الأربعاء, مايو 5, 2021

الامام علي وموظفو الدولة

0

بقلم : د . صلاح عبد الرزاق

علاقة الموظف بالجمهور:

يواصل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) الحفر في الشخصية الإنسانية والمؤثرات والحوافز التي تسيطر على سلوكها وانفعالاتها، وبالتالي سلوكها ومواقفها تجاه القضايا العامة. إذ يضع (ع) أسساً للعلاقات العامة بين الموظف والجمهور حيث يتناول مجموعة من الجوانب الهامة كالحب والثقة ومراعاة العادات والتقاليد. “واعلم أنه ليس شيء بأدمى إلى حسن ظن والٍ برعيته من إحسانه إليهم، وتخفيفه المؤونات عليهم، وترك استكراهه إياهم على ما ليس له قبلهم”، فحسن المعاملة من أولى مبادئ العلاقات العامة التي ترسخ الثقة بينه وبين المؤسسة والعاملين فيها. وإن عدم إثقالهم بالمراجعات أو ما يرهقهم من إجراءات ، وفرض تعليمات ثقيلة عليهم ، كل ذلك يشكل مدعاة لبناء جسور حسن الظن من قبل الناس بالموظف والمؤسسة التي يعمل فيها.

“فليكن منك في ذلك أمر يجتمع لك به حسن الظن برعيتك، فإن حسن الظن يقطع عنك نصَباً” ، فالغاية في العلاقات العامة تعزيز الثقة بين الجمهور والمؤسسة. فإن بلغت إلى مستوى حسن الظن سيوفر الكثير من الجهود والصعوبات والمشاكل والتي أولها سوء الظن وسوء الفهم. الأمر الذي يعقد العلاقة بين الطرفين، وربما يكلف المؤسسة خسائر مادية أو معنوية لا يمكن تعويضها بسهولة.

“وأن أحق من حسُنَ ظنك به لَمَن حَسُنَ بلاؤك عنده ، وإن أحق من ساء ظنك به لمن ساء بلاؤك عنده” ، فالناس تولي ثقتها لمن يكون تعامله معها أكثر إنسانية واهتماماً وثقة. فحسن الظن يتولد من خلال العلاقات الجيدة والاعتقاد بأن المؤسسة حريصة على الناس وعلى مصالحهم ، وتكرار هذا الشعور يؤدي إلى تعزيز الثقة أو حسن الظن ، ما يقود إلى احترام المؤسسة وبياناتها وخدماتها. والعكس صحيح أيضاً ، فكلما ساءت العلاقة بين الجمهور والمؤسسة ، أدى إلى عدم التفاعل مع نشاطاتها وتصريحات رؤسائها.

“ولا تنقض سُنة صالحة عمل بها صدور هذه الأمة، واجتمعت بها الألفة، وصلحت عليها الرعية” ، فلكل مجتمع مجموعة من العادات والأعراف والتقاليد العريقة المتوارثة من أجدادهم. فإذا كان عرفاً جيداً ونافعاً للناس وللمجتمع وصلح به أمرهم وألفته قلوبهم ونفوسهم فلا داعي لتغييره ، لأن الأمة عادة تميل إلى المحافظة على التقاليد، ولا تقبل التغيير بسرعة.

“ولا تُحْدِثَنَّ سُنة تضر بشيء من ماضي تلك السنن ، فيكون الأجر لمن سنها، والوزر عليك بما نقضت منها”، فتغيير العادات قسرياً أو بلا مبرر خاصة إذا لم تكن مخالفة لأحكام الشريعة الإسلامية ، بل ربما تتضمن أمراً بمعروف أو أخلاق إسلامية أو إنسانية. وانطلاقاً من الحديث الشريف “من سن سنة صالحة فله أجرها وأجر من عمل بها. ومن سن سنة سيئة عليه وزرها ووزر من عمل بها، إلى يوم القيامة”، فإن قيام المسؤول بتغيير عادات طيبة يستوجب تحمله إثم إلغائها).

– أهمية الرأي العام :

يولي الإمام علي (ع) أهمية واضحة لدور الرأي العام في إدارة شؤون الدولة وتسيير أمور المجتمع. إذ يجعل رضا المواطنين هدفاً تهون أمامه نتائج أخرى كإستياء طبقة من الوجهاء أو الموظفين أو حاشية الحاكم . فالدولة تهدف بالأساس إلى خدمة الناس ورعاية حقوقهم ومصالحهم. “وليكن أحب الأمور إليك أوسطها في الحق ، وأعمها في العدل، وأجمعها لرضا الرعية” ،فاختيار أوسط الأمور التي تقع كلها في دائرة الحق يكون مدعاة لنشر العدل على عموم المواطنين . وأن يحظى هذا الاختيار بتأييد غالبية المجتمع لأنهم الأساس في تشكيل الرأي العام، فإن رضاهم بقرار المسؤول سيؤدي إلى تطبيقه بيسر والالتزام به من قبل الجميع.

“فإن سُخْطَ العامة يُجْحِفُ برضا الخاصة، ، وإن سُخْطَ الخاصة يُغتفر مع رضا العامة … وإنما عمود الدين ، وجِماع المسلمين ، والعُدة للأعداء العامة من الأمة” ، فالمسؤول يحرص على الاجتهاد في إرضاء عموم الشعب لأنهم أساس المجتمع وأكثريته وقوامه. وإذا ما غضب الجمهور عن المؤسسة أو المسؤول فيؤدي ذلك إلى عدم تجاوب الشعب مع قراراتها أو التفاعل مع نشاطاتها. وقد يقود ذلك إلى كثرة الشكوى ضد المؤسسة أو المسؤول ثم إغلاقها أو عزله. ويجب مراعاة الرأي العام في كل الأحوال حتى لو أدى ذلك إلى سخط وغضب فئة صغيرة سواء كانت من حاشية المسؤول أو ممن تضرروا بقرارات المؤسسة لأن لا بديل عن الجمهور العريض ولا غنى عنه الذي يحسب لرأيه وموقفه في كل الأحوال.

“وإن ظنت الرعية بك حيفاً، فأَصْحِرْ لهم بعذرك، واعدل عنك ظنونهم بإصحارك . فإن في ذلك ذلك إعذاراً تبلغ به حاجتك من تقويمهم على الحق” . إن أصل العلاقة بين المسؤول أو المؤسسة والجمهور هو حسن الظن والثقة . فإن حصلت أزمة أو مشكلة أو حدث أدى إلى زعزعة هذه الثقة وإلى شعور الجمهور بالكذب أو الخيانة أو الظلم، فإن أول الخطوات الصحيحة في مثل هذه الحالات تبدأ بمكاشفة الجمهور عما حدث. وإن مصارحة الجمهور هو السبيل الأفضل لشرح الموقف وعرض مبرراته وتحمل مسؤوليته ، ومشاركة الناس فيه من خلال عرض جميع المعلومات الصحيحة وتطور الوضع. ثم يأتي بعد ذلك اتخاذ الخطوات العملية من خلال معاقبة المتسبب، وتعويض المتضرر ودراسة الموقف بكل جدية وحكمة. إن ذلك سيوحي للجمهور بأن المؤسسة جديرة بالثقة ، وأنها تحملت نتائج أعمال موظفيها مهما كانت، وكانت على قدر عال من الحرص على المواطنين.

_____________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول

من عطاءالقلم.. كلام جميل يراد به باطل

0

بقلم : د. رعد هادي جبارة

تزامنا مع شهر رمضان المبارك ؛وقعت عيني على مقال قديم _ جديد أرسله لي صديق عزيز . المقال يدس السم في العسل ويخلط الغث والسمين. يخاطب الكاتب الصائمين قائلا :

لاتبحثوا عن ليلة القدر بين أعمدة المساجد .بل إبحثوا عنها في إطعام مسكين . وكسوة عاري . و تأمين خائف . ورفع مظلمة . وإعالة يتيم . ومساعدة مريض . إبحثوا عنها في ضمائركم قبل مساجدكم فصنائع المعروف تقي مصارع السوء.

من نافلة القول ان هذا كلام باطل وادعاء غيرصحيح.فلا شك أن ثواب احياء ليلة القدر والقيام بأعمالها في المساجد وفي الصلوات المستحبة وقضاء يوم واحد من الفروض الخمس الواجبة ودعاءالجوشن وتلاوة 3 سور قرآنية (الروم والعنكبوت والدخان) وفقا لروايات ائمتنا. وكذلك قراءة دعاء أبي حمزة الثمالي والجوشن الكبير والصدقة وطلب العلم ورعاية اليتامى والاستغفار. هذا شيء، ورعاية اليتيم و تأمين الخائف ومساعدة المريض شيء آخر . ولاتعارض بين الأمرين.

يمكن للمرء أن يذهب إلى المسجد ويحيي ليلة القدر وقبل ذلك أو بعده يقوم بمساعدة المريض ورعاية اليتيم. ماالمانع؟؟

أما ترك شعائر ليلة القدر في المساجد بحجة ان المهم هو رعاية اليتيم واطعام الفقير فهو خطأ واضح وانحراف فادح لأن هذه الرعاية عمل جيد وثوابها كبير لكنها ينبغي أن تكون على طول السنة بجهود الموسرين واموال الحكومة والجمعيات الخيرية وأموال الخمس والزكاة وليس فقط في ليلة القدر وعبر ترك المساجد وهجر القرآن والدعاء والابتهال !!

في ستينيات القرن الماضي كان الشيوعيون يقولون (لو يوزع الذهب المطلي به قبة ومنارتا مرقد الإمام علي (ع) على فقراء النجف أفضل! ! لانه سيكفيهم وجبة عشاء أو غداء!!!!!) والسؤال:لنفترض ان الفقراء قد تناولوا بثمن ذهب المنائر والقبة الذهبية غداءهم سندويشات .ثم ماذا بعد ذلك؟؟!!هل هذا هو أسلوب إشباع الفقراء والجائعين؟! وهل باع شيوعي واحد بيته أو سيارته ليوفر ثمن وجبة غداء للفقراء؟؟

وبعد أن جاء البعثيون الى السلطة قالوا للناس: مافائدة الصلاة والصيام وزيارة العتبات؟!!المهم ان يكون عند الشخص أخلاق سامية وقلب طيب!!!حتى لو لم يفعل هذه الطقوس ولم يصل ولم يصم ولم يزر أيا من العتبات المقدسة.التدين في القلب!!). وفعلا شن البعثيون طيلة 40 عاما حربا بلا هوادة على المساجد وروادها وعلى الدعاة والحوزات العلمية وزوار العتبات المقدسة وصلت إلى حد إعدام الآلاف من الزوار والدعاة والعلماء والصالحين.

فلنحذر من نشر وترويج البعض لمفاهيم خاطئة يدسون فيها السم بالدسم. حتى لو كان هذا كلام حق(ظاهرا) فهو يراد به باطل.

ولن ننسى حيلة رفع المصاحف على الرماح وإطلاق شعارات (لاحكم إلا لله) التي أطلقها معاوية بن ابي سفيان وعمرو بن العاص مقابل القرآن الناطق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب .

____________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

لمسات بيانية

0

بقلم : د.فاضل السامرآئي

ما اللمسة البيانية في وصف الله تعالى لإسماعيل (عليه السلام) بالحليم واسحق بالعليم؟
(فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ) سورة الصافات آية 101 و (فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ) سورة الذاريات آية 28 و(قَالُواْ لاَ تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيمٍ) سورة الحجر آية 53.
الحلم هو أن يملك الإنسان نفسه عند الغضب وهذا يظهر في علاقته مع الآخرين إذا غضب. وربنا تعالى لما ذكر إسماعيل وذكر علاقته مع أبيه والآخرين في سورة الصافات ذكر في الآية بعدها (قال يا أبت افعل ما تؤمر) بعد أن أخبره أبوه بأنه أوحي إليه أن يذبحه وكذلك الحلم في علاقته مع أبيه في بناء البيت (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل).
وقد ذكر الله تعالى إسماعيل بأنه رسول نبي وأنه كان صادق الوعد كما في سورة مريم (واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولاً نبيا) آية 54، فكان صادق الوعد في التبليغ للآخرين وفي الرسالة.
ولم يذكر تعالى مع اسحق علاقته بالآخرين في القرآن كله مطلقاً لكنه تعالى بيّن العلم فقط وهذا لا يتعلق بالعلاقة مع الآخرين إذن صفات إسماعيل التي ذُكرت في القرآن تقتضي الحلم.
والأمر الآخر أن الله تعالى لمّا يذكر صفات الأنبياء يذكر صفة بارزة لكل نبي منهم لكن هذا لا ينفي باقي الصفات عن كل نبي فإذا ذكر الحلم فلا ينتفي العلم، وقد وصف تعالى إبراهيم (عليه السلام) بأنه أواه منيب وحليم ، ومع هذا لم ينف صفات الإنابة عن غيره من الأنبياء فهم جميعاً منيبون إلى ربهم ويدعونه.
والصفة البارزة في إسماعيل (عليه السلام) هي الحلم وقد أخذها عن أبيه إبراهيم أما صفة اسحق فهي ليست كذلك.
والأمر الآخر أنه في تبشير إبراهيم بإسماعيل جاءت البشارة مباشرة من الله تعالى ، كما ورد في آية سورة الصافات (فبشرناه بغلام حليم) ، أما في البشارة بإسحق فهي جاءت على لسان الملائكة ولم تكن مباشرة من الله تعالى لإبراهيم كما في الآيتين في سورة الذاريات (فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ) وسورة الحجر (قَالُواْ لاَ تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيم ) .
(واذكر في الكتاب) الذي هو القرآن (إسماعيل) بن إبراهيم أيضا (إنه كان صادق الوعد) إذا وعد بشي‏ء وفى به ولم يخلف (وكان) مع ذلك (رسولا نبيا) . قال ابن عباس أنه واعد رجلا أن ينتظره في مكان ونسي الرجل فانتظره سنة حتى أتاه الرجل وذلك مروي عن أبي عبد الله (عليه السلام) وقيل أقام ينتظره ثلاثة أيام عن مقاتل ،وقيل أن إسماعيل بن إبراهيم (عليهما السلام) مات قبل أبيه إبراهيم (عليه السلام) ، وإن هذا هو إسماعيل بن حزقيل بعثه الله إلى قومه فسلخوا جلدة وجهه وفروة رأسه فخيره الله فيما شاء من عذابهم فاستعفاه ورضي بثوابه وفوض أمرهم إلى الله تعالى في عفوه وعقابه ورواه أصحابنا عن أبي عبد الله (عليه السلام) ثم قال في آخره أتاه ملك من ربه يقرئه السلام ويقول قد رأيت ما صنع بك وقد أمرني بطاعتك فمرني بما شئت فقال يكون لي بالحسين (عليه السلام) أسوة (وكان يأمر أهله) أي قومه وعترته وعشيرته وقيل أمته عن الحسن (بالصلاة والزكاة) وقيل أنه كان يأمر أهله بصلاة الليل وصدقة النهار (وكان) مع ذلك (عند ربه مرضيا) قد رضي أعماله لأنها كلها طاعات لم تكن فيها قبائح وقيل مرضيا معناه صالحا زكيا رضيا فحصل له عنده المنزلة العظيمة.
المصدر : المجمع الدولي للقرآن

مفردات قرآنية

0

ما معنى كلمة (أهش) في القرآن الكريم:
“قَالَ هِيَ عَصَایَ أَتَوَكَّؤُا۟ عَلَیۡهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِي وَلِيَ فِیهَا مَـَٔارِبُ أُخۡرَىٰ”

هذا القول جاء على لسان النبي موسى (عليه السلام) حين سأله الله تعالى عما بيمينه ؟ فأجاب بأنه يحمل في يده اليمنى عصاه، والغرض منه (أتوكأ عليها)، يقال في اللغة: (وكأ )على الشيء و(اتكأ)، أي اعتمد عليه في المشي أو الوقوف.

إن مفردة (أهش) هي الوحيدة التي وردت في القرآن، ولم يرد أي لفظ من جذرها اللغوي، وهي من الفعل: هش فلان الشجر يهش هشا، إذا ضربه بعصا لتسقط أوراقه، أي يضرب أغصان الشجر ليسقط ورقها على الأغنام فتأكله، والهش في اللغة يقارب (الهزّ) في التّحريك، ويقع على الشيء الليّن كهَشِّ الورق.
والملاحظ هو ورود حرف الجر (على غنمي) في جواب موسى، و(على) هنا بمعنى الاستعلاء، وهو ما يعني أن نتيجة الهش هو سقوط أوراق الأشجار على رؤوس الأغنام وأطرافها على الأرض.
وفي الآية خطاب من الله مباشرة الى النبي موسى من دون واسطة أو وحي، وهو دليل إضافي على عظمة هذا النبي ، ويفهم من الحديث الدائر في الآية ، أن موسى رغب واشتاق في التواصل مع ربه بالحديث، فأجاب أربع إجابات لسؤال واحد من الله تعالى عما يمسكه في يده ؛ ثلاث بالتفصيل، ورابعة بالإجمال، قال اولا هي عصاي، وثانيا أتوكأ عليها، وثالثا أهش بها على غنمي، ورابعا ولي فيها مآرب أخرى، أي حاجات أخرى، ومفردها: مأربة، وهو على أمل أن يتواصل مع ربه بالحديث ويسأله ربه ما هي المآرب الأخرى.
لذلك لا يمكن لأية كلمة في اللغة العربية أو أية لغة أخرى أن تعوض (أهش) في هذا السياق، لذلك أثبت بعض الباحثين إن في كل سورة من سور القرآن الكريم كلمة أو عدة كلمات هي غير متكررة في كل سور القرآن الكريم، و(أهش) واحدة منها.

المصدر : المجمع الدولي للقرآن

تغيير كسوة الكعبة المشرفة يوم الخميس بالتزامن مع يوم عرفة

0

متابعة : وكالة نخلة

أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي التابعة للحكومة السعودية، يوم الجمعة، أن موعد تغيير كسوة الكعبة سيكون يوم الخميس المقبل الموافق ليوم عرفة.

وقالت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين، في بيان نقلته وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس)، إنها ستقوم الخميس القادم بـ”استبدال كسوة الكعبة المشرفة على يد 160 فنيا وصانعا جريا على عادتها في مثل هذا اليوم من كل عام”.

وسيتم استبدال كسوة الكعبة المشرفة القديمة بكسوة جديدة، بإشراف ومتابعة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس.

وأكد السديس، في البيان، على “اهتمام القيادة الرشيدة… بالكعبة المشرفة قبلة المسلمين”، لافتا النظر إلى أن تسليم مستشار العاهل السعودي، الأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة المكرمة، لكسوة الكعبة المشرفة نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لكبير سدنة بيت الله الحرام “يجسد هذا الاهتمام العظيم ويؤكد حرص الدولة… على توفير إمكانات مجمع الملك عبد العزيز لصناعة كسوة الكعبة المشرفة وخدمتها”.

ويتم تغيير كسوة الكعبة بأخرى جديدة في يوم الوقوف بعرفة من كل عام، فيما يعرف بـ”كسوة العيد”.

المصدر: واس 24 يوليو 2020

ومضة في فلسفة الموت عند الحسين..( إنك ميت .. وانهم ميتون)

0

كتب : انور فرج الله

الموت حقيقة إلهية كونية، لن يتخلف عنها أحد مطلقا .. لكن الفرق يكمن في : ( ما تموت لأجله ) .. لأنك ميت في كل الأحوال ، فبإمكانك ان تموت وتنتهي تماما، وينتهي معك كل شيء تماما .. وبإمكانك أن ترتقي بموتك، وتصعد به من مجرد انطفاء وخفوت وتلاش وذبول، إلى ثورة وانطلاقة وارتقاء، وسيكون الموت حينها انجازاً عظيماً يصنع التاريخ .

مات الحسين عليه السلام مذبوحا مقتولا مسلوبا في صحراء كربلاء ، ولكنه أراد لموته ان يكون صانعا ومحركا ودافعا ورافعا للتاريخ، وكان له ما أراد .. ومازال هذا التاريخ عالة عليه، يدور مداره ويقفو خطاه، و يستجدي منه بعض الحضور والألق .

ولمعرفته اليقينية أن موته مختلف جدا، وبإمكانه ان يغير معادلته أجاب الطاغي : “أبالموت تهددني يا ابن الطلقاء ؟ إن القتل لنا عادة، وكرامتنا من الله الشهادة” .

أيها الطاغي : الموت عندك وفي فلسفتك انطفاء تام .. ولكنّ موتي حياة وانطلاق، وسأسرج انطفاءه بدمي الرافض، وأوقد جمره الخافت تحت رماد الصمت والسكوت .. وبذا، فإن موتي الحر، سيهزمك، وسيدك بنيان ظلمك من القواعد، وسيقوض اركان عرشك، وسيصنع اجيالا من الرفض والكبرياء، وتاريخا من العنفوان والاباء المضرج بدم الثوار الاخيار الابرار.

الموت عندك أيها الطاغي، ذبول وضمور .. لكنّ موتي سينجب أمة من الثوار من أبناء دمي الثائر، وسيقف رائدهم ذات يوم بوجه طاغية مثلك وهو مملوء ثورة وعنفوانا، ويقول له : إني صممت على الشهادة .. لأنه ادرك سر أن يموت ويصنع موتةً كموتي الصانع المبدع .

وعلى هذا اليقين سيركض ابنائي والسائرون على دربي حفاة عراة الى نسختك الجديدة من الموت ويهزموه بدمهم الثائر وصدورهم العامرة بالرفض .إذن : فإقض ما أنت قاض .. إنما تقضي هذه الحياة الدنيا .. وسيبقى ابنائي الاحرار والثوار ينشدون على مرور الليالي وكرور الايام “يحسين بضمايرنه، صحنا بيك آمنّـه” .

بغداد : 2 سبتمبر 2019

في تقريب معاني الآيات القرآنية

0

تأليف : العلامة محمد بن عبدالله عوض
481 فصلت
▪وَمِنْ ءَايَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ39 .
كان المشركون ينكرون البعث بعد الموت والحساب والجزاء،فدعاهم الله تعالى إلى أن ينظروا إلى الأرض اليابسة الجرداء التي لا أثر لشيء من الحياة عليها فما إن ينزل عليها المطر حتى تراها تنتفض وتهتز بالحياة من جديد فتخرج الخضرة والنبات والثمار، فذلك الذي بعث الحياة في هذه الأرض الموات قادر على إحياء العظام اليابسة التي تفتتت.
▪إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي ءَايَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا▪
وهم أولئك المشركون الذين مالوا إلى التكذيب بآيات الله سبحانه وتعالى بعد معرفتهم بصدقها، وانحرفوا عنها مكابرة وعناداً، فالله سبحانه وتعالى عالم بهم ومطلع على جميع أعمالهم وسيجازيهم على تكذيبهم ذلك وتمردهم.
ومعنى يلحدون يميلون ، ومنه سمي اللحد بهذا الاسم لكونه مائلاً في جانب القبر.
▪أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي ءَامِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ▪
فأيها أفضل وأحسن أذلك الذي سيكبه الله سبحانه وتعالى يوم القيامة على منخريه في نار جهنم؟ أم الذي سيؤمنه الله سبحانه وتعالى وينعم عليه في جنات النعيم؟ فما بال هؤلاء المشركين يختارون طريق الخزي والهوان والذلة بتكذيبهم وتمردهم.
▪اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ40
بعد أن أنذرهم الله سبحانه وتعالى وحذرهم،وقطع عليهم جميع أعذارهم- هددهم بأن يختاروا ويعملوا ما شاءوا من المعاصي والمنكرات فهو عالم بجميع أعمالهم،وفي الأخير سيكون مرجعهم إليه فيحاسبهم ويجازيهم على أعمالهم.
▪إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ41 لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ42. وهم المشركون عندما أتاهم النبي (ص) بالقرآن وقرأ عليهم آياته التي بلغت الحد في الفصاحة والبلاغة التي كانوا يتقنون صناعتها ويتبارون فيها ، تيقنوا عندما سمعوه أنه كلام حق وصدق لا مدخل للشك والريبة فيه، وحاولوا جهدهم في التشكيك في شيء من آياته فلم يجدوا لهم أي مدخل عليه، فكل ذلك مما يدل على أنه كلام منزل من عند الله تعالى الذي أحكمها وفصلها ووضحها.
▪مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ▪
فلا يكبر عليك تكذيب قومك يا محمد، وما يقولونه فيك ويفترونه عليك، وما يقابلونك به من السخرية والاستهزاء، فكل رسول أرسلناه من قبلك قد لقي من قومه مثل ما تلاقيه من التكذيب والاستهزاء والطرد والجحود.
▪إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ43
وهو سبحانه يمهل عباده ويتأنى بهم ويمتعهم في الدنيا ولا يعجل في الانتقام منهم بسبب كفرهم وتكذيبهم، وهذا من رحمته بهم لعلهم يتوبون ويرجعون إليه، ولكنه إذا أنزل عذابه فليعلموا أنه سيكون شديداً وأليماً عليهم وإن أخذه أليم شديد.
▪وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْءَانًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ ءَايَاتُهُ ▪
أنزله الله تعالى بلغتهم حتى لا يبقى لهم أي عذر يعتذرون به عند ربهم بأنهم لم يفهموا آياته أو يعقلوها، أو يقولوا لو أنه نزل بلسانهم ولغتهم لآمنوا به ولصدقوه.
▪ءَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ▪
ولئلا يستنكروا ويقولوا: كيف ينزل الله تعالى علينا كلاماً أعجمياً ونحن قوم عرب.
▪قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءَامَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ▪
ثم أمر الله سبحانه وتعالى نبيه (ص) أن يخبرهم بأن هذا القرآن فيه هدى للمؤمنين إلى طريق نجاتهم وخلاصهم، وفيه شفاء لهم من أمراض الشك والكفر والنفاق.
▪وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي ءَاذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى▪
وأخبرهم بأن الذين لم يؤمنوا بالله تعالى قد صمت آذانهم عن سماع آياته، وقد عموا عن الاهتداء بهديه.
▪أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ44
فشأن قومك يا محمد في عدم سماعهم للحق والهدى كشأن الذي يناديه المنادي من مكان بعيد فلا يدري ما يقول.
▪وَلَقَدْ ءَاتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ▪
ثم انتقل الله سبحانه وتعالى إلى إخبار نبيه (ص) بما جرى لموسى من قومه، وما حصل له من تكذيب أكثرهم بما أنزل الله تعالى عليه في التوراة، وما جرى منهم من التحريف والتبديل فيها.
ثم أخبره الله سبحانه وتعالى أنه لولا حكمته التي اقتضت أن يؤخر تعذيبهم إلى يوم القيامة لحكم بين المختلفين في التوراة في الدنيا بأن يعذب الكافرين ويثيب المؤمنين، غير أنه سبق وعده بتأخير حسابهم وجزاءهم إلى يوم القيامة لمصلحة قد علمها في ذلك.
▪وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ45
أولئك الذين كفروا بالتوراة.
▪مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا▪
فالله سبحانه وتعالى غني عن طاعة المطيعين غير محتاج إلى عبادتهم، ولن تضره معصية من عصاه، وتكليفه لعباده إنما هو رحمة بهم ليعرضهم على الثواب العظيم والنعيم الدائم، فمن عمل الأعمال الصالحة فقد نفع نفسه وأنقذها، وأما من عمل المعاصي والسيئات فهو بذلك إنما يجلب الضرر على نفسه.
▪وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ46
فتعذيبه للعصاة والكافرين إنما هو بسبب أعمالهم الخاسرة وكفرهم فهم الذين أوقعوا أنفسهم في العذاب.

برّ الوالدين باب التوبة

0

ورد أنّ شابًا قال لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم “ما من عملٍ قبيحٍ إلاّ عملته فهل لي من توبة؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: فهل من والديك أحد حيٌّ؟ قال: أبي، قال: فاذهب فبرّه، قال: فلمّا ولي قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لو كانت أمّه”.

بـرّ الـوالـديـن يــخــفّــف سـكرات الـموت:

ورد عن الإمام الصادق عليه السلام: “من أحبّ أن يخفّف الله عزّ وجل عنه سكرات الموت، فليكن لقرابته وصولاً، وبوالديه بارًّا، فإذا كان كذلك، هوّن الله عليه سكرات الموت، ولم يصبه في حياته فقر أبدًا”.

قبر الوالدين موضع لاستجابة الدعاء:

ورد عن أمير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام): “زوروا موتاكم فإنّهم يفرحون بزيارتكم وليطلب أحدكم حاجته عند قبر أبيه وعند قبر أمّه بما يدعو لهما”.

برّ الوالدين يـستمر بعد وفاتهما:

ورد عن الإمام الباقر عليه السلام: “إنّ العبد ليكون باراً لوالديه في حياتهما، ثم يموتان فلا يقضي عنهما دينهما، ولا يستغفر لهما، فيكتبه الله عزّ وجل عاقًّا، وإنّه ليكون عاقًّا لهما في حياتهما غير بارٍّ بهما، فإذا ماتا قضى دينهما، واستغفر لهما، فيكتبه الله عزّ وجل بارًّا”.

وقد أوضحت الروايات أن البرّ بالوالدين ينفعهما بعد موتهما، باعتبار أنّ عمل الولد يرجع لصالحهما باعتبارهما أصلاً له، ففي الحديث عن الإمام الصادق عليه السلام ما يؤكّد هذا المضمون، وهو قوله عليه السلام: “ليس يتبع الرجل بعد موته من الأجر إلاّ ثلاث خصال:

1- صدقة أجراها في حياته، فهي تجري بعد موته.

2- وسُنّة هدًى سنّها، فهي تعمل بها بعد موته.

3- وولد صالح يستغفر له”.

وكتطبيق عمليّ لهذه الحقيقة، يخبرنا النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم بقصّة حصلت مع نبيّ الله عيسى عليه السلام، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: “مرّ عيسى بن مريم بقبر يعذَّب صاحبه، ثمّ مرّ به من قابل، فإذا هو ليس يعذّب، فقال: يا ربّ، مررت بهذا القبر عام أوّل، فكان صاحبه يعذّب، ثمّ مررت به العام، فإذا هو ليس يعذّب، فأوحى الله إليه: يا روح الله، إنّه أدرك له ولد صالح، فأصلح طريقًا، وآوى يتيمًا، فغفرت له بما عمل ابنه”.

ومن لطيف ما حُكي في هذا الموضوع أنّ أحدهم قال: “إني كنت زاهدًا في الولد حتى وقفت بعرَفَة، فإذا إلى جنبي غلام شابّ يدعو، ويبكي، ويقول: يا ربّ والديّ، فرغّبني في الولد حين سمعت ذلك”.

عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: “سيّد الأبرار يوم القيامة رجل برّ والديه بعد موتهما”.

برّ الوالدين أفضل من العبادات:

ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “برّ الوالدين أفضل من الصلاة والصوم والحجّ والعمرة والجهاد في سبيل الله”.

المصدر : المجمع الدولي للقرآن

فتوى: تجسس الزوجة على موبايل الزوج حرام شرعا !!

0

متابعة : وكالة نخلة

يحاول الزوج في الكثير من الأحيان، إخفاء أسرار هاتفه الذكي عن زوجته، وفي بعض الأحيان تلجأ الزوجة للحيل كي تعرف الباسوورد الخاصة بزوجها.

وفي هذا الصدد تلقت لجان الفتوى بدار الإفتاء المصرية سؤالا حول الخلاف بين الزوجين على معرفة باسورد موبايل أحدهما.

وجاء نص السؤال كالتالي: “مراتي طلبت مني الباسورد بتاع موبيلي وأنا رافض، هل ده حقها ولا أنا صح في عدم إعطائها الباسورد؟”.

ليأتي رد دار الإفتاء على الزوج: “تجسس الزوجة على موبايل الزوج حرام شرعا”.

وأجابت لجان الفتوى بقولها: “ليس من حق الزوج أو الزوجة، أن يطلع أحدهما على هاتف الآخر، ويجوز لكل منهما أن يحفظ خصوصياته بكلمة سر، ولا يجوز لأحدهما أن يتجسس على الآخر”.

وأكملت الإفتاء مستشهده على صحة قولها، بقول الله تعالى “ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا”.

وذكرت الإفتاء، بالحديث النبوي الشريف الذي نهى عن التجسس، فعن أبي هريرة عن النبي (ص)، أنه قال “إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث ولا تجسسوا ولا تحسسوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تباغضوا كونوا عباد الله إخوانا”، ومن النهي الثابت في القرآن الكريم والسنة المتطهرة عن التجسس يعلم أن التجسس حرام شرعا.

المصدر: وسائل إعلام مصرية 31 يوليو 2020

“الطيب” يستنكر اصرار بعض المسؤولين الغربيين على استخدام “الارهاب الاسلامي”

0

متابعة : وكالة نخلة

استنكر أحمد الطيب شيخ الأزهر “إصرار بعض المسؤولين في دول غربية” على استخدام مصطلح “الإرهاب الإسلامي”، مشيرا إلى أنهم لم ينتبهوا لما يترتب عليه من إساءة بالغة للإسلام والمؤمنين به.

وقال أحمد الطيب إن ذلك يعتبر “تجاهلا معيبا لشريعة الإسلام، وما تزخر به من قوانين ومبادئ تجرم الاعتداء على حقوق الإنسان كافة، وأولها حقه في الحياة وفي الحرية والأخوة والاحترام المتبادل”.

وأكد شيخ الأزهر على أن “إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام أو غيره من الأديان السماوية، هو خلط معيب بين حقيقة الأديان التي نزلت من السماء لتسعد الإنسان، وبين توظيف هذه الأديان لأغراض هابطة على أيدي قلة منحرفة من هذا الدين أو ذاك”.

وأضاف: “هؤلاء الذين لا يكفون عن استخدام هذا الوصف الكريه لا يتنبهون إلى أنهم يقطعون الطريق على أي حوار مثمر بين الشرق والغرب ويرفعون من وتيرة خطاب الكراهية بين أتباع المجتمع الواحد”.

وطالب شيخ الأزهر عقلاء الغرب من مسؤولين ومفكرين وقادة رأي، بضرورة الانتباه إلى أن إطلاق تلك المصطلحات المضللة “لن تزيد الأمر إلا كراهية وتعصبا، وتشويها لمبادئ الأديان السمحة، التي تدعو في حقيقتها لنبذ العنف والحث علي التعايش السلمي بين الجميع”.

المصدر: وسائل إعلام مصرية 1 اكتوبر 2020

اخر الاخبار

اعلان

ad