الأولى ديكتاتورية مستبدة لا تؤمن بالتعددية ولا بفسح المجال للرأي الآخر والتي تقودنا إلى الإستبداد المشوب بالعنف كما فعل الطاغية صدام في الحقبة السابقة.
أما الطريقة الثانية فهي الطريقة التوافقية..
ودعني أقول لكم وجهة نظري في هذا الموضوع باننا لم نعمل على الطريقة التوافقية في الحكم داخل العراق على الرغم من كل ما أُشيع عن سلبيات هذه الطريقة والدعوة إلى مغادرتها بطريقة أو بأخرى..
إن طريقة حكم العراق الحالية هي طريقة إستخواذية بدأت مكوناتية ولن تنتهي إلا أن تكون شخصية لتتحول إلى ديكتاتورية كما كنا في السابق.

لأقول ذلك بعبارة أخرى..
إن التوافقية الجارية في العراق هي توافقية ذاتية “فردية” حققت وتحقق مصالح أفراد ولا تحقق مصالح مكونات أو بعبارة أكثر دقة هي لم تحقق مصالح المكون الأكبر (الشيعة) لكنها حققت نسبة أكبر من مصالح (الأكراد) ويعمل (السنة) خلال المرحلة الحالية والقادمة على تحقيق نسبة أفضل من مصالحهم الخاصة..
يعني (الطرگاعة) بس يمنة..
ولذا يُصر الأخوة في بقية المكونات على ترسيخ التوافقية التي أصر ربعنا ويصرون مرة أخرى لتجاوزها لأغلبية لا يمكن تحققها بالنهاية.
___________________________________
وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

في العراق يمتلك السياسي والديني حكمة “لقمان” ويمتلك رجل الأعمال ثروة “قارون” ويتحلى الشعب بصبر “أيوب”

0

كتب : أياد الامارة

تلك هي الحقيقة العراقية المزمنة التي تلخصها هذه الجملة القصيرة وليعترض مَن يعترض ولكن قبل أن يعترض أحدهم إنتصارا للوطن والدين والمذهب ليقرأ هذه الجملة بلغة الواقع العراقي لا بلغة الوهم والخيال والأماني التي لا تحققها مواقع التواصل الإجتماعي وما ينشر فيها للتسلية وقضاء الوقت دون قضاء الصلاة الفائتة وبالخصوص صلاة الصبح التي يؤخرها لعب (البليشتيشن) وأتمنى على المؤمنين قبل قراءة هذه الجملة بلغة الواقع العراقي أن لا ينسونا من الدعاء خلال قضاء صلاة الصبح ظهرا ..
السياسي والديني العراقي بحكمة الحكيم لقمان الذي أوصى ولده بأن لا يشرك بالله شيئا وبالوالدين إحسانا!
نحچي أكثر عن لغة الواقع لو الشغلة واضحة؟
السياسي والديني العراقي حكيم إن تحدث وبُح صوته أو إن سكت وأغلق فمه وبابه وإمتنع عن الظهور على الفضائيات أو عبر مواقع التواصل الإجتماعي!

وأمثلة هذه الحكمة (المتعالية) كثيرة جدا يمكن لنا رؤيتها بوضوح في العراق، ونحن نتجول في الشوارع، ونحن نعود مرضانا في المستشفيات، ونحن نودع أطفالنا غياهب مدارس (القرن)، ونحن ونحن ..، ونحن نتابع حوارات القوم وتصريحاتهم وتغريداتهم ووو..، ومن يشك في ذلك له أن يراجع منجزات الوزير الرئيس الذي تم تدويره مع عقارب الساعة وعكس عقارب الساعة، وأن يتابع مستوى أداء  الحجي النائب ولا أقصد بذلك النواب وإنما نائب إحدى الرئاسات العراقية الثلاث وهو مقيم خارج العراق في قارة أمريكا الشمالية، وأن يراجع بنود الإتفاقية الصينية! وأن يراجع أيضا كل ما يقوله دعبول، والأخ القانوني حرب، والجنرال السابق مشعان، والشيخ السليمان ..
أنا متأكد إن من يراجع ذلك كله بدقة لن يكتشف وجود الحكمة فقط بل قد يتحول إلى (حكيم) والعياذ بالله.

ولن أتحدث عن ثروة قارون وقارون هذا رجل من العراق كوّن ثروته بعد العام (٢٠٠٣) لكنه وُلد وفي فمه ملعقة من ذهب هكذا يقول أغلب أصحاب المال وأرباب الثروة الجدد في العراق ولا نقاش في هذه العبارة!
الثروة الهائلة لدى رجال الأعمال في هذا البلد حقيقة دامغة وهي ثروة قارون التي كونها بعرق جبينه بعد (الثورة) والثورة يزنى فيها وطواويس يزيد تبالغ في الدين ..

