الإثنين, يناير 25, 2021

العتبة الكاظمية عمارة تطاول الزمن.. جهود صفوية وعثمانية لاعمار الروضة المقدسة (2-3)

كتب وتحقيق : الدكتور صلاح عبد الرزاق

عمارة العتبة :

في القرن الثامن عشر وما بعده-في سنة 1207 هـ /1792 م بدأ العمل في المشهد الكاظمي على قدمٍ وساق، تنفيذاً لأوامر آقا محمد شاه القاجاري ، بإكمال ما بدأه الصفويون في هذا المشهد، كإكمال تشييد المنائر الثلاث الكبيرة وإحداث صحنٍ واسعٍ يحفّ بالحرم من جهاته الثلاث: الشرقيّة والجنوبيّة والغربيّة، ويتّصل الجامع الكبير بالحرم من جهته الشمالية، وتمّ تخطيط الصحن بمساحته الموجودة اليوم.

– في سنة 1211 هـ/ 1796م  قام الشاه فتح علي شاه بأعمال إضافية أخرى بعد وفاة محمد شاه القاجاري، منها: نقش باطن القبّتين بماء الذهب والميناء وقِطع الزجاج الملوّن، وتزيين جدران الروضة كلّها من حدّ الكتيبة القرآنية المعرّقة المحيطة بجدران الحرم من الداخل إلى أعلى الجدار المتّصل بالسقف بقطع المرايا (آينة كاري) الجميل المثبت على الخشب،

– في سنة 1229 هـ/ 1813 م تم تذهيب القبّتين والمنائر الصغار الأربع وهي من أبرز أعمال هذا الشاه.

– في سنة 1255هـ/ 1839 م غُشِّي الإيوان الصغير الذي يشرع فيه باب الرواق في الطارمة الجنوبية بالذهب، بنفقة منوجهر خان الملقّب بمعتمد الدولة.

– في سنة 1255 هـ/ 1839 م أيضاً أهدى السلطان محمود الثاني إلى المشهد الكاظمي الستر النبوي، وهو من السندس المطرّز، فأُسدِل على الضريح في ليلة القدر من شهر رمضان المبارك من السنة المذكورة.

– في سنة 1270هـ / 1853 م أرسل ناصر الدين شاه القاجاري ملك إيران أحد علماء عصره المعروفين، وهو الشيخ عبد الحسين الطهراني، المعروف بلقب شيخ العراقين إلى العراق، للإشراف على تنفيذ مخطّط عمراني واسع للعتبات المقدّسة، من تجديد وإصلاح وتجميل، وخوّله تخويلاً كاملاً في الصرف والتصرّف.

– في سنة 1281هـ / 1864 م بدأت الأعمال العمرانية في المشهد الكاظمي، وشملت تجديد الواجهة الخارجية من جدران الحرم وإكساءها بالطابوق الكاشاني وبناء سقف يقوم على 22 عمودا وقد سمي هذا البناء بـ (طارمة باب المراد) وتذهيب الايوان الكبير في وسط هذه الطارمة، كما تم تشييد وبناء سقف آخر يقوم على 14 عمودا من الجهة الجنوبية سميت بـ (طارمة باب القبلة) وانتهى العمل من كل ذلك سنة 1285 هـ/ 1868 م ، بعد إجراء سائر الإصلاحات المطلوبة في المشهد فأصبح آيةً في الفنّ والجمال والإبداع والإحكام.

– في سنة 1296 ه/ 1878 م  تطوّع الأمير فرهاد ميرزا القاجاري ، عمّ ملك إيران ناصر الدين شاه ـ للإنفاق على مشروعٍ ضخمٍ يشتمل على بناء سراديب منظّمة لدفن الموتى، وتذهيب المنائر الأربع الكبرى من حدّ وقوف المؤذّن إلى قمّتها، وتشييد سور مرتفع للصحن يتكوّن من طابقين، ويشتمل الأرضي على 76 حجرة تحيط بالصحن الشريف، ونصب برجين لساعتين كبيرتين فوق البابين الرئيسين (باب القبلة وباب المراد)، وقد تمّ جميع ذلك في سنة 1301هـ. وقد أزيلت هاتان الساعتان قبل عشرات السنين حفاظا على هذين البابين بسبب الاثقال الناتجة من البرجين واستعيض عنها ببرج الساعة الموجود حاليا على يمين الداخل من باب القبلة وهو من أبرز معالم العتبة الكاظمية المقدسة الذي يتكون من قاعدة مربعة الشكل ترتفع منها اربعة جدران كُسيت بالكاشي الكربلائي المنقوش بالآيات القرآنية والزخارف الاسلامية بألوانها الجميلة ووضع في كل وجه منها ساعة.

– في سنة 1332 هـ/ 1913 م شيدت الطارمة الغربية (طارمة قريش) حيث قامت على 18 عمودا وزين باطن سقفها بالنقوش والزخارف وكتبت سورة الأعلى بكاملها على الطابوق الكاشاني.وصف الروضة الشريفةللمسجد قبتان متساويتا الأبعاد وأربع مآذن كبيرة. ارتفاع السقف يبلغ 25م تعلوه القبتان المزينتان بالزخارف الإسلامية والآيات القرآنية من الداخل، من الخارج غلفت القبتان بتسعة آلاف طابوقة من الذهب الخالص وحولها المآذن الأربع المغلفة بالذهب أيضا والتي ترتفع إلى 35م فوق السقف، وحول القبب أيضا أربع منارات صغيرة بارتفاع 4.5م.خلال القرن الماضي بني سياج حديدي مشبك خارج الحضرة ويحيط بها فيه بوابتان حديديتان وذلك لتنظيم حركة الزوار، بعد الاحتلال الأمريكي للعراق أصبحت هذه البوابتان الحديديتان تستخدمان للسيطرة وإجراء عمليات التفتيش على النساء والرجال، فرضت هذه الإجراءات نظرا للظروف الأمنية السيئة في العراق.الصحن والأروقة والأبوابيتكون الصحن من أربعة أقسام: (صحن قريش) هو القسم الغربي منه، (صحن باب القبلة) في القسم الجنوبي، (صحن باب المراد) في القسم الشرقي و (جامع الجوادين) في القسم الشمالي.

للصحن عشرة أبواب لها تسميات محلية للدلالة عليها، منها ثلاث رئيسية كبيرة للدخول وهي باب المراد، باب القبلة وباب صاحب الزمان، أما السبعة الأخرى فهي صغيرة الحجم بشمل باب قاضي الحاجات، باب الفرهادية، باب الجواهرية، باب قريش، باب الرجاء، باب المغفرة وباب الرحمة.للصحن ثلاث أروقة حوله سقوفها مزينه بالآيات الكريمة وتتدلى منها الثريات، تستخدم الأروقة للصلاة حين تضيق قاعة الصلاة في الداخل عن استيعاب المصلين.الجدار والغرف يحيط بالصحن جدار سميك وضخم بارتفاع 10م مزين من الخارج الطابوق الفرشي المنقوش بالآيات القرآنية وبعض النقوش الإسلامية. خلف الجدار طابقين من الغرف والأواوين مجموعها 62 غرفة منها 14 في الطابق العلوي وتستخدم لتدريس طلبة العلم، الغرف في الطابق السفلي بعضها للتدريس أيضا وبعضها دفن فيها بعض كبار العلماء ورجال الدين. الغرف مبلطة بالرخام وجدرانها مزينة بالطابوق القاشاني.

ساعة الكاظمية :

بين باب القبلة وباب المراد ساعة يبلغ ارتفاعها 20م ذات زخارف إسلامية ونقش عليها أيضا آيات قرآنية نصبت عام 1301هج / 1883 م عند بناء آخر توسعة للحضرة، ما زال الجدار والغرف والساعة كما كانت عام 1883 عدا عمليات الصيانة العادية.القاعاتللمسجد أربع قاعات في الداخل تحيط بالروضة الشريفة من جوانبه الأربع:

• القاعة الشمالية: تقع خلف قبر الإمام محمد الجواد وتتصل بالروضة عن طريق باب فضية. هناك أيضا شباك كبير يطل على الجانب الصفوي من الخلف، جدرانها وأرضيتها من الرخام ومسقوفة بالزجاج الأبيض بأشكال هندسية. في هذه القاعة عدة مكتبات للقرآن وكتب الأدعية والزيارة ويستخدم للصلاة ولأداء مراسيم الزيارة للرجال.

• القاعة الشرقية: من جهة رجلي الإمامين وموصول بالروضة بواسطة بابين، ذهبية أمام الإمام موسى وفضية أمام الإمام محمد، للقاعة ثلاثة أبواب تطل على الرواق الخارجي، واحدة ذهبية واثنتان فضيتان.

• القاعة الجنوبية: تتصل بالروضة عن طريق باب ذهبي من جهة الإمام موسى، لها ثلاثة أبواب تطل على الرواق الخارجي وقد دفن فيها بعض العلماء الكبار.

• القاعة الغربية: تقع من جهة رأسي الإمامين وتتصل بالروضة بواسطة بابين فضيين، للقاعة باب واحد إلى الخارج يطل على الرواق الخارجي. في هذه القاعة قبر العالم والفيلسوف نصير الدين الطوسي يعلوه شباك كبير.الروضة الشريفةتنقسم الروضة إلى قسمين، جنوبية وبها قبر الإمام موسى الكاظم، وشمالية وبها قبر الإمام محمد الجواد، ويصل بينهما ممران ضيقان. ويقع الضريحين وسط القسمين وفوق كل منهما قبة، وقد قطع جانب من كل ضريح بحاجز حديدي ليفصل بين الرجال والنساء أثناء الزيارة. وقد وضع على القبرين صندوقان من الخشب مغلفان بالزجاج السميك حماية لهما من الغبار، ومنقوش عليهما نقوش إسلامية جميلة. ويحيط بالقبر شُبَّاك فضي مطعم بالمينا تعلوه سورتي الدهر والفجر نقشت على المينا الأزرق، وكتبت بالذهب الخالص.

جدران الروضة وأرضيتها من الرخام وعلى الجدران نقشت آيات قرآنية ونقوش زجاجية إسلامية تصل إلى باطن القبتين. تتدلى من السقف عدد من الثريات النفيسة وعلى الجدران ساعات جدارية كبيرة.الصندوق الخشبيوهو الصندوق الموضوع فوق القبر ، ومصنوع من الخشب الفاخر. في عام 1949 كان وصف هذا الصندوق كالتالي:صندوق ضريح الإمام موسى بن جعفر الذي أمر بصنعه الخليفة المنتصر بالله العباسي. ولقد وجدت مديرية الآثار القديمة العامة هذا الصندوق على ضريح سلمان الفارسي في جامعة من ناحية سلمان باك التابعة للواء بغداد فنقلته من موضعه إلى دار الآثار العربية وعرضته فيما بعد، بعد أن رممته وأصلحت شأنه وتبين من الكتابات التي تزينه أنه صنع في عام 624 هج / 1226 م ووضعه على الضريح المخصص لموسى بن جعفر في الكاظمية بأمر الخليفة المستنصر بالله العباسي. ولم يتسن تعيين تاريخ نقله من موضعه الأول إلى ضريح سلمان الفارسي، ولكن التاريخ يذكر أن السلطان بويه الجلائري أمر بصنع صندوقين من الرخام لضريحي الإمامين موسى الكاظم ومحمد الجواد في عام 769 هـج / 1367م . وكذلك أمر الشاه إسماعيل الصفوي بصنع صندوقين من الخشب لهذين الضريحين في عام 926 هـج / 1519م ،  وهما الموجودان هناك الآن وفيهما تاريخ عملهما ولعل النقل تم في غضون هذه المدة.إن هذا الصندوق مصنوع من خشب التوت سمك الواجهة خمسة ونصف سم، وهو مستطيل الشكل منبسط السطح يبلغ طوله 255 سم أما عرضه فيبلغ 183 سم وعلوه 65 سم.  تزين حافات غطائه كتابة نثرية غير متداخلة نقشت داخل شبكة في زخارف نباتية متناظرة ومتشابكة. وزين هذا الصندوق بزخارف نباتية أيضاً، وهو يبرز بمقدار 3 سم عن مستوى وجهه الجنوبي، وفي الجنوب كتابات نثرية مشجرة متداخلة ومتناظرة كثيرة الحروف وفي غاية الجمال والإتقان، وقد حفرت داخل الشبكة زخارف شجرية تعرف الآن باسم سلمي وهي أرفع سطحاً من مستوى الكتابة، ويبلغ عرض السطر الواحد 43 سم أما طوله في الجنبين الصغيرين 2/91 سم وفي الجنبين الكبيرين 189 سم وكل سطر بداخل إطار مستطيل الشكل منقوش في أصل الخشب ومزخرف زخرفة نباتية عرضها 12 ملم، أما نص الكتابة النثرية التي حول الغطاء فتبتدئ من عند الرأس:

أ – بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) هذا ما تقرب إلى الله بعمله، خليفته في أرضه ونائبه في خلقه ومولانا إمام المسلمين المفروض الطاعة على الخلق أجمعين المستنصر بالله أمير المؤمنين ثبت الله دعوته سنة 624 هـج / 1226 م.

ب – الكتابة الكوفية في الجنوب: (بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ضريح الإمام أبي الحسن موسى بن جعفر بن محمد بن علي إلى أن ينتهي إلى الإمام علي بن أبي طالب )، انتهى.

الكاظمية منارة الفكر والأدب والعلم :

أنجبت بلدة الكاظمية خلال عمرها الطويل عدداً كبيراً من الفقهاء والأدباء والشعراء والمفكّرين والأطباء. وضمّت المدينة بين جوانحها مجموعةً من المدارس الدينية التي تُعنى بتدريس العلوم الإسلاميّة، وكانت عامرةً زاهرةً بطلاّبها وأساتذتها. وضمّت المدينة أيضاً مجموعة من المكتبات الضخمة الحافلة بنفائس المخطوطات وأُمّهات الكتب.

وقيل: إنّ أوّل مطبعة عراقية حجرية كانت في الكاظمية سنة 1237 ه/ 1821م ، وذلك يُعَدّ في صدر قائمة النشاط العلمي لهذه المدينة في النصف الأوّل من القرن الثالث عشر. ومن شخصيات الكاظمية المهمة الشيخ المفيد ( 948-1022 م ) الشريف الرضي ( 969-1015م) وأخيه الشريف المرتضى ( 966- 1044 م ) والشيخ نصير الدين الطوسي (1201-1274 م )  الشيخ جعفر بن قولويه القمي  (توفي في 368 هج/ 978 م) والقاضي أبي يوسف يعقوب الأنصاري الكوفي (ت 182 هج/ 798 م ) و الشيخ عبد المحسن الكاظمي ( 1871- 1935 م ) والسيد مهدي الحيدري (1834- 1917 م) و السيد إسماعيل الصدر (1842- 1919 م) والشيخ مهدي الخالصي (1860- 1924 م)  والشيخ عبد الحسين آل ياسين المتوفى عام (1932 م) والسيد حسن الصدر (1856- 1935 م) والسيد عبد الحسين شرف الدين (1873- 1967 م) وغيرهم من الشخصيات المهمة.

العتبة الكاظمية عمارة تطاول الزمن .. من مقابر قريش إلى روضة للزوار 1/3

كتب وتحقيق : الدكتور صلاح عبد الرزاق

سميت بالكاظمية نسبة للأمام الثامن للشيعة الامامية موسى الكاظم (ع) ( توفي عام 183 هج/ 799 م ودفن فيها). وفي عام 220 هج / 835 م توفي الامام العاشر محمد الجواد (ع) فدفن إلى جانب جده.
كانت تسمى مقابر قريش التي تم اتخاذها مقبرة بعد تأسيس وبناء بغداد عام 145 – 149 هج / 762-766 م ، وسميت أيضاً مقابر بني هاشم. وكان جعفر ابن الخليفة المنصور أول من دفن فيها عام 150 هج/767 م . وكانت في بداية انشائها تقتصر على الموتى من قريش كالعلويين والعباسيين ، ودفن فيها أبو يوسف القاضي الأنصاري عام 182 هج / 798 م .
ويرى الدكتور مصطفى جواد أنها كانت مقبرة للشهداء وهم المسلمون الذين قاتلوا الخوارج قرب الكاظمية عام 37 هج / 657م  فدفنوا هناك.
وأخذ الناس يسكنون حول المقبرة تقرباً للامامين عليهما السلام ، وصارت تتتسع تدريجياً حتى أصبحت قرية خارج بغداد تفصلها عنها أراضي ومزارع وبساتين.

تاريخ إعمار العتبة الكاظمية :

-في عام 334 هج/ 945 م سيطر البويهيون بزعامة معز الدولة على السلطة في بغداد . وبادر إلى إعمار المرقد الكاظمي وتشييده لأول مرة ، ووضع جماعة من الجنود لحمايته وحماية الوزار القادمين اليه.
-لم تصمد تلك العمارة طويلاً بوجه الزمن حيث تعرضت إلى كوارث طبيعية وأهمها الفيضانات المتكررة في الأعوام 367 هج ، 466، 554 هج ، 569 هج، 614 هج ، 646 هج، 654 هج حيث تصدعت جدرانها وانهدمت أجزاء منها. وفي أعقاب فيضان سنة 614 هج/ 1217م قام الخليفة الناصر لدين الله ( 1158-1225 م ) بتعمير ما دمرته المياه، وشيد سوراً جديداً للروضة الكاظمية.
-في عام 647 هج/ 1249 م أمر الخليفة المستعصم ( 1213-1258 م ) بعمارة المشهد الكاظمي. وأثناء العمل وجد البناة جرة قديمة فيها ألف درهم بعضها يوناني والآخر ضرب في بغداد وواسط. فأمر الخليفة بانفاقها على العمارة ، فبيعت على الناس والتجار.
انتهى العصر العباسي وكانت الكاظمية بلدة عامرة بالبيوت والمحلات والأسواق والحمامات ولها سور وأبواب . وكان للبلدة نقباء لمحلاتها غير نقيب الطالبيين منهم الشريف الرضي ( 969-1015 م ).
-في عام 656 هج/ 1258 م تعرضت الكاظمية مع بغداد إلى الغزو المغولي حيث قاموا بحرق المشهد الشريف ، وتعرضت المدينة للتخريب والاتلاف والقتل واتلاف مكتباتها وتهديم أسواقها وعمارتها. مرت البلدة بفترة عصيبة لكنها تمكنت من الخروج من محنتها بعد زوال هيمنة المغول . فما أن جاء القرن الثامن الهجري حتى كانت عامرة بسكانها وبزوارها القادمين إليها من العراق والبلدان الاسلامية الأخرى. يصفها ابن المستوفي ( 1170-1239 م ) في أوائل القرن الثامن الهجري فيقول: (إنّها مدينةٌ صغيرة، يبلغ طول محيطها حوالي ستّة آلاف خطوة، وإنّ سكّانها ستّة آلاف نسمة).
-في أوائل القرن العاشر دخلت الكاظميّة عهدها الجديد، من حيث الاستقلال الإداري الداخلي، وأصبحت مدينة لها كيانها ودَورها في الشؤون العامّة.

عمارة العتبة في العصر العباسي :

بعد عمارة معز الدولة البويهي عام 336 هج/ 947 م ، وعمارة الناصر لدين الله عام 614 هج/ 1217 م التي كانت ترميم الأضرار التي أصابتها نتيجة الفيضان، تعرضت الروضة لحريق كبير عام 443 هج / 1051 م بسبب فتنة طائفية انتهت بحرق المشهد الكاظمي من قبل الجنود العثمانيين في زمن السلطان مراد الرابع ، جاءت إعادة بناءها من قبل المظفر أرسلان التركي البساسيري (توفي 1060 م) . وكان أحد قادة الجيش العباسي لكن الخليفة الفاطمي المستنصر بالله استماله وأرسل إليه الأموال، فثار المظفر على الخليفة العباسي ، وأقام الخطبة ببغداد للمستنصر لمدة عام (1058 م).
-في عام 490 هج/ 1096م  قام مجد الملك القمي بإضافة مجموعة مرافق للعتبة.
وآخر عمارة في العهد العباسي  كانت عام 575 هج من قبل الناصر لدين الله  ( 553 هج/ 1158 – 622هج/ 1225 م) حيث تمت إضافة أبنية وملحقات حتى عدت من العمارات الفخمة. وكان الناصر لدين الله أول خليفة عباسي يستوزر رجلاً علوياً هو نصير الدين الرازي. وفي عهده اضمحل الصراع الطائفي والتعصب المذهبي. 

عمارة العتبة في القرون الوسطى وما بعدها :

-في سنة 769 هـ /1367م  قام السلطان أُوَيس الجلائري بتعمير المشهد، وذلك لتصدّعه من جراء تتابع الفيضانات. فبنى قبتين ومنارتين وأمر بوضع صندوقين من الرخام على القبرين الشريفين وزين الحرم بالطابوق الكاشاني الذي كتبت عليه سور من القرآن الكريم.
-في سنة 914 هـ / 1508 م وما بعدها قام الشاه إسماعيل الصفوي بعد دخوله بغداد بعمارة المشهد المقدّس وتجديده وتوسيع الروضة، وإكساء الأروقة بالرخام، وصنع صندوقين خشبيين يوضعان على المرقدين الشريفين. وقام بتزيين الحرم وأطرافه الخارجية بالطابوق القاشاني ذي الآيات القرآنية والكتابات التاريخية، كما أمر بأن تكون المآذن أربعاً بعد أن كانت اثنتين. وأمر بتشييد الجامع الصفوي وهو مسجد كبير في الجهة الشمالية من الحرم، متّصلٍ به يعرف اليوم بـ (جامع الجوادين)، هذا فضلاً عن تقديم ما يحتاجه المشهد من فرش وقناديل وتعيين الخدّام والحفّاظ والمؤذّنين، وهكذا تم تشييد هيكل الحرم وروضته وأروقته وهو الهيكل القائم الى يومنا هذا.
– في سنة 941 هـ / 1534 م دخل سليمان القانوني بغداد فاتحاً بعد ان أزال حكم الصفويين، فأصدر أمراً بإكمال بعض النواقص الصغيرة التي لم يكملها الصفويون.
– في سنة 978 هـ / 1570 م تم بناء المنارة الواقعة في شمال شرقيّ الحرم المطهر بعد أن كانت أسس المنائر الأربعة الكبرى قد بُنيت أيام الصفويين.

-في سنة 1032 هـ / 1622 م فتح الشاه عباس الكبير الصفوي بغداد ثانيةً، وزار المشهد الكاظمي، وأمر بإعادة وتشييد ما خرّبته الحروب والفتن، وما سبّبته من إهمال، وأمر بنصب ضريح ضخم من الفولاذ يوضع على الصندوقين ليقيهما من غوائل النهب والسلب أثناء معارك الفوضى أو هجوم العشائر على البلدة، ونتيجة لتأزّم العلاقات بين إيران وتركيا تأخّر وصول الضريح حتّى سنة 1115 هج / 1703 م .
– في سنة 1045 هـ / 1635 م قام الشاه صفي بن عباس الصفوي بإجراء بعض الإصلاحات في المشهد كإحكام قواعد المنائر الكبيرة.
-في سنة 914 هـ/ 1508 م سيطر الصفويون على العراق، وزار الشاه إسماعيل الصفوي الكاظمية، وأمر بتشكيل إدارة خاصّة بالبلدة ومحكمة شرعيّة يرأسها قاضٍ يحمل لقب «شيخ الإسلام»، وأمر بتشييد المشهد الكاظمي تشييداً رائعاً فخماً، وعيّن الرواتب لخدّام المشهد والمسؤولين عنه.
-في عام 1231 هج/ 1815 م قام السلطان فتح علي شاه القاجاري بإعمار الروضة ، وكسى الجدران بقطع المرايا الصغيرة وهو فن دقيق. ونقش باطن القبتين بالنقوش الجميلة وبالميناء وماء الذهب وأنواع الأصباغ الجميلة.
-في عام 1255 هج/ قام الوزير معتمد الدولة منوجهر خان بإكساء إيوان الروضة من جهة الجنوب بالذهب الخالص، وزين صدره بأسماء الائمة الاثنا عشر عليهم السلام. ثم قام ببناء الصفة الشرقية (طارمة باب المراد)، ثم بعدها أقيمت الصفة الجنوبية (طارمة باب القبلة).

-في عام 1282 هج / 1839 م تم إكساء الايوان الشرقي بالذهب مما بقي من الذهب بعد تذهيب قبة الإمامين العسكريين عليهما السلام في سامراء ، بأمر من ناصر الدين شاه القاجاري. كما تم ترميم السقوف والمرايا والنقوش الموجودة داخل الروضة. وتم تزيين جدران الرواق الخارجية بالكاشي القاشاني.
-في عام 1278 هج / 1861 م قام اعتماد الدولة فرهاد ميرزا ابن فتح علي شاه ببناء الصحن الكاظمي وتجديد عمارته. إذ تم قلع البناء السابق ، وتم شراء الدور المجاورة بثمن باهض ، وأضيفت إلى الصحن ، فزادت مساحته طولاً وعرضاً وفرشه بالمرمر الفاخر. وقام بإنشاء أواوين بديعة وحجرات جميلة فوقانية وأرضية حول الصحن . كا قام بتنظيم السراديب تحت الصحن المستخدمة لدفن الموتى من كبار العلماء والوجهاء.
-في عام 1299 هج/ 1881 م قام فرهاد ميرزا بتجديد تذهيب المآذن ، ووكل الحاج عبد الهادي الأسترابادي بهذه المهمة. وتم التذهيب في عام 1301 هج / 1883م .
أما الشباك الذي فوق القبر الشريف فيعود الشباك السابق إلى الحاجة سلطانة بيكم بنت مشير الملك الشيرازي على يد التاجر الميرزا كاظم الطباطبائي الأصفهاني. وبذلت لصناعته 250 ألف مثقال . وقام بصياغته ثلاثة من الصاغة هم السيد محسن هاشم آل أبي الورد الكاظمي والسيد محمد علي الصائغ الكاظمي والميرزا محمد الشيرازي النجفي . وأما النجار الذي صنع الشباك الخشبي فكان الحاج محمد علي النجار. وتم نصب الشباك المذكور في 6 جمادى الأولى عام 1324 هج / 1906 م  ، في زمن الكليدار الشيخ عبد الحميد بن الشيخ طالب. 
-في نحو سنة 1302 هـ/ 1884 م أمر المشير هدايت باشا قائد الفيلق العسكري التركيّ السادس في بغداد بعمل جسر من الخشب عائم على نهر دجلة، يربط بين الكاظمية والأعظمية، وبذلك ارتبطت الكاظمية بالجانب الشرقي من بغداد أيضاً. وفي سنة 1318 ه/ 1900 م تمّ وضع حجر الأساس لبناء سراي الكاظمية.
-من أبرز المواقف السياسية لمدينة الكاظمية موقفها خلال الحرب العالمية الأولى، من الاحتلال البريطاني للعراق، فقد استنجد وجوه البصرة في 20 ذي الحجّة سنة 1332 هـ / الموافق 28 تشرين الثاني 1914 م بعلماء الكاظمية، فأصدر العلماء أمراً بوجوب الدفاع المقدّس على كلّ مسلم، وفي يوم الثلاثاء 12 محرّم سنة 1333 هـ / الموافق 29 تشرين الثاني 1914 خرج السيّد مهدي الحيدري قاصداً ساحة الحرب وبصحبته جماعة من المجاهدين، وخرجت البلدة بأسرها لتشييع موكب الجهاد الزاحف، وكانت البلدة تستقبل وفود العلماء الزاحفين نحو المعركة من النجف وكربلاء وغيرهما بمنتهى الترحاب والتكريم وتودّعهم إلى ساحة القتال بمثل ذلك.

احتلّ الجيش البريطاني مدينة الكاظمية في السابع عشر من جمادى الأُولى سنة 1335هـ / الموافق 11 آذار 1917، فطُويت صفحة احتلال عثماني طويل لتبدأ صفحة احتلال آخر، ولم تنقطع الكاظمية بعد الاحتلال البريطاني الغاشم عن العمل الجادّ في محاربة المحتلّين بكل ّما أُوتيت من طاقات وقوى مادية ومعنوية، ويدلّ على ذلك ما جاء في رسائل المس بيل: «الكاظمية المتطرّفة في إيمانها بالوحدة الإسلاميّة، والمتشدّدة في مناوأة الانكليز».وكتب فيليب آيرلاند البريطاني يقول: (و كان الشعور المعادي لبريطانيا في الكاظمية شعوراً قوياً جدّاً، فقد هدّد العلماء جميع من يصوّت للاحتلال البريطاني بالمُروق عن الدين).

واشنطن تحذر تل ابيب من اتخاذ خطوات “أحادية” في الضفة الغربية

متابعة : وكالة نخلة

حذر السفير الأمريكي لدى تل ابيب ديفيد فريدمان ، سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد ، من مغبة إعلان السيادة على أراض في الضفة الغربية دون موافقة واشنطن، في معارضة لدعوات من قوميين متشددين داخل ائتلاف رئيس وزراء تصريف الاعمال بنيامين نتنياهو باتخاذ إجراء فوري في هذا الشأن.

وتضع خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، والتي تم الكشف عنها في 28 يناير كانون الثاني، تصورا لاحتفاظ كيان الاحتلال بمساحات أساسية من الأراضي المحتلة التي يسعى الفلسطينيون إلى أن تكون جزء من دولتهم المستقبلية. لكن توقيت تنفيذ الخطوة أثار خلافا نادرا بين واشنطن وتل ابيب.

وتعهد نتنياهو في البداية بسرعة ”تطبيق القانون الإسرائيلي“، بما يعني الضم العملي، في التكتلات الاستيطانية اليهودية وغور الأردن الأمر الذي أسعد قاعدة الناخبين من المتدينين اليمينيين قبل انتخابات يخوضها في الثاني من مارس آذار أملا في الفوز بولاية خامسة.

لكنه اضطر إلى التراجع بعد أن أوضح البيت الأبيض جليا رغبته في إتمام عملية رسم الخرائط في إطار لجنة أمريكية إسرائيلية أولا وهي عملية قد تستغرق أسابيع أو أكثر.

أما الفلسطينيون فقد رفضوا خطة ترامب ووصفوها بأنها محكوم عليها بالفشل.

وتدخل السفير الأمريكي إثر إطلاق وزير الدفاع نفتالي بينيت وقوميين متشددين آخرين دعوات لإجراء تصويت فوري في مجلس الوزراء على السيادة في الضفة الغربية.

وكتب السفير الأمريكي يوم الأحد على تويتر ”على إسرائيل أن تستكمل عملية رسم الخرائط في إطار لجنة إسرائيلية أمريكية مشتركة. أي إجراء من جانب واحد قبل استكمال العملية من خلال اللجنة سيهدد الخطة والاعتراف الأمريكي“.

وفي تصريحات منفصلة قال فريدمان إن رسالته مفادها ”القليل من الصبر لمراجعة العملية وتنفيذها بالشكل الصحيح وهو أمر لا نعتقد أن طلبه مبالغ فيه“.

* مسار معاكس

أضاف فريدمان في تصريحات أدلى بها في مركز القدس للشؤون العامة، وهو مركز بحثي، ”مع ورود أنباء عن أن مجلس الوزراء (الإسرائيلي) كان على وشك الانطلاق في مسار قد يكون مخالفا لوجهة نظرنا عن العملية، فنحن نحيط الناس علما بموقفنا فحسب… لم يكن الأمر تهديدا“.

وبالتزامن مع ذلك، أسس نتنياهو تصريحاته على موقف البيت الأبيض.

وقال نتنياهو لمجلس وزرائه يوم الأحد ”الاعتراف (الأمريكي) هو أهم شيء ولا نريد أن نجازف بذلك“.

وقال فريدمان في المركز إن تلك العملية لن تستكمل على الأرجح قبل الانتخابات الإسرائيلية التي تجرى في الثاني من مارس آذار. لكنه لم يستبعد احتمال تنفيذ الأمر حتى إذا لم تسفر الانتخابات عن فائز واضح مثلما كان الوضع في تصويتين العام الماضي.

وردا على سؤال عما إذا كانت واشنطن تريد حكومة إسرائيلية مستقرة، مقابل حكومة تصريف الأعمال التي يترأسها نتنياهو منذ أشهر، قبل التنفيذ قال فريدمان ”لم نطلب مثل هذا الطلب“.

وتعتبر أغلب الدول أن المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراض تم الاستيلاء عليها وقت الحرب انتهاك للقانون الدولي. وخالف ترامب سياسة أمريكية متبعة منذ فترة طويلة وقرر سحب اعتراض بلاده على ذلك ما تسبب في إدانات واسعة لخطط إسرائيل لضمها.

ويقول الفلسطينيون إن المستوطنات تجعل دولتهم المستقبلية غير قابلة للاستمرار. ويتعلل كيان الاحتلال باحتياجاته الأمنية وبصلات دينية وتاريخية للأرض التي بنت عليها المستوطنات.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ”أي خطوة أحادية الجانب مرفوضة سواء كانت قبل الانتخابات أو بعد الانتخابات… لا يمكن فرض الحقائق على الأرض ولن تكون أمرا واقعا“.

وأضاف ”الخارطة الوحيدة التي يمكن القبول بها هي خارطة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967‭ ‬والقدس الشرقية عاصمة لها“.

وقال نتنياهو لتجمع انتخابي يوم السبت إن عملية رسم الخرائط بدأت بالفعل مع الأمريكيين. وأضاف ”نحن ننتظر منذ 1967 والبعض يعتبر أن بضعة أسابيع أمر جلل“ في إشارة لخصومة من اليمين.

المصدر : وكالات + رويترز 9 فبراير 2020

“جحا” يتجول في شوارع إسطنبول

متابعة : وكالة نخلة

قبل عقود طويلة مضت، ذاع صيت نصر الدين هوجا (أو خوجا) المعروف باسم “جحا” في المشرق العربي بالطريقة ذاتها التي عرف فيها بأدب أطفال العثمانيين، لكن جحا نفسه ما زال حيا يرزق في شوارع إسطنبول من خلال تقمص بعض الأشخاص لهذه الشخصية، وما زالت نوادره تثير اهتمام الكبار والصغار رغم اختلاف الأزمان.

ففي محيط بازار “كايا شهير” بمدينة إسطنبول حضر جحا بين الناس بـ”لحمه ودمه” وجمازته الخضراء (جبة من الصوف) وعمامته الكبيرة حاملا سبحته الضخمة التي انتشرت صوره معها في كتب الحكايات، وتجمع حوله الأطفال للاستماع إلى نوادره الفكاهية التي تحمل الكثير من العِبَر المستترة بين سذاجة ما يروي من قصص وروايات.

رجل يقوم بدور نصر الدين هوجا (أو خوجا) المعروف باسم جحا ويتحدث إلى الأطفال في بازار كيا شهير باسطنبول 

الحكمة والخلود

قال جحا في رد على سؤال الجزيرة نت بشأن سبب عودته للحياة، “أنا لم أمت أصلاً حتى أعود” قبل أن يشرح الكثير من القيم التي يمكن تلخيصها في أن حياة الإنسان تبدأ بعد موته حين يترك ذكرا طيبا في العالمين.

وبدت شخصية الرجل منسجمة تماما مع شخصية جحا التي يتقمصها، فهو يتقن التنقل بين سطور القول لينقلك من عالم الفكاهة إلى حيز العِبَر التي يثبتها في الخواتيم حتى حين سألناه عن اسمه الحقيقي اكتفى بالقول، “أنا نصر الدين هوجا.. ألا تعرفونني”.

وروى جحا التركي أنه استعار ذات يوم من أحد جيرانه المعروفين بالجشع وعاء ماء فارغا لكنه أعاده له مع وعاء أصغر، وعندما سأله الجار عن الوعاء الصغير، قال له إن الوعاء كان حاملا حين استعاره وأنه قد وضع وليده في بيته فأعادهما معا.

وبعد عدة أيام، عاد جحا إلى جاره فطلب الوعاء منه مجددا، ففرح الجار علّ جحا يعود له مرة أخرى بوعاء جديد لكن جحا لم يُعد الوعاء هذه المرة لجاره الذي طال انتظاره حتى سأله عن سبب تأخره، فأجاب، “لقد كان وعاؤك مريضا فمات عندي”، فرد عليه الجار، “وهل يموت الوعاء؟؟”، فأجاب جحا ساخرا، “الوعاء الذي يحمل ويلد يمرض ويموت”.

ويقول الرجل إن في هذه الحكاية عِبَرا كثيرة في مقدمتها تطبيق للمثل القائل، “لا تصدق ما لا يقبله العقل”. كما أن فيها حثا للإنسان على الاستعداد لدفع ثمن سوء نواياه كما يدفع الثمن عن سوء أفعاله.. هذا ما حصل مع الجار.

تمثال لنصر الدين هوجا المعروف باسم جحا التركي يركب حماره بالمقلوب في إحدى المدن التركية 

مدرسة تعليمية

يتعرض طلبة منهاج تدريس اللغة التركية لقصة ملهمة عن نصر الدين هوجا الذي يبلغه جاره أنه يريد أن يستعير منه حماره “كاراكاتشان” فيخفيه جحا عن ناظريه، وحين حضر الجار سأل جحا عن حماره فأخبره أنه مات لكن الجار لم يصدق رواية نصر الدين وأخذ يسأل أفراد عائلته دون أن يجيبه أحد حتى علا صوت نهيق الحمار من داخل حظيرته فقال الجار لجحا، “هذا صوت كاراكاتشان فكيف تقول إنه مات؟”، لكن جحا أجابه مستنكرا “هل تصدقني أم تصدق الحمار؟”.

وكما هي الحال في الثقافة العربية، فإن قصص جحا وحكاياه ما زالتا تثير الضحك والفكاهة لدى متابعيه في تركيا خاصة عندما ترتبط بكاراكاتشان الحمار الذي بالكاد لا تجد طفلا تركيا لم يسمع عن حكاياه.

ويقال إن كاراكاتشان ضاع ذات يوم فأقسم نصر الدين أن يبيعه بدينار واحد إن وجده، فلما وجده أوفى بوعده بطريقة خبيثة وربط برقبة الحمار قطا وعرض الحيوانين للبيع بسعر دينار للحمار ومئة دينار للقط مشترطا أن يتم شراؤهما معا.

ورجحت المصادر أن شخصية جحا التاريخية حقيقية وتعود لواحد من رجلين، أحدهما التركي نصر الدين هوجا -الأستاذ نصر الدين- والثاني هو أبو الغصن بن ثابت اليربوعي البصري وينسب إلى قبيلة فزاعة.

وولد نصر الدين هوجا في قرية حورتو بمنطقة سيفير حصار بولاية إسكيشهير في عام 1208، وكان والده عبد الله أفندي يعمل إماما لمسجد القرية أما والدته فكان اسمها صديقة.

 رجل يقوم بدور نصر الدين هوجا المعروف باسم جحا خلال تجمع إفطار جماعي في شهر رمضان

قيمة أدبية

تلقى نصر الدين هوجا تعليما شرعيا دينيا على يد مجموعة من الأئمة في كتاتيب قريته وأصبح إماما بمسجدها بعد وفاة أبيه، ويقال إنه عمل قاضيا بينما تقول المراجع التركية إن الحقائق اختلطت في سيرة حياة الرجل بالأساطير والشائعات بسبب شهرته ومحبة الناس له، إذ يقال إنه التقى سلاطين السلاجقة وكان على علاقة بكبير الأئمة الصوفيين “مولانا” جلال الدين الرومي.

وتقول الباحثة في الأدب التركي بجامعة إسطنبول آيدين أونور حقي ألب للجزيرة نت، إن قيمة شخصية جحا التركي تحمل ثلاثة أبعاد، أولها سمعته التاريخية كأعظم رجل جمع بين الفكاهة والحكمة في الأناضول وتعلق الأطفال بما حملته قصصه من خيال ومغامرة ومرح.

ويكمن ثانيها -وفقا للباحثة- في توثيق كيفية حياة شعب الأناضول في الحقبة التاريخية التي عاشها بعدما عبر عن اهتمامات ذلك الجيل وأدواته، بعناصر الضحك ورموز السخرية وقيم المدح والذم.

أما الثالث، فيتمثل في انسجام كافة رموز عصره مع قيم التدين الإسلامية التي كانت تعد مرجع حياة الناس رغم تردي ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية مع بدء غروب عصر الدولة السلجوقية.

المصدر : الجزيرة 4 فبراير 2020

من معالم انتفاضة تشرين/12 حرق القنصليات الأجنبية ومنازل المسؤولين

كتب : الدكتور صلاح عبد الرزاق

تعد تظاهرات عام 2019 أوسع وأكبر حركة احتجاجية يواجهها النظام الديمقراطي منذ تأسيسه عام 2003. هذه المقالات هي جزء من كتاب يتناول انتفاضة تشرين/اكتوبر ودور المرجعية في دعمها وتسديدها. 

من مظاهر التظاهرات الاحتجاجية قيام بعض المتظاهرين أو المندسين والمخربين بإضرام النار في مئات المؤسسات التعليمية كالجامعات والمدارس في المحافظات، مثل جامعة واسط ومدارس في كربلاء ومدن أخرى. كما شمل مؤسسات نقابية مثل نقابة الصيادلة ونقابة العمال في ذي قار ، أو مفوضية الانتخابات ومبنى المحافظة القديم، ومقر فوج المهام الخاصة التابع للشرطة. 
وشمل سلوك الحرق محال تجارية في بغداد تجاوزت (900) محلاً ومخزناً للبضائع في مناطق شارع الرشيد والخلاني والشورجة ، وتقدر قيمتها بحوالي مليار دولار. الأمر الذي سبب خسائر جسيمة للمواطنين من التجار والكسبة ، إضافة إلى العاملين من عمال وسواق وتجار مفرد توقفت أعمالهم. كما تم إحراق عدد من المحال والمولات التجارية في شارع السناتر بكربلاء المقدسة. 

ولأول مرة يجري المساس بعائلات المسؤولين من خلال حرق منازلهم وترويع أطفالهم في ممارسة همجية ، وغريبة على المجتمع العراقي الذي يقدس حرمة العائلة والأسرة والنساء والأطفال. إذ تم حرق بيوت مسؤولين في بابل وذي قار وميسان وغيرها من المحافظات. 
وتم إحراق مقرات الأحزاب السياسية الشيعية ، عدا ما يخص التيار الصدري ، في أغلب المحافظات وخاصة في ذي قار والديوانية وميسان وكربلاء. 
وأصبح اللجوء للحرق وسيلة لحل الخلافات والانتقام حتى بين المتظاهرين أنفسهم. إذ تم إحراق المطعم التركي وكراج السنك بالزجاجات الحارقة إثر خلاف نشب بين المتظاهرين المقيمين فيهما. ووصل الأمر إلى إطلاق النار وقتل وجرح عدد من المتظاهرين في كراج السنك. 

ومن المظاهر الأخرى للحركة الاحتجاجية هي حرق القنصليات الدبلوماسية في كربلاء والنجف والبصرة. إذ تعرضت القنصليات الايرانية تحديداً للحرق والتدمير ، وبعضها أحرق أكثر من مرة. وتعرضت السفارة الأمريكية لحرق بوابتها من قبل المتظاهرين الغاضبين من الحشد الشعبي أثناء تشييع شهداء جريمة مطار بغداد الدولي. 
إن حرق البعثات الدبلوماسية عمل مخالف للقوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية ، ويسيء للعراق كدولة وحكومة وشعب، لأنه يعطي صورة سلبية عن أخلاق وسلوك المجتمع وعدم احترام الآخر والضيف والدبلوماسي الأجنبي، وأن العراقيين لا يعيرون أهمية للأعراف والمعاهدات الدولية.

غالباً ما يجري اتهام أطراف ثالثة ، أي لا من المتظاهرين ولا من القوات الأمنية، بأنها وراء حوادث القتل والخطف والحرق. وأن المتظاهرين السلميين بعيدون عن ارتكاب الأعمال التخريبية. وقد يكون ذلك صحيحاً لكن أغلب مشاهد الحرق والتخريب تظهر المندسين والمخربين مع المتظاهرين ، يتعاونون معاً ، ويحمي بعضهم بعضاً. وصفحات التواصل الاجتماعي للتظاهرات تدافع عن أعمالهم. 


من جانب آخر لا يقوم المتظاهرون السلميون بإبلاغ الجهات الأمنية عن المخربين بهدف منعهم من أعمال التخريب. كل ذلك قد يعطي انطباعاً بأن هناك توزيع أدوار فقسم يهتف ويحمل لافتات وصور ، وقسم يحرق ويدمر ليزرع الخوف في نفوس المواطنين والسلطة.

__________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

من معالم انتفاضة تشرين/ 11 جريمة الوثبة ستبقى في ذاكرة العراقيين

كتب : الدكتور صلاح عبد الرزاق

تعد تظاهرات عام 2019 أوسع وأكبر حركة احتجاجية يواجهها النظام الديمقراطي منذ تأسيسه عام 2003. هذه المقالات هي جزء من كتاب يتناول انتفاضة تشرين/اكتوبر ودور المرجعية في دعمها وتسديدها. 

جريمة الوثبة :

في يوم الخميس الموافق 12 كانون الأول/ديسمبر 2019 استفاق العراقيون على مشاهد جريمة وحشية مروعة ، لم يحدث لها مثيل منذ نصف قرن أي منذ عام 1969 عندما قامت سلطة البعث بتعليق جثث أشخاص تم إعدامهم بتهمة التجسس لصالح إسرائيل. وهي واحدة من مسرحيات البعث العديدة التي تفنن في إعدادها وإخراجها، مثل جرائم أبو طبر  ومباريات عدنان القيسي وغيرها. 

بدأت الجريمة عندما اعترض المغدور ،الفتى هيثم علي اسماعيل البطاط، على جماعة من المتظاهرين كانوا يتجمعون أمام داره أو يتحرشون بنساء المحلة ومنها داره. حدثت مشادة بينه وبينهم ، فدخل إلى منزله ، وأطلق رصاصات في الهواء لتخويفهم وابعادهم. استفزهم هذا السلوك ، واتفقوا على الدخول إلى منزله وقتله ، وتنادوا بأنه مندس، وأنه قتل تسعة من المتظاهرين!!! دخلوا عليه ، وقتلوه طعناً بالسكاكين ، ثم جروه إلى الزقاق ، ووضعوه في سيارة بيك أب ، ثم قام أحدهم بذبحه من رقبته، وقامت فتاة بطعنه بسكين عدة طعنات.  
ثم طرحوه على الأرض ، وسحلوا جثته في الزقاق باتجاه ساحة الوثبة القريبة من الزقاق. 
وصلت الجثة المسحولة على اسفلت الشارع إلى ساحة الوثبة، فقام بعض المتظاهرين بوضع حبال على عمود إشارة المرور، ثم تم سحب الجثة من الرجلين ، لتعلق على العمود منكوسة الرأس ، أي الأيدي متدلية إلى الأسفل. 


وسرعان ما انتشرت بيانات الشجب والادانة للجريمة من مختلف الكتل والشخصيات السياسية والاعلامية من مختلف الفئات والمكونات. وكان مدونون واعلاميون دافعوا عن الجريمة ، وأن المقتول كان يتعاطى حبوب المخدرات ، وأنه سبق أن أطلق النار على متظاهرين. وظهر زيف هذه التعليقات ، خاصة بعد أن صرح مدير معهد الطب العدلي بأنه لم يستلم أية جثة أخرى في يوم الحادث أي في 12 كانون الأول 2019 ، عدا جثة الفتى المغدور. كما دافع مدونون عن الجريمة مبررين حدوثها بأن المجتمع العراقي اعتاد العنف والجريمة، واعتاد القتل والسحل منذ عام 1958 وما بعدها. وعندما دانت ممثلة الأمم المتحدة “جينين بلاسخارت” الجريمة ، تحولت مواقفهم إلى البراءة من الجريمة وإدانة مرتكبيها ، وأن لا علاقة للمتظاهرين بها. 
في خطبة جمعة كربلاء في 13 كانون الأول/ديسمبر 2019 ، دانت المرجعية جريمة الوثبة التي وصفتها بالجريمة البشعة والمروعة. ودعت المرجعية “الجهات المعنية إلى أن تكون على مستوى المسؤولية وتكشف عمن اقترفوا هذه الجرائم الموبقة وتحاسبهم عليها”. وحذرت المرجعية من “تبعات تكرّرها على أمن واستقرار البلد وتأثيره المباشر على سلمية الاحتجاجات”.


وشددت المرجعية على ضرورة “أن يكون القضاء العادل هو المرجع في كل ما يقع من جرائم ومخالفات، وعدم جواز ايقاع العقوبة حتى على مستحقيها الاّ بالسبل القانونية، وأما السحل والتمثيل والتعليق فهي بحد ذاتها جرائم تجب محاسبة فاعليها”. وأبدت المرجعية أسفها وألمها على موقف الجمهور المتفرج على الجريمة بقولها “ومن المحزن ما لوحظ من اجتماع عدد كبير من الاشخاص لمتابعة مشاهدها الفظيعة”.

___________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

من معالم انتفاضة تشرين /10 تعرض المتظاهرين للخطف والاغتيال

كتب : الدكتور صلاح عبد الرزاق

تعد تظاهرات عام 2019 أوسع وأكبر حركة احتجاجية يواجهها النظام الديمقراطي منذ تأسيسه عام 2003. هذه المقالات هي جزء من كتاب يتناول انتفاضة تشرين /اكتوبر ودور المرجعية في دعمها وتسديدها.

من الأخطار التي تواجه الناشطين والمتزعمين للتظاهرات هي عمليات الخطف والاغتيال الفردي ، إذ تعرض العشرات من الناشطين للخطف أو الاغتيال في الشارع أو منازلهم من قبل جماعات مسلحة وملثمة، وهذا الخطر يهدد حياة كل الناشطين في كل وقت ، ما يستدعي إيجاد حل لايقاف هذه الجرائم المعاقب عليها قانوناً.
يراد من الخطف والاغتيال إسكات أصوات المعارضين للنظام السياسي ، وهو أسلوب القمع وتكميم الأفواه ، في الوقت الذي يضمن الدستور العراقي حرية التعبير . كما يراد تخويف الناشطين من عدم التعرض بالنقد إلى شخصية معينة أو جماعة معينة تمتلك السلاح والرجال. وعادة لا يتم التعرض لمن يشتم النظام أو الرئاسات الثلاث أو الحكومة أو مجلس النواب أو الزعامات التي لا تمتلك جماعة مسلحة .

اغتيال النشاط المدني فاهم الطائي في كربلاء

وفي اغلب الاحيان لا يُكشف عن الجهة الخاطفة بعد إطلاق سراح المخطوف ، خوفاً على سلامته وحياته وعائلته. وما زاد الطين بلة أن الجهات الأمنية تسكت عن تفاصيل حوادث الخطف والاغتيال لأنها لا تريد التورط في مواجهة تلك الجهات المسلحة ، وهذا يشير إلى ضعف الدولة وفقدان هيبتها ، ولا يبقى أمام المخطوف أو الشهيد سوى عشيرته التي تطالب بملاحقة الجناة ومحاكمتهم .
يتعرض المخطوف لمختلف أنواع الضغوط والتعذيب النفسي والجسدي والتهديد كي يدلي بمعلومات مطلوبة أو يعترف على آخرين ، وقد يستمر الخطف أياماً أو أسابيع ريثما يتحقق الهدف من الخطف، ثم يجري إطلاق سراحه أو تلقى جثته في مكان ما.
هذه الجرائم تقع في وضح النهار ، وتنشر فيديوهات تصور كيفية ارتكابها في وسائل التواصل الاجتماعي. إذ يظهر شخصان أو أكثر يركبون دراجات نارية ، يقتلون الضحية بمسدس كاتم للصوت ، ثم يهربون بسرعة وسط ذهول المارة. وأحياناً تستخدم سيارات رباعية أو صالون في عمليات الخطف.
وعادة ما تكون مراسم تشييع الشهداء ومجالس التأبين المقامة على أرواحهم ، مناسبات للاحتفاء بالشهداء ومواصلة الدرب ، وديمومة شعلة الانتفاضة حتى تحقيق أهدافها. وفي ساحة التحرير ترفع صورهم ، وتُشعل الشموع تضامناً مع عائلاتهم وأصدقائهم.

اغتبيال المصور في الحشد الشعبي احمد المهنا في بغداد

ولا تميز عمليات الخطف والاغتيال التي تطال الناشطين بين الذكور والاناث ، إذ تعرضت نساء إلى القتل والخطف في عدة حالات.
وكانت المرجعية أشارت عدة مرات إلى عمليات الخطف والاغتيال ، وأدانتها ، وطالبت الجهات الأمنية بإيقافها ، وملاحقة مرتكبيها ومحاسبتهم وفق القانون. كما أدينت عمليات الخطف والاغتيال من قبل المنظمات الحقوقية العراقية والدولية ، وطالبت باتخاذ إجراءات قضائية كافية.
لقد فشلت الحكومة في الكشف عن مرتكبي جرائم الخطف والاغتيال ، واكتفت لجنة التحقيق التي شكلتها في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي ، وأحالة مجموعة من القادة الأمنيين إلى القضاء بعد إعفائهم من مناصبهم، وعقوبات مختلفة بالسجن.

________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

من معالم انتفاضة تشرين/8 استخدام العنف أفقد التظاهرات التضامن معها

كتب : الدكتور صلاح عبد الرزاق

تعد تظاهرات عام 2019 أوسع وأكبر حركة احتجاجية يواجهها النظام الديمقراطي منذ تأسيسه عام 2003. هذه المقالات هي جزء من كتاب يتناول انتفاضة تشرين/اكتوبر ودور المرجعية في دعمها وتسديدها. 

استخدام العنف


من الظواهر السلبية التي رافقت الانتفاضة هي استخدام العنف ووسائل الاكراه ضد القوات الأمنية أولاً ، وضد المواطنين المدنيين ، وكان على القيمين والواعين من المتظاهرين ترشيد حركتهم وتفادي العنف في كل الأحوال ، والمحافظة على سلمية الانتفاضة لتكون أكثر ديمومة واتساعاً . 

وتمثلت وسائل العنف فيما يأتي: 
1- استخدام قنابل قناني البنزين المشتعلة (المولوتوف) ورميها على القوات الأمنية التي تعرضت للحرق والاصابات . كما استخدمت في حرق الأبنية الحكومية والأهلية ، والمحال التجارية، والبعثات الدبلوماسية ، ومراقد الشهداء ومقرات الأحزاب وغيرها. 
2- توجد مشاهد وصور لمسلحين ملثمين أو غير ملثمين يحملون أسلحة خفيفة ومتوسطة وقنابل يدوية في الشوارع أو داخل الأبنية التي يشغلونها، وتم توثيق استخدام بعض هذه ضد القوات الأمنية. 
3- إن اضرام النيران في المحال والمخازن التجارية سبب أضراراً مادية هائلة لأصحابها. كما أوقف الحركة التجارية وتوقف الكسبة وغيرهم من العمل ، وازدياد عدد العاطلين عن العمل. 


4- اشعال الاطارات في الشوارع والطرق بهدف إغلاقها ومنع حركة السيارات والركاب من مكان إلى آخر. وبذلك تم تعطيل الحركة التجارية والنقل وبالتالي منع الطلاب والموظفين والمواطنين من الوصول إلى الأماكن التي يريدونها. 
5- إغلاق الجامعات والمدارس والدوائر الحكومية ومنع الدوام فيها وكتابة شعارات (مغلق بأمر الشعب) ، الأمر الذي اثر على سير الدراسة وإكمال المناهج التعليمية ، وإوقف معاملات الناس الضرورية ، ومنع الوصول إلى المستشفيات للعلاج أو الحالات الطارئة. 
6- هذه الأعمال غير القانونية ، لم تكن بلا خسائر بشرية ، بل ان بعضها ادى إلى وفاة أشخاص من بينهم أطفال. 


7- برر المتظاهرون بأن غلق المدارس والدوائر ومنع الدوام فيها هو تعبير عن الاعتصام المدني الذي أعلنوه ، وأن تنفيذ الاعتصام يستلزم هذه الأساليب للضغط على الحكومة والبرلمان للاستجابة إلى مطالبهم. ويرى قانونيون أن الدستور والقوانين العراقية تمنع الاعتصام ، بل ويعاقب الموظف عليه ، في حين يسمح الدستور بالتظاهر وحرية التعبير (المادة 38) وفق شروط محددة منها احترام النظام العام. وأن منع الدوام وغلق الشوارع والطرق مخالف للنظام العام. 
8- حذرت المرجعية من إكراه المواطنين على المشاركة في التظاهرات او الاعتصامات. وأن إجبار الناس على عدم الدوام أمر يخالف الدستور والحريات ، ويوقف الحياة الطبيعية. لكن للأسف وجدنا تصاعد عمليات الغلق بعد خطبة المرجعية خاصة في النجف وكربلاء والناصرية والبصرة والديوانية والعمارة ، الأمر الذي يوحي أن توجيهات المرجعية يجري انتقاءها واجتزائها ، فما كان منها ينسجم مع قناعات المتظاهرين يتبنونه مثل نقد القوات الأمنية ، وما كان يخالف رؤاهم فلا يتبنونه بل ويتحركون ضده. 


9- للأسف هذا السلوك واستخدام العنف أدى إلى تقلص تضامن المواطنين مع المتظاهرين ومطالبهم ، وبالتالي افقد الحركة الاحتجاجية قاعدة جماهيرية عريضة . 
10- قد يقال أن استخدام العنف من قبل المتظاهرين يأتي رداً على عنف السلطة، ولكن كثير من الوقائع تؤكد أنهم بدأوا بالعنف ضد القوات الأمنية أو حرق الأبنية والمحال التجارية مثلاً مع عدم وجود قوات للسلطة أو الأحزاب في المكان.

_________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

من معالم انتفاضة تشرين/ 9 المندسون المخربون سببوا تشويه الانتفاضة

كتب : الدكتور صلاح عبد الرزاق

تعد تظاهرات عام 2019 أوسع وأكبر حركة احتجاجية يواجهها النظام الديمقراطي منذ تأسيسه عام 2003. هذه المقالات هي جزء من كتاب يتناول انتفاضة تشرين / اكتوبر، ودور المرجعية في دعمها وتسديدها.

المندسون :

وهو مصطلح يطلق على الجماعات التي تنطلق مع المتظاهرين لكنها مكلفة بمهام أخرى غير التظاهر، مثلاً حرق الأبنية والمحلات، والاعتداء على القوات الأمنية، وغيرها من أعمال التخريب. وتم تصوير هؤلاء المندسين وهم يحملون أو يصنعون قنابل المولوتوف . كما أن المندسين يختلطون مع بقية المتظاهرين، ويرتدون ملابس مشابهة لهم ، ولا يكاد بالامكان تمييزهم عن بقية المتظاهرين.
من جانبهم فإن المتظاهرين والمدونين ومواقعهم ينفون أن يكون المندسون متظاهرين ، ويتهمون الأحزاب السياسية أو الجماعات المسلحة بهذه الأعمال لتشويه سمعة الحركة الاحتجاجية.

ورغم هذا النفي لكن يلاحظ ما يأتي:
1- إن ما يقوم به المندسون من أعمال تجد تأييداً وتشجيعاً في صفحات التواصل الاجتماعي للمتظاهرين السلميين ومسانديهم. وتعد هذه الأعمال بطولة وشجاعة خاصة إذا كانت هناك إصابات في صفوف القوات الأمنية التي يُنظر إليها كعدو.
2- عندما يُجرح مندس أو يُقتل فتسارع صفحات المتظاهرين لاعتباره متظاهراً سلمياً جريحاً أو متظاهراً سلمياً شهيداً. ويجري تشييعه أو الاحتفاء به دون الاشاره إلى كونه مندساً يعمل بأجندة أخرى.
3- أثناء التظاهر وأعمال الكر والفر لا يقوم المتظاهرون بعزل المندسين عنهم كي يمكن تمييزهم عن المتظاهرين السلميين. وبالتالي يبعدون نيران القوات الأمنية عن المتظاهرين السلميين. إذ ترى السلميين يوفرون لهم غطاءً وحماية وتعاونا وتنسيقا وتبادل أدوار وتوزيع مهام. إذ يتحرك المندسون بين صفوفهم بحرية وأمان، وينامون في نفس الخيم أو المطعم التركي أو كراج السنك، ويأكلون ويشربون سوية.

4- طلبت المرجعية الدينية ، التي دعمت الحركة الاحتجاجية منذ بدايتها، من المتظاهرين السلميين تمييز صفوفهم عن المندسين الذين وصفتهم بالمخربين. لكن نداء المرجعية لم يجد استجابة من المتظاهرين ، واستمر مسلسل الحرق والعنف أكثر فأكثر ، وسقط المئات من الشهداء والجرحى، وتم إحراق مئات المحال التجارية في بغداد والمحافظات.

5- حذرت المرجعية بأن السماح لحضور المندسين بين المتظاهرين السلميين يُفقد الحركة الاحتجاجية التضامن الشعبي والسياسي والاعلامي. ولكن للأسف استمر المندسون يمارسون التخريب والحرق وغلق المدارس والطرق .
6- يفترض بالمتظاهرين السلميين الابلاغ عن المندسين إذا كانوا فعلاً لا يرغبون بهم ، أو يريدون إبعادهم عن المشهد السلمي . وبذلك يجري عزل هؤلاء المخربين عن السلميين الذي يمارسون حقاً دستورياً ، ويحترمون القانون والنظام العام.

_________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

من معالم انتفاضة تشرين /7 العشائر العراقية تساند الانتفاضة الشعبية

كتب : الدكتور صلاح عبد الرزاق

تعد تظاهرات عام 2019 أوسع وأكبر حركة احتجاجية يواجهها النظام الديمقراطي منذ تأسيسه عام 2003. هذه المقالات هي جزء من كتاب يتناول انتفاضة تشرين/اكتوبر ودور المرجعية في دعمها وتسديدها.

تُعَد العشائر العراقية منظمومة اجتماعية قوية وخزاناً بشرياً للدولة والمجتمع ، وعمقاً استراتيجياً أثناء التحديات والمنعطفات. وكان للعشائر دورها في حركة الجهاد ضد الاستعمار1914-1915 و ثورة العشرين عام 1920 والانتفاضات الشعبية ضد السلطات الحاكمة مثل انتفاضة شعبان/آذار 1991 المجيدة. كما وقفت العشائر عموماً إلى جانب المرجعية في حركاتها وتوجيهاتها ، وآخرها استجابتها لفتوى الجهاد الكفائي التي أصدرها الامام السيد علي السيستاني عام 2014 لمحاربة داعش.
منذ عام 2003 وتأسيس النظام السياسي الحالي حدثت العديد من التظاهرات والحركات الاحتجاجية في الوسط والجنوب ، بعضها على مستوى محافظة كالبصرة أو بغداد ، وأخرى تشمل عدة محافظات ، تستمر لأيام أو أسابيع ، لكنها لم تحظ بدعم العشائر العراقية كما حظيت به انتفاضة تشرين الأول/اكتوبر 2019 .


في البداية أعلنت مجموعة من العشائر في بيانات أصدرتها ، دعمها للتظاهرات الشعبية . وقامت بعض العشائر بتحذير أبنائها المنتسبين إلى القوات الأمنية من مواجهة المتظاهرين أو إلحاق الأذى بهم ، إضافة إلى مشاركة وفود عشائرية في التظاهرات حاملة معها أعلامها وبيارقها، وزيارة المتظاهرين لتقديم الدعم والتضامن في خيم الاعتصام.
وعندما طالبت المرجعية المتظاهرين بتمييز صفوفهم عن المندسين والمخربين الذي يحرقون الأبنية الحكومية والأهلية ويغلقون المدارس والدوائر الرسمية والشوارع ويمنعون المواطنين من التحرك بحرية، تصدت العشائر لهم خاصة في ذي قار حيث أخذ أبناء العشائر يحرسون المدارس ليلاً ونهاراً . كل ذلك من أجل الدفاع عن التظاهرات ومطالبها الحقة وعدم تشويه صورتها.
في محافظة واسط نزلت عشيرة المياح والدريع بسلاحها إلى الشوارع “تنفيذا لأمر المرجعية الرشيدة الراعي الاول للاصلاح وصمام امن البلد ، وسعت الى المشاركة ودعم التظاهر السلمي وما نتج عنه من استقالة الحكومة والضغط على البرلمان لاصدار قانون انتخابات عادل … وفي خضم هذه الاحداث سعت اطراف اخرى لاتريد بالعراق خيرا الى زرع الفتنة واشاعة الفوضى والاقتتال بين ابناء النسيج الواحد وهذه مؤشرات خطيرة تهدد السلم الاهلي والمجتمعي. واذا كان طريق الاصلاح يبتدئ بهذه المؤشرات الخطيرة فانه بلا شك لايحقق الاهداف المرجوة”، وفق بيان اصدرته العشيرة.

من جانبها قامت عشيرة الدريع برفع خيم الاعتصام الخاصة بها من ساحات التظاهر “احتجاجاً على الاعتداء الذي طاول الحرم الجامعي الذي يعد اكبر صرح علمي في المحافظة ، وكذلك الاعتداء الذي استهدف القوات الامنية البطلة” ، وقررت انسحاب كل افراد العشيرة الموجودين في ساحات التظاهر والاعتصام “الملتزمين بقيم وقواعد العشيرة مع البراءة من كل شخص لايلتزم بهذا القرار” ، واكدت “تشكيل فوج مسلح من ابناء العشيرة الغيارى لاجل اسناد القوات الامنية في الحفاظ على الامن والسلم الاهلي”.
بدورها أصدرت عشيرة الدلفية بياناً تضمن موقفها من التظاهرات ، موضحة “ان التظاهر وكما هو معروف حق لجميع المواطنين ولكن يجب ان يكون بسلمية تامة وعقلانية راجحة وليس بالطرق التي نراها اليوم بالحرق وقطع الطرق وغلق المدارس والدوائر والمتضرر منها فقط المواطن البسيط . كما نلاحظ ان الامر بدأ يخرج عن السيطرة وهذا ما لا يقبله أي مواطن محب لبلده “.
وحذّر البيان “من الفتنة التي تجري في الوقت الراهن وعدم الانجرار وراء اعمال التخريب والحرق كونها تتنافى والاعراف العشائرية والوطنية والدينية . ونعلنها صراحة وعلى الملأ ان من يحاول العبث بأمن بلدنا ومحافظة واسط واستقرارها لا يمكن ان يكون من ابنائها البررة” ، واكد على “التعاون التام مع القوات الأمنية لبسط الأمن وعودة الحياة الطبيعية لمحافظة واسط”.


اما عشائر السادة المكاصيص فقد رفضت “أي اعمال منافيه للأخلاق والعرف والدين وجر المحافظة والبلاد للفوضى وسفك الدماء من اي طرف كان) ، وقالت في بيان ، اننا “نطالب ابناءنا واخوتنا المتظاهريين الشرفاء السلميين بان يجعلوا مظاهراتهم داخل ساحات التظاهر فقط ، حتى تكون سلمية ونحن داعمين لها ان كانت كذلك ، وننبذ ونرفض اي اعمال تحدث خارجها من الاعتداء على ابنائنا واخوتنا من القوات الامنية والشرطة فهولاء هم اهلنا واولادنا واخوتنا لانفرق بينهم فاي قطرة دم تسقط فهي تسقط منا جميعا” ، ودعا البيان الى “فتح المدارس والمعاهد والجامعات والدوائر في المحافظة كافة ، وخصوصا المدارس والمعاهد والجامعات ، لكي لا تضيع اي فرصة للتعليم على اولادنا الطلبة وخسارة السنة الدراسية هذه”.

________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

اخر الاخبار

اعلان

ad