حالة التعايش في الدولة العراقية الحديثة 1921-2003 / 2-3

بقلم : د. صلاح عبد الرزاق

النظام السياسي في المملكة العراقية 1921 :

بعد احتلال الانكليز لبغداد، بدأ حكم العراق بشكل مباشر من قبل المندوب السامي والمستشارين البريطانيين في بغداد، والحكام السياسيين في المناطق العراقية الأخرى. وبعد إعلان الانتداب البريطاني على العراق من قبل عصبة الأمم في مايس 1920 والذي أدى إلى نشوب ثورة العشرين 1920 ، وتتويج الأمير فيصل ملكاً على العراق، وتكليف عبد الرحمن النقيب بتشكيل أول حكومة عراقية للمملكة الوليدة، بدى واضحاً أن النهج العثماني بقي مترسخاً في التشكيلة الجديدة التي وضعت أساس النظام السياسي الجديد.

القوات البريطانية في العراق

بعد أن واجه الإنكليز مقاومة عنيدة من قبل الشيعة وخاصة القبائل والمرجعية الدينية عندما دخلوا في معارك مثل معركة الروطة في 20 كانون الثاني/يناير 1915 والشعيبة في 12 نيسان/ابريل 1915 ، ولكنهم في النهاية تمكنوا من القضاء على المقاومة الشعبية. بعد ذلك بدأ السعي لاستبعاد الشيعة عن السلطة والاعتماد على الأقلية السنية بهدف تأسيس دولة شديدة المركزية تستطيع ضبط الأوضاع.

لقد تمت التسوية السياسية بين الإدارة البريطانية والعناصر السنية المرشحة لتولي السلطة بمعزل عن الشيعة الذين كانوا يرفضون التسوية ويطالبون بالانسحاب البريطاني عن العراق (21) .رغم أن التوجه البريطاني كان يهدف إلى تأسيس نظام ديمقراطي بمقاييس ذلك الوقت، ورغم أن مثل ذلك النظام كان بإمكانه استيعاب المجموعات الأساسية من العراقيين ، الشيعة والسنة والكرد، من خلال إيجاد قواسم مشتركة تقضي على حالة القطيعة السياسية والاجتماعية التي سادت في العهد العثماني.

إن السعي لبناء دولة شديدة المركزية يتعارض مع التركيبة السكانية المتنوعة للمجتمع العراقي. وكان بالإمكان مراعاة التركيبة الخاصة للمجموعات العرقية وإعطائها الفرصة المناسبة للمشاركة السياسية والتي تؤدي إلى تماسك وترابط هذه المجموعات فيما بينها.

السير برسي كوكس

يرى أحد الباحثين العرب أنه قد اتفقت مصالح الدولة المركزية مع مصالح النخبة السنية . وحاول السنة أن يحققوا الاندماج في المجتمع بالقوة ، وساعدهم في ذلك قوة النظام الذي استلزمت بالتالي تركز الدولة في أيديهم (22). طلب السير برسي كوكس من الشيخ عبد الرحمن الكيلاني نقيب أشراف بغداد أن يؤلف وزارة ، ويعرض أسماء المرشحين عليه للمصادقة عليها. قام الكيلاني بإعداد قائمة بالوزراء المرشحين مستبعداً زعماء الثورة عن المشاركة بالحكم. في 27 تشرين الأول 1920 وافق المندوب السامي على وزارة النقيب الأولى وهي حكومة غير منتخبة والتي ضمت تسعة وزراء (ثمانية من السنة وواحد يهودي) ، بالإضافة إلى إثني عشر وزير دولة (بلا وزارة) .

الملك فيصل الاول

يلاحظ في تركيبة أول وزارة إقصاء متعمد للشيعة . فالوزير الشيعي الوحيد هو السيد محمد مهدي بحر العلوم الذي لم يكن مرشحاً في أصل تشكيل الوزارة من قبل الكيلاني ، لكن المرشح لهذه الوزارة كان عزت الكركوكلي، وقد رفضها واستلم بدلها وزارة الأشغال ، فقام السير برسي كوكس بترشيح السيد بحر العلوم للوزارة لأن النقيب وبعض الوزراء المتنفذين لم يكونوا يوافقون على إسناد وزارة إلى واحد من الشيعة (23)، في حين لم يجدوا ضيراً في تعيين يهودي مع أن اليهود كانوا يشكلون أقلية صغيرة لا يمكن أن تقاس بنسبة الشيعة . مع العلم أن وزير المالية ساسون حسقيل اليهودي كان مناوئاً لتأسيس الحكم الوطني وتنصيب الملك فيصل ملكاً على العراق. وكان رأيه أن يبقى العراق تحت الوصاية البريطانية. وعندما ذهب إلى مؤتمر القاهرة تحدث مع ونستون تشرشل قائلاً له (لقد جرت العادة في البلاد المنسلخة من الإمبراطورية العثمانية أن يأتيها أمراؤها من الشمال لا من الجنوب، فكيف حدث ضد هذه العادة في العراق؟) فأجابه تشرشل (إن ذلك صحيح، ولكن المستر كورنواليس ذاهب مع الأمير فيصل وهو من الشمال) (24).

الوزير ساسون حسقيل

لقد استقبل الشيعة وعلى رأسهم العلماء في النجف التركيبة الدينية المذهبية للحكومة وتعيين سياسيين سنة كحكام للمحافظات الشيعية بنوع من الارتياب وعدم الارتياح. ويشير عبدالله النفيسي إلى أنه لا يمكن تحليل قلة تمثيل الشيعة في مجلس الوزراء بعدم وجود متخصصين مناسبين، حيث أنه لم يكن من أعضاء المجلس متخصصاً في مهام منصبه باستثناء الخبير المالي ساسون حسقيل. كما أن المستشارين البريطانيين في الوزارات كانوا هم الذين يقومون بمهام المنصب الفعلية. كان السير برسي كوكس يعلم جيداً أن الطريق الوحيد للهروب من مطالب الشيعة بالاستقلال التام هو جعل السنة أغلبية في مجلس الدولة.

بالتأكيد لم يكن استبعاد الشيعة سببه فشل الانكليز في تحريك الصفوة الشيعية للتعاون معهم، حيث كان هناك من أبدى استعداده لذلك، ولكن سببه في الغالب أن المقاومة الشديدة للشيعة حتمت على الانكليز تسليم السلطة السياسية للأقلية السنية العربية والتي لا تشكل سوى 19% فقط من إجمالي السكان (25).

الشيخ عبد الرحمن الكيلاني

إن رئيس الوزراء عبد الرحمن النقيب نفسه لم يكن يمتلك كفاءات أكبر وأفضل من كثير من العلماء الشيعة. فهو ذو ثقافة محدودة، وتعليم ديني تقليدي، ولم يعرف عنه أنه كان سياسياً أو مفكراً ، ولم يترك كتاباً فقهياً أو سياسياً . إن تلك المعادلة التي يسميها أحد رجال العهد الملكي، عبد الكريم الأزري، بـ(صيغة 1921 السياسية) ويعتبرها العلة الأساسية منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة (26) ، قد بقيت نافذة ومهيمنة على المشهد السياسي والحكومي والإداري والعسكري والقضائي والدبلوماسي في العراق. ولم تتغير المعادلة كثيراً رغم تعاقب الحكومات وتغير الأنظمة والأيديولوجيات الحاكمة، ورغم تبدل الولاءات والموازنات الإقليمية والدولية في العالم والمنطقة.

لقد فشلت الحكومات المتعاقبة والنظام السياسي العراقي في خلق روح وطنية ينتمي إليها كل أبناء العراق ويفتخرون بها ويدافعون عنها، مثل الروح الوطنية المصرية والسورية والتركية والإيرانية. وبقيت الأنانية والإثرة مهيمنة على سلوك ومواقف النخبة السياسية والدينية التي رفضت التنازل عن امتيازاتها الموروثة من العهد العثماني. كما فشلت الأحزاب السياسية والشخصيات الحكومية، التي يصفها البعض بالوطنية، في بناء شعور وطني مترسخ لدى جميع مكونات المجتمع العراقي. وقد كشفت الوثائق الرسمية العراقية والأجنبية ومذكرات الساسة العراقيين عن حجم التعصب الطائفي لدى العديد من الشخصيات السياسية والدينية والمسؤولين في الدولة العراقية من السنة. كما كشفت عن حجم الإقصاء والتهميش المتعمد للشيعة والكرد.

لقد فوت الساسة العراقيون عدة فرص كان يمكن أن تشكل منعطفاً جديداً لإعادة تشكيل الدولة والمجتمع على أساس المواطنة المتساوية لجميع أفراد المجتمع، وأن الحصول على المناصب والسلطة يكون وفق الكفاءات والفرص المتساوية دون تمييز.

ثورة العشرين

التعايش السياسي-الاجتماعي في العهد الملكي :

ساهم الغزو البريطاني للعراق 1914-1917 في تعزيز الشعور الوطني للعراقيين من خلال المساهمة الفعالة في أعمال المقاومة للغزو الإنكليزي، عندما التحمت عشائر الفرات مع القيادات الدينية الشيعية في محاربة الجيوش الزاحفة نحو بغداد. وقد التحمت معها في عدة معارك ، وساهمت قوات المجاهدين في تأخير سقوط بغداد ثلاث سنوات. وفي ثورة العشرين 1920 بلغ الشعور الوطني أوجه عندما اتحدت القيادات السنية والشيعية (وللمرة الأولى منذ قرون عديدة انضم الشيعة سياسياً إلى السنة وضمت عشائر من الفرات جهودها إلى جهود سكان مدينة بغداد. وأقيمت احتفالات شيعية سنية مشتركة لا سابق لها)(27). وكانت فكرة المجالس المشتركة قد جاءت من السيد صالح الحلي وهو شاعر وخطيب حسيني شيعي مشهور. وكانت تقام هذه المجالس في مساجد السنة والشيعة على التعاقب، ويشارك فيها أتباع المذهبين. فقد أقيم أول مجلس يوم الجمعة 14 مايس 1920 في جامع القبلانية الذي يقع في سوق البزازين. وقام أحد وعاظ السنة بإلقاء خطبة الجمعة، ثم أعقبه الشيخ مهدي البصير فتلا المولد النبوي والمجلس الحسيني معاً.

مهدي البصير

وقد اشتهر البصير بخطابه السياسي حتى سمي بـ(ميرابو العراق) (28) لشدة تأثيره على الناس.ولما حل شهر رمضان انتشرت المجالس المشتركة، وكانت توزع بطاقات الدعوة على الناس. وكان أحد هذه المجالس قد نجح إلى حد كبير عندما أقيم المجلس في ساحة الميدان وحضره عشرة آلاف من الجمهور. وتناوب الخطباء والشعراء على المنبر فذكروا جهاد النبي (ص) واستشهاد الإمام الحسين (ع) في كربلاء. وألقيت قصائد تحث على الوحدة بين المسلمين، حيث قوطعت بالهتاف والتصفيق والحماسة. وقد أدى اعتقال أحد الشعراء إلى تظاهرات وأحداث مواجهة مع الجنود ( 29). أدت الأحداث إلى مقتل أحد العراقيين، فزاد هياج الناس وخاصة أثناء تشييعه، وأغلقت الأسواق ورفعت الأعلام السوداء، وخرجت مواكب اللطم ترثي الشهيد. إثر ذلك تصاعدت المواجهة بين الزعامات الوطنية وموظفي الإدارة البريطانية،

جعفر ابو التمن

كتب الزعيم الوطني جعفر أبو التمن رسالة إلى الشيخ محمد تقي الشيرازي يستغيث به للتدخل والمساعدة. وصلت الرسالة إلى الشيرازي الذي أكد على أهمية الوحدة الإسلامية واجتماع كلمة أهالي بغداد من السنة والشيعة في المطالبة بحقوقهم، وكذلك أهمية حفظ حقوق غير المسلمين من عراقيين وأجانب، إذ جاء فيها:(…فسرنا اتحاد كلمة الأمة البغدادية واندفاع علمائها ووجوهها وأعيانها إلى المطالبة بحقوق الأمة المشروعة ومقاصدها المقدسة. فشكر الله سعيك ومساعي إخوانك وأقرانك من الأشراف، وحقق المولى آمالنا وآمال علماء حاضرتكم الذين قاموا بواجباتهم الإسلامية). كما أصدر الشيرازي رسالة مفتوحة إلى الشعب العراقي جميعاً يحثهم فيها على التماسك والتعاون بين السنة والشيعة والوحدة الوطنية، والمطالبة بحقوقهم المشروعة باستقلال العراق من خلال إرسال وفودهم إلى بغداد للتنسيق معاً في الضغط على الاحتلال البريطاني، جاء فيها:(إلى إخواني العراقيين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،أما بعد فإن إخوانكم في بغداد والكاظمية قد اتفقوا فيما بينهم على الاجتماع والقيام بمظاهرات سلمية. وقد قامت جماعة كبيرة بتلك المظاهرات مع المحافظة على الأمن طالبين حقوقهم المشروعة المنتجة لاستقلال العراق إن شاء الله بحكومة إسلامية، وذلك بأن يرسل كل قطر وناحية إلى عاصمة العراق بغداد وفداً للمطالبة بحقه متفقاً مع الذين يتوجهون من أنحاء العراق عن قريب إلى بغداد. فالواجب عليكم، بل على المسلمين، الاتفاق مع إخوانكم في هذا المبدأ الشريف. وإياكم والإخلال بالأمن والتخالف والتشاجر بعضكم مع بعض، فإن ذلك مضر بمقاصدكم ومضيع لحقوقكم التي صار الآن أوان حصولها بأيديكم. وأوصيكم بالمحافظة على جميع الملل والنحل التي في بلادكم، في نفوسهم وأموالهم وأعراضهم، ولا تنالوا أحداً منهم بسوء أبداً. وفقكم الله جميعاً لما يرضيه، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 10 رمضان 1338 هج – الأحقر محمد تقي الحائري الشيرازي) (30).

الشيخ محمد تقي الشيرازي

لقد خاطب الشيرازي أبناءه من السنة والشيعة، ولما كان مقلدوه من الشيعة عادة فقد أكد عليهم بـ(الاتفاق مع إخوانكم) السنة وتفادي أي صراع أو شجار فيما بينهم. كما اعتبر المطالبة باستقلال العراق (مبدأ شريفاً) يستوجب على جميع المسلمين التعاون من أجل بلوغه، إضافة إلى إرهاصاته بأن الوقت قد حان لنيل العراقيين حقوقهم لأنهم متحدون في مطالبهم ومتعاونون في تحركهم. اشتد التقارب الطائفي بشكل لم يشهد له مثيلاً في العراق، فعندما يصل وفد الكاظمية لحضور مجالس بغداد ، وكان يأتي بعربات الترامواي وعلى رأسه السيد محمد الصدر، وعند وصوله إلى بداية محلات بغداد يخرج لاستقباله أهالي الجعيفر والسوامرة والتكارتة (من السنة) حاملين الشموع ، يهللون ويكبرون. وإذا وصلت العربات إلى محطة بغداد كان في استقبالها جمهور غفير من أهل بغداد وفي مقدمتهم أحمد الشيخ داود أو غيره من علماء السنة، فيتعانقان عناقاً أخوياً كرمز للتآخي بين الطائفتين. وعند ذلك يرتفع صوت الجمهور بالصلاة على محمد وآل محمد. ويحدث مثل ذلك أيضاً عندما يذهب وفد الأعظمية إلى الكاظمية أو العكس. وقام الملا عثمان الموصلي المنشد المعروف بدور كبير عندما كان ينشد القصائد في مدح النبي (ص) وأهل بيته (ع). وكان ينشد في صحن الكاظمية بقصائد بقي الناس يتذكرونها ويرددونها مدة طويلة من الزمن ( 32). وحين حلت ذكرى شهادة الإمام علي (ع) في 21 رمضان ، جاء موكب من أهالي الأعظمية إلى الكاظمية لمشاركة أهلها في العزاء. وأخذ الموكب الأعظمي يسير في صحن الكاظمية وهو يهزج قائلاً:أبو بكر وعمر حزنانين عالوصي حيدر وملائكة السما وجبرائيل لأجله تكــدّر وقام أهالي محلتي السوامرة والتكارتة بتأليف مواكب لطم قاصدين محلة الشيخ بشار لمشاركة أهاليها في العزاء. ولما حل شهر محرم استمرت المشاركة السنية في الشعائر الحسينية بشكل واضح. وفي اليوم العاشر من محرم ذهب الجميع إلى الكاظمية للمشاركة في ذكرى الإمام الحسين (ع).

يصف المؤرخ عبد الرزاق الحسني الدور الذي لعبه الشيرازي في التقارب الطائفي حيث يقول بأنه كان (يؤيد الصلات الأخوية بين المسلمين بكل قواه، ويحث على التآلف والتآزر بين السنة والشيعة ، ليقف الجميع صفاً واحداً بوجه الأجنبي. فوسّع مفكرو الطائفتين طرق وأساليب الاستعانة بنفوذه الديني الواسع لتحقيق مقاصدهم السياسية. ولما كانت رابطة رؤساء القبائل الدينية بمقام الإمام الشيرازي قوية جداً، فقد اتخذت صبغة سياسية واضحة، وأخذ الإمام يبث الدعوة بينهم إلى المطالبة باستقلال العراق بكل وسيلة ممكنة)(32).

خلال أحداث الثورة استجابت بعض عشائر السنة لدعوة علماء الشيعة في مقاومة الإنكليز، وإن كانت غالبيتهم قد ظلت بعيدة عن الثورة بسبب ارتباطات وتأثير زعماء عشائرهم. فقد كان السيد محمد الصدر يقوم بحملة تبليغية في لواء الدليم وسامراء لدعوة العشائر هناك إلى الانضمام إلى الثورة. وقد نجحت جهوده في إقناع بعض زعماء العشائر مثل حبيب الخيزران شيخ قبيلة عزّة وقبائل ألبو علقة وألبو حيازة. كما استجاب الشيخ ضاري رئيس عشيرة زوبع في الرمادي لحركة الثورة (33).

يحلل حنا بطاطو ذلك التطور الاجتماعي فيقول (في الواقع ، فإن المرء لن يذهب أبعد من اللازم في القول أن أحداث 1919-1920 ، وبشكل أخص الترابط الذي نشأ بين السنة والشيعة – مهما كان رقيقاً- قد أطلقت عملية جديدة، ألا وهي النمو الصعب الذي كان تدريجياً ولاهثاً أحياناً أخرى، لمجتمع وطني عراقي) ( 34).

رشيد عالي الكيلاني

لقد فشلت النخبة الحاكمة في دمج بقية مكونات المجتمع العراقي، وخاصة دمج الشيعة في الجسم السياسي للدولة. الأمر الذي أدى إلى تراكم المشكلات وتفاقمها، وازدياد حالة الشعور بالسخط والاستياء والغربة عن الحكومة. وقد انعكس هذا الشعور على شكل انتفاضات وثورات في كثير من الأحيان. ومرت عشرون عاماً لتتاح فرصة أخرى مشابهة عندما حدثت الحرب العراقية-البريطانية عام 1941 اثر الانقلاب الذي قادته مجموعة العقداء الأربعة بقيادة صلاح الدين الصباغ، وتزعم رشيد عالي الكيلاني الحكومة وفرّ الوصي عبد الإله إلى الخارج. لقد شجعت مواجهة عدو أجنبي حالة التماسك الوطني وضرورة الدفاع عن الوطن الذي يتمسك به الجميع باعتباره أرض آبائهم وأجدادهم. (لقد شكلت حرب الـ 1941 حافزاً كبيراً لمشاعرهم القومية. ولم يكن العراقيون موحدي الرأي حول تدخل الجيش في شؤون الدولة أو حول الاتجاهات السياسية لكبار الضباط. ولكنهم ما إن اندلعت الحرب حتى نسوا خلافاتهم ، واختلطت واندمجت مشاعر الشيعة والسنة والعرب والأكراد في بغداد والمدن الأخرى في تلك اللحظة وعلى امتداد أيام القتال. وسادت بين ذوي الحياة المتواضعة خصوصاً روحية لم يكونوا عرفوها منذ انتفاضة 1920 ) (35). ورغم الحيف الذي لحق بالشيعة ونسيان تضحياتهم ودمائهم في ثورة العشرين التي قطف ثمارها العسكريون الشريفيون من ضباط الجيش العثماني ومن النخبة السياسية السنية، لكنهم تفاعلوا مع انقلاب قومي يقوده مجموعة من الضباط السنة.

الشيخ عبد الكريم الجزائري

وتكرر مشهد حركة الجهاد عام 1914 ، حيث صدرت فتاوى علماء الشيعة بمقاتلة الإنكليز حيث أصدر الشيخ عبد الكريم الجزائري فتوى تساند الجيش وقادته ووصف الحركة بالحكومة الإسلامية. كما أصدر السيد أبو الحسن الأصفهاني فتوى توجب الدفاع عن الإسلام ومحاربة الكافرين (الإنكليز). وأصدر الشيخ محسين آل كاشف الغطاء الذي تزعم حركة الاحتجاج ضد التمييز الطائفي ولاسيما في الفترة التي كان فيها رشيد عالي الكيلاني وزيراً للداخلية، فقد أصدر فتوى اعتبر فيها الانقلاب بأنه (قاعدة للدين) من أجل حث العراقيين المسلمين على تأييد الحركة. ورفض آل كاشف الغطاء رشوة أرسلها الأمير عبد الإله من أجل إثارة القبائل ضد حكومة الانقلاب (36). وخرجت القبائل العربية في الفرات الأوسط إلى القتال، ونسيت ما فعلته الحكومة وقواتها العسكرية في ضرب ثورة العشائر عام 1935 بوحشية وهمجية عندما قتلت الأطفال والنساء وأحرقت البيوت والمزارع. وفي نفس العام عندما قررت الحكومة العراقية تشييد مبنى للبريد على مقبرة في الكاظمية، الأمر الذي استفز مشاعر أهالي الموتى، فقرروا الاعتصام في المقبرة. أرسل وزير الداخلية رشيد عالي الكيلاني مفرزة مسلحة من الشرطة بقيادة وجيه يونس الموصلي، وبسيارات مصفحة، ففتحت النيران فوراً على المعتصمين، مما أدى إلى مصرع ثلاثين شخصاً، دفنوا بصورة سرية ليلاً. أما المحتجين الباقين فقد حكم عليهم بالأشغال الشاقة المؤبدة. لقد نسي الشيعة كل تلك الجرائم ووقفوا يقاتلون إلى جانب الجيش ورئيس الوزراء رشيد عالي الكيلاني شعوراً بالروح الوطنية وواجبات الدفاع عن الوطن. ومن المفارقات أن العشائر الشيعية وقفت مع حركة اعتبرتها تحررية ضد الاستعمار البريطاني، لكن هناك قبائل سنية عربية مثل الدليم وعنزة وقفت إلى جانب الجيش البريطاني الذي كان محاصراً في معسكر الحبانية. ورغم كل هذه المواقف الإيجابية لصالح الكيلاني لكنه لم يخرج عن المعادلة الثابتة عندما أعطى وزارات ثانوية كالمعارف للشيعة بينما استحوذ السنة على رئاسة الوزراء ووزارات الداخلية والدفاع والخارجية والاقتصاد. ولم يكن في القيادة العسكرية ضابط شيعي واحد.

الهوامش:

21- عبد الكريم الأزري (مشكلة الحكم في العراق) / ص 1 22- فرهاد إبراهيم (الطائفية والسياسة في العالم العربي) / ص 1323- عبد الرزاق الحسني ( تاريخ العراق السياسي الحديث) / ج 1 / ص 193 ، وعلي الوردي (لمحات اجتماعية) / ج 6 / ص 3024- فريق المزهر الفرعون (الحقائق الناصعة في الثورة العراقية سنة 1920 ونتائجها) / ص 50425- فرهاد إبراهيم (الطائفية والسياسة في العالم العربي) / ص 94-9526- عبد الكريم الأزري (مشكلة الحكم في العراق) / ص 127- حنا بطاطو (العراق: الطبقات الاجتماعية) / ج 1 / ص 4128- الكونت دو ميرابو (1749-1791) Conte de Mirabeau سياسي وثائر فرنسي يُعرف بخطيب الثورة الفرنسية.29- علي الوردي (لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث) / ج 5/ ص 186 وما بعدها30- علي الوردي / مصدر سابق / ص 197 31- المصدر السابق/ ص 206 32- جعفر عبد الرزاق (الدستور والبرلمان) / ص 13933- حسن شبر / مصدر سابق / ص 222-22334- حنا بطاطو (العراق: الطبقات الاجتماعية) / ج 1 / ص 4235- حنا بطاطو (العراق: الطبقات الاجتماعية) / ج 1 / ص 4836- حسن العلوي (الشيعة والدولة القومية) / ص189-191.

____________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

حالة التعايش في الدولة العراقية الحديثة 1921-2003 / 1-3

بقلم : د. صلاح عبد الرزاق

مقدمة:

يتميز العراق بكونه بلداً متعدد الإثنيات والأديان والمذاهب، تعيش جنباً إلى جنب، وفي بعض المناطق متداخلة مع بعضها البعض. ورغم ضعف الرابطة الاجتماعية والوطنية التي تجمع كل هذه المكونات لكنها استطاعت أن تتجاوز المحن والأزمات، وأن تبرز الجانب الإيجابي في المواطنة التي تفتقد امتيازاتها أغلب هذه المكونات. إن حبها لوطنها واعتزازها بتاريخها وانتمائها لهذا الوطن هو الذي جعلها تصبر على الجراح والآلام وعلى التمييز السياسي والطائفي والعرقي الذي ساد النظام السياسي للدولة الحديثة منذ إنشائها عام 1921 وحتى سقوط نظام صدام.

إن أهم ملامح النظام السياسي للدولة الحديثة هو ترسيخ حالة الهيمنة لأقلية طائفية معينة وحرمان الأكثرية وكذلك الأقليات العرقية والدينية الأخرى، إلا ما ندر من استثناءات.

في هذه الدراسة سنتناول وضع هذه المكونات ودورها في تاريخ العراق المعاصر.

الجيش العثماني في العراق
  • وضع الشيعة في العهد العثماني :

عندما أكمل الانجليز احتلال العراق عام 1917 كانت نسبة السكان الشيعة تقارب 90% حسب تقرير الإدارة المدنية الذي أعدته المسز بيل (1)لقد عانت الأكثرية الشيعية في العراق من التمييز الطائفي الذي مارسته الدولة العثمانية التي تبنت المذهب الحنفي مذهبا رسميا للدولة والقضاء والأوقاف والمدارس الدينية ودواوين الحكومة. إذ رفضت الدولة العثمانية الاعتراف رسمياً بالمذهب الشيعي أسوة ببقية المذاهب الإسلامية. كما رفضت معاملة الشيعة بنفس الطريقة التي تتعامل فيها مع بقية المذاهب الأخرى كالنصيرية والدروز، أو غير المسلمين كالمسيحيين واليهود الذين تمتعوا بامتيازات ضمنها لهم نظام الملل. (2)

مسز بيل

ويشير التقرير البريطاني إلى أن الأتراك لم يعيروا أي اهتمام بالعراقيين الشيعة لأن “العنصر التركي كان يحظى بدعم الحكومة التركية ، ويتمتع بمنزلة اجتماعية لا تتناسب مع نسبته السكانية”. (3) وكان مشايخ الدولة العثمانية لا يترددون في إصدار فتاوى تبيح قتل الشيعة ، حيث أصدر مفتي اسطنبول فتاوى في الأعوام 1725 و1743 . وبقيت العلاقة متوترة بين العشائر الشيعية العراقية وبين الإدارة العثمانية في العراق. إذ شهدت عدة ثورات وانتفاضات في القرن التاسع عشر وقبله. (4) يؤيد تلك الحالة سياسي سني شهير، كامل الجادرجي ، بقوله (في العهد العثماني ، كانت الدولة العثمانية تنظر نظرة خاصة إلى الطوائف التي تعتبرها أقليات، ومن تلك الطوائف التي اعتبرت أقلية داخل الدولة العثمانية ، طائفة الشيعة). (وكان من سياسة الدولة العثمانية تحريم إسناد المناصب الحكومية لأفراد طائفة الشيعة على الأغلب ولاسيما بالنسبة للمناصب الخطيرة. كما كان من سياسة تلك الدولة الحيلولة دون وصول الشيعة إلى سلك ضباط الجيش. وكانت الدولة في الوقت نفسه تعرقل قبول الشيعة في المدارس الحكومية). (إن وضع الشيعة لم يطرأ عليه تبدل جوهري حتى زوال الحكم العثماني في الحرب العالمية الأولى). (5)

حنا بطاطو

ويؤكد حنا بطاطو تهميش الشيعة في الدولة العثمانية عندما يشير إلى وجود هرميات للتراتب الاجتماعي وهي هرمية الثروة و(هرميات الدين حيث كان المسلمون فوق المسيحيين واليهود الصابئة، وهرميات الطائفة حيث السنة فوق الشيعة، وهرميات المجموعات الإثنية حيث المماليك (الكرج) والأتراك فوق العرب الأكراد). (6)

لقد اتسعت وتنوعت مظاهر التمييز الطائفي ضد الشيعة، حيث منع القانون العثماني زواج التبعة العثمانية من التبعة الإيرانية. ويعاقب المأذون الذي يعقد النكاح مخالفاً هذا القانون. (7) ومنعت الطلاب الشيعة من دخول المدارس الرسمية سواء العسكرية أو المدنية. تقول المسز بيل (لم يكن يُعترف بلياقة غير السني للتعليم فيها. وكان وجود هذه القاعدة بين سكان أكثريتهم من الشيعة لا يشجع الإقبال عليها) (8)كما أن اعتماد المدارس في مناهجها على المذهب السني جعل الشيعة يحجمون من إرسال أبنائهم إليها (9) الأمر الذي أدى إلى قيام الشيعة بفتح مدارس خاصة بهم وعلى نفقتهم. كما تم استبعاد الشيعة من البعثات الرسمية ذات الاختصاصات العلمية المتنوعة. (10)

لقد أجبرت الدولة العثمانية الشيعة على مراجعة المحاكم الشرعية التي يرأسها قضاة سنة، ويحكمون وفق أحكام المذهب السني. ولم تعترف الدولة بالقضاة الشيعة. (11) ووصل الأمر إلى تعيين قاض سني في مدينة النجف الأشرف التي تعج بالعلماء والفقهاء ومراجع التقليد. وكانت المناصب الدينية الأخرى مكرسة للسنة مثل رئيس علماء بغداد ومفتي الجزيرة وغيرها. وسعت الدولة العثمانية إلى إغلاق المدارس الدينية الشيعية في النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء. كما أنها اخفقت في إنهاء دور المحاكم الشرعية الشيعية ونقل قضاياها إلى المحاكم الرسمية. وكان الشيعة يرفعون قضاياهم إلى المجتهدين ووكلاء المراجع.

العثمانيون في بغداد

بقيت الدولة العثمانية تمسك بجميع الأوقاف الإسلامية، السنية والشيعية. ولم تعترف بأهلية المؤسسات الشيعية في الإشراف على الأوقاف، وحتى الأراضي الموقوفة على العتبات المقدسة. (12) وكانت الدولة العثمانية تصادر أوقاف الشيعة ، فعندما دخل السلطان مراد الرابع بغداد عام 1635 أراد تعمير ضريح الشيخ عبد القادر الكيلاني فقام بتخصيص أوقاف كثيرة معظمها من أملاك الشيعة. (13) وكانت دائرة الأوقاف تجمع واردات الأراضي الزراعية وبدلات الإيجار، وتوزع قسم منها رواتب للعاملين في المساجد السنية من الأئمة والمؤذنين والخدم والحرس، وقسم آخر في صيانة المساجد السنية وبناء مساجد سنية جديدة. وما تبقى من إيرادات ترسله إلى وزارة الأوقاف في اسطنبول. وتهمل إعمار الأراضي الزراعية وترميم البيوت والخانات والدكاكين والمدارس الموقوفة. (14) وحرمت الأوقاف الشيعية من تلك الامتيازات. كما كان الولاة العثمانيون يمنعون تطبيق الشعائر الحسينية في العراق. وظل ممارسة هذه الشعائر محظوراً حتى تولى علي رضا الولاية (1831-1842) فسمح بها. ( 15) والتزمت الدولة العثمانية بسياسة منع الشيعة من التعيين في الوظائف الحكومية. (16) إذ كانت جميع الوظائف الحكومية تمنح للسنة سواء الأعمال الإدارية البسيطة أو المناصب العليا. كما كان موظفو الإدارة في المدن الشيعية من السنة، حيث لم تستعن بموظفين محليين إلا نادراً.

السلطان عبد الحميد الثاني

في عام 1894 عندما أرسى السلطان عبد الحميد قواعد استغلال الاقطاعيات الكبرى اعترفت الدولة بخمس أسر فقط من الأشراف، كلها من السنة (هي عائلات جميل والكيلاني والألوسي والحيدري والسنوي). (17) وقد تم تمليكهم تلك الأراضي الشاسعة بسندات تمليك (طابو) . وفي الجنوب والفرات الأوسط لم يحصل على تلك المنحة سوى عشيرة (السعدون) السنية في المنتفك. أما بقية شيوخ العشائر فقد بقيت الأراضي التي حصلوا عليها ذات صفة أميرية مؤقتة، خاضعة لمزاج الدولة وموقفها حيث تخضع لإعادة التوزيع. وغالباً ما أعطيت لغرباء عنها. (18)

مجلس المبعوثان(النواب) في العراق

وأما تمثيل العراقيين في مجلس النواب أو (مجلس المبعوثان) الذي يفترض فيه تمثيل سكان المناطق من أنحاء الدولة العثمانية وأقاليمها، فقد تم استبعاد الشيعة عن تمثيل المناطق الشيعية. ففي الدورات 1876 و 1908 و1912 كان مجموع النواب العراقيين لكل هذه الدورات يبلغ (37) عضوا ، غالبيتهم من السنة واليهود. والمرة الوحيدة التي سمحت فيها السلطات العثمانية أن ينتخب من الشيعة عضواً واحداً في مجلس المبعوثان كان عام 1908 وهو عبد المهدي الحافظ.( 19)

وأما التزوير فهو من الأمور الشائعة التي مارستها السلطات العثمانية عندما كانت تحرم السكان الشيعة من حق ترشيح من يريدونه ، وتقوم الحكومة بتعيين مرشحين سنة عن المدن الشيعية. (20)

إن تسليط الضوء على وضع الشيعة في العهد العثماني لا يعني تأكيد مظلوميتهم فحسب، بقدر ما سيفيدنا في متابعة جذور النظام السياسي القادم الذي تأسس على أنقاض الإدارة العثمانية في العراق.

الهوامش: 1- 1- Bell, (1920), Review of Civil Administration of Mesopotamia, p. 15, and Bell, The Arab War, p. 112- (صلاح عبد الرزاق (المرجعية والاحتلال الأجنبي) / ص 44 )3- ( Bell, (1920), Review of Civil Administration of Mesopotamia, p. 27)4- (حسن العلوي (الشيعة والدولة القومية) / ص 57)5- (عبد الكريم الأزري (مشكلة الحكم في العراق) / ص 127. 6- (حنا بطاطو (العراق: الطبقات الإجتماعية والحركات الثورية) / ج 1 / ص 27)7- (عدنان عليان (الشيعة والدولة العراقية الحديثة) / ص 248).8- (Bell, (1920), Review of Civil Administration of Mesopotamia, p. 11 9- P.W. Ireland (1937), IRAQ, A Study in Political Development, p. 12510- عدنان عليان (الشيعة والدولة العراقية الحديثة) / ص 251) 11- P.W. Ireland (1937), IRAQ, A Study in Political Development, p. 130 12- ( Bell, (1920), Review of Civil Administration of Mesopotamia, p. 9213- حسن العلوي (الشيعة والدولة القومية) / ص 55)14- Bell, (1920), Review of Civil Administration of Mesopotamia, p. 1015- فرهاد إبراهيم (الطائفية والسياسة في العالم العربي) / ص 52 )16- George Harris (1957), IRAQ, Its people, its society, its culture, p. 9617- حنا بطاطو (العراق: الطبقات الاجتماعية) / ج 1 / ص 184 )18- عدنان عليان (الشيعة والدولة العراقية الحديثة) / ص 259)19- عدنان عليان (الشيعة والدولة العراقية الحديثة) / ص 265)20- حسن العلوي (الشيعة والدولة القومية ) / ص 59-60)

مخيم الركبان.. أمريكا تقامر باللاجئين السوريين لإمداد ارهابها الدولي

بقلم الاعلامية السورية: غانيا محمد درغام

جريمة أميركية أخرى بحق المدنيين في سورية، لم تكتفي سياسة واشنطن بما فعلته بالأمان السوري خلال مخططها الارهابي وأذرعها الدولية فيه من مليشيات وظفتها بهدف ممارسة الإرهاب، ودول كرستها لقولبة إرهابها دولياً، بل لازالت تراهن على الدماء السورية في مقامرة على مجلس الأمن وحقوق الإنسان الذي تدعيه، حيث تحتجز واشنطن عبر مجموعات إرهابية تابعة لها ، تنتشر في مخيم الركبان في منطقة التنف التي تحتلها قوات أمريكية ، عشرات آلاف اللاجئين السوريين منذ أكثر من خمس سنوات في ظروف مأساوية تنذر بحدوث كارثة إنسانية في ظل النقص الشديد في متطلبات البقاء على قيد الحياة من مياه وأدوية وطبابة وتعليم وغيرها.

ممثلي واشنطن رفضوا مؤخراً وللمرة الأخرى الدعوة للمشاركة في الاجتماع التنسيقي الثالث لوضع خطوات مشتركة ملموسة لإغلاق مخيم الركبان في الـ 9 من الشهر الجاري، بادعاء من واشنطن عن عدم استعداد الحكومة السورية لاستقبال محتجزي مخيم الركبان في حجج واهية ولا أساس لها من الصحة، فالأمر الذي ينفي ذلك هو استمرار عودة المهجرين السوريين من الأردن ولبنان، حيث عاد في الأشهر الثمانية الماضية أكثر من “170” ألفا إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب، وهو ما يمثل أربعة أضعاف عدد قاطني المخيم الحاليين، كان هذا الرفض بعد الرفض السابق لحضور الاجتماع التنسيقي الذي عقد في الـ26 من الشهر الفائت في ممر جليغم شرق منطقة ظاظا بريف حمص الشرقي ، بمشاركة ممثلين عن الجهات الحكومية ومركز المصالحة الروسي ووجهاء القبائل في المخيم ، لإيجاد حل نهائي لمعاناة آلاف المهجرين السوريين الذين تحتجزهم قوات الاحتلال الأمريكية ومرتزقتها في مخيم الركبان.

جاءت هذه الحقائق في تصريح لوزارة الدفاع الروسية عن تأجيل حل كارثة مخيم الركبان الذي يوجد فيه آلاف المدنيين المحتجزين من قبل المجموعات الإرهابية وقوات الاحتلال الأمريكي، حيث أوضح مدير مقر الهيئة التنسيقية الروسية حول عودة المهجرين السوريين العقيد ميخائيل ميزنتسيف أن: “الولايات المتحدة تتعمد تأجيل حل مشكلة مخيم الركبان ولا تسمح بدخول منطقة التنف التي تحتلها وتصمت عما يدور في المخيم”، كما صدر بيان عن مقر الهيئتين التنسيقيتين السورية والروسية حول عودة المهجرين السوريين إلى أن جميع حجج الجانب الأمريكي حول عدم استعداد الحكومة السورية لاستقبال سكان مخيم الركبان “مختلقة ولا أساس لها من الصحة”، كما أكد البيان أن الحكومة السورية “منفتحة تماما على العمل مع ممثلي الأمم المتحدة وتتطلع إلى مزيد من المساعدة الفعالة في تنفيذ خطوات عملية لإعادة إسكان مهجري مخيم الركبان”.

من جانب آخر أكد بعض الذين تمكنوا من مغادرة مخيم الركبان وعادوا إلى سورية أن ما يسمى بـ “المجلس العسكري في الركبان” الذي يتكون من تجمع عدة فصائل إرهابية كانت متواجدة في منطقة التنف يعامل سكان المخيم على أنهم رهائن محتجزين لديه كما يحاول الإتجار بهم واستغلالهم بغية الاستحواذ على المساعدات الإنسانية المقدمة من الأمم المتحدة، كما يوجد العديد من السكان داخل المخيم دون أوراق ثبوتية حيث لا تسجل حالات الزواج والولادة والوفاة والمدارس، هذا الوضع القائم حاليا في المخيم والذي يحتكر فيه المسلحون وعائلاتهم كل المساعدات من مجانية الرعاية الطبية إلى السيطرة على جميع المواد الغذائية والقيام ببيعها بأسعار مرتفعة لبقية قاطني المخيم، إضافة لممارساتهم بترهيب السكان والتحكم بأمور حياتهم ومنعهم من مغادرة المخيم، كل هذه الأمور تجري تحت أنظار واشنطن الراعي الأول لهذه الجماعات والمساعدة لها في خرق جميع المواثيق الدولية والإنسانية، الأمر الذي يوضح جلياً استخدام أمريكا لقاطني مخيم الركبان كذريعة لها من أجل امداد وجودها الحيوي في المنطقة والاستمرار في انتهاكاتها الدولية بحق سورية وشعبها، غير آبهة بمجلس الأمن ولا منظمات الحقوق الدولية اللذين ربما لو كان الانتهاك مدعياً على الجانب السوري لارتفعت صرخات التنديد بها على عكس الصمت المطبق تجاه المقامرة الأميركية بالمواطن السوري.

3 ابريل 2019

وكالة نخلة : التقرير يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

قوى سياسية تندد بنية ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السورية

متابعة : وكالة نخلة

نددت مصر بموقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المعبر عن نيته الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السوري المحتلة، متمثلة في بيان وزارة الخارجية المصرية ومواقف الأحزاب والقوى السياسية.

مصطفى بكري

وأكد النائب في البرلمان المصري مصطفى بكري في تصريحات لـRT، أن “قرار ترامب ينسف قرارات الأمم المتحدة خاصة القرارين 242 و338، حيث أن قرار الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان هو القرار المكمل لقرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل، وهي قرارات تمثل اعتداء على الحقوق العربية المشروعة وتزيد النار اشتعالا في المنطقة، ولن تمر هذه القرارات إلا على جثثنا جميعا فهذه أرضنا وتلك حقوقنا ولن نفرط فيها”.

سيد عبد العال

من جانبه، وصف سيد عبد العال رئيس حزب التجمع الوطني التقدمي اليساري في مصر، قرار ترامب بأنه “مزايدة انتخابية لا قيمة لها لمصلحة نتنياهو ولا قيمة سياسية لها”، وقال ” إن الانحياز الغبي من قبل ترامب لإسرائيل أفقد أمريكا البقية الباقية من رصيدها في الشارع العربي والمصري”.

وتابع “ما يقوم به نتنياهو وترامب سيزيد من حالة الاحتقان في الشارع العربي تجاه أمريكا وإسرائيل، ولن يستطيع الرئيس الأمريكي تمرير مثل هذا القرار حتى لو في جمعية خيرية، فما بالك بالأمم المتحدة ومجلس الأمن”.

وشدد عبد العال على المواقف الثابتة لحزب التجمع تجاه القضايا القومية في فلسطين وسوريا وأن التطبيع مع إسرائيل مرفوض شعبيا وحزبيا.

سيد عبد الغني

أما رئيس الحزب العربي الديمقراطي الناصري سيد عبد الغني، فقال إن” تصريحات ترامب لا تخرج من رئيس دولة بل من بلطجي العالم الأول الذي يسعى لمجاملة الصهاينة باتخاذ قرارات متتالية بعد ضم القدس، وهذه القرارات لا أساس شرعيا لها، والثوابت العربية في اعتبار القدس والجولان أراض عربية لن تغيرها تغريدات رئيس خارج عن الشرعية الدولية يسعى لأن تكون أمريكا شرطي العالم.”

وأكد “أن الجيش العربي السوري الذي حرر بعض أراضي هضبة الجولان عام 1973، ولولا الدعم الجوي الأمريكي لحررها كاملة، موضحا أن الجيش السوري قادر على تحريرها مرة أخرى”.

عمرو موسى

بدوره أعرب أمين عام جامعة الدول العربية السابق عمرو موسى، عن رفضه لقرار ترامب ، وقال في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع تويتر “أطالب القمة العربية المنعقدة الأسبوع القادم في تونس بأن تتخذ موقفا واضحا إزاء ما نشره الرئيس ترامب بشأن الاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على الجولان السوري”.

وأضاف “اقترح التشاور مع سوريا فوريا، بصرف النظر عن الوضع الحالي، والتنسيق مع حكومتها بشأن الذهاب إلى مجلس الأمن لحفظ حقوق سوريا العربية في أرضها المحتلة، الحكومة السورية التي تكون في وضع قد لا يمكنها من حرية الحركة الدولية، وتحتاج إلى دعم عربي في هذا الإطار، خاصة في موضوع الجولان، من هنا يمكن للدور العربي أن يستأنف نشاطه في المسألة السورية”.

وتابع قوله “هذا وقد ترى القمة تكليف الرئاسة التونسية والأمانة العامة للجامعة العربية بالتواصل العاجل مع الحكومة السورية في هذا الشأن”.

كسينيا سفيتلوفا

وفي تصريح خاص لـRT، عبرت النائب في الكنيست الاسرائيلي كسينيا سفيتلوفا ، عن قناعتها بأن خطوة الرئيس الأمريكي “تهدف قبل كل شيء إلى تعزيز مكانة ترامب لدى أنصاره من أبناء الكنيسة الإنجيلية. وبالطبع إنها هدية كبيرة لـ(رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين) نتنياهو الغارق في فضائح فساد”.

وأكدت سفيتلوفا ، أن “هذا الإعلان جاء في هذه اللحظة بالذات، أي قبل الانتخابات بأقل من ثلاثة أسابيع، بمثابة تقديم دعم لنتنياهو والتأثير على الخطاب السياسي في إسرائيل”.

لكن البرلمانية اعتبرت أن تصريحات ترامب بشأن الجولان “لن تغير شيئا” في الجوهر، مشيرة إلى أن “الاعتراف الأمريكي لا يساوي اعتراف مجلس الأمن الدولي”، ولذا فإن الأمر لن يخرج عن نطاق “إدانات واستفزازات صغيرة محتملة”.

المصدر: RT

22 مارس 2019

أستراليا: تصريحات أردوغان “متهورة ومشينة”

متابعة : وكالة نخلة

انتقد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حول الاعتداء الإرهابي في مدينة كرايس تشيرش بنيوزيلندا، معتبرا إياها “متهورة ومشينة”.

وأدلى موريسون بهذه التصريحات بعد استدعاء السفير التركي على خلفية تعليقات أردوغان، التي وصف فيها هذا الهجوم بأنه “جزء من هجوم أكبر على تركيا والإسلام”.

وقال موريسون: “أدلى الرئيس أردوغان بتصريحات أعتبر أنها مسيئة للغاية للأستراليين، ومتهورة جدا في البيئة الحساسة للغاية التي نحن فيها”.

وأضاف: “أنا أنتظر، وقد طلبت توضيح هذه التصريحات وسحبها. وسأنتظر حتى أرى ما سيكون عليه رد فعل الحكومة التركية، قبل اتخاذ تدابير أخرى، ولكن يمكنني أن أقول لكم إن كل الخيارات مطروحة”.

وذكرت وكالة “فرانس برس” أن الرئيس التركي أثار غضب نيوزيلندا الاثنين أيضا، بعد استخدامه تسجيل فيديو مثيرا للجدل صوره منفذ مجزرة المسجدين في كرايس تشيرش في حملة انتخابية.

وقالت الوكالة إن الرئيس التركي عرض خلال حملة انتخابات محلية في تركيا الفيديو الذي صوره منفذ الهجوم الأسترالي المتطرف برينتون تارانت، باعتباره مؤشّرا على “تصاعد موجة عداء الإسلام التي يتجاهلها الغرب”.

واحتجّ نائب رئيس الوزراء النيوزيلندي وينستون بيترز على أردوغان، محذرا من أن تسييس المجزرة “يعرض مستقبل وسلامة الشعب في نيوزيلندا والخارج للخطر، وهو غير منصف لنا إطلاقا”.

كما أشار بيترز إلى أنه سيتوجه إلى تركيا هذا الأسبوع بدعوة من اسطنبول لحضور اجتماع خاص لمنظمة التعاون الإسلامي.

وقد هاجم أردوغان ، منفذ مجزرة المسجدين في نيوزيلندا، متوعدا بمحاسبته إذا لم تحاسبه بلاده.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن أردوغان قوله مخاطبا برينتون تارانت: “عليك أن تدفع ثمن ما اقترفت يداك. وإن لم تحاسبك نيوزيلندا، فنحن نعرف كيف نحاسبك بشكل من الأشكال”.

وأضاف: “بالنسبة لي، لقد أخطأنا حين ألغينا عقوبة الإعدام، إذ يصعب عليّ أن أرى الذين تسببوا في مقتل 251 مواطنا ليلة المحاولة الانقلابية (15 يوليو 2016)، وهم أحياء في السجون وتتم تلبية احتياجاتهم، حتى ولو كانت عقوبتهم السجن المؤبد”.

وكان تارانت قد خطّ عبارات عنصرية على البنادق التي هاجم بها الدولة العثمانية والأتراك وتوعدهم، كما دعا أيضا لقتل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

جدير بالذكر أن تارانت مثل السبت أمام المحكمة، وسط تساؤلات حول العقوبة التي ستنزل به بعد إزهاقه أرواح 50 شخصا بدم بارد في مذبحة نيوزيلندا.

سفاح نيوزلندا

وذكرت صحف أن هذا المجرم البالغ 28 عاما لن يواجه الإعدام، لأن هذه العقوبة ملغاة من القانون الجنائي في نيوزيلندا منذ 1961 بموجب استفتاء شعبي.

فيما رجح الخبراء أن يحكم عليه بأشد عقوبة في نيوزيلندا، وهي السجن المؤبد دون إمكانية الإفراج عنه تحت أي ظروف.

المصدر: وكالات 20 مارس 2019

مدرسة الشروق الابتدائية للبنين .. تميز ونجاح وابداع

وكالة نخلة : جمال الموسوي

لقد تأجل موعد زيارتي لمدرسة الشروق الابتدائية للبنين في مدينة العمارة ، مركز محافظة ميسان (جنوب) ، عدة مرات.. بسبب مشاغلي وترددي ان اكتب عنها وعن تميزها وابداعها مابين المدارس الاخرى بسبب وجود حفيدي الاكبر طالبا فيها ، وكنت اتحاشى ذلك اذ لربما اتهم بالتحيز حين اكتب عنها، رغم قناعتي وقناعة الجميع بانها مدرسة متميزه بادارتها وهيئتها التدريسية الكفوءة بكل تفاصيلها.
لذا قررت ولله الحمد ان اكون في رحاب المدرسة.. وما ان وطأت قدماي فناء المدرسة حتى وجدت مديرها الرائع خضير خنجر الموسوي قادما لاستقبالي بابتسامته المعهودة ومازحني معاتبا “ان اغلب الصحف ووسائل الاعلام عادة تركز على السلبيات فقط.. اذ يهرول المصورون ويتسابق المراسلون حينما يسقط جدار في مدرسة او ينقطع التيار الكهربائي لفترة محدودة ، ونادرا ما يسلط الاعلام الضوء على الايجابيات” .

فناء المدرسة وساحتها الرياضية

كلامه كان من صميم الواقع وتجلت فيه عين الحقيقة ، فما قاله استشعرناه جميعا في الهجمة الشرسة التي يتعرض لها النظام الجديد في العراق .. هجمة تحاول ان تعطي انطباعا ان الدولة العراقية بكل سلطاتها ومكوناتها التشريعية والتنفيذية ، وحتى القطاع الخاص العراقي ، لم يقدموا ما هو في مصلحة العراق وشعبه ، ولم ينتجوا اي مشروع ذا جدوى للمواطنين .

كلمات الموسوي لصدقيتها وصفائها وجدت صدى في نفسي.. وقلت : نحن الاعلاميون بما نمثله من صوت الامة ولسانها ووجدانها ، ملزمون بان نعالج كل اشكال السلبيات في مفاصل الدولة ، لكن في الوقت نفسه ، نحن ملزمون اخلاقيا ان نشيد وان نصفق بكلتا اليدين لمن يحسن ويبدع ولا يدخر جهدا في سبيل التطوير للأفضل من أجل بناء جيل واعد ، ومستقبل مشرق للعراق وشعبه ، وبطبيعة الحال فان الشكر والاشادة بجهود الخيرين المثابرين على تقديم الافضل للمواطنين ، هو جزء من عقيدتنا الدينية.

وبعد جولة ميدانية سريعة على الصفوف الدراسية والمكاتب الادارية للهيئة التعليمية ، جلسنا نستمع لمدير المدرسة خضير خنجر الموسوي ، الذي عرض في مستهل حديثه الى تاريخ تأسيس هذه المدرسة النموذجية ، موضحا “ان المدرسه تأسست عام 1987 صمن مدارس قطاع مغربة وحي المعلمين ، وتكاد تكون حقا من المدارس المتميزة الصديقة للطفوله”.

مدير المدرسة(يمين) متحدثا لموفد الوكالة

وشدد على ان مدرسة الشروق تشعر “بالزهو والفخر لكون الكثير من الاطفال الذين انهوا تعليمهم الابتدائي فيها ، انتقلوا الى المراحل الدراسية الاخرى وهم يقفون على اسس تربوية متينة ، صاغت منهم لاحقا كفاءات علمية ومهنية مؤثرة في الواقع العراقي وباتوا مصدر فخر لاهلهم ومحافظتهم ووطنهم ، فمنهم الاطباء والمهندسين والضباط ، الذين خدموا وطنهم وشعبهم بشكل فاعل ومؤثر”.
الموسوي وخلال حديثه لـ “وكالة نخلة” اشار الى التطور والتقدم في جميع مجالات الحياة “وخاصة في المجال التربوي الذي يمثل الانطلاقة الحقيقية لركب الحضارة والتقدم ، بالرغم من وجود بعض السلبيات التي تحدث هنا وهناك” ، وتابع قائلا “نحن عاهدنا انفسنا على تحدي الظروف وقهر الصعاب والمستحيل ، وتمكننا وبوجود اعضاء الهيئه التدريسية الكفوءة والمثابرة ، من المضي بالمدرسة وتلاميذها قدما، وحال هؤلاء الزملاء دون ان تغلق هذه المدرسة ابوابها ، واضطررنا ان نلجأ لاموالنا الخاصة في اطار ضمان هذه الديمومة وتوفير المناخ المناسب لابنائنا الطلبة من خلال الصيانة المتواصلة للمبنى وبنيته التحتية”.

وتحدث مدير مدرسة الشروق بشيء من المرارة عن فقدان التقييم والدعم المعنوي من قبل الجهات الرسمية “على الرغم من اقامة المهرجانات القطاعية العديدة والشخصية، ومنها معرضنا التشكيلي المتميز لمعلم المادة الفنيه محمد علي محي”.
وتابع “نحن ولاجل رد الجميل لكادرنا التعليمي ، اقمنا احتفالية كبيرة لمناسبة عيد المعلم ، حيث كرمنا اعضاء الهيئه التعليمية لجهودهم التربوية الجبارة ولدعمهم الشخصي لاعمال ترميم وصيانة المدرسة”.
وذكر الموسوي ان اعادة طلاء المدرسة كانت من الحساب الشخصي لكوادرها التعليمية والادارية “ولم نتلق الدعم في هذا المجال من اي جهة اخرى”.

موفد الوكالة الزميل جمال الموسوي في جولة تفقدية مع مدير المدرسة

وبعد ان انهى الموسوي حديثه ، اصطحبني بجولة على عدد من الصفوف ، وقد استوقفني صف التربية الخاصة ، ومعظم التلاميذ فيه ممن يعانون من صعوبة النطق”.
ورغم الجهود التي يبذلها المعلمون المشرفون على هذا الصف المتميز ، الا انهم يشكون من قلة الوسائل التوضيحية التي تساعد الاطفال على التعلم والاستيعاب بيسر ، وهو الامر الذي اكدته معلمة التربية الخاصة ازهار عزيز طه.

وشاطرها الرأي مدير المدرسة ، مبينا “ان تربية الطفل الذي يعاني من اعاقة تختلف بكل تأكيد عن تربية الطفل العادي أو الطفل المتوسط من حيث القدرات العقليه أو الجسمية أو الحسية ، أو من حيث الخصائص السلوكية أو اللغوية أو التعليمية ، إلى درجة يصبح ضروريا معها تقديم خدمات التربية الخاصة والخدمات المساندة لتلبية الحاجات المختلفة لديه”.
زيارتنا لمدرسة الشروق تركت في القلب مشاعر الاعجاب والالم في الوقت نفسه ، الاعجاب بالارادة الصلبة للكادر التعليمي في مواجهة كل المعوقات ، والالم للاهمال وعدم الاهتمام الحكومي بالمدرسة ومتطلباتها التربوية والخدمية .

وفي نهاية الجولة والزيارة ودعنا مدير المدرسة وكادرها التعليمي ، شاكرين لهم جهودهم وابداعهم الرائع والاستثنائي وتعاملهم الابوي مع طلاب المدرسة وحرصهم على خلق جيل متميز يكون مؤهلا في المستقبل لادارة البلاد وخدمة العباد.

ميسان 18 مارس 2019

ما دلالات العبارات المكتوبة على سلاح منفذ مذبحة مسجد النور؟

متابعة : وكالة نخلة

كتب منفذ الهجوم على مسجدين في مدينة “كرايست تشيرش” في “نيوزيلندا” يوم الجمعة، مجموعة من العبارات على الأسلحة التي استخدمها.

ونشرت قناة “TRT” التركية صورتين أوضحت فيهما دلالات العبارات المكتوبة على الأسلحة ومن أبرزها “شارل مارتيل” وهو قائد جيش الفرنكيين الذي انتصر على المسلمين في معركة بلاط الشهداء التي وقعت عام 732م، و”ماركو أنطونيو براغادينو” وهو قائد فينيسي قام بقتل الأسرى الأتراك وخالف اتفاقية “فاماغوستا”، و”ألكسندر بيسونت” وهو شخص قتل ستة مصلين في مسجد بكندا عام 2017.

كما كتب عبارات أخرى معناها بالعربي “ضد اللاجئين.. أهلاً بكم في جهنم”، وفقاً لما ذكرته TRT.

أما صحيفة “ديلي صباح”، نشرت صورة السلاح الثاني والذي كتب عليه اسم “توركو فاجوس” ويعني بالعربية “آكل الأتراك” وهو اسم مستعار لقوات يونانية كانت تحارب ضد الجيش العثماني.

وكذلك عبارة “1683 فيينا” في إشارة إلى تاريخ حصار فيينا الذي اضطر السلطان سليمان القانوني إلى رفعه والعودة إلى إسطنبول بعد أن تكبد الجيش العثماني خسائر كبيرة بسبب شدة البرودة والثلج، بحسب ديلي صباح.

وكان منفذ الهجوم “برينتون تارانت” نشر عبر الإنترنت بياناً مطولاً من 73 صفحة شرح فيه أهداف وخلفيات هجومه.

16 مارس 2019

تقارير: إسبانيا تتهم CIA بتدبير هجوم على سفارة كوريا الشمالية في مدريد

متابعة : وكالة نخلة

كشفت تقارير إعلامية أن أجهزة الأمن الإسبانية التي تحقق في الهجوم العنيف الذي استهدف اخيرا مقر سفارة كوريا الشمالية بمدريد ، تشتبه بأن المخابرات الأمريكية والكورية الجنوبية ضالعتان فيه.

وذكرت صحيفة “إل باييس” الإسبانية أن الأمن الإسباني تمكن من تحديد هويات عشرة رجال مسلحين ملثمين اقتحموا مقر السفارة الكورية الشمالية يوم 22 فبراير الماضي وقاموا بضرب واستجواب ثمانية أشخاص، تواجدوا على أرض سفارة بيونغ يانغ في مدريد بينهم موظفون وطلاب من كوريا الشمالية.

واستبعد المحققون الفرضية أن يكون “الهجوم الغامض” نفذه مجرمون عاديون، لأن العملية كانت دقيقة ومحددة الأهداف بدليل أنهم لم يسرقوا أشياء ثمينة، وإنما استولوا على ملفات مسجلة في أجهزة إلكترونية وهواتف محمولة فقط.

صحيفة ال باييس الاسبانية

وأشارت الصحيفة إلى أن الهجوم على السفارة نفذ بطريقة عنيفة، إذ وضع المهاجمون أكياسا بلاستيكية على رؤوس الضحايا الـ8 وربطوا أيديهم وضربوهم واحتجزوهم رهائن داخل السفارة لمدة ساعتين.

وتمكنت امرأة من بين المحتجزين داخل مقر السفارة من الفرار عبر شباك في الطابق الثاني من مبنى السفارة، وصرخت طالبة المساعدة. وسمع رجل يعيش في منزل مجاور صراخها واستدعى الشرطة، وعلى الفور غادر المهاجمون السفارة على متن سيارتين تابعتين للبعثة الدبلوماسية الكورية الشمالية وتركوهما في شارع مجاور.

وأكدت الشرطة أن إصابات وقعت على يد المهاجمين اثنتان منها خطيرة واستدعت نقل صاحبيهما إلى المستشفى للعلاج.

وبعد مراجعة تسجيلات كاميرات المراقبة المثبة في السفارة واستجواب الضحايا وتفتيش السيارتين المسروقتين استنتج المحققون أن المهاجمين من أصل كوري، كما أن اثنين منهم كانا على الأقل على صلة بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، حسب “إل باييس”.

وأكدت مصادر على أن الأدلة على ضلوع CIA في الهجوم بالتعاون مع المخابرات الكورية الجنوبية كانت قوية لدرجة أن الجانب الإسباني طالب بالفعل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بتقديم توضيح حول تورطها في الهجوم.

ونفت الـCIA ضلوعها في الهجوم، لكن ردها على طلب الجانب الإسباني لم يكن مقنعا، وفق الصحيفة.

ومن تفاصيل الهجوم الأخرى المثيرة للانتباه، ذكرت صحيفة “إل موندو” أن المهاجمين فصلوا القائم بأعمال رئيس البعثة الدبلوماسية الكورية الشمالية، سو يون سوك، عن باقي المحتجزين واستجوبوه في غرفة منفصلة.

سفير كوريا الشمالية السابق لدى اسبانيا كيم هيوك تشول

ووفقا للصحيفة، فإن المهاجمين حاولوا التوصل إلى معلومات متعلقة بسفير كوريا الشمالية السابق لدى إسبانيا، كيم هيوك تشول، الذي قاد فريق العمل في المحادثات مع المبعوث النووي الأمريكي ستيفن بيغون، تمهيدا للقمة الأمريكية – الكورية الشمالية الثانية التي عقدت في هانوي يومي 27 و28 فبراير الماضي، أي قبل 5 أيام على بدء القمة.

وقال سو يون سوك للشرطة الإسبانية إن المهاجمين ينحدرون من كوريا الجنوبية، فيما نفى سفير سيئول في مدريد صلة بلاده بالهجوم.

وأكدت مصادر في الاستخبارات الإسبانية للصحيفة أن المعتدين “كانوا يبحثون عن شيء ما تركه السفير السابق كيم هيوك تشول في أحد أجهزة سفارة كوريا الشمالية في مدريد”.

وعثرت الشرطة على كمية كبيرة من الأسلحة النارية يفترض أنها كانت بحوزة المهاجمين.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن كيم هيوك مقرب من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ويحظى بثقته.

وطردت إسبانيا سفير كوريا الشمالية في سبتمبر 2017 ردا على قيامها بتجارب نووية وإطلاق صواريخ بالستية فوق اليابان.

وقالت “إل باييس” إن هذا الحادث قد يؤدي في النهاية إلى “احتكاك دبلوماسي” بين مدريد وواشنطن، مضيفة: “تعتقد مصادر في الحكومة الإسبانية، أنه إذا ثبت تورط وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في الهجوم، فسيعتبر ذلك إجراء غير مقبول من قبل بلد حليف.. وهذا يعني أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية عملت في إسبانيا دون إذن وانتهكت الاتفاقيات الدولية التي تحمي البعثات الدبلوماسية”.

والتزمت وزارة الداخلية الإسبانية الصمت، ولم تصدر أي تعليقات على سير التحقيق كما لم تعلن عن أسماء المشبته بهم رسميا.

المصدر: وكالات 14 مارس 2019

وفاة مليونير “الألماس” الاسرائيلي ايهود لاندينو أثناء عملية لتكبير عضوه التناسلي!

متابعة : وكالة نخلة

توفي الملياردير الإسرائيلي البلجيكي، إيهود لاندينو، في باريس، خلال عملية لتكبير عضوه التناسلي.

وذكرت صحيفة “Le Point”، أن العيادة التي أجرى فيها ملياردير “الألماس”، العملية مشهورة بهذا النوع من العمليات، لكن الشيء الوحيد الذي أقلق الشرطة هو أن العملية نفذت في المساء بعد وقت من إغلاق العيادة.

ووفقا للمعلومات الأولية، فقد أصيب لاندينو (يحمل الجنسيتين الإسرائيلية والبلجيكية) بالسكتة القلبية عندما حقن بمادة خاصة في قضيبه. وحاول الطبيب إنعاش المريض وإعادة قلبه للحياة لمدة ساعة تقريبا.

وأشارت صحيفة “The Mirror” إلى أن لاندينو حقق ثروة كبيرة من التنقيب وتعدين الألماس في أنغولا والكونغو. وباع ملياردير “الألماس” عام 2015 أغلى ألماسة في العالم سميت “القمر الأزرق”، مقابل 48.4 مليون دولار.

ماسة القمر الازرق

(موقع نون بوست) وتتهم المنظمات الدولية بشكل واضح “إسرائيل” بسرقة الألماس الإفريقي مقابل توريد الأسلحة والعتاد الحربي للأفارقة كي تغذي الصراعات والحروب الداخلية والعرقية والأثنية والمناطقية في القارة الإفريقية، ورغم الإدانات التي تصدرها كثير من الهيئات والمنظمات الدولية وتوجه أساسًا إلى كبار التجار الإسرائيليين، فإنه وحتى الآن لم يقدم أي من تجار الدم كما تسميهم هذه المنظمات إلى أي محاكمة.

الغالبية العظمى من هؤلاء التجار اليهود جنرالات في الجيش الإسرائيلي، وضباط من جهاز الموساد السابقين، وهم تجار سلاح يقومون بتمويل بناء عشرات المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، ويشكل هؤلاء التجار المصدر الرئيس للسلاح بالنسبة للعديد من الدول الإفريقية، وكذلك الأمر بالنسبة للكثير من المجموعات الإفريقية المسلحة.

وعادة ما تفضل هذه الدول وتلك الجماعات السلاح الإسرائيلي على سواه نظرًا لكفاءته، وأيضًا لمرونة “إسرائيل” في تعاملها المالي مع المشترين، حيث لا تشترط الحصول على أموال مقابل السلاح، لكنها تقبل بمبدأ المقايضة أيًا كانت، وعادة تمنح الشركات الإسرائيلية حقوقًا للتنقيب عن الثروات الباطنية والمواد الخام في هذه الدول الإفريقية.

الالماس عامل اساس في النزاعات الافريقية

ولأن الأسلحة التي تحصل عليها الدول الإفريقية مقابل سرقة الألماس منها تستخدم في الحروب الأهلية التي يذهب ضحيتها عشرات الآلاف من الناس خاصة في سيراليون والكونغو وأنغولا، فقد أطلقت الأمم المتحدة على التجارة الصهيونية للألماس “تجارة الألماس الدموي”، وقد اتهمت “إسرائيل” في العام 2009 رسميًا من قبل لجنة خبراء في الأمم المتحدة، بالتورط في استيراد الألماس بطريقة غير قانونية من إفريقيا.

واتهم التقرير التجار الإسرائيليين بعلاقة مباشرة بتجارة الألماس الدموي، خاصة في ساحل العاج وسيراليون، ورغم أن مجلس الأمن الدولي أصدر عدة قرارات في نهاية تسعينيات القرن الماضي، تمنع وتقيّد استيراد الألماس الخام من مناطق النزاعات في القارة الإفريقية، لمنع استخدام العائدات المالية في إطالة أمد الصراعات، فإن العمليات التي تقوم بها الصهيونية و”إسرائيل” لسرقته ما زالت متواصلة.

المصدر: لي بوينت + ذميرور

7 مارس 2019

قيادي في حزب الله: روسيا هي جزء كبير من محور الممانعة وعنصر أساس فيه

اعداد : وكالة نخلة

الأحداث التي جرت في سوريا والمنطقة ككل جعلت قوى المقاومة تظهر إلى الواجهة بقوة بعدما أثبتت وجودها كعنصر مهم في مواجهة الإرهاب الذي عصف بالمنطقة منذ عدة سنوات.

وهذا ماجعل هذه القوى تغدو طرفا هاما في المعادلات الميدانية والسياسية التي إنقلبت رأسا على عقب لجهة الصراع العربي الإسرائيلي ومكافحة الإرهاب ومخططات الهيمنة الأمريكية والغربية التي تلعب روسيا وإيران دوراً محورياً في مواجهتها.

حول هذه المحاور نقدم لكم في حلقة اليوم حواراً خاصاً مع مسؤول العلاقات الخارجية في “حزب الله” الشيخ خليل رزق أجريناه معه على هامش زيارة خاصة إلى موسكو مؤخراً.

حول تقييم حزب الله للوضع القائم بشكل عام في المنطقة والعالم يقول الشيخ خليل رزق:

“أزمات المنطقة هي جزء لاينفصل أبداً عن الأحداث في العالم ككل، لأننا نشهد أن هناك غلياناً وأزمات كبيرة على المستوى العالمي بدءً من سوريا مروراً بالعراق إلى اليمن إلى فنزويلا والسودان وليبيا، فضلاً عن ما يجري خلف الكواليس في أوكرانيا، وغيرها من مناطق العالم كل هذه الأزمات أعتقد أنها مترابطة، وإذا أردنا أن نتحدث عن الحل في واحدة منها لابد من أن نتحدث عن الحل في كل هذه الأزمات، لذلك نحن نرى أن هذه الأزمات هي وليدة السياسة الأمريكية التي يقودها الرئيس الأمريكي الحالي ترامب ومن معه، طالما أن هناك سياسة أمريكية تسير بهذا المنحى، وهذا الإتجاه هذا يعني أن المنطقة ستبقى مشتعلة”.

أما لجهة قراءة الحزب للمواقف والسياسة الروسية يقول الشيخ رزق: “بلا شك هناك محوراً بدأ بالتوسع، هذا المحور الذي بدأت به الجمهورية الإسلامية في إيران في محاربة أمريكا واحبطت كل مشاريعها في المنطقة، ومن اللحظة الأولى كانت أمريكا تنظر إلى هذه الثورة على أنها ستحتضر من لحظة ولادتها. هذه الثورة احبطت الكثير من المشاريع الأمريكية، ومن ناحية ثانية يمكن القول بأن روسيا هي جزء كبير من محور الممانعة، وهي عنصر أساسي في هذا المحور، واليوم كأنك تشاهد منظراً، أنا بالنسبة لي لا أقول غريب، ولكنه مهيب عندما تجد أن هناك تلاحماً مابين الموقف الروسي من جهة والموقف الإيراني من جهة أخرى، هذا يعطي بعداً آخراً لحيثية الصراع، لأن حيثية الصراع تتجه بإتجاه آخر وسترتد مفاعيلها بشكل أكبر، ونحن نرى أن الموقف الروسي يظهر بوضوح معنى ذلك أنه موقف داعم للمقاومة ولمشروع المقاومة في لبنان، وهذا يعطي زخماً أكبراً لمشروع المقاومة، نحن لمسنا التوجه الروسي عندما شهدنا ماقام به الروس في سوريا وإستطاعوا أن يقلبوا الكثير من المعادلات وأن يغيروا الكثير من الموازين في المعركة التي تدور في سوريا”.

أما عن قبول وساطة روسية في حل القضايا العالقة مع الإسرائيلي قال الشيخ رزق:

“في الموضوع الإسرائيلي شيء، والموضوع السوري شيء آخر، في الموضوع السوري يمكن أن تدخل التوازنات وأن تدخل إتفاقيات أو الهدنة، أي شيء يمكن، أما المشروع الإسرائيلي فهو مشروع إحتلال ولايمكن المساومة معه، لذلك عندما نقول أن الموقف الروسي يتدخل للعب دور في صياغة إتفاقيات، هنا الموضوع الإسرائيلي شيء والموضوع السوري شيء آخر، مع الإحترام للحليف الروسي وللموقف الروسي نحن لانقبل على الإطلاق أي مشروع إستسلام ورضوخ أوإتفاق مع العدو الإسرائيلي”.

حول وجود خلافات بين القوى المتحالفة في سوريا قال الشيخ رزق: “هناك نقتطان أساسيتان ينيغي أن أشير إليهما، النقطة الأولى: تكمن في أن هناك إتفاقاً وعدم تباين في الرؤى، وهناك تبني لمواقف مترابطة ما بين روسيا وإيران وسورية وغيرهم من الأحلاف. النقطة الثانية: وهي الأهم، من حيث المبادىء والرؤى والإستراتيجيات قطعاً لا يوجد أي إختلاف أبداً”.

أما لدى السؤال عن الأوضاع في لبنان وكيفية تعامل الحزب معها قال الشيخ رزق: “لبنان بوابة أزمات المنطقة وبوابة حلول المنطقة. نحن اليوم أمامنا هدفان أساسيان: الهدف الأول معلن وواضح وهو أن مسيرة حزب الله تقوم على أساس المقاومة ومواجهة العدو الإسرائيلي وعدم فسح المجال أمامه للقيام بأي إعتداء على لبنان. وثانياً نحن اليوم لدينا مشروع أعلن عنه سماحة الأمين العام (حسن نصر الله)، وهو مشروع مقاومة الفساد يعني حزب الله بات معنياً بالموضوع الحكومي ومعني بالتفاصيل أكثر داخل الساحة اللبنانية”.

وعن ملامح المرحلة القادمة يقول الشيخ رزق: نحن أمام ترقب وحذر دائم للعدو الإسرائيلي، نحن لانعرف هل سيرتكب حماقة ويعود إلى ماتلقنه من درس فظيع في عام 2006، لذا نحن دائما نترصد كل مايجري من جهة العدو الإسرائيلي، يبقى أزمات المنطقة التي لابد أن تراقب في العراق، أيضاً المشروع الأمريكي كما بدأنا في الحديث يمكن أن نقول أنه سقط وإنتهى، أزمة اليمن، وأزمة البحرين كل هذه الأزمات نحن لابد أن نتابعها ونترقبها،هذه الأمور إن شاء الله مرهونة لوقتها”.

المصدر : سبوتنيك 24 فبراير 2019

اخر الاخبار

اعلان

ad