جكسارات .. فكسارات .. مولات .. شركات .. قصور .. وأمور وأمور .. وكلها من ملعقة الذهب!
ملعقة الذهب التي كانت في فم رجل الأعمال العراقي الجديد كمصباح صلاح الدين شقيق علاء الدين الأسطوري، حقيقة الحال كان المصباح لصلاح الدين لكن علاء الدين سرقه وأعطاه لـ “بلاسخارت” الساحرة التي لم يهتدِ سندباد بعد لإرعابها بفأر ألكتروني يدار من دولة عربية تتصرف بالعبرية الفصحى.
أين منا ملعقة الذهب تلك؟

ووالدي رحمه الله مدرس في ثانوية قضاء المدينة شمال البصرة وكل ما يملكه نخلة ورثها عن والده الذي عبر نهر (عنتر) من أجل أن يغرس هذه النخلة ويسقيها ليجلس تحت ظلها دام ظلها وضلهم.

يا صبر أيوب ..
“قالوا وظل.. ولم تشعر به الإبل
يمشي، وحاديه يحدو.. وهو يحتمل..
ومخرز الموت في جنبيه ينشتل
حتى أناخ بباب الدار إذ وصلوا
وعندما أبصروا فيض الدما جفلوا
صبر العراق صبور أنت يا جمل!”


“يا صبر أيوب.. حتى صبره يصل
إلى حدود، وهذا الصبر لا يصل!
يا صبر أيوب، لا ثوب فنخلعه
إن ضاق عنا.. ولا دار فننتقل
لكنه وطن، أدنى مكارمه
يا صبر أيوب، أنا فيه نكتمل
وأنه غرة الأوطان أجمعها
فأين عن غرة الأوطان نرتحل؟!”
صبر العراق صبور أنت يا جمل
هذه هي لغة الواقع.
البصرة : 14 يناير 2022
____________________________________
وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

حفلة السمر (الملاطيلي) بدأت في العراق منذ عام ١٩٥٨ الأشرم وستستمر إلى ما يشاء الله

0

كتب : أياد الامارة

حديثي لا يتعلق بالجلسة الأولى لمجلس النواب الجديد وما سبقها من حوارات وتفاهمات ولا بالموقف الأخير من (الأخ) الخنجر وإنما بالموقف كل الموقف من هذه الشخصية المثيرة للجدل والتي أصبحت حديث شارعنا الشيعي وشغله الشاغل منذ بدايات حضوره في المشهد السياسي وإلى يومنا هذا.
أنا -المواطن العادي من الدرجة العاشرة معيدي من العوام- لا أعرف الخنجر من قبل ولم أسمع به ولست أدري إن كان هذا الرجل شيخا أم لا، وأي نوع من الشيوخ هو؟
هل هو شيخ دين أم شيخ سياسة أم شيخ عشيرة؟
كل معرفتي بالخنجر (الشيخ) هي من خلال أصدقائه الجدد وأصدقائه القدامى الذين أجمعوا على فيه ما فيه، ولست أدري مرة أخرى هل فيه ما فيه أم لا؟

لكني أسجل:
أولا : إن العمل القبيح يبقى قبيحا حتى وإن سبقك إليه أي طرف من الإطراف .. فما تعتقده خطأ لن يبرر لك إرتكابه بإن سبقك له غيرك!
أليس هذا هو المنطق؟
ثانيا : أنا -مواطن عادي من الدرجة العاشرة ومعيدي ومن العوام- ضد وجود الخنجر في الأولى والثانية والثالثة إن تكررت و صح فيه ما فيه.
ثالثا : هل هناك سيف ثالث تدخره العتبة العلوية المشرفة أو السيد أمين العتبة ليهدى إلى السيد أو الشيخ خميس الخنجر حال زيارته ألى العتبة أو عدم زيارته لها؟
افتونا مأجورين..

البعض يقول: إن السياسة عاهر!
ولا أدري عن ماذا نتحدث؟
عن دور (الأخ) يوسف شعبان و(السيدة) شمس البارودي في فيلم (حمام الملاطيلي) أم عن قيم وثوابت وأخلاق ودين وأعراف ونواميس؟
فهل من السياسة أن يكون الحق باطلا او أن يكون الباطل حقا سيما عندما يتعلق الأمر بدماء وأبرياء وإرهابيين ثوار وأشياء لا تقل أهمية عن تلك التي ذكرتها؟
أنا لا أتهم أحدا فأنا لا أعرف أحدا ولكن هذا ما سمعناه من الجميع وأختلف عليه الجميع وخالفه الجميع وعند الله سيجتمع الجميع.

يوسف شعبان يلعب دور (مثلي الجنس) في حمام الملاطيلي
واتمنى أن لا ينتقدني أحد على إستعارتي فيلم (حمام الملاطيلي) الشهير لأنني سأرد على هذه الإنتقادات بحسب قوتها التي تتحدد من مستوى تركيز الأخوة الناقدين على مشاهد هذا الفيلم العربي الذي انتجه العمق العربي في هذا التوقيت العربي.

أنا لا أقصد بحفلة السمر التي لم يكتب عنها الكاتب المسرحي السوري سعد الله ونوس، ما حدث في مجلس النواب ، فكل ما حدث في تلك الليلة طبيعي جدا قد حدث من قبل وسيحدث لاحقا، حدث في هذا البلد وبلدان أخرى عديدة ، والحمد لله إن ما حدث عندنا لم يكن خارجا عن حدود (المألوف) وكان أقل من المتوقع بكثير ..
حفلة السمر (الملاطيلي) التي أتحدث عنها بدأت في العراق منذ العام (١٩٥٨) الأشرم وستستمر إلى ما يشاء الله ونحن نعوذ بالله والله أكبر.

بدأت وقد إجتمع الأضداد وتفرقوا واجتمعوا مرة أخرى وتفرقوا مرة أخرى ويجتمعون ويتفرقون والجامع في كل هذا إن ما يجمع المجتمعين وما يفرقهم في أغلب الأحيان هو شؤون وقضايا خاصة حصرية ليس للناس فيها مصلحة..

أمنيتي في هذا العام الجديد لهذه الدورة البرلمانية الجديدة أن يجتمع الأضداد أو يتفرقوا على أساس مصالح الناس .. أمشي عليهم أبو فاضل العباس عليه السلام.
__________________________________________
وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.
توضيح : يحكي الفيلم قصة شاب مهجر من الإسماعيلية ويقيم مع أسرته في الشرقية يأتي إلى القاهرة من أجل الحصول على وظيفة ولاستكمال تعليمه بكلية الحقوق ولكنه يتعثر في كلاهما ويسكن في “حمام الملاطيلي” بسبب انخفاض أجرة المبيت فيه، يحب الشاب فتاة ليل هاربة وتحبه ثم تحاول التوبة، إلا أن عمها وابنه يقومون بقتلها انتقاما لشرفهم.

هل كان علي بن ابي طالب يصلي؟ والحسين خارجيا؟

0

كتب : أياد الامارة

لعلنا نسخر من هذه الأسئلة الآن ..
ونستغرب من العقول الحمقى التي تفكر بهذه الطريقة وهي تسأل كيف قُتل الإمام علي عليه السلام في المحراب فهل كان أمير المؤمنين يصلي؟
ولماذا يحتفل أهل الشام مستبشرين بقدوم سبايا النبي محمد (ص) ؟
الأمر غريب جداً ..
هل بلغت آلة التضليل السفيانية الأموية هذا الحد المرعب من القوة بأن يُشكك الناس في صلاة أمير المؤمنين علي (ع) وكيف يُقتل مولى الموحدين في المحراب!
وهل إستطاع الإعلام اليزيدي التكفيري أن يُقنع (المسلمين) بأن زينب الكبرى وزين العابدين عليهما السلام خارجيان جاز سبيهما بهذه الطريقة البشعة؟

في الحقيقة ونحن في هذا الزمن الذي تطورت فيه المعرفة ووسائل الإتصال وأصبحت الحقائق واضحة جدا نجد عددا من ضحايا التضليل الذين لم يتمكنوا حتى الآن من التمييز بين الحق والباطل، بين الضحية والجلاد، بين القاتل والمقتول، بين سليماني الشهيد المدافع والأمريكي السعودي الغادر الفاجر الماكر القاتل..
في هذا الزمن ونحن أمام وسائل الإعلام التي تنقل كل جوانب الحقيقة ولا تترك شاردة ولا واردة إلا وأحصتها على في اطاراتها المقروءة والمسموعة والمرئية ، نجد من يصف إيران الإسلامية وكل ما قدمته للعراقيين بأنه إجرامي ويهتف بحماقة: (إيران .. برة برة) ولكنه لا ينبس ببنت شفة ضد أمريكا التي حملت صدام بقطارها عام (١٩٦٨) يفجر ويقتل وأطاحته لتبدله بالإرهاب وداعش وكل هذا الفساد والتآمر!
فلا نسخر ولا نستغرب بعد من حماقات التاريخ ونحن أمام هذا المستوى المخزي والمحزن من الحماقات.

إننا أمام نموذجين من هؤلاء الذين يقفون هذه المواقف غير السوية وغير الإنسانية وغير العقلانية:

النموذج الأول هم السذج والجهال والحمقى الذين يقعون بإرادتهم أسارى قلة الوعي وعدم التبصر والإنجرار خلف أي دعوة أو إشاعة بطريقة حيوانية مقرفة ..
أما النموذج الثاني وهو الأخطر ، فهو نموذج عمر بن سعد وشمر اللعين والربعي وغيرهم من الذين قاتلوا الحسين (ع) وقتلوه وهم يعرفون بأنه على الحق وأنه ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ولكن باعوا دينهم وقيمهم ومبادئهم ورجولتهم بجوائز يزيد وابن ابيه ابن الزانية وبملك الري!
املأ ركابي فضة أو ذهبا
إني قتلت السيد المهذبا!

وهذا النموذج يتكرر عبر التاريخ وقد رايناه في العراق وهو يعترف بإنجازات الحشد الشعبي المقدس وجهود قادة النصر العظام الشهيدين سليماني والمهندس رضوان الله عليهما وكيف دافعا عن العراق والعراقيين لكنه يبيع كل ذلك بقنينة خمر رخيصة  وليلة حمراء غبراء ومنصب من ورق زائل!
فأي حماقة هذه؟

في الوقت الذي كانت فيه أمريكا متوقفة عن مساندة العراق بالوقوف أمام زمرة داعش الإرهابية التكفيرية وكانت فيه السعودية مبتهجة بما يقوم به الإرهاب ضد العراقيين ..
أمريكا ترددت كثيراً في تقديم الدعم للعراق أليست هذه الحقيقة يا ابناء قراد الخيل؟
أمريكا يا نزلاء سجن أبو غريب يا عديمي الغيرة والشرف ..
والسعودية كانت ولا تزال داعمة لكل الإرهاب في العراق تقتل وتفجر ووو أليست هذه الحقيقة يا أتباع الشيطان الأصغر؟


السعودية  في سجن الحوت في الناصرية يا أضل سبيلا من البهائم ..
في ظل كل هذا إيران تمد لنا يد العون هذا ما قاله السيد المشهداني وهو يميز بين مواقف العرب الأعراب الأجلاف وموقف إيران الإسلامية الإنساني، وهذا ما قاله مثال الآلوسي الذي زار الكيان الصهيوني ويكن لإيران العداء لكنه كان رجلاً بمستوى الحقيقة، وما اثبته الزعيم الملا مسعود البرزاني إذ كان الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني رضوان الله عليه أسرع بالوصول لإغاثة كردستان العزيز ..
في ظل كل هذا إيران قائداً عظيماً وثورة إسلامية مباركة وشعبا غيوراً حراً ابياً معنا في محنتنا يمدونا بما نريد ويقاتلون معنا ويستشهدون بيننا فأي نبل هذا وأي شرف هذا وأي إنسانية تلك؟
وفي نفس الوقت أي حماقة ونذالة وأي جبن وعبودية وأي ذيلية وعمالة تلك التي لا تميز بين موقف وموقف؟
______________________________________________
وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

ملاحظات على بيان “فرقة العباس القتالية” الصادر لمناسبة الذكرى الثانية لاستشهاد “قادة النصر”

0

كتب : أياد الامارة

رسالتي إلى مجاهدي فرقة العباس عليه السلام في الحشد الشعبي المقدس..
إلى المقاتلين الأشداء الذين شاركوا بالدفاع عن العراق والعراقيين إستجابة لنداء الوطن والعقيدة وقدموا الشهداء والجرحى في هذا الواجب المقدس..
رسالتي إلى أخوة أعزاء:
– نتشارك معهم هموم هذا الوطن والمنطقة،
– ونواجه معهم عدواً لدوداً شرساً واحدا،
– ونتطلع معهم سوية لتحقيق أمل واحد..

ورسالتي متعلقة بالبيان الذي أصدرته الفرقة (فرقة العباس القتالية) لمناسبة ذكرى شهادة قادة النصر رضوان الله تعالى عليهما على ايدي الإدارة الأمريكية الإرهابية المتوحشة ، ولي أن أسجل على هذا البيان الذي صدرَ اليوم الثالث من كانون الثاني ٢٠٢٢ هذه النقاط:
١. إن من أُستشهد في هذا الإعتداء الآثم هم قادة النصر العظام الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني والشهيد القائد الحاج أبو مهدي المهندس ومن معهما من شهداء ، رضوان الله عليهم أجمعين، و هم ليسوا كوكبة من أبطال معارك الانتصار!
هم شمس الإنتصار التي لا تزال مشرقة على العراق والمنطقة..
هم قادة المعارك الذين صنعوا بإذن الله تبارك وتعالى هذا الإنتصار الكبير غير المسبوق في العراق ..
٢. (على يد قوة أجنبية “آثمة”..) جزاكم الله خيرا..
ولكن هل هذه القوة الأجنبية الآثمة غير معروفة وغير مشخصة ولم تعترف بإرتكاب جريمتها البشعة؟
أليست الإدارة الأمريكية الإرهابية سيئة الصيت في عهد الأرعن (دونالد) ترامب هي من قامت بالجريمة على رؤوس الأشهاد؟
فلماذا تعثرت في بيانكم بهذه المناسبة ، الإشارة الواضحة والصريحة والمباشرة إلى الجهة التي إرتكبت الجريمة؟
٣. ولماذا لم يرد في البيان ذكر القائد الشهيد الحاج قاسم سليماني؟
أين أستشهد هذا القائد الشجاع ولماذا؟
ألم يكن لإيران ولهذا القائد الشهيد الفضل بعد الله ، في الوقوف معنا ومدنا بالعدة والعديد حتى تحقق الإنتصار؟
ألم تتردد وتتوقف (القوة الأجنبية “الآثمة” أمريكا) في مد يد العون لنا طويلا؟
ألم تصدح إيران كل إيران بهتاف القائد الشهيد الحاج أبو مهدي المهندس الذي أستشهد من أجل شعبه هو؟
فلماذا نبخل على القائد الشهيد الحاج قاسم سليماني بمجرد ذكره في البيان وهو الذي أستشهد من أجلنا نحن؟
هل هذا من الإنصاف؟
وهل هذا ما تعلمناه من أخلاق مدرسة أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام؟
وهل هذا هو وفاء فارس الوفاء بطل العلقمي أبو الفضل العباس عليه السلام؟
٤. من هم (غير العراقيين..)؟
هل هم أعراب الذهن الخالي في السعودية والإمارات الذي يغص سجن الحوت بإرهابييهم؟
هل هم أبناء عمومة الزرقاوي في الأردن العدو اللدود؟
أم من بريطاني الجنسية؟
أليست إيران دولة إسلامية؟
أليسوا (غير العراقيين…) هم شهداء الإسلام من الحسينيين، حميد تقوي وووووو؟
لماذا تتوجع ألسنتنا من النطق بالحق إلى هذا المستوى من الجحود؟

كلمتي لكم ايها الأحبة الأعزاء في فرقة العباس القتالية كتب أحرفها قبلي (حشر) المؤمنين المقاومين الذين تسابقوا يثقلون الأرض بخطواتهم الواثقة وهم يحييون ذكرى النصر والشهادة الثانية وهم أعلى قمة:
– الوفاء،
– والوعي،
– والإيمان،
– والثبات على خط المقاومة الحقيقية.
كتبها حشر المؤمنين المقاومين الذين:
١. آمنوا بالنصر وقادته العظام سليماني والمهندس رضوان الله عليهما..
٢. شخصوا أمريكا والصهيونية عدواً لدوداً للإسلام والمسلمين في عموم الأرض ..
٣. حفظوا جميل إيران ثورة قيادة وشعباً قدم من اجلنا خيرة أبنائه شهداء من اجل الإسلام ومن اجلنا في العراق ..
٤. هتفوا ضد الكفر كل الكفر وأذنابه في كل مكان من العالم في السعودية الوهابية الإرهابية والإمارات الذليلة المطبعة ..
ولست أكثر من ناقل لهذه الكلمات التي تنفع الناس وتمكث في الأرض وسيذهب الزبد جفاء.

ايها السادة الأكارم جميعاً أقول لكم واثقاً جداً إن الشمس لا يخفيها غربال مهترئ..
والحقيقة أصبحت في زمن سليماني والمهندس من البديهيات التي لا تحتاج إلى برهان ..
وإن النصر قد تحقق منذ أمد بعيد ..
منذ بدر وقد نصرنا الله تبارك وتعالى، منذ فزت ورب الكعبة، ومنذ قربان آل محمد (ص) الحسين (ع)، ومنذ إنتصار الثورة الإسلامية الحسينية الخمينية في إيران الإسلام، ومنذ شهادة الصدر المعظم واخته العلوية المقاومة بنت العفاف والتقى والهدى، ومنذ إنتصار المقاومة الإسلامية في لبنان التحدي والصمود، ومنذ إنتصار الحشد الشعبي المقدس، ومنذ شهادة القادة الشهداء ..
ولن يتوقف هذا النصر بإذن الله تبارك وتعالى..
ولن تخفيه أي محاولة من اي جهة كانت ..
ولن توقفه أي محاولة من اي جهة كانت ..
إذا لنعْتَصِم بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا نتَفَرَّق لكي لا يفشل (المتفرقون).

__________________________________________
وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

العراق يحترق .. واقع مزري ، فساد ، تقصير وقصور

0

كتب : أياد الامارة

يبدو أن بعضنا لا يروق له الإستماع إلى الحقيقة الواضحة وضوح شمس البصرة في رابعة نهارات تموز الحارقة على طريقة المريض الذي لا يريد معرفة ما به من داء خوفاً من المرض الذي يستشري في جسده وسيقتله وشيكاً!
ليس في الأمر غرابة ..
نحن على هذه الحال منذ عهود وأحقاب نخشى من الحقيقة التي ندركها تماماً لكنا لا نريد الحديث عنها مجرد الحديث، إنه الخوف المزمن الذي أُبتلينا به والذي كان سبباً رئيساً في ما نحن به الآن من تراجع مستمر وإنتكاسات غير متوقفة.

غريب أمر العراقي الذي يفوق بشجاعته الكثيرين هو أعجز ما يكون في بعض الأحيان .. عجز لا يتصوره البعض وهو يفر من إحتمالين أحدهما بنجاته إلى إحتمال واحد بنهايته!
هل لنا أن نتصور ذلك؟
المتناقضات في هذا البلد كثيرة وكثيرة جدا لا تتوقف عند قضية واحدة فبلد الإثنيات هذا بلد المتناقضات ..
وليس لنا أن نقف للحظة واحدة مع أنفسنا نراجع واقع حالنا ..
ليس لنا أن نتوقف، أن نستفسر، أن نقيم، أن نحتج، أن  نستنكر، لأننا لا يجب أن نتوقف عند الحقيقة التي نعرفها ونخشاها ولا نريد البوح بها أو أن يخبرنا بها أحد.

العراق يحترق..
– واقع مزري
– فساد وتقصير وقصور
– إحتجاجات لم تسمع، ومطالب حق تقمع، وشغب يرفع، وشعب يدفع
– ونتائج محيرة وسكوت غير مبرر
– ونتائج إنتخابات مزورة
– والبلد بلا راع يرعاه
وهذه هي البداية لنتيجة لا تبقي ولاتذر


جيوش (النساء) على الأبواب
و (الداي) يضيع بين حوافر خيول جيشهن العرمرم وغير مسموح لنا بالفرار أو حتى النظر إليهن شزراً وأوامر (عليا) أن موتوا ليحيى أوديب الملك وتلك أساطير المتأخرين!
ولن يسدل الستار حتى بعد نهاية المأساة..
سيستمر العرض والطول ويطول يا صاحب الخاتم والبساط الحديث والقديم ولا شيء إلا اعمدة المدينة القديمة.

__________________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

لمناسبة اليوم الذي يحتفي به الرفاق .. لم تنفعنا قصيدة سعاد الصباح الخسيسة !!

0

كتب : اسعد البصري

ذبحوا نصف مليون شاب عراقي على الحدود الشرقية لأجل أن يدفنوا حكاية الخميني،
سعدية الزيدي ترقص،
وليلى العطار ترسم،
وسعاد الصباح تتغزل بالجنود وبصدام،
وسميرة سعيد تغني “عراق الكرامة”،
وحسين نعمه ليل ونهار يصيح “العزيز انت”،
ورباب تصيح “صادگ يا صدام”،
فاتنات بغداد رقصن على شتائم بذيئة للإمام الخميني،
الملك الحسين بن طلال يصوب باتجاه ايران
الملك حسين شخصيا بيده يطلق قذيفة مدفع على ايران من الحدود، والسعودية دفعت مئات المليارات من الدولارات وكان الطريق السريع من عرعر يدخل الطحين والرز والأسلحة الثقيلة.
الدنيا انقلبت لكي يدفن هذا الخميني الأسطوري على حدود العراق وايران،
محمود درويش يسمي صدام حسين “قمر بغداد”
ونزار قباني يهتف “رحل الفرسُ وجاء العرسُ” وعبدالرزاق عبدالواحد كتب المعلقات في الحقد القومي
“ألا مَن يشتري موتاً
ألا مَن يشتري غضبا
ألا مَن يشتري للنار
بين ضلوعهِ حطبا”
عراقية تبيع السجائر في شوارع العاصمة الاردنية
وبعد ذلك ماذا حصل
العراقيات افترشن الطرقات في عمان يبعن السجائر ولَم تنفعنا قذيفة الملك التي أطلقها على ايران من حدودنا، والكويت تطالب بتشديد العقوبات على بناتنا بينما بناتهم يتجولن في الشانزيليزيه، ولَم تنفعنا قصيدة سعاد الصباح الخسيسة،
والسعودية تعوض حصة العراق النفطية وتجني المليارات من الدولارات ولَم ترسل لنا قطعة خبز فذلك الخبز القديم كان مقابل قتال الشيعة للشيعة،
والعراقيون باعوا شبابيك البيوت لشراء الدواء وحليب الأطفال ، بينما العرب رفعوا اسم بغداد من نشرة الأنواء الجوية سنوات الحصار لأن الشمس لم تعد تشرق ببغداد ولا الغيوم تمطر .
الجماهير تلقي نظرة الوداع على الامام الخميني
ضريح الامام الخميني.. قبلة للاحرار
صلى على الخميني الإمام الگلبايگاني مرجع الحوزة بقم وخلفه بحر متلاطم من الناس بالملايين ، وصار قبره مزاراً للناس وقبلةً للأحرار واستقر الرجل في تاريخ ايران كعمامة في كتاب الشاهنامة “ملكٌ دون تاج”.
صدام حسين الى مزبلة التاريخ
اما صدام حسين فقد شنقه شعبه ثم صلت عليه غجرية( ساجدة عبيد ) وخلفها جميع الغجر . .
“إن وعد الله حق”
________________________________
وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

ضبط شحنة مخدرات ثالثة قادمة من الإمارات إلى العراق!

0

كتب : أياد الامارة

▪️ الحكومة العراقية تضبط ثالث شحنة مخدرات قادمة من دولة الإمارات العربية لو العبرية والله ما أدري!
ليش هيچ تسوي بينا إيران؟
والله ما ادري..
وهاي ثالث شحنة مخدرات إماراتية!
مخدرات قادمة من الامارات
تركيا تگطع الماي (المي) علينا ودجلة والفرات تنبع من تركيا..
ليش هيچ تسوي بينا إيران؟
شحة مياه نهر الفرات بسبب السدود التركية
والله ما أدري..
كل يوم شحنة كبيرة من الحبوب المخدرة  مهربة عبر منفذ مشترك مع الأُردن!
ليش هيچ تسوي بينا إيران؟
والله ما ادري..
مخدرات قادمة من الاردن
طبعاً الإمارات العربية لو العبرية فد مرة أرسلت للعراق شحنة أسلحة حقيقية مختلفة على انها لعب أطفال!
أي والله مو شقة..
ومرة شحنة بيض ملوث تم رصدها في موانئ البصرة وتصدى لها الغيارى بس ما طبل لها الإعلام!
ولا تحدث عنها وطني يريد وطن من خلال بطل عرگ وحفافة وچم دايح!
وسالفة الكاكاو الإماراتي قبل كم سنة!
والعجيب ماكو (وطني) يحچي بهاي الشغلات..
ليش ساكتين عن سوالف إيران هاي؟
والله ما أدري..

التدخل بالعراق بس إيراني!
ولا أمريكي ولا صهيوني ولا بريطاني ولا سعودي ولا إماراتي ولا دولة خليجية صغيرة ثالثة ورابعة..
التدخل بس إيراني (قاسم سليماني) قدم دمه في سبيل هاي الناس وقبلها قدم كل ما بوسعه في سبيل ردع داعش وكاكا مسعود يشهد ، وكل بيت عراقي عايش بأمان من داعش يشهد..
الحفافات وأهل العرگ والرواگيص والـ…خ والجهلة عدهم بس إيران تتدخل بالعراق! أمريكا ما لها شغل بالعراق والسعودية تريد بس الخير لهذا البلد وتريد أهله يلعبون كرة قدم ويومية ملعب مسوين!

بس بهذا البلد أكو صوت شريف وصوت قوي يميز بين الحق والباطل..
بين مواقف الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني رضوان الله عليه الإنسانية الخالدة ، وبين جرائم محمد بن سلمان ومحمد بن زايد التي يندى لها جبين الإنسانية، وهذا الصوت يوم على يوم يكبر ويعلى والعاقبة على خير.. ومساكم الله بالخير.

البصرة : 22 ديسمبر2021
__________________________________________
وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

إذا أمرتم بالمعروف يولى على الناس خيارها وينصلح حالها ولا يحكمها صبيانها ومتخلفوها ولصوصها

0

كتب : أياد الامارة

هل هذه هي الحقيقة؟
لماذا لا يزال البعض ترتعد فرائصه خوفاً وقلقاً وإرتباكاً وكأنا في عصر الحجاج الأموي أو في عنصر المنصور “المخذول” الدوانيقي أو في حقبة النظام الصدامي المرعبة؟
لماذا لا يُظهر العالِم علمه وكل هذه البدع من حولنا تفتك بنا؟
أمريكا والإحتلال، والصهيونية وتآمرها، وبرامج الإفساد، ومراكز دراسات مشبوهة، والإبراهيمية القميئة وما يتبعها، والوهابية وكتبها…!

كل هؤلاء يحاولون النيل من الإسلام والمسلمين..
هل هناك خشية من شيء ما؟
أم ماذا؟
هل لا تزال الثقة معدومة بالشعب العراقي منذ ستينيات القرن الماضي بعد سيل الشهداء والمقابر الجماعية والثرامات البشرية وأحواض التيزاب وشهداء الحشد الشعبي المقدس وكل تضحياته؟
إن العراقيين أثبتوا بما لا يقبل الشك ولائهم لدينهم ووطنهم و شجاعة منقطعة النظير.

وكأني بالقوم يستنون “من السنة” بهذا القول الذي أصبح مأثوراً في أيامنا: «إياكم والنهي عن المنكر..!» فقد ينصلح المجتمع، أو يتعلم “المعيدي”، أو كما يقول البهلول:«إن ذلك قد يُنعش الإسلام السياسي!»
فما الضير أن يحكمنا الإسلام ويرفع من شأننا ويحقق آمالنا وطموحاتنا..؟
أليس الإسلام طريقة نجاتنا في الدنيا والآخرة؟


وبماذا سيحكم الإمام الحجة بن الحسن عجل الله تعالى فرجه الشريف ألا يحكم بالإسلام؟
وإن كان البعض قد خرج عن الطريق فهذا لا يُعد مبرراً لأن لا يُؤمر بمعروف ولا يُنهى عن منكر كما حدث من قبل وما حدث مع محمد رمضان الخليع الماجن وما سيحدث لاحقا.

لكن لسان الحال الذي أراه ويراه معي جمع غفير من الناس يكتمون “علمهم” على طريقة كتمان “علمكم” هو ما يراه البهلول دام ظله الوارف وهو الحق، في قوله:«إذا أمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر : يولى عليكم خياركم فتدعون واشنطن فلا تستجيب لكم!»


لكني أتصرف بهذا القول مجازاً بذلك منه دام ظله: إذا أمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر يولى على الناس خيارها وينصلح حالها ولا يحكمها صبيانها ومتخلفوها ولصوصها وسارقوها عند ذلك تدعون واشنطن وتل ابيب ولندن فلا تستجيب لكم ويرجع صبي لندن المسخ الإبراهيمي بلا خفي حنين!
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
_____________________________________
وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

“الابراهيمية الصهيونية” تستهدف بقوة الإسلام المحمدي الأصيل الذي يقف حجر عثرة أمام “التطبيع”

0

كتب : أياد الامارة

كان موقف الإمام السيستاني (دام ظله الوارف) واضحاً جداً من القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني المظلوم  وهو يستقبل الحبر الاعظم (المسيحي) الذي زار المدينة المقدسة والتقى بسيدها المرجع الأعلى سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني. مرجعنا المفدى يقرأ أبعد مما في أذهان الذين يخططون ويدبرون ووو … وهذا من أسرار عظمة هذا الرجل وحكمته في الموقع الذي يعني ما يعني للمسلمين في مختلف بقاع العالم.


الإبراهيمية وأعني بها ما يُقصدُ منها في مختبرات الصهيونية من: انها ديانة جديدة غير سماوية تنسخ كل الديانات الحقيقية وتبدلها بديانة جديدة موضوعة تخدم المصالح الصهيونية، وهي تستهدف بقوة الإسلام المحمدي الأصيل الذي يقف حجر عثرة أمام التطبيع الصهيوني في المنطقة ، التطبيع الذي قبل به كل أدعياء الإسلام دون خوف أو خجل.

هذه الديانة الموضوعة الجديدة أريد لها المرور من مدينة النجف الأشرف ومن بين يدي سيدنا سيد المدينة مرجع الطائفة (دام ظله الوارف) لتكتسب شرعيتها لكن خاب فأل الصبي اللندني الأحمق ورجع بلا خفي حنين مثقلا بعار الهزيمة التي ستلاحقه بكل مشاريعه كما لاحقت مشاريع مَن سبقه إلى قعر جهنم.
إذا فإن موقف النجف الأشرف واضح جدا من الإبراهيمية وإن حاول الصبي ومَن معه جر المدينة المقدسة إلى ما يسيء لها مرة ثانية من خلال مؤتمر مكة سيء الصيت لكن المحاولة الثانية بائت بالخيبة وقبر التآمر في لحد الجهل والحسد والحقد والضغينة وبهت الذي كفر ، وهو الذي كان يخطط إلى مرحلة قادمة لن تقوم لها قائمة بإذن الله تبارك وتعالى.

ولكن الإبراهيمية وهي مشروع صهيوني متشعب لا تتوقف عند حدود الحصول على (الشرعية) فقط!
بل لديها برامج مختلفة داخل هذا المشروع التكفيري الهدام، و أحد هذه البرامج وأخطرها هو برنامج الإفساد المجتمعي على طريقة المغني المصري الماجن الخليع المطرود محمد رمضان..
حفلة محمد رمضان في العاصمة بغداد مخطط لها بعناية لتكون بهذا الشكل في هذا التوقيت بالذات..
والخطة الصهيونية نُفذت باجندة حكومية إبراهيمية عراقية..
وهذا ما ينبغي التوقف عنده بعناية:
١. لماذا كل هذا الفحش والخلاعة في الحفل الغنائي غير الغنائي؟
٢. لماذا هذا التوقيت بالذات؟
٣. مَن هي الجهة الراعية والداعمة لهذا الحفل الماجن بهذه القوة والصراحة؟
٤. ثم لماذا يتردد الكثير في التصدي لهذه الحالة الخطيرة قبل أن تتحول إلى ظاهرة وأقصد بالكثير هنا في داخل الحوزة العلمية الشريفة؟
أسألة إجاباتها تكاد تكون واضحة ..
تبدأ بجواب هذا السؤال: ما علاقة الصبي اللندني بهذه الحكومة؟
والجواب: هذه حكومة الصبيان.

الخطة الصهيونية كانت تعمل على خطين متوازيين حاولت الربط بين نتائجهما بدهاء بارع:
ديني
سياسي
وووووووووو
وووووووووو
لكن!
يقدرون وتضحك الأقدار..
وضحكت الأقدار وعلى نفسها جنت براقش وتفاجأنا بالنتائج ..


المهم يا اعزائي في ذلك هو ضرورة التصدي للإبراهيمية بقوة..
الإبراهيمية ، التي عطلها مشروع الحشد الشعبي المقدس ، وقادة النصر ، الشهيدان سليماني والمهندس (رضوان الله عليهما) ، وحكمة المرجع الأعلى المفدى (دام ظله الوارف) ، ماتزال تشكل الخطر الأكبر الذي يهدد مستقبل العراق.

_______________________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

اخر الاخبار

اعلان

ad