سألني مدير مكتبها عن رأيي بها ، فقلت : ان قناة الجزيرة هي “عاهر” القنوات التلفزيونية العربية

23
349

رئيس التحرير : باسل الربيعي

 

بعد انتقال الاعلامي التونسي ، غسان بن جدو، من ادارة مكتب قناة الجزيرة في طهران ، الى مكتبها في بيروت ، خلفه في ادارة مكتب طهران الاعلامي محمد حسن البحراني (2006-2011) ، ومن ثم الاعلامي ملحم ريا ، الذي مالبث ان استقال من ادارة هذا المكتب  في 12 نيسان/ابريل 2012 ، عازيا اسباب استقالته الى “انخراط القناة في المشروع الصهيوأمريكي ، الرامي الى استهداف المقاومة وعدم مراعاة الموضوعية في الخط التحريري للجزيرة في طرح قضايا هامة في هذه المرحلة الحساسة والحرجة من مصير الامتين الاسلامية والعربية، وانحرافها عن المهنية في تغطية الاحداث لاسيما في سوريا والبحرين واللعب على وتر الطائفية”.

وقبل استقالة ريا ، استضاف محمد حسيني، وزير الثقافة والارشاد الاسلامي في الحكومة الثانية للرئيس محمود احمدي نجاد ، المراسلين الاجانب والمحليين في مأدبة عشاء اقامها لهم في احد فنادق  العاصمة الايرانية طهران.

الزميل ملحم ريا

بعد تناول وجبة العشاء ، جلس المراسلون يتسامرون ويتجاذبون اطراف الحديث عن اهم الاحداث والتطورات في المنطقة والعالم ، وجمعتني الصدفة مع مدير مكتب الجزيرة الزميل ملحم ريا ، مع زميل صحفي عراقي يعمل لصحيفة اماراتية ، حول طاولة واحدة .

اثناء الحديث ، وجه ريا سؤالا مشتركا لي وللزميل العراقي ، عن رأينا وتقييمنا لاداء قناة الجزيرة التي يدير هو مكتبها في طهران . وسبقني زميلي العراقي ، الذي اتحفظ عن ذكر اسمه ومقدار كفاءته المهنية، بكيل المديح والاطراء “الممل” على القناة وادائها ، فيما التزمت انا الصمت.

وهنا قاطع الاعلامي ملحم ريا زميلنا العراقي ، وقال ارغب بسماع رأي الاستاذ “باسل الربيعي”. رددت على سؤاله قائلا : انت موظف لدى القناة وزميل لنا في المهنة لذلك يحدوني الامل الا تستاء من تقييمي لها. قال: تفضل . قلت : اختصر لك تقييمي لقناة الجزيرة بالقول “انها عاهر القنوات التلفزيونية العربية”!

وقع هذا التقييم كالصدمة على الزميل ملحم ريا ، وشرع بالدفاع عن اداء القناة ، وقال الم تتابع تغطيتها للحرب الاسرائيلية على غزة ؟ فرددت عليه ،مبينا “ان هذه التغطية هي لجذب المشاهدين وللايحاء كذبا وزورا ان القناة مناصرة للشعب الفلسطيني ومؤيدة لحقوقه ، في حين ان القيادة القطرية منغمسة بالعلاقات مع كيان الاحتلال ومطبعة معه بالسر ، وان القناة لاتعمل بمهنية وحيادية ، وتتبنى المشروع الصهيوأمريكي في زعزعة امن الدول والانظمة المصنفة على محور المقاومة من دون ان “تتحرش” بمشايخ الخليج لكونهم من ادوات  هذا المشروع .

بعد عام على هذا الحديث ، اتصل بي مديرعام في وزارة الارشاد الايرانية ، وهو كان ومازال من اصدقائي القدامى والمقربين الى قلبي، وقد اطلعته حينها على ما دار بيننا (انا وملحم) من حديث عن قناة الجزيرة، مستفسرا “هل طالعت اليوم وكالة انباء فارس؟” ، فقلت: كلا . قال “انها نشرت اليوم حوارا مع مدير مكتب الجزيرة ملحم ريا الذي اعلن استقالته من القناة ، وان الاسباب التي دعته للاستقالة هي نفسها التي ذكرتها انت في تقييمك للقناة قبل عام”.

وما دعاني لاستذكار هذه القصة ، هو ان هذه “العاهر” لاتكف عن “عهرها” ابدا ، ولاتعتبر من المحن التي مرت بها الدولة الراعية لها (قطر). فكل العالم يعرف ما حصل في 5 حزيران / يونيو 2017 ، اذ قررت كل من السعودية والبحرين ودولة الامارات ومصر وحكومة الفنادق اليمنية في الرياض برئاسة عبد ربه منصور هادي وجزر المالديف وجزر القمر ، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ، وفي اليوم التالي اعلنت الاردن عن تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع الدوحة، وإلغاء تصريح مكتب قناة الجزيرة في عمان . كما أعلنت سلطات موريتانيا عن قطع علاقاتها الدبلوماسية رسميا مع دولة قطر ، فيما اعلنت جيبوتي في 7 يونيو عن تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع قطر. وصاحب هذا الحدث فرض حصار جوي وبري على قطر التي تعتمد في معيشتها وموادها الغذائية على الواردات .

وكان اول من انبرى لتقديم الدعم الغذائي ، وسائر اشكال الدعم الاخرى، لهذه الامارة ، تركيا وايران ، وقد كانت وسائل الاعلام القطرية تبث افلاما عن وصول المواد الغذائية الايرانية على وجه السرعة الى الدوحة.

وفي ضوء هذه “المحنة والتحدي الخطير” توقعنا ان تعود “العاهر” عن عهرها وتتوب “توبة نصوح” ، وتأخذ العبرة والدرس من الخنجر الذي طعنها به “الاشقاء” في الخاصرة ، وان تعيد حساباتها وتراجع مواقفها وتصحح بوصلتها وتتخلى عن “سياساتها التخريبية” وان تبدأ التعاطي بحيادية مع الاحداث ، وان تنتصر بحق ورجولة للمظلومين لكونها وقعت تحت ظلم غير مسبوق مارسه “الاشقاء” ضدها. لكن توقعاتنا لم تكن سوى “اضغاث احلام”. اما لماذا؟

وفي الجواب ، نؤكد : ان الجزيرة ، التي خففت الى حد ما ، خلال فترة الحظر والمقاطعة، من دورها المخرب لكون راعيتها “قطر” باتت حينذاك وحيدة بين الاشقاء الحيتان الذين كانوا يتحينون الفرص لالتهامها وابتلاعها لقمة سائغة ، عادت حالما تم تطبيع علاقات راعيتها مع شقيقتها الكبرى “السعودية” وسائر المقاطعين من ذيول الرياض ، عام 2021 ، لتصعّد من دورها الخبيث في دعم الباطل ضد الحق والانتصار للظالم على حساب خذلان المظلوم.

حرائق صهاريج منطقة المصفح النفطية في ابو ظبي

وظهر اليوم (الاثنين) 17 يناير 2022 ، وفي تغطية للضربات الانتقامية التي وجهها الشعب اليمني ، بايدي ابنائه من قوات مسلحة وانصار الله الحوثيين ، لقلب الامارات العربية المتحدة ، ابو ظبي ، مارست هذه “العاهر” الانحياز المخجل والمعيب لمصلحة جبهة الجناة وتصويرهم بانهم هم الضحايا ، مستفيدة بذلك من سموم صفراء واكاذيب وافتراءات تنفثها افواه عفنة لمحللين سياسيين عرب ، باعوا ضميرهم الانساني وشرفهم المهني مقابل حفنة من البترودولار السعودي والاماراتي والقطري.

القائد محمد البخيتي

مقدم الاخبار في الجزيرة ، المرتزق الارتيري ، عثمان آي فرح، كان يعطي الوقت الكافي للمحللين المرتزقة ولاحد اتباع حكومة الفنادق اليمنية العميلة للرياض ، لمهاجمة انصار الله الحوثيين ، ويتركهم يتحدثون باريحية ويسهبون في مزاعمهم واكاذيبهم التي ماباتت تنطلي حتى على “حمقى العرب” ، في حين كان يتعمد مقاطعة القائد المجاهد “محمد البخيتي” عضو المكتب السياسي لانصار الله ، لكونه كان يكشف الحقائق ويعري القتلة ويسقط ورقة التوت عن عوراتهم ويفضح جرائمهم في عدوانهم على الشعب اليمني ، الذي طاول الحجر والبشر.

عثمان آي فرح

ومن خلال هذه التغطية الزائفة والمنحازة وغير المهنية ، تعمدت الجزيرة الايحاء للمتلقي “الفاقد للبصيرة” بان انصار الله الحوثيين يهاجمون المنازل السكنية ويقتلون المدنيين في “محوري الشر” السعودية والامارات بمسيراتهم وصواريخهم ، اما تحالف العدوان فهو ومنذ نحو 7 سنوات اصيب بالاعياء وخارت قواه من كثرة ما نثر من الزهور فوق رؤوس اليمنيين ، وما التقارير الموثقة اقليميا ودوليا حول المآسي الصحية والغذائية وجرائم القتل الجماعي للمدنيين في اسواقهم ومدارسهم ومستشفياتهم وصالات افراحهم واتراحهم، التي يتعرض لها الشعب اليمني على مدار كل تلك الاعوام ، انما هي فبركات من فعل الحوثي .

واختم هذا المقال بشهادة لضابط كان ضمن فريق عسكري روسي يشرف على تدريب الجيش الليبي . يقول الضابط : كنا نقف في الساحة الخضراء بطرابلس مع عدد من القادة العسكريين الليبيين ومسؤولين سياسيين في نظام معمر القذافي ، وكانت امامنا شاشة كبيرة تبث برامج قناة الجزيرة . فجأة بدأت القناة تبث لقطات مباشرة من الساحة الخضراء ، تظهر ان القوات المعارضة للعقيد القذافي وصلت الى هذه الساحة وهي تتجمع فيها وتردد الهتافات ويطلق افرادها النار في الهواء .

فبركة احداث الساحة الخضراء في طرابلس

 

ويؤكد الضابط الروسي : نظرت حولي فرأيت ان الساحة هادئة والحياة طبيعية ، فأين هم الثوار؟ وكشفت الاستخبارات الروسية لاحقا ان قناة الجزيرة كانت انشأت استوديو عملاقا يحاكي الساحة الخضراء في طرابلس ، وانها اتت بمجموعة من المرتزقة ليمثلوا تلك اللقطات “المباشرة”. وما فبركته الجزيرة من افلام خلال الحرب الكونية التي تعرضت لها سوريا والحرب التكفيرية العالمية على العراق ، يؤهلها لان تنال وبجدارة ، لقب “ملكة العهر الاعلامي”.

23 تعليقات

  1. هذه المقال مقال جيد جداً لانه هذه القنات قناه سيئة و لعبت دوراً خبيثاً في سوريه،العراق و ليبيا و هي داعمه للارهاب في كل مكان و اتمني ان يتحلا سائر العلاميين بنفس شجاعه كاتب هذه المقال.

  2. هذا المقال يستحق خمس نجوم لانه كلام صادق وواقعي وملموس من خلال مشاهدتنا لهذه القناة الغير حياديه في نقل الاخبار وتهييج الشارع العربي بأكاذيبها وفبركتها للأحداث

  3. تحية الى رئيس تحرير الوكالة الخيرية النخلة على هذا المقال الذي يكشف عورات قناة الجزيرة المشبوهة. فهذه القناة منذ تأسيسها في فترة ظهور البث الفضائي عبر الاقمار الصناعية كان المتابع العربي يضع عليها علامات الاستفهام لما كانت تتبناه من بث روح النزاعات الطائفية والمذهبية. فهذه القناة وكما وصفها كاتب المقال بأنها تمثل العهر السياسي والحقيقة واقعا هي كذلك لان هذه القناة بتوجهاتها تعتبر احد ادوات الحركة الصهيوأمريكية التي ارادت من خلال هذه القناة تمرير مخططاتها الرامية الى تمزيق الصف العربي والإسلامي واما هذه القطر والمتمثلة بأمرائها فانها فاقدة للاستقلالية السياسية وما كانت الجزيرة الا قناة قد فرضت عليها وما كان لهم إلا الانصياع ..ومن دلائل ان هذه القناة لها ارتباطات مشبوهة غير نزيهة هو الدعم العالمي الذي تتلاقاه بحيث انها اصبحت تنافس البي بي سي والسي ان ان..ولا يغر المتابع لهذه القناة في بعض مواقفها السياسية التي تبنتها مسبقا كمواقفها الايجابية ضد صراعات غزة مع الكيان الغاصب او وقوفها مع حزب الله ضد الكيان اللقيط في حرب تموز فهذه المواقف ما كانت الا لذر الرماد في العيون وما هي الا اسلوب من الاساليب القدرة كدس السم في العسل.

  4. احسنتم جزاكم الله خيرا استاذنا الكريم الربيعي سلمت يمينك ولا زلت مسددا …
    كلامك في محله لان القطريين لم يأخذوا العبرة والعظة مما جرى لهم وينطبق عليهم كلام الله الذي وصف فيه الكافرين ( ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه ) …
    يبدو أن هناك ايادي صهيونية خفية تدير هذه القناة لانهم لا يخدمون المشروع العربي والاسلامي …
    اسأل الله ان يحفظكم ويرعاكم

  5. رؤية حقيقة من هذا المقال الذي يجسد واقع هذه القناة التي صنعتها واشنطن وتل أبيب وهي معروفة بمواقفها المنحازة وغير حيادية وهذا الأمر واضح عبر برامجها الحوارية المتعددة واستخدامها التوظيف الملتوي للمواقف ووقوفها أمام تطلعات الشعوب المحرومة والمقاومة ومنها الشعب اليمني والشعب العراقي واللبناني والفلسطيني
    كانت هذه القناة منبرا للقاعدة والمنظمات التكفيريةمن خلال عناصر القاعدة الذين كانوا يعملون فيها ولا انسى انحيازيتها من خلال عشرات البرامج التي تقدمها والاخبار والتقارير التي تبثها وهي بذلك كمثيلاتها اللاتي على شاكلتها من أمثال العربية والحدث والشرقية وغيرها من الأبواق التي تمارس تشويش الرؤية لدى المتابع العربي .

  6. سلام علیکم حجی ابو احمد جنابکم له باع طویل فی الوسط الاعلامی وفی نظری انتم من الاعلامیین المتواضعین کنت وستبقی واما یالنسبه لتقییمکم محطه الجزیره فهی فی محلها لخبرتکم الکبیره وترصدکم الدقیق لمثل هذه المحطات فهی لیست محطه اعلامیه بل مرکزا للحرب النفسیه ضد الشعوب المغلوبه علی امرها وقولکم الصریح بوصفهم بالعاهره فهی تکفی وتغنی لهولاء المحطات التی تحرکها اسرائیل و آمریکا بارک الله فیکم ونتمنی لکم کل النجاج

  7. تحیاتی للاخ باسل الربیعی ..هل هناک وصف وتقیم ادق من هذا ؟؟ حقیقتا قناه الجزیزه اعهر قنوات العربیه ..والعجیب انها لاتخجل من مواقفها المزریه ( العلنیه وغیر علنیه ) تجاه الشعوب العربیه والاسلامیه
    طبعا هذا لایعنی عدم وجود قنوات عربیه اخری علی هذه الشاکله..شکرا لمواقف وکاله النخله الثابته وصریحه تجاه ما یحدث فی منطقتنا …

  8. السلام عليكم ورحمة الله..
    اخي العزيز ابو احمد ان وصفك لقناة الجزيرة بعاهر القنوات التلفزيونية العربية كان وصفا دقيقا لها. فهذه القناة المأجورة ومنذ تاسيسها اتخذت نهجا تضليليا لدس السموم في اذهان متابعيها وحرف الحقائق على ما يجري من وقائع في العالم العربي والاسلامي.. قناة مرتزقة تقتات على موائد اعداء العرب والمسلمين من اجل خدمة مموليها من الصهاينة وحكام الخليج الاقزام.
    نعم ان وصفك لها بالعاهر كان سهم قد اصاب في المكان المناسب لهذه القناة المشؤومة التي ما برح احد من الواعين والمثقفين في العالم الا وعرف حقيقتها واهدافها ومن يقف ورائها من الخونة اتباع بني صهيون..

  9. احببت ان اقول ان مقالكم كان في الصميم .. واود ان اضيف ومع احترامي لشخصكم ان هذه القناة الداعر وجميع من يحذو حذوها ينطبق عليها المثل الشعبي المتداول لدينا بالعراق ( عمر ذيل الكلب ماينعدل)

  10. اشكر اخي و حبيبي الاستاذ باسل الربيعي علي هذا المقال الرائع . هولاء قوم افسدوا و اشاعوا الفساد في الارض

  11. بالنسبة لرأيي في قناة الجزيرة فنعم ما كتبت. لان الذين يتحدثون عن قناة الجزيرة العاهرة كما سميتها انت يجاملون كثيرا .. وقليلا جدا جدا منهم من ينتقدها بصدق ويكشف ألاعيبها الدنيئة .
    لهذا اقول بارك الله بك وبفكرك وقلمك ومتابعتك الشؤون كافة وبالتوفيق الدائم ..
    كم يسرني ان اطلع على كتاباتك في بعض الامور الخاصة التي يجد فيها القاريء المتلقي النظيف ما يتمناه .
    دمت بخير سالما نجاحا مستمرا اكيدا .

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا