الإثنين, يناير 18, 2021

اكثر من 5 ملايين ايراني في طهران شاركوا في تشييع الشهيدين سليماني والمهندس.. رفعوا رايات الثأر الحمراء

متابعة : وكالة نخلة

احتشد اكثر من 5 ملايين ايراني ، اليوم الاثنين ، في شوارع طهران للمشاركة في الصلاة على شهداء القصف الاميركي الغادر في بغداد واسفر عن استشهاد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني قاسم سليماني وعددا من رفاقهما ، ومن ثم الانطلاق في موكب تشييع عظيم امتد على عشرات الكيلومترات من الشوارع الرئيسة والفرعية ، قبل نقل جثمان القائد سليماني الى مدينة قم الدينية (130 كم جنوب العاصمة طهران) ومن ثم الى مسقط رأسه في محافظة كرمان (جنوب شرق).

وقبل انطلاق موكب التشييع ، أمّ المرشد الاعلى لايران السيد علي خامنئي المشيعين ، لاداء صلاة الجنازة ، في باحة جامعة طهران والشوارع المحيطة بها ، وقد اجهش المرشد بالبكاء اثناء الصلاة في مؤشر الى ما للشهيدين سليماني والمهندس من مكانة في قلبه.

وفي كلمة مقتضبة ، قالت زينب سليماني ، ابنة الشهيد قاسم سليماني ان “شهادة والدي ستجلب يوما أسودا على الولايات المتحدة” ، واضافت “أيها المعتوه ترامب لا تعتقد أن كل شيء قد انتهى باستشهاد والدي”.

ووعدت إيران بالانتقام لمقتل سليماني، الذي يعتبر بطلا قوميا في نظر العديد من الإيرانيين، حتى العديد من أولئك الذين لا يعتبرون أنفسهم من المؤيدين المخلصين لرجال الدين الذين يحكمون الجمهورية الإسلامية.

وتعيد الحشود المليونية في طهران ، اليوم الاثنين، إلى الأذهان الجماهير التي شاركت عام 1989 في موكب تشييع مؤسس جمهورية ايران الاسلامية الامام روح الله الخميني. ولم تشهد ايران طوال تاريخها الحديث تشييعا كالتشييع الذي اقيم للخميني ولسليماني. وبعث تشييع سليماني والمهندس ورفاقهما رسالة واضحة للادارة الاميركية التي زعم قادتها ، ان الشعب الايراني سيشعر بالسرور لاغتيال سليماني.

وردا على تحذيرات إيران بضرب اهداف امريكية استراتيجية ، هدد ترامب بضرب 52 موقعا إيرانيا، بما في ذلك مراكز ثقافية، إذا هاجمت طهران المواطنين الأمريكيين أو الأصول الأمريكية، ما زاد من حدة الأزمة التي أججت المخاوف من تفجر صراع كبير في الشرق الأوسط.وفي مقابل تهديد ترامب اعلنت طهران انها ستوسع مديات ضرباتها للمصالح الاميركية ان ردت امريكا على ضربتها الثأرية.

وجرى تمرير نعشي سليماني وأبو مهدي المهندس، فوق رؤوس المشيعين المحتشدين في وسط طهران والذين ردد كثير منهم هتاف ”الموت لأمريكا“. ورفع المئات من المواطنين الايرانيين الاعلام الحمراء في مؤشر الى اصرارهم على لاخذ بثأر الشهداء.

واقترب أحد الأهداف الإقليمية الرئيسة للجمهورية الإسلامية، وهو طرد القوات الأمريكية من العراق المجاور، من التحقق يوم الأحد بعدما أيد البرلمان العراقي توصية من رئيس الوزراء بإصدار أوامر لجميع القوات الأجنبية بالخروج.

وقال رئيس الوزراء المؤقت عادل عبد المهدي الذي استقال في نوفمبر تشرين الثاني وسط احتجاجات مناهضة للحكومة إنه رغم الصعوبات الداخلية والخارجية التي قد يواجهها العراق إلا أن ذلك أفضل له من حيث المبدأ ومن الناحية العملية.

واتحد القادة الشيعة المتنافسون في العراق، بمن فيهم الزعماء المعارضون للنفوذ الإيراني، في الدعوة إلى طرد القوات الأمريكية منذ هجوم يوم الجمعة.

وقال إسماعيل قاآني، القائد الجديد لقوة القدس، وحدة الحرس الثوري المكلفة بالأنشطة في الخارج، ”نتعهد بمواصلة مسيرة الشهيد سليماني بنفس القوة…والعزاء الوحيد لنا سيكون طرد أمريكا من المنطقة“.

* حلفاء في الجنازة

وحضر الجنازة بعض حلفاء إيران في المنطقة، بمن فيهم إسماعيل هنية، زعيم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية الذي قال إن سليماني هو ”شهيد القدس“.

ومما يزيد حدة التوترات، قالت إيران إنها ستقلص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 مع ست قوى كبرى، وهو الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة في عام 2018.

ومنذ ذلك الحين فرضت واشنطن عقوبات صارمة على إيران، ووصفت سياستها بأنها ”أقصى قدر من الضغط“ وقالت إنها تريد خفض صادرات النفط الإيرانية، المصدر الرئيسي لعائدات الحكومة، إلى الصفر.

وفي حديثه مع الصحفيين على متن طائرة الرئاسة الأمريكية في طريقه إلى واشنطن من ولاية فلوريدا يوم الأحد، أصر ترامب على تصريحاته بإدراج المواقع الثقافية في قائمة الأهداف المحتملة، على الرغم من انتقادات ساسة أمريكيين.

وقال ”يُسمح لهم بقتل مواطنينا. يُسمح لهم بتعذيب وتشويه مواطنينا. يُسمح لهم باستخدام القنابل التي تزرع على الطريق وتفجير مواطنينا ولا يُسمح لنا بلمس مواقعهم الثقافية؟ الأمر لا يسير بهذه الطريقة“.

وقال المنتقدون الديمقراطيون للرئيس الجمهوري إن ترامب كان متهورا في إجازة الضربة الجوية، وقال البعض إن تعليقاته حول استهداف المواقع الثقافية ترقى إلى مستوى التهديد بارتكاب جرائم حرب. وتساءل الكثيرون عن سبب قتل سليماني، الذي طالما اعتبرته السلطات الأمريكية تهديدا، الآن.

وأيد الجمهوريون في الكونجرس بشكل عام تحرك ترامب.

كما هدد ترامب بفرض عقوبات على العراق وقال إنه إذا طُلب من القوات الأمريكية مغادرة البلاد، فسيتعين على الحكومة العراقية أن تدفع لواشنطن مقابل تكلفة قاعدة جوية ”باهظة الثمن للغاية“ هناك.

وقال إنه إذا طلب العراق من القوات الأمريكية الرحيل على أساس غير ودي ”فسوف نفرض عليهم عقوبات لم يشهدوها من قبل. وستبدو العقوبات على إيران (بجانبها) مسألة هينة“.

المصدر : وكالات + رويترز 6 يناير 2020

ظريف: الحوثيون يقاتلون بأسلحة سعودية!

متابعة : وكالة نخلة

نفى وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اتهامات واشنطن والدول الحليفة لها لطهران بدعم جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) عسكريا ضد الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

وفي لقاء خاص مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الثلاثاء، قال ظريف: “أنصار الله يقاتلون بأسلحة سلمتها السعودية إلى اليمن في عهد (الرئيس اليمني السابق) علي عبد الله صالح”.

وأضاف أن الولايات المتحدة تتهم إيران بدعم الحوثيين عسكريا “للتستر على حضورها في المنطقة وعلى الأعمال التي قامت بها وقد تعتبر جرائم حرب”، مؤكدا أن الدعم الإيراني للجماعة محض سياسي.

واعتبر الوزير الإيراني أن “الحل الوحيد لإرساء السلام والاستقرار في اليمن هو خلق الظروف، التي تمكن جميع الأحزاب اليمنية من تشكيل حكومة وطنية وشاملة دون تدخل خارجي”​​​.

ويشهد اليمن، منذ العام 2014، نزاعا مسلحا بين حكومة هادي وجماعة “أنصار الله” التي تمكنت من بسط سيطرتها على العاصمة صنعاء وعدد من مناطق البلاد.

المصدر: سبوتنيك 7 مايو 2019

رئيس وزراء كندا : الكنديون يتابعون أعمال الشغب في المدن الأمريكية بشعور الصدمة والرعب

متابعة : وكالة نخلة

قال رئيس وزراء كندا جاستن ترودو، يوم الجمعة، إن كثيرا من الكنديين يتابعون أعمال الشغب في المدن الأمريكية بشعور الصدمة والرعب.

ونقلت وكالة “رويترز” عن ترودو قوله خلال مؤتمر صحفي “العنصرية ضد السود، العنصرية، حقيقية، إنها في الولايات المتحدة لكنها أيضا في كندا”.

وهزت مدينة منيابوليس ليلة ثالثة من الاحتجاجات العنيفة بسبب وفاة مواطن من ذوي البشرة السوداء غير مسلح بعد أن وضع رجل شرطة أبيض ركبته على عنقه وهو راقد على الأرض عقب إلقاء القبض عليه.

وأضرم محتجون في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية، النار في مبنى للشرطة، مساء الخميس، احتجاجا على وفاة جورج فلويد الشاب الأمريكي ذي الأصول الإفريقية خلال اعتقاله على أيدي رجال شرطة، في ثالث يوم من الاحتجاجات العارمة التي تشهدها المنطقة.

وإضافة إلى منيابوليس، شهدت كل من كنتاكي ولوس أنجلوس ومدن أخرى، احتجاجات خرج خلالها مئات المتظاهرين ليعبروا عن غضبهم لمقتل الرجل.

وتخلل الاحتجاجات أعمال عنف ونهب، انطلقت بعد تداول مقطع فيديو لشرطي من ولاية مينيسوتا يضغط بركبته على عنق جورج فلويد، الذي كان مطروحا أرضا ، ولم تجد توسلاته بالشرطي بانه يشعر بالاختناق نفعا حتى لفظ انفاسه.

المصدر : وكالات 29 مايو 2020

نانسي بيلوسي : انتخاب جو بايدن فجر يوم جديد للأمل في أمريكا

متابعة : وكالة نخلة

اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي في تصريح لها اليوم السبت، أن “انتخاب الرئيس الأميركي جو بايدن، فجر يوم جديد للأمل في أمريكا”.

من جهته، لفت بايدن إلى أنه يشعر بالفخر بعد أن “اختاره الأمريكيون لقيادة البلاد”.

وأضاف في تغريدة له عبر “تويتر” أن “العمل الذي ينتظره رئيسا للبلاد ليس سهلا”، مؤكدا أنه سيكون رئيسا لجميع الأمريكيين.

المصدر: رويترز 7 نوفمبر 2020

موغيريني: على إيران التخلي عن إجراءاتها وآلية “INSTEX” مفتوحة للدول الثالثة

متابعة : وكالة نخلة

دعت مفوضة الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية، فيديريكا موغيريني، إيران للتخلي عن إجراءاتها الأخيرة حول الاتفاق النووي، معلنة أن آلية “INSTEX” المالية مفتوحة أمام الدول الثالثة.

وقالت موغيريني، في مؤتمر صحفي عقدته، اليوم الاثنين، عقب اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، ردا على سؤال حول آلية “INSTEX” الأوروبية للتعاملات المالية مع إيران: “نعم، إنها مفتوحة أمام الدول الثالثة ونرى أن هناك اهتماما بها من بعض البلدان”.

وأشارت موغيريني أيضا إلى أن الاتحاد الأوروبي متفق على وجود ضرورة لرفع سرعة عمل هذه الآلية الخاصة ودرجة فعالياتها.

وفي تطرقها إلى الأزمة التي يعيشها الاتفاق النووي مع إيران، قالت المفوضة الأوروبية: “الجميع يدركون أنه لا بديل له حاليا، ولهذا السبب يجب علينا الحفاظ على هذه الصفقة”.

واعتبرت أن “حالة الاتفاق الصحية ليست جيدة جدا، لكنه لم يمت بعد”، إلا أنها اعترفت بأن “الوضع اليوم أكثر تعقيدا من أي وقت مضى”.

وفي غضون ذلك، ذكرت موغيريني أن لا طرف في الاتفاق يعتبر أن مدى عدم التزام إيران بتعهداتها بلغ درجة ملموسة، ولهذا السبب لم يعلن أي من المشاركين في الصفقة عن رغبتهم في تطبيق المادة الخاصة بإلغائها.

وشددت موغيريني على ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي، معربة في هذا السياق عن أسفها من الإجراءات الأخيرة، التي اتخذتها إيران، وقالت: “نريد من إيران أن تعود إلى الالتزام التام بالصفقة النووية مثلما كان الأمر في السنوات الماضية”.

وأردفت قائلة: “نود الإشارة إلى أن كل الإجراءات التي اتخذتها حتى هذه اللحظة إيران يمكن التراجع عنها، وندعوها إلى التخلي عن هذه الخطوات والعودة إلى الالتزام الكامل بالاتفاق”.

المصدر: وكالات 15 يوليو 2019

بوتين: ندين الهجوم على “أرامكو” لكننا ضد توجيه التهم لإيران

متابعة : وكالة نخلة

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، إن بلاده تدين الهجوم على المنشآت النفطية التابعة لشركة “أرامكو” السعودية، غير أنه يرفض توجيه التهم لطهران دون أدلة.

وأفاد بوتين، على هامش منتدى أسبوع الطاقة الروسي، بأن روحاني نفى مسؤولية بلاده عن الهجوم، مضيفا أن الحوار بين الرئيسين الإيراني والأمريكي “أفضل من المواجهة”.

وأضاف أن واشنطن لم تقدم أي دليل على أن إيران هي المسؤولة عن الهجوم الذي استهدف الشركة السعودية الشهر المنصرم.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن باريس حاولت ترتيب اجتماع بين الرئيسين الإيراني والأمريكي عقب الهجوم، لكن المساعي فشلت لأن طهران تريد رفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

المصدر: رويترز

2 اكتوبر 2019

وزير الخارجية السعودي يستبعد التوصل لاتفاق نووي بين طهران وواشنطن من دون التشاور مع دول الخليج!

متابعة : وكالة نخلة

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان على ضرورة التشاور مع دول الخليج بشأن أي اتفاق نووي جديد بين إيران والولايات المتحدة.

وأعرب الأمير فيصل اليوم السبت في مقابلة أجرتها معه وكالة “فرانس برس” على هامش منتدى “حوار المنامة” عن ثقته بأن التشاور بصورة كاملة مع دول الخليج يمثل الطريق الوحيد لإبرام اتفاق مستدام بشأن برنامج إيران النووي.

وقال “بشكل أساسي، ما نتوقعه هو أن يتم التشاور معنا بشكل كامل وأن يتم التشاور بشكل كامل مع أصدقائنا الإقليميين بشأن ما يحدث، في ما يتعلق بالمفاوضات مع إيران”.

وفسر المراقبون في طهران ، تصريحات بن فرحان بانها محاولة جديدة من الرياض لعرقلة عودة واشنطن المحتملة للاتفاق النووي ، وهو الامر الذي اكده اخيرا الرئيس الامريكي المنتخب جو بايدن.

واعلنت طهران ، على لسان اكثر من مسؤول ، بما فيهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف ، رفضها اعادة فتح المفاوضات بشأن برنامجها النووي ، وتأكيدها على ضرورة عودة الجانب الامريكي الى الاتفاق ورفع العقوبات عنها قبل اي حديث بشأن القضايا الاخرى . كما ترفض ايران مشاركة السعودية او اي طرف آخر في المفاوضات المتعلقة ببرنامجها النووي ، لاسيما ان السعودية وكيان الاحتلال الاسرائيلي عملا كل مابوسعهما لعدم ابرام مجموعة 5+1 اتفاق نوويا مع ايران ، لكن جهود الطرفين اخفقت وتمكنت القوى الكبرى وطهران من التوصل عام 2015 الى اتفاق نووي رعاه مجلس الامن الدولي بقراره المرقم 2231 .

حل الأزمة الخليجية بات وشيكا

وأكد وزير الخارجية السعودي أن تحقيق اختراق في حل الأزمة الخليجية المستمرة منذ عام 2017 بين قطر وجيرانها بات وشيكا، مؤكدا أن حلفاء الرياض “على الخط نفسه” بشأن تسوية الخلاف ومن المتوقع قريبا التوصل إلى اتفاق نهائي.

وأشار إلى أن جميع الأطراف المعنية ستشارك في الحل النهائي، قائلا إن الرياض تتعاون بشكل كامل في ما يتعلق بهذه العملية وترى “احتمالات إيجابية للغاية باتجاه التوصل إلى اتفاق نهائي”.

وتابع: “نتصور حلا يغطي جميع الجوانب ويرضي كافة الأطراف المعنية”، مشيرا إلى أن ذلك سيحدث “قريبا”.

وفيما يرجح بعض المحللين أن يقتصر أي اختراق في المسألة على العلاقات بين السعودية وقطر مع استثناء الإمارات، لفت الأمير فيصل إلى أن المفاوضات جارية بشأن مصالحة أوسع على الرغم من أنه لا يزال من المنتظر أن تشارك أبو ظبي والمنامة في جهود حل الأزمة.

المصدر: أ ف ب + وكالات 5 ديسمبر 2020

ترامب لا يستبعد إمكانية شن عملية عسكرية ضد إيران .. روحاني: سنجعلهم يندمون

متابعة : وكالة نخلة

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوسائل إعلام إنه لا يستبعد حلا عسكريا مع إيران، لكنه يفضل الحوار معها.

وقال ترامب لمحطة تلفزيون “آي.تي.في” البريطانية: “إيران مكان عدائي للغاية عندما توليت منصبي لأول مرة.. كانت الأمة الإرهابية رقم واحد في العالم في ذلك الوقت، وربما هم اليوم كذلك”.

وعندما سئل عما إذا كان يعتقد أنه سيضطر إلى القيام بعمل عسكري ضد إيران، قال: “هناك دائما فرصة. هل أريد لذلك؟ لا.. أفضل التحدث معهم على خيار عدم الحرب”.

وسبق أن أكد ترامب مجددا، يوم الخميس الماضي، خلال لقائه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، استعداده للتفاوض مع طهران في حال أرادت ذلك، قائلا “أنا أعتقد أن إيران لديها الرغبة في الحوار، وإذا رغبوا في الحوار فنحن راغبون أيضا”.

وتشهد العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران تصعيدا ملموسا في الأشهر الأخيرة على خلفية فرض واشنطن عقوبات اقتصادية موجعة على الجمهورية الإسلامية، التي تتهمها واشنطن بالسعي للحصول على أسلحة نووية وبدعم الإرهاب، كما صنفت حرسها الثوري كمنظمة إرهابية، وأرسلت مجموعة سفن حربية بقيادة حاملة الطائرات “Abraham Lincoln” رفقة قاذفات من طراز “B-52” إلى منطقة الخليج بحجة وجود “تهديدات إيرانية” للقوات الأمريكية وحلفائها في المنطقة.

في مقابل ذلك اعتبر الرئيس الايراني حسن روحاني ، الأربعاء، فی اتصال هاتفي أجراه أمير قطر الشيخ تميم بن حمدآل ثاني معه، التهديدات و الضغوط والحصار والعقوبات الاقتصادية “خطوة خاطئة في العلاقات بین الدول” ، وقال “إن إيران تسعى إلى تعزيز الأمن في المنطقة وليس لديها رغبة في الصراع مع الدول أو القوى الكبرى”.

وشدد على ان بلاده “تسعى لترسيخ الأمن في المنطقة وليس لديها رغبة في الصراع مع الدول و القوى الكبيرة و لكنها سترد بقوة على أي خطوة غير مسؤول من قبل الأعداء وستجعلهم يندمون على ما قد يفعلوه ضدها”.

المصدر: وكالات + ارنا 5 يونيو 2019

الجبير يرد على التحذير إلايراني من “اندلاع حرب شاملة”: مضحك ومثير للسخرية

متابعة : وكالة نخلة

اعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن تحذير إيران من اندلاع حرب شاملة حال تعرضها لأي ضربة من السعودية أو الولايات المتحدة “مضحك ومثير للسخرية”.

وقال الجبير، في مقابلة مع قناة “CNBC” الأمريكية، اليوم السبت، أجريت في الرياض على خلفية تصعيد جديد في منطقة الخليج عقب الضربة الموجعة إلى منشأتين حيويتين لشركة “أرامكو” السعودية، يوم 14 سبتمبر: “هذه المرة ليست الأولى عندما يعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، شيئا مضحكا وفي الحقيقة مثيرا للسخرية”.

وتابع الجبير، ردا على سؤال حول الخطوات التالية التي ستتخذها السعودية بعد هذا الهجوم: “نتحمل المسؤولية عن حماية حدودنا وشعبنا وبنيتنا التحتية، لكن العالم أيضا مسؤول عن ضمان عدم هروب إيران من المحاسبة لقتل الناس وتأمين حرية الملاحة في الخليج وبحر العرب لمنع تعطل إمدادات الطاقة العالمية”.

واعتبر أن محاولات التعاون مع إيران لحل المشاكل العالقة، مثل المبادرة الألمانية الفرنسية لإطلاق عمل آلية مالية خاصة من شأنها الالتفاف على العقوبات الأمريكية، ليست إلا استرضاء للجمهورية الإسلامية، مشيرا إلى أن هذه السياسة لن تسفر عن نتائج إيجابية.

وقال في هذا السياق: “إذا كنت تعتقد أن التساهل مع إيران سيجعلها تتصرف بشكل أفضل، فإن ذلك لن يحدث، كما لم يحدث على مدار السنوات الـ40 الماضية”.

وتابع: “نعتقد أن فكرة عرض قروض على إيران ليست إلا استرضاء، وكلما حاول أحد على مدى السنوات الـ40 الأخيرة استرضاء إيران، استخدمت هي هذا الأمر لإلحاق أضرار”.

وشدد وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي على أن الهجوم على “أرامكو” لم يستهدف المملكة فحسب وإنما كل المجتمع الدولي.

المصدر: CNBC

21 سبتمبر 2019

نتنياهو : نقف مع شعوب كثيرة ضد وحشية الإرهاب الإسلامي

متابعة : وكالة نخلة

قال رئيس وزراء الكيان الصهيوني المحتل ، بنيامين نتنياهو، أنه تحدث مع نظيره النمساوي، مؤكدا أن “الشعب الإسرائيلي يقف مع شعوب كثيرة ضد وحشية الإرهاب الإسلامي”.

وكتب نتنياهو عبر حسابه في موقع تويتر “تحدثت قبل عدة دقائق مع زميلنا سيباستيان كورتز في النمسا وقلت له إن الشعب الإسرائيلي يقف مع النمسا، كما يقف الشعب الروماني وشعوب كثيرة أخرى، ضد وحشية الإرهاب الإسلامي. نتعاون مع بعضنا كل يوم بواسطة مخابراتنا وبكل طريقة ممكنة”.

وكانت العاصمة النمساوية فيينا شهدت مساء أمس الاثنين، هجوما مسلحا. وقد أكد وزير الداخلية النمساوي، كارل نيهامر، صباح اليوم، مقتل 4 مواطنين جراء الهجوم الإرهابي، كاشفا أن “إرهابيا إسلاميا” نفذ الهجوم.

المصدر: تويتر + وكالات 3 نوفمبر 2020

اخر الاخبار

اعلان

ad