العاصمة صنعاء تشهد حشداً جماهيرياً كبيراً رفضاً لحصار التحالف الأمريكي على الشعب اليمني

0
12

متابعة : وكالة نخلة

شهدت العاصمة صنعاء عصر اليوم (الجمعة)، مسيرة جماهيرية حاشدة تنديدا بحصار التحالف الأمريكي بحق الشعب اليمني.

وردد المشاركون في المسيرة الهتافات الرافضة للعدوان والحصار الأمريكي ضد الشعب اليمني والمؤكدة على حق هذا الشعب في الدفاع عن نفسه وسيادته في وجه “العربدة والاستكبار الأمريكي وأدواته”، ومن تلك الشعارات “القرصنة البحرية برعاية أممية، استمرار الحصار أمريكي القرار، من حاصر شعب اليمن با يدفع أغلى ثمن، مارب يا أرض الأحرار أدحري كل الأشرار، يا جارتنا الغبية مارب أرضٌ يمنية، ست سنين عدوان وحصار زادتنا قوة وإصرار”.

وفي المسيرة ألقى عضو المجلس السياسي الأعلى ،محمد علي الحوثي ،كلمة المجلس ، وقال فيها “إن شعبنا يقف اليوم في مختلف الساحات ليؤكد وفاءه لوطنه وقضيته ودماء شهدائه” مهنئًا أبناء الشعب اليمني على صمودهم وثباتهم واستمرارهم في الدفاع عن قضيتهم.

وتابع الحوثي قائلًا “مستمرون في الدفاع عن وطننا وكرامتنا، ومن يعتدي على بلدنا قوى خارجية، والمرتزقة في الداخل لا يمثلون شيئا بالنسبة لشعبنا”، مؤكدًا “أن أبناء مارب الشرفاء صادقون في توجههم وارتباطهم بعاصمة الجمهورية اليمنية صنعاء”.

ودعا السعودية إلى أن تدافع عن نفسها في حدودها وليس في مارب، وأن يذهب الإماراتيون إلى جزرهم التي يدعون أنها محتلة من إيران وليواجهوها هناك إن كانوا رجالا، وقال “إن أراد (جو) بايدن السلام فعليه أن يسحب خبراءه الذين يقودون المعركة في مارب، وعلى البريطانيين أن يوقفوا تسليح الطائرات التي تستهدف أبناءنا في مارب ومختلف الجبهات”.

ولفت إلى أن الشعب اليمني لم يتغير منذ بدء العدوان، وهو ثابت على صبره وصموده، وهذا جواب لمن يراهن على انتهاء صبر شعبنا، لأن شعبنا يحمل القضية، والنيام الذين لفظهم الشعب لا يمكن أن يحشدوا حتى ربع الجماهير التي تخرج اليوم في مختلف محافظات الجمهورية.

وأشار الحوثي إلى، أن “مارب لم تكن في يوم من الأيام جبهة هادئة، ومجلس الأمن صمت دهرا ثم نطق كفرا، فأين كان منذ بداية العدوان واستفاق اليوم ليدعوا لوقف القتال؟”، مؤكداً “أن الإحصائيات السكانية التي يتحدث عنها المجتمع الدولي اليوم في مارب غير صحيحة، وهي فقط بهدف التسويق لجمع المساعدات”.

وأدان الحوثي “الإجرام المستمر لكيان العدو بحق إخوتنا الفلسطينيين”، محملًا دول العدوان مسؤولية المجