الخميس, أكتوبر 29, 2020

كتلة دولة القانون النيابية تصدر بيانا هاما بخصوص رواتب الموظفين

متابعة : وكالة نخلة

 اصدرت كتلة دولة القانون النيابية بيانا هاما ، تلقت وكالة نخلة للانباء نسخة منه، يتعلق برواتب الموظفين والقضايا التي اثيرت بشأنها على صعيد السلطتين التنفيذية والتشريعية ، وفي ما يلي نص البيان:

نظرا لما تمثله رواتب الموظفين من اهمية قصوى كونها تمس عيش المواطنين تابعنا باهتمام بالغ ما ورد على لسان السيد وزير المالية (علي علاوي) الذي ربط بين مصادقة البرلمان على الاقتراض الثاني ومسالة توزيع الرواتب ، وهذا يبين قصورا واضحا في التخطيط سواء من الحكومة او وزارة المالية بشكل خاص ، ومحاولة للتخلي عن المسؤولية الملقاة على عاتق الحكومة كونها الجهة الوحيدة التي ترسم السياسة المالية والنقدية للبلد وفق الدستور.
ان لجوء الحكومة للاقتراض الثاني يثير عدة علامات استفهام نوجزها بالاتي :
١ – ان الناطق الرسمي للحكومة (احمد ملا طلال) ذكر مرارا ، ان حملة الحكومة للسيطرة على المنافذ ضاعفت ايراداتها بقدر كبير يغطي رواتب الموظفين.
٢- ان الحكومة تعهدت في الاقتراض الاول الذي صادق عليه البرلمان بان المبلغ المقترض يكفي لتسديد الرواتب لنهاية العام ٢٠٢٠.
٣- وصول الموازنة للاشهر الاخيرة للبرلمان ثم طلب اعادتها في نفس اليوم يشير الى ان الموازنة لم تكن واقعية بلحاظ عدم تضمينها ايرادات المنافذ وارقام غير دقيقة عن بقية ايرادات الموازنة من بيع المشتقات النفطية والضرائب والرسوم.
٤- كيف توافق الحكومة على ارجاء دفع شركات الهاتف النقال لمستحقات الحكومة العراقية عليها والبالغة ٧ مليارات دولار في الوقت الذي يمر فيه البلد بضائقة مالية.
٥- العراقيون متساوون بالحقوق والواجبات دستوريا فكيف توافق الحكومة على صرف مبالغ طائلة لمحافظات دون اخرى ، وكان الاولى ان يكون الصرف حسب الاولويات ومستوى الخدمات مع وجود حقوق قانونية لمحافظات مثل البصرة وميسان وذي قار من واردات البترودولار والمنافذ ،مازالت الحكومة المركزية مدينة بها لتلك المحافظات. فمحافظات الوسط والجنوب لم تستلم من مستحقات الفلاحين الا نسبة ١٠ بالمائة في حين ان الحكومة اطلقت مستحقات محافظات اخرى كاملة.
٦- قيام الحكومة بايقاف رواتب المحتجزين قسريا بسبب سياسيات النظام المقبور واستمرارها بدفع تقاعد الاجهزة القمعية وهذه مخالفة صريحة للدستور.

لذلك ومن منطلق المسؤولية نطالب السيد رئيس الوزراء (مصطفى الكاظمي) ووزارة المالية بايضاح كامل امام الشعب العراقي عن ماهية ابواب صرف مبلغ الاقتراض الاول الذي تعهدت الحكومة انه يكفي لدفع الرواتب الى نهاية العام الحالي.
كما نطالب الحكومة ان توضح بالارقام ايرادات المنافذ الحدودية والضرائب والرسوم ، وعلى الحكومة ان تتراجع عن موافقتها تقسيط مستحقات الدولة على شركات الهاتف النقال مستغلة الامر الولائي الذي اصدره القضاء العادل بايقاف تجديد رخصة شركات الهاتف النقال.
كتلة دولة القانون النيابية 5 اكتوبر 2020

الكاظمي يدعو من الناصرية الى التعامل بمهنية مع المتظاهرين ويعلن رفضه التام الاعتداء على اجهزة الامن

متابعة : وكالة نخلة

دعا رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، يوم الإثنين، الأجهزة الأمنية الى “التعامل المهني” مع المتظاهرين، ومراعاة  حقوق الإنسان واحترام حرية الرأي.

وقال بيان لمكتب الكاظمي، إن “رئيس الحكومة بحث خلال اجتماعه بالقيادات العسكرية والأمنية في محافظة الناصرية، بحضور وزير الداخلية، الأوضاع الأمنية في المحافظة”.

وأكد الكاظمي بحسب البيان: “رفضه التام الاعتداء والتجاوز على القوات الأمنية وهي تؤدي مهامها الأمنية في حفظ الأمن”.

وشدد على “ضرورة إعادة الثقة بالمؤسسة الأمنية وهيبتها ومكافحة الفساد داخلها، بما يساعد في تحقيق الأمن والاستقرار بعموم العراق”.

وأشار الكاظمي إلى “رفض ربط العمل الأمني بالجانب السياسي، حيث أن التداخل بينهما سيؤثر سلبا في تحقيق الأمن، ومن شأنه أيضا عدم اتخاذ القرارات الأمنية المناسبة إزاء الأحداث الأمنية”.

المصدر: مكتب رئيس الوزراء العراقي 5 اكتوبر 2020

رئيس الوزراء العراقي: مع شبابنا وشعبنا سنحقق تطلعاتنا بوطن سيد عظيم مهاب يحكمه القانون

متابعة : وكالة نخلة

اصدر رئيس مجلس الوزراء العراقي، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي ، بيانا في الذكرى السنوية الأولى لحركة الاحتجاجات التي انطلقت في العراق في تشرين اول /اكتوبر 2019 .

وفي مايلي نص البيان :

في الذكرى الأولى لأحداث تشرين الوطنية ، نجدد التأكيد على ثوابت شعب العراق العظيم صانع تشرين وبطلها وشبابها المتدفق رغم التضحيات . لقد جاءت هذه الحكومة بناءً على خريطة الطريق التي فرضها حراك الشعب العراقي ومظالمه وتطلعاته ، ونؤكد الوفاء لشعبنا ولخريطة الطريق التي فرضتها دماء شبابه الطليعي وتضحياتهم. لا يخفى على شعبنا طبيعة التحديات التي تواجه بلادنا في هذه المرحلة الدقيقة من تأريخه ، وبالإشارة الى الأزمات التي ورثتها حكومتي على مستوى البنية الاقتصادية المتهرّئة (المهترئة)، ومن ذلك تحويل العراق بكل إمكاناته البشرية والتأريخية الى رهينة لأسعار النفط ، وهو ما نعمل على تغييره بالكامل من خلال معادلة اقتصاد الإنتاج وتفعيل الطاقات الذاتية، كما أن التحدي الذي فرضه وباء كورونا وتداعياته على المستوى الدولي مثّل صدمة للانتباه الى ضرورة تحصين مجتمعنا أمام أزمات مستجدة سنواجهها معاً وننتصر عليها إذا ما توحّدنا وكان المسار الوطني العراقي الإصلاحي دليلنا.

كنا ومازلنا أوفياء لحراك تشرين و مخرجاته السامية ، وقد عملنا منذ اليوم الأول لتولينا على تعهدات المنهاج الوزاري ابتداءً من تحديد وفرز شهداء وجرحى تشرين، وهو المسار الطبيعي لاستعادة حقوقهم وتكريم موقفهم الوطني ، ومن ثم تحويل ذلك الى سياق تحقيقي قانوني كفيل باستعادة الحقوق من المتورطين بالدم العراقي.
إن المرحلة الحساسة التي يمر بها وطننا تتطلب أن يتوحد الجميع من قوى سياسية وفعاليات شعبية للوصول الى انتخابات مبكّرة حرة ونزيهة على أساس قانون عادل.

أشدُّ أزر شبابنا الوطني عبر خريطة الوطن وأدعوهم الى استمرار الالتزام بالسلمية في التعبير عن الرأي وبالمسار الوطني الذي ضحى من أجله شهداء تشرين.  هذا وطنكم ، بيتكم ، وملاذكم ، ومستقبل الأجيال من بعدكم، دافعوا عنه وعن استقلال قراره الوطني ومنع تدخل أي طرف خارجي في شؤونه وخياراته، والاستعداد الكامل للوقوف يداً بيد للذود عن وحدته ومقدراته وسيادته. تشرين في القلب والضمير، حراك للإنسانية جمعاء من منبع الفكر الإنساني وهويته الرافدينية. مع شبابنا ومع شعبنا سنحقق تطلعاتنا بوطن سيد عظيم مهاب يحكمه القانون ويستنير بشمس قيمه ومثله العليا.

المصدر : مجلس الوزراء 1 اكتوبر 2020

دعوة الصدر لتشكيل لجان للتحقيق في الخروقات الامنية تلاقي ترحيبا من الكاظمي

متابعة : وكالة نخلة

رحب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، يوم الجمعة، بدعوة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، لتشكيل لجنة أمنية للتحقيق في قضية استهداف البعثات الدبلوماسية في العراق.

وقال الكاظمي في تغريدة على “تويتر”: “ندعم المقترحات التي قدمها السيد مقتدى الصدر، لتشكيل لجنة أمنية وعسكرية وبرلمانية للتحقيق في الخروقات التي تستهدف أمن العراق وهيبته وسمعته والتزاماته الدولية”. 

كما توعد الكاظمي من وصفهم بـ”تحالف الفساد والسلاح المنفلت” بالعراق، إذ قال: “نؤكد أن القانون فوق يد الخارجين عليه مهما ظن البعض عكس ذلك، وأن تحالف الفساد والسلاح المنفلت لا مكان له في العراق”.

وكان الصدر دعا في وقت سابق، إلى تشكيل لجنة للتحقيق في الخروقات الأمنية التي تتعرض لها البعثات الدبلوماسية، والمقار الرسمية للدولة، وبما يضر بسمعة العراق.

ويشهد العراق بشكل شبه يومي هجمات بصواريخ الكاتيوشا تستهدف المنطقة الخضراء التي تضم مباني ومقار للحكومة العراقية، ومباني عدد من السفارات، والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، ومنها السفارة الأمريكية.

المصدر: تويتر+ وكالات 25 سبتمبر 2020

هورامي: تأجيل زيارة وفد الإقليم لبغداد حتى منتصف الأسبوع الحالي

متابعة : وكالة نخلة

 أعلن المتحدث باسم نائب رئيس وزراء إقليم كردستان العراق، سمير هورامي، يوم الأحد، تأجيل زيارة وفد الإقليم لبغداد، حتى منتصف الأسبوع الحالي.

وكان مصدر في مجلس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق، قال إن الوفد الذي سيزور بغداد، سيكون برئاسة قوباد طالباني، وعضوية وزيري المالية والتخطيط وسكرتير مجلس الوزراء ورئيس ديوان مجلس الوزراء.
 
ووفق المعلومات، فإن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، كان قد طلب حضور وفد من كردستان إلى بغداد، للتفاوض والوصول إلى حلول للملفات العالقة بين الإقليم والحكومة المركزية في بغداد.

ولفتت شبكة “رووداو” الكردية إلى أن المفاوضات ستبدأ حول تحضير الحكومة العراقية لحل ملف موازنة 2021، وأن المفاوضات ستكون جدية.

ونقلت الشبكة عن مصدر من الوفد أمله في التوصل إلى حل في المفاوضات، ولا سيما في ملف النفط.

المصدر: رووداو 6 سبتمبر 2020

الكاظمي : أقلنا قائد شرطة البصرة وعدد من مدراء الأمن بسبب عمليات الاغتيال الأخيرة

متابعة : وكالة نخلة

علق رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي يوم الأربعاء، على عمليات الاغتيال التي تشهدها محافظة البصرة خلال الأيام الأخيرة. وكتب الكاظمي الذي يزور واشنطن حاليا على “تويتر”: “أقلنا قائد شرطة البصرة وعدد من مدراء الأمن بسبب عمليات الاغتيال الأخيرة، وسنقوم بكل ما يلزم لتضطلع القوى الأمنية بواجباتها”.

وأضاف: “التواطؤ مع القتلة أو الخضوع لتهديداتهم مرفوض وسنقوم بكل ما يلزم لتقوم أجهزة وزارة الداخلية والأمن بمهمة حماية أمن المجتمع من تهديدات الخارجين على القانون”.

وفي وقت سابق من اليوم، اغتال مسلحون مجهولون الناشطة رهام يعقوب، بعدما اعترضوا سيارتها في حي الرضا بمحافظة البصرة.

المصدر: تويتر + وكالات 19 اغسطس 2020

الوزير فؤاد حسين يبحث الاعتداء التركي على العراق مع نظيريه البحريني والإماراتي!

متابعة : وكالة نخلة

بحث وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين مع نظيريه البحريني عبد اللطيف الزياني، والإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان كلا على حدة، تطورات الوضع في شمال العراق والاعتداء التركي.

وجاء في بيان عن المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف: “بحث السيد الوزير مع كل من الوزيرين الاعتداء التركي السافر بطائرة مسيرة، والذي تسبب باستشهاد ضابطين وجندي من الجيش العراقي كانوا يقومون بمهمة لبسط الأمن على الشريط الحدودي مع الجانب التركي، وذلك بمنطقة سيدكان في محافظة أربيل في كردستان العراق”.

وأضاف: “أطلع الوزير العراقي نظيريه، على تفاصيل الاعتداء، داعيا إلى أهمية أن تضطلع الدول الشقيقة بمواقف تدعم أمن وسيادة العراق، وتلزِم الأتراك بعدم تكرار مثل هذه الانتهاكات، وسحب قواتهم المتوغلة في الأراضي العراقية”.

من جانبهما، أكد الوزيران مواقف بلديهما الداعمة لأمن وسيادة العراق، وإدانة الاعتداءات التركية، وضرورة الوقف الفوري لأي عمليات عسكرية تركية على الأراضي العراقية، حسب البيان.

المصدر: وزارة الخارجية العراقية 14 اغسطس 2020

الخارجية العراقية تصدر بيانا بشأن استدعاء السفير التركي في بغداد

متابعة : وكالة نخلة

اعلنت وزارة الخارجية العراقية ، يوم الاربعاء، عن استدعاء السفير التركي في بغداد فاتح يلدز على خلفيّة الخروقات والانتهاكات المُستمِرّة للجيش التركيّ.

وقالت الوزارة في بيان، انها “استدعت سفير جمهوريّة تركيا في العراق فاتح يلدز على خلفيّة الخروقات والانتهاكات المُستمِرّة للجيش التركيّ، ومنهاالقصف الأخير بطائرة مُسيّرة الذي طال منطقة سيدكان بمحافظة أربيل في كردستان، وما تسبّب به من استشهاد ضابطين، وجنديّ من الجيش العراقيّ”.

 واضافت ، ان “المُذكّرة التي سلّمها وكيل الوزارة عبد الكريم هاشم إلى السفير التركيّ حملت حُكُومة الأخير مسؤوليّة هذا الاعتداء الآثم، كما طالبت الجانب التركيّ بتوضيح ملابساته، ومُحاسَبة مُرتكبيه المُعتدِين”.
 وشدّدت الوزارة في المُذكّرة “على ضرورة أن تُباشِر الحُكُومة التركيّة بإيقاف القصف، وسحب قواتها المُعتدِية من الأراضي العراقيّة كافة، التي استهدفت ولأوّل مرّة قادة عسكريّين عراقيّين كانوا في مهمّة لضبط الأمن في الشريط الحُدُوديّ بين البلدين”.
 واعتبر الخارجية امس الثلاثاء، ما قامت به تركيا عمل عدائيّ، وانتهاك لسيادة وحرمة البلاد.
 كما ألغت الحُكُومة العراقيّة زيارة وزير الدفاع التركيّ إلى بغداد، وكذلك جميع الزيارات المبرمجة للمسؤولين الأتراك في الوقت الحاليّ.

المصدر : وكالات 12 اغسطس 2020

الكاظمي : العراق كان سباقا في تقديم المساعدات للبنان ويتهيأ لسد نواقصه الفورية في مجال الحبوب وغيرها

متابعة : وكالة نخلة

شدد رئيس الوزراء العراقي ، مصطفى الكاظمي ، على أن المحنة التي وقع فيها لبنان في ظل الانفجار المدمر في مرفأ بيروت تلقي بظلالها على منطقة الشرق الأوسط بأكملها.

وذكر الكاظمي، في كلمة ألقاها يوم السبت، خلال مشاركته في المؤتمر الدولي الافتراضي الخاص بتقديم الدعم إلى لبنان في ظل انفجار بيروت، أن “لبنان يمثل حالة فريدة من نوعها في الشرق الأوسط ونموذجا للتسامح والتعدد والقبول بالآخر”.

وقال “نجتمع في هذه اللحظة الإنسانية العصيبة، لنقف موحدين الى جانب شعب لبنان… اليوم نقف مع لبنان في محنته التي هي محنتنا جميعا”.

وشدد الكاظمي على ، أن “العراق، رغم الظروف الداخلية الصعبة، كان سباقا للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني،  سواء على مستوى تقديم الدعم الطبي الطارئ أو الدعم في مجال الطاقة، بالإضافة إلى استمراره في التهيئة لسد النواقص الفورية في مجال الحبوب وغيرها من المتطلبات”.

ولفت رئيس الوزراء العراقي إلى ، أن حكومة بغداد “بسبب فهمها العميق لمتطلبات مرحلة ما بعد الكارثة، أصبحت أمام مسؤولية فورية للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني لمواجهة هذه التحديات وتجاوزها”، مضيفا “ندرك أن ذلك لن يكون من دون توفير إرادة ومسؤولية دولية مشتركة”.

وأعرب الكاظمي عن امله بأن يتمخض المؤتمر عن مشروع يساعد اللبنانيين في إعادة تقييم تجربتهم السياسية، مقرونا بمبادرة دعم للاقتصاد اللبناني واحتواء الضرر الذي ألحقه الانفجار، مع “عدم التوقف حتى يعود لبنان إلى وضعه الطبيعي المستقر كمصدر للثقافة والإلهام والريادة في الشرق الأوسط”.

وقال رئيس الوزراء العراقي إن فاجعة بيروت تمثل “درسا عميقا ومشتركا عن خطورة الصراع السياسي الداخلي والإقليمي والدولي في المنطقة، مضيفا “من بغداد التي نزفت دما ودمعا ودفعت أثمانا باهظة وكبيرة للارتباكات الإدارية والقانونية، وتضرر الثقة المصيرية بين الشعب ومؤسسات الدولة، ونحاول اليوم التماسك والوقوف على قدمينا من جديد ، أدعو الجميع لإسناد الشعب اللبناني بمواقف جادة تخفف آثار الفاجعة عن بيروت وشعب لبنان”.

المصدر:وكالات 9 اغسطس 2020

تحالف “الفتح” يقترح نيسان بدلا من حزيران موعدا للانتخابات النيابية

متابعة : وكالة نخلة

اقترح زعيم تحالف “الفتح” في العراق هادي العامري يوم الأحد، موعدا جديدا لإجراء الانتخابات التشريعية المبكرة في البلاد.

وقال في بيان صحفي “نرحب بإجراء الانتخابات المبكرة، ونعتقد أن الوقت الأفضل لها هو بداية شهر أبريل المقبل من العام 2021”.

وقبل العامري، دعا رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، إلى “إجراء انتخابات تشريعية، في وقت أبكر”.

وأعلن رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الخميس الماضي، عن إجراء الانتخابات التشريعية المبكرة في السادس من يونيو 2021.

وتحتفظ الذاكرة العراقية ، بجرائم فظيعة ارتكبها نظام صدام حسين في شهر ابريل ، وفي مقدمها اعدام المفكر الاسلامي الشهيد محمد باقر الصدر ، وتهجير اكثر من نصف مليون عراقي الى ايران ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة واعدام نحو 20 الفا من ابنائهم الشباب، وهي الجريمة التي صنفت على انها “جريمة ابادة جماعية” . وفي الوقت نفسه فان العراقيون يحتفون في هذا الشهر من كل عام بالذكرى السنوية لتخلصهم من حكم ديكتاتوري استمر نحو 35 عاما ، وذلك عندما اطاحت قوات التحالف الدولي ، نظام صدام حسين في التاسع نيسان/ابريل عام 2003.

المصدر: وكالات 2 اغسطس 2020

اخر الاخبار

اعلان

ad