كيان الاحتلال يمنح وسام “حرب لبنان” لزوجة عميله المقبور “انطوان لحد”

0
42

منح جيش الاحتلال الإسرائيلي، لـ”مينرفا”، زوجة أنطوان لحد، قائد جيش “لبنان الجنوبي” المعروف بـ”جيش لحد”، الذي خدم عناصره إلى جانب الإسرائيليين بلبنان لأكثر من 20 عاما، وسام “حرب لبنان”.

وعلى حسابه في “تويتر”، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي “لأن إسرائيل تعرف قيمة الصديق والحليف، تم منح أرملة قائد جيش لبنان الجنوبي الراحل أنطوان لحد، السيدة مينرفا، وسام حرب لبنان، من قبل الملحق العسكري في فرنسا، اعترافا بقيمة التعاون الذي أقيم بمواجهة الإرهابيين والحفاظ على أمن مواطني إسرائيل وجنوب لبنان من همجية المخربين، وتعزيز حسن الجوار”.

وكان جيش الاحتلال منح في يونيو الماضي ، اوسمة عسكرية لجنوده وعملائه في ما يسمى بـ “جيش لبنان الجنوبي” ، وقال المتحدّث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، عبر حسابه على “تويتر” حينذاك “في حفل رسمي أقيم مساء اليوم (7 يونيو 2021) ، منح رئيس هيئة الأركان العامة وسامًا عسكريًا لجنود جيش الدفاع الذين خدموا في المنطقة الأمنية جنوب لبنان على مدى 18 عامًا عقب حرب لبنان الأولى، تقديرًا لأدائهم الواجب الوطني”.

وأضاف أدرعي “وقد شمل هذا الوسام أيضًا عناصر “جيش لبنان الجنوبي” تقديرًا للحلف والتعاون المشترك في مواجهة الإرهاب”.

وجيش لبنان الجنوبي أسسته قوات الاحتلال الاسرائيلي أثناء اجتياحها لبنان في يونيو/حزيران عام 1982، وهرب أغلب افراده إلى الاراضي الفلسطينية المحتلة بعد تحرير الجنوب عام 2000. و”القوات اللبنانية” هي الجناح العسكري لحزب الكتائب المسيحي. ، وقد ارتكب جيش الاحتلال وجيش لبنان الجنوبي بصورة مشتركة جرائم واسعة في لبنان كان ابشعها ، جريمة صبرا وشاتيلا ، التي راح ضحيتها الاف المدنيين الفلسطينيين العزل من رجال ونساء واطفال وشيوخ.

وارتكبت مجزرة صبرا وشاتيلا من قبل الجيش الإسرائيلي وجيش لبنان الجنوبي والقوات اللبنانية، واستمرت من يوم 16 إلى 18 سبتمبر/أيلول 1982 ضد اللاجئين الفلسطينيين في صبرا وشاتيلا، ووصفت من قبل بعض ممن عايشها بأنها “الأبشع في التاريخ الإنساني”.

واعتبرت منظمة ، هيومن رايتس ووتش ، أن ما حدث في صبرا وشاتيلا يصنف ضمن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

المصدر:وكالات 15 ديسمبر 2021

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا