لماذا تركت “حكومة تشرين” الناصرية خاصرة رخوة؟

0
18

متابعة : وكالة نخلة

*لم* تكن حسابات كل الذين اسقطوا حكومة عادل عبد المهدي دقيقة بالمرة على الرغم من أمرين:
الأول : هو أن عبد المهدي غير جدير بالحكم بالمرة منذ أن قدمه الراحل السيد عبد العزيز الحكيم ،رئيساً للوزراء في بداية الأمر ووقانا الله شره وإلى اليوم الذي خرج فيه من عبائة الإنتماء السياسي مدعياً الإستقلالية ليصبح رئيساً للوزراء خارج إرادة العراقيين وبعيداً عنهم. 
“التنصيب على حساب الشعب”..
الأمر الثاني : هو إن أغلب الذين نحوا عبد المهدي هم مَن جاء به إلى سدة الحكم، خصوصاً هؤلاء الذين طالبوه عبر خطبهم:
غير الموضوعية 
وغير الواقعية 
وغير “…..” 
صراحة بالتنحي!
والرجل إستجاب مُرغماً على ذلك..

كان البعضُ خائفاً يتلفت..
وبعض إستجاب لرغبات دولية معادية للعراق..
وبعض آخر كل ما يعنيه مصالح خاصة “يشفط نفط”..
وبعض أخير..
وحسابات هؤلاء جميعاً لم تكن دقيقة، وبعيدة:
– عن الواقع..
– عن مصالح العراقيين..
– وستُثبت الأيام لبعضهم بأن حساباتهم كانت بعيدة حتى عن مصالحهم الخاصة غير الشرعية وسوف تدور عليهم الدوائر سريعاً، وغداً لناظره قريب..

لماذا الخوف؟
أين منكم “لا تأخذهم في الله لومة لائم”؟
وما لديكم من عوامل القوة “الفعلية” قادر على رد كيد الأعداء..
الحچي يعور..
أما البعض والبعض الآخر والأخير فأكتفي معهم بقول شاعر العرب الأكبر الجواهري ، وهو يقول:

عتاب وليس على خائن 
بآلاء موطنه كافر..
وليس على الشعب يعطي الدماء
بإيماءة القائد الآمر
ولكن على نفر واسط
تجمد كاللبن الخاثر
قعيد ويكره سعي الجموع
للخير كالمرأة العاقر 

تلف وترجع على النفر “الواسط”:
الذي تجمد كاللبن الخاثر.. 
قعيد.. 
يكره سعي الجموع للخير.. 

المهم توافق الأعلى وعلية القوم ومَن يدفع ببعض الشعب للشغب ووقع إختيارهم على حكومتنا الموقرة  الحالية التي يرأسها صحفي من الدرجة العاشرة تقلد منصب مدير جهاز المخابرات العراقي وكأن هذا الجهاز العتيد صحيفة مغمورة من الدرجة “المائة” ليدير تحريرها صحفي الدرجة العاشرة! 
أصبح مصطفى الكاظمي الموقر وهو خريج كلية القانون “حقوقي” من إحدى الجامعات الأهلية دراسة مسائية رئيساً للوزراء ، وأصبح معه عدد من التشرينيين في مناصب رفيعة يحيطون به عن قرب.. 

وتوقفت الوظائف! 
وتعطلت الرواتب! 
وارتفع سعر صرف الدولار! 
والخدمات على بنيان أول العام!

وكل الإنجازات هي:

١. موكب حكومي مهيب لزيارة الرئيس الأمريكي السابق (دونالد) ترامب لدعمه إنتخابياً وتاليها عمّوا عليه وخسر الخبل.. 
٢. إتفاقية إستراتيجية مع دولتي الأُردن ومصر لإستيراد الفول والطعمية والمنسف مقابل النفط.. 
وإذا أكو بعد إنجازات ذكروني بيها حتى ادرجها واسجل معها إعتذاري.. 

على گولة الأخ أياد علاوي: “ما أدري” .. هو هذا الوطن لو بعد منه شيء؟ 
وذني الحفافات المسكينات التعبانات كل هوسهتن على شوية فول وطعمية وماعون منسف بالعلم العراقي القديم؟ 

موضوعنا الناصرية.. 
جيب التظاهرات الذي تُرك مفتوحاً للجميع:

١. الناس التي تعمل بالأُجرة “المرتزقة”.. 
٢. أحزاب وقوى التظاهرات.. 
٣. أهل المطالب الحقة “المساكين”..

وبين الحين والحين الآخر تندلع التظاهرات “الشغبية” في مدن أخرى ليست بعيدة عن الناصرية المنكوبة! 
لماذا؟ 
لماذا تُركت الناصرية هكذا؟ 
ومَن هو الذي ترك الناصرية هكذا؟ 
شنو خط رجعة؟ 
منو يرجع؟
ولوين يرجع؟
هنا لم تدرك شهرزاد الصباح “خطية” فقررت انا شخصياً أن أتوقف عن الكتابة المباحة لأتحدث بلغة الطلاسم ولكن ليس على طريقة “قفلة” صاحب الطلاسم:
لست أدري!
في الحقيقة: أنا أدري..
واليدري يدري والما يدري يگول چيلة عدس .. وفوگها چيلة ماش. 
ماشي؟

البصرة : 27 مارس 2021

______________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا