السبت, فبراير 27, 2021

رئيس مجلس النواب الكويتي يستفز طهران بمنحه درعا عسكرية لرئيس حركة ايرانية انفصالية حظيت بدعم نظام صدام حسين

متابعة : وكالة نخلة

منح رئيس مجلس الأمة الكويتي “مرزوق الغانم”، اليوم السبت، وسام الدرع العسكرية لـ “حكيم الكعبي” ، رئيس “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” الايرانية الانفصالية ، خلال استقباله في الكويت.

وكانت الحركة اتخذت منذ تأسيسها عام 1999 ، العراق مقرا ومعقلا لانشطتها السياسية والعسكرية والاعلامية المناهضة لايران والداعية لانفصال اقليم خوزستان (جنوب غرب) ومركزه الاهواز ، عن الاراضي الايرانية . وقد كانت الحركة تحظى باهتمام كبير من الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي وضع تحت اختياراها امكانات اعلامية وتسليحية واسعة ساعدتها في تنفيذ عمليات اغتيال لمسؤولين ايرانيين وتفجير انابيب وحقول نفطية وتفجير مؤسسات ودوائر مدنية في اقليم خوزستان. وكانت اخر عملياتها والتي نفذها ثلاثة من اعضائها ، مهاجمة عرض عسكري اقيم في مدينة الاهوازعام 2018 ، لمناسبة الذكرى السنوية للحرب العراقية الايرانية (1980-1988) ، حيث اسفر الهجوم عن مقتل نحو 30 واصابة اكثر من 50 من المتفرجين ، بينهم نساء واطفال .

وأفاد موقع “أهوازنا” المعارض بأن منح الوسام جاء على هامش عقد مؤتمر “البرلمانيين لأجل تحرير الأهواز” في الكويت.

من جهته سلم وفد “حركة النضال” درع النضال لرئيس مجلس الأمة الكويتي.

وأشار الموقع إلى أنه تم خلال اللقاء التأكيد على أن “العلاقات التي تجمع بين البلدين تؤكد عودة قضية الأحواز إلى صدارة اهتمامات العالم العربي من بوابة الكويت توأم الأحواز في الانتماء العربي الخليجي الحضاري”.

من جهتها قالت وكالة انباء “مهر”الايرانية شبه الرسمية، إن رئيس مجلس الأمة الكويتي سلم “درع المجلس” لشخصية ولحركة (حركة النضال العربي لتحرير الأهواز)، “تتواطأ مع الإرهابيين” ضد الأمن القومي الإيراني.

وأشارت الوكالة الإيرانية إلى أن عملية التسليم تمت بحضور النائب الكويتي عبد الله فهاد العنزي.

وأوضحت الوكالة “أن تلك الحركة التي تبنت منذ نشأتها أعمالا تخريبية كثيرة ضد الأمن القومي الإيراني ، تتلقى دعما سخيا من بعض الأنظمة في المنطقة”.

المصدر: موقع أهوازنا + وكالة مهر

28 ديسمبر 2019

خامنئي يتوعد بضرب الاميركيين، ويخاطب الكاظمي: لقد قتلوا ضيفك في منزلك واعترفوا صراحة بالجريمة وهذه ليست قضية هينة

متابعة : وكالة نخلة

وصف المرشد الايراني الاعلى ، السيد علي خامنئي ، خلال لقائه بطهران ، يوم الثلاثاء، رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ، العلاقات بين إيران والعراق، بانها ” أخوية بفضل المشتركات التاريخية والمذهبية والثقافية والعادات والتقاليد”، مؤكدا “أن ما يهم ايران في علاقاتها مع العراق هو الامن وتحسن الظروف في العراق”.

واكد خامنئي ، أن “إيران لم ولن تسعى ابدا الى التدخل في شؤون العراق”، و قال إن “إيران تريد عراقًا كريمًا ومستقلًا مع الحفاظ على وحدة اراضية وتلاحمه وتماسكه الداخلي ، مشيرا الى ان بلاده “تعارض بالتأكيد أي شيء يضعف الحكومة العراقية”.

وأضاف “بطبيعة الحال ، فإن وجهة النظر الأمريكية تجاه العراق هي عكس وجهة نظرنا تمامًا، لأن الولايات المتحدة هي العدو بمعنى الكلمة ولا تريد عراقا مستقلا وقويا يتمتع بحكومة أغلبية”.

وقال ،بالنسبة للاميركيين ليس مهما من هو رئيس الوزراء العراقي ، إنهم يبحثون عن حكومة مثل حكومة بول بريمر ، الحاكم الأمريكي للعراق في الأيام الأولى من سقوط صدام.

وتابع خامنئي ، قائلا “إن إيران لا تتدخل في علاقات العراق مع الولايات المتحدة ، لكنها تتوقع أن يعرف الأصدقاء العراقيون الولايات المتحدة، وأن يعلموا أن الوجود الأمريكي في أي بلد هو مصدر فساد وتدمير ودمار”.

وأكد المرشد الايراني الاعلى ، ان طهران “تتوقع ان يجري متابعة قرار الحكومة والشعب والبرلمان العراقي باخراج  الأمريكيين ،لأن وجودهم يسبب انعدام الأمن”.

واستشهد بـ “الجريمة” الأمريكية في اغتيال الفريق سليماني وأبو مهدي المهندس كمثال على نتيجة الوجود الأمريكي ، وخاطب رئيس الوزراء العراقي ، بالقول “لقد قتلوا ضيفك في منزلك واعترفوا صراحةً بالجريمة وهذه ليست قضية هينة” ، مشددا على ان “ايران لن تنسى ابدا هذه القضية وسترد بالتأكيد بتوجيه ضربة للأمريكيين”.

واعتبر آية الله الخامنئي إجماع الفصائل والتيارات السياسية العراقية على انتخاب حكومة كاظمي ، بانه “خطوة مقبولة”، وقال “ان الأمريكيين وعملاءهم يبحثون دوما عن فراغ في السلطة لخلق الفوضى وتمهيد الارضية لتدخلهم ، كالذي فعلوه في اليمن ، والآن يشهد الجميع الوضع المؤسف في اليمن”.

واكد على دعم إيران لحكومة الكاظمي ، وقال أن “العقل والدين والتجربة تقضي بتعزيز العلاقات بين إيران والعراق في جميع المجالات اكثر من السابق”.

وأضاف “بالطبع ان تطوير العلاقات بين إيران والعراق يواجه معارضين على راسهم الولايات المتحدة ، ولكن لا ينبغي لنا بأي حال من الأحوال أن نخشى من الولايات المتحدة لأنها لا يمكنها ارتكاب اي حماقة” ، وقال “ان الأمريكيين يخلقون المتاعب والمشاكل ولكن على الحكومة العراقية ان تشق طريقها بقوة من دون الاكتراث لهذه العراقيل وان تعتمد الشعب كدعامة لها” .

واعتبر مرجعية وشخص اية الله السيد علي السيستاني ، بانها “نعمة كبيرة للعراق”، وقال “أن الحشد الشعبي هو نعمة عظيمة أخرى في العراق يجب الحفاظ عليه”.

المصدر : وكالات ايرانية 21 يوليو 2020

“حاجي زادة” يظهر في صلاة جمعة طهران بعد “مقتله” في ضربة اسرائيلية على دمشق!

نشرت وكالة “فارس” الإيرانية للانباء ، صورا لقائد قوات “الجو فضاء” التابعة للحرس الثوري، الجنرال أمير علي حاجي زادة، أثناء مشاركته في صلاة الجمعة اليوم ، في جامعة طهران.

وكانت الوكالة نفت مقتل، أمير علي حاجي زادة، خلال الغارات الإسرائيلية على سوريا الأحد المنصرم، مؤكدة أنه “بصحة تامة، والأنباء التي تحدثت عن مقتله محض أكاذيب”.

وأضافت أن “الأنباء التي تحدثت عن مقتل حاجي زادة في غارة إسرائيلية على سوريا شائعة تناقلتها بعض وسائل الإعلام العربية المغرضة، وأعيد نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي عبر فضائيات معارضة”.

وكانت وكالة “سانا” أفادت، الأحد الماضي، بأن “الدفاعات الجوية السورية تصدت في أجواء العاصمة دمشق لصواريخ معادية قادمة من الأراضي المحتلة”.

المصدر: وكالة فارس للانباء 27 ديسمبر 2019

السبب” الهولوكوست”.. بولندا تغلق بابها بوجه وفد إسرائيلي

متابعة : وكالة نخلة

امتنعت بولندا عن السماح لوفد اسرائيلي بزيارتها لامور تتعلق بمحارق النازية المعروفة باسم “الهولوكوست” ، ورأت الحكومة البولندية بان “زيارة الوفد إلاسرائيلي كانت سيثير مسألة استعادة ممتلكات صودرت من يهود خلال فترة المحرقة النازية في الحرب العالمية الثانية.

وفي حين تعتبر وارسوا المسألة منتهية بالنسبة لها ، فان المئات من مواطنيها تظاهروا أمام السفارة الأمريكية احتجاجا على “تغليب واشنطن مصالح اليهود” على حساب البولنديين.

المصدر : وكالات 13 مايو 2019

شيخ أشراف درعا عبد العزيز الرفاعي: متضامنون مع الجيش السوري لتطهير إدلب

متابعة : جمال الموسوي

شدد السيد عبد العزيز الرفاعي، شيخ أشراف درعا، على ان “الشعب العربي السوري يتضامن مع جيشه في تنفيذ مهمة تطهير مدينة إدلب السورية من الإرهابيين ورعاتهم” ، واضاف “منذ بداية الأزمة السورية لازال الجيش العربي السوري يحمل على عاتقه مهمة مكافحة الإرهاب الدولي نيابة عن العالم أجمع والدفاع عن الشعب السوري، ببطولات وتضحيات وشهادة جعلت للتاريخ شرفاء تتحدث عنهم لأجيال قادمة” ، واوضح بان “السياسات المعادية التي تطمح للنيل من سورية قيادة وجيشاَ وشعباً، هي نفسها التي كانت البيئة الحاضنة للإرهاب والمصدرة له إلى سورية، مع تقديم كامل رعايتها له دولياً وميدانياً بغية تحقيق مآربها ضد محور المقاومة والذي تعتبر سورية قلبه النابض”.

واعتبر مهاجمة الارهاب لسورية ، بانه “مخطط ممنهج يخدم مصالح العدو الصهيوني في المنطقة”، ورأى بان المحركين للجماعات الارهابية “لم يكترثوا بأرواح المدنيين من الشعب السوري الذي استهدف إرهابياً بإنسانيته ودينه وثقافته وأمانه، وبالتالي كان لابد من حراك عسكري للجيش العربي السوري من أجل الدفاع عن وطنه ومقدساته وشعبه، وقد حقق في كل المهام التي كلف بها بتطهير مناطق البلاد من رجس الارهاب ، ما كان وما زال الشعب السوري يتمناه”.

وانتقد الاطراف الاقليمية والدولية التي تعارض جهود القوات السورية في مكافحة الارهاب ، مبينا انه ” في كل مهمة تطهير نفذها الجيش العربي السوري ، سارعت تلك السياسات المعادية الى ترويج الحجج من أجل الحد من تنفيذه المزيد من مكافحة الارهاب والقضاء على مليشياته المسلحة المدرجة على قائمة الإرهاب الدولي”.

واعتبر الجيش العربي السوري ، انه “بمثابة يد الله في الحق على الأرض” ، وقال “بناء عليه نعلن نحن أشراف مشايخ درعا عن تضامننا مع جيشنا الأبي في جميع جبهاته، ولاسيما الآن في إدلب، هذه الجبهة التي كنا ننتظرها نحن وجميع السوريين الشرفاء لأننا نعلم جيداً من هم الإرهابيين الموجودين فيها، عصابات مرتزقة تكتلت مع بعضها بحقد لم ولن يرى العالم أجمع نظيره، نعم نحن مع قيادتنا الحكيمة المتمثلة بالسيد الرئيس بشار الأسد ونشد على يد كل جندي في الجيش العربي السوري للخلاص من الإرهاب في سورية، ولنثبت للعالم أجمع أننا نحن أبناء هذا الوطن يداً بيد مع جيشنا وقيادتنا حتى آخرة قطرة دم في عروقنا”.

وكالة نخلة للانباء – 23 مايو 2019

حزب الله: حادث الطائرة الإيرانية عمل ارهابي بالغ الخطورة كان يمكن أن يؤدي لتداعيات لا يعرف مداها

متابعة : وكالة نخلة

وصف “حزب الله” اللبناني الحادث الذي تعرضت له طائرة مدنية إيرانية، بالعمل الإرهابي الذي كان يمكن أن يؤدي لتداعيات لا يعرف مداها، لافتا إلى أن الحادث يستدعي موقفا دوليا ضد واشنطن.

ودان “​حزب الله​” بشدة “العمل العدواني المتمثل بقيام طائرات حربية أمريكية بالتهديد و​الإرهاب​ ضد طائرة مدنية إيرانية في ​الأجواء السورية​”، مشيرا إلى أن “ما جرى عمل إرهابي وأمر بالغ الخطورة، كان يمكن أن يكون له تداعيات لا يعرف مداها على مستوى المنطقة برمتها”.

ولفت “حزب الله” في بيان، إلى أن “قيام الطائرتين الحربيتين الأمريكيتين باعتراض طائرة مدنية من بين ركابها مواطنون لبنانيون، يستدعي موقفا دوليا حاسما ضد ​الولايات المتحدة​، مع التأكيد أن الولايات المتحدة هي قوة احتلال في الأرض والأجواء السورية”.

وأعرب الحزب عن تضامنه مع إيران وسوريا “في وجه العربدة الأمريكية المتمادية”.

واعترضت مقاتلتان أمريكيتان، مساء الخميس، طائرة ركاب مدنية تابعة لشركة “ماهان” الإيرانية كانت في رحلة من طهران إلى بيروت، وقد واصلت طريقها بعد حادث التعرض الذي تسبب باصابة بعض ركابها بجروح، وحطت في مطار بيروت.

المصدر: النشرة 24 يوليو 2020

خامنئي يزور منزل الشهيد الفريق قاسم سليماني

متابعة : وكالة نخلة

قام المرشد الاعلى لجمهورية ايران الاسلامية السيد علي الخامنئي،مساء اليوم الجمعة، بزيارة منزل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الشهيد الفريق قاسم سليماني.

وافاد “مكتب حفظ ونشر مؤلفات آية الله الخامنئي” ، ان “سماحته قام بزيارة منزل الشهيد الفريق قاسم سليماني، وقدم التعازي باستشهاد هذا المجاهد الكبير والمخلص”.

وكان الفريق الشهيد قاسم سليماني لقي مصرعه بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق الشهيد ابو مهدي المهندس وعدد من مرافيقهما في ضربة جوية اميركية حين خروجهما من مطار بغداد فجر اليوم الجمعة.  

المصدر : وسائل اعلام ايرانية 3 يناير 2020

معلومات “إسرائيلية” ساعدت في اغتيال سليماني والمهندس

متابعة : وكالة نخلة

أكدت وكالة NBC الأمیركية ، اليوم الاحد، ان معلومات “إسرائيلية” ساعدت في اغتيال الفريق قاسم سليماني.

ووفقا للمصدر، فإن تحديد مكان قاسم سليماني في مطار بغداد ليلة اغتياله تم بمساعدة المخابرات “الإسرائيلية”.

ومن جانبها قالت صحيفة نيويورك تايمز ان الاستخبارات “الاسرائيلية” ساهمت في اغتيال سليماني ، حيث  حددت الاستخبارات “الاسرائيلية” لحظة وصول سليماني الى المطار الدولي في بغداد . وتضيف الصحيفة ان نتنياهو كان على علم بنية القوات الامريكية اغتيال سليماني .

وكان قائد قوات “القدس” التابع للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني قد استشهد بمعية نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق ابو مهدي المهندس وعدد من مرافقيهما في ضربة جوية امريكية في محيط مطار بغداد الدولي فجر الثالث من يناير الجاري.

المصدر : وكالة انباء فارس 12 يناير 2020

المقاومة الاسلامية في غزة تقيم بيت عزاء وتحرق العلمين الاميركي والاسرائيلي امام صور القائد سليماني

متابعة : وكالة نخلة

اقامت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ، بيت عزاء للشهيد القائد الفريق قاسم سليمان ورفاقه الذين ارتقوا معه. وشهد بيت العزاء مشاركة واسعة من قبل الغزاويين وقادة الفصائل المقاومة.

واشاد عدد من المشاركين في بيت العزاء بالدعم الذي قدمه الشهيد سليماني للمقاومة الفلسطينية ، وتأثير هذا الدعم على ميزان القوى ومعادلة الردع مع الكيان الصهيوني. كما ندد الفلسطينيون بشدة بـ “بالجريمة الاميركية الغادرة التي استهدفت قادة المقاومة في ايران والعراق”.

واعرب القيادي في حركة المقاومة الفلسطينية حماس اسماعيل رضوان ، عن اسفه لفقدان “رجل عظيم (سليماني) دعم المقاومة الفلسطينية ووقف الى جانبها” ، وقال “ان بيت العزاء هذا هو لمسة وفاء لمن دعم فلسطين والمقاومة الفلسطينية ، وبهذا البيت تقول المقاومة انها لن تنسى من دعمها ودعم الشعب الفلسطيني” ، مبينا “ان يد الغدر الاميركية والصهيونية ، اغتالت جنرالا كبيرا خدم المقاومة ، وان خسارة الحاج قاسم سليماني خسارة كبيرة للمقاومة”.

وشدد على ان جريمة اغتيال القائدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس “ستزيد المقاومة صمودا وثباتا”، موضحا انه “آن الاوان لوقف العربدة الاميركية والصهيونية ، وعلى المطبعين ان يدركوا ان امريكا هي عدوتنا”.

واردف قائلا “ان هذه الجريمة ستكون السبب بطرد الاميركيين من العراق ومن سائر البلاد الاسلامية ، والمستقبل هو لمحور المقاومة وهزيمة المشروع الصهيو – امريكي وان الاستكبار الى الزوال والكيان الصهيوني الى الزوال ايضا”.

من جهة اخرى ، اعرب عدد من المقاومين الفلسطينيين عن املهم بان تعمل السلطات في العراق على “طرد الاميركيين وقواتهم من العراق ، مع ضرورة سعي المسلمين لانهاء الحضور الاميركي في البلدان الاسلامية كافة”، مؤكدين “ان هذا الحضور هو مثير للازمات والفتن وهو بالدرجة الاساس لضمان امن اسرائيل” ، واعربوا عن المهم وحزنهم على فقدان العراق قائدا مثل الحاج ابو مهدي المهندس .

ووصف مشاركون في بيت العزاء الغزاوي ، امريكا بالقوة المتغطرسة ، مبينين “ان اميركا تتعامل دائما بغطرسة ، وهي لاتفهم سوى هذه اللغة ، ومن الضروري مواجهتها والتصدي لها بنفس اللغة”.

وتصدر بيت العزاء الغزاوي العديد من صور الشهيد القائد قاسم سليماني وبالحجم الكبير ، وفي خطوة لها دلالات تم احراق العلمين الاميركي والاسرائيلي امام صور القائد الشهيد قاسم سليماني.

المصدر : وكالات 4 يناير 2020

حدود مهران – بدرة مفتوحة أمام عبور المواطنين مزدوجي الجنسية

متابعة : وكالة نخلة

قال المدير العام للطرق السريعة والنقل البري في محافظة إيلام الايرانية (غرب)، نور الله دلخواه ، أنه “يمكن فقط للمواطنين مزدوجي الجنسية (الإيرانيين والعراقيين) عبور حدود مهران – بدرة في الوقت الحاضر مع مراعاة المعايير والبروتوكولات الصحية”.

واضاف دلخواه في مقابلة مع وكالة الأنباء الايرانية الرسمية (إرنا) يوم الأحد، أن “حركة المرور على حدود مهران الدولية محدودة حاليا، ولا يمكن السفر عبر هذه الحدود إلا للأشخاص الذين يحملون الجنسية الإيرانية و العراقية”.

واوضح ، ان “الاجهزة المتمركزة في معبر مهران الحدودي جاهزة لتقديم الخدمات للمواطنين الذين يحملون الجنسيتين الايرانية والعراقية، وأن عبور  هؤلاء الاشخاص يتم وفق المعايير والبروتوكولات الصحية”.

من جانبه، قال مدير عام جمارك محافظة إيلام روح الله غلامي ، في هذا الصدد “إن منافذ مهران التجارية ما زالت مفتوحة امام التبادل التجاري مع العراق دون أي مشاكل خاصة، وحتى الآن لم يتم الإعلان عن أي تعليمات بخصوص إغلاق الحدود”.

وبشأن إغلاق المعابر الحدودية الإيرانية العراقية بسبب انتشار نوع جديد من كورونا من الجانب العراقي، اضاف غلامي “ان التبادل التجاري مستمر حتى الآن على حدود مهران الدولية ولا توجد مشاكل في هذا الصدد”.

واكد على ، أن “المشاورات اللازمة أجريت عبر الهاتف مع السلطات العراقية في هذا الصدد، وبحسب رأيهم لا توجد مشاكل فيما يتعلق بالأنشطة التجارية على حدود مهران الدولية مع العراق”.

وتعتبر مدينة مهران الحدودية، على بعد 85 كم جنوب غرب إيلام، بحدودها الدولية، أهم طريق لحركة السيارات الخاصة والشاحنات التي تحمل بضائع التصدير والمركبات التي تنقل الزوار الى العتبات المقدسة في العراق.

المصدر : ارنا 27 ديسمبر 2020

اخر الاخبار

اعلان

ad