مسؤول قضائي : اغتیال العلماء النوویین الايرانيين جریمة لن تمر بلا عقاب

0
15

متابعة : وكالة نخلة

اكد مساعد رئيس السلطة القضائية ، امين لجنة حقوق الانسان الايرانية ، كاظم غريب آبادي ، ان “جريمة اغتيال العلماء النوويين لن تمر بلا عقاب”.

وكتب غريب آبادي في تغريدة له على تويتر “اليوم هو الذكرى العاشرة لاستشهاد احد مفاخر بلادي، الشهيد الدكتور مصطفى احمدي روشن، العالم الذي كان مجاهدا دؤوبا في مسار تطوير وتوطين التكنولوجيا النووية السلمية:.

واضاف  “ان جريمة اغتيال العلماء النوويين، باعتبارها احد امثلة الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان، لن تمر بلا عقاب”.

واغتيل احمدي روشن ، وهو استاذ جامعي من خريجي جامعه شريف الصناعية في طهران ، اثر تفجير سيارته بقنبلة لاصقة.

طبیعة الانفجار كانت مشابهة للانفجارات الارهابیة السابقة التي استهدفت عدد من الاساتذة الجامعیین الایرانیین والتي استخدمت فیها قنابل لاصقة.

وولد أحمدي روشن سنة 1970 في مدينة همدان (غرب) وتخرج سنة 2002 من جامعة شريف الصناعية / فرع الكيمياء. وكان يحضر لدراسة الدكتوراه في مجال الهندسة الكهربائية ، وأشرف على أحد أقسام منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم في محافظة إصفهان.

وذكرت صحيفة الجارديان أن أحمدي روشن كان خبيرا كيمياء ومتخصصاً في صنع الأغشية البوليميرية للانتشار الغازي ، وهي جزء من العملية اللازمة لتخصيب اليورانيوم. وشغل العالم الفقيد مساعد الشؤون التجارية في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم ، وله العديد من المقالات التي نشرت في مجلات عالمية.

تاريخ الاغتيالات التي طاولت العلماء النوويين الايرانيين

12 كانون الثاني/ يناير عام 2010: اغتيل مسعود محمدي ، أستاذ الفيزياء النووية في جامعة طهران، خلال انفجار دراجة نارية مفخخة في شمالي العاصمة طهران. وضعت الدراجة بالقرب من سيارته وتمّ تفجيرها بالتحكم عن بعد حين مروره من قربها.

29 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2010: مجيد شهرياري العالم النووي الإيراني، اغتيل بواسطة قنبلة لاصقة في سيارته  شمال طهران.

23 تموز /يوليو عام 2011: اغتيل داريوش رضايي نجاد على يد مسلّحين يستقلون دراجة نارية، وأُطلق عليه 5 رصاصات أمام منزله في طهران.

11 كانون الثاني/ يناير عام 2012: اغتيل مصطفى أحمدي روشن، أستاذ الفيزياء النووية، في انفجار قنبلة لاصقة في سيارته بطهران.

3 كانون الثاني/يناير عام 2015: أعلنت السلطات الإيرانية إحباط محاولة لاغتيال عالم نووي إيراني، من دون تسميته.

27 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2020: اغتيال الدكتور محسن فخري زادة مهابادي، رئيس منظمة الابحاث والتطوير في وزارة الدفاع الإيرانية،  عن طريق مدفع رشاش تم توجيهه عن طريق الاقمار الصناعية ، وكان موضوعا على سيارة بيك آب ايرانية من طراز نيسان ، وتم بعد نجاح عملية الاغتيال تفجير السيارة التي كانت محملة بنحو 200 كغم من المواد الشديدة الانفجار ، عن بعد.

المصدر : وكالات ايرانية 12 يناير 2022

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا