ثقافتنا أستُهدِفت مرتين..على ايدي البعثيين والعبثيين

0
12

كتب : أياد الامارة

 *بعد* التغيير الذي حدث في العام (٢٠٠٣) عَمِلت الكثير من القوى السياسية العراقية على تأسيس مؤسسات وجمعيات معنية بالثقافة ودأبت على القيام بنشاطات ثقافية واسعة، تقديراً منها لحاجة المجتمع العراقي إلى هذه المؤسسات وهذه النشاطات التي كانت محكومة بنوع واحد من الثقافة “الثقافة الشمولية” التي كان يحتكرها الجهاز القمعي الإستبدادي الإرهابي المُسمى بحزب البعث وهو ليس حزباً بقدر ما هو جهاز إرهابي شوفيني لا يؤمن بالفكر بقدر ما يؤمن بالقوة.

لكن اللافت للنظر إن هذه المؤسسات التي عنيت بالثقافة سرعان ما أفلت واضمحلت حتى أقفلت أبوابها وتوقفت نشاطاتها بشكل سريع جداً، ولم تعد شعارات بناء الإنسان ورفع مستواه المعرفي تُطلق من قبل مَن صدع رؤوسنا بضرورة العمل الثقافي الذي لا يُبنى العراق دون أن يُشيد بنيانه أولاً!
وبدلاً من السعي في هذا الجانب تحول مَن تحول ليكون إقتصادياً غير شرعي، وأصبحت اللجان الإقتصادية هي اللجان الأهم في منظومة العمل الحركي العراقي، بل إن العمل الحركي العراقي يوشك ان يكون عملاً إقتصادياً بحتاً! 

… بدلاً من ان تكون الثقافة وزارة سيادية وأن يُهتم بالتربية والتعليم جُعِل من وزارات هي من المؤكد ليست بأهمية وزارة الثقافة وزارات سيادية يتقاتل عليها مَن يتقاتل ويُدخل البلد في أتون صراعات دامية من أجل الحصول عليها، ويقدم التنازلات تلو التنازلات من اجلها، فيتنازل عن قيمه ومبادئه وتضحياته وعن أشياء أخرى مهمة لكي يحصل على وزارة ربحية “سيادية” تدر عليه المال الحرام. 

سياسيون يقاتلون من أجل وزارة مثل “النفط” في بلد يقتله النفط! 
ما هو السبب؟ 
لكي يتمكن من الحصول على الأموال التي تُمكنه من “شراء” ذمم الناس! 
وبدلاً من أن يكون راعياً لجمهور واع ومثقف يصبح قائداً لقطيعٍ من المرتزقة الجهلة الذين “يتناطحون” وهم يعتلفون من مذود المال الحرام.. 

هذه هي مشكلتنا في العراق “الثقافة”.. 
ثقافتنا أُستهدفت مرتين:
الأولى، على أيدي “البعثيين” الذين جعلوا من الثقافة ثقافة رجل دموي إرهابي متسلط لا يؤمن بقيم أو مبادئ سوى القوة المفرطة التي لا تُبقي ولا تذر.. 
الثانية، على أيدي “العبثيين” الذين لا يميزون بين ما ينفع الناس وهو ما يمكث في الأرض وبين الزبد الجفاء “نفط، عمولات، تعيينات بالأجرة..”

وبين (البعثيين والعبثيين) يتناهش هذا البلد الأوباش من كل حدب وصوب، ولا مَن يقف أمامهم يُلجم تعدياتهم المستمرة علينا، وكيف يكون ذلك وقد بدأ التعدي علينا من بعضنا جهلاً وغروراً وإنصياعاً لمخططات الأعداء؟! 
بين (البعثيين والعبثيين) نحن بكل هذا التراجع الذي نحن فيه يمزقنا الجهل والفقر والمرض برغم كل ما لدينا من قدرات وإمكانات مهدورة في مسالخ النظرة الضيقة والمصالح الضيقة. 

ولا بد لنا إذا رغبنا بجدية أن نغير من واقع حالنا المزري أن نسعى بكل ما أُوتينا من قوة إلى رفع مستوياتنا الثقافية التي لا يمكن أن تأتي بالثمر النافع إلا إذا أصبحت الثقافة سلوكاً عاماَ في حياتنا اليومية، في علاقاتنا، مهننا، معيشتنا، بيوتنا، سياستنا، إقتصادنا، ديننا،… الخ. 
بهذا سنغير من أوضاعنا إلى ما هو أفضل وبغير ذلك سيبقى الحال كما هو عليه الآن “ويجي يوم ويخلص النفط ولا علف ولا معلف..”

______________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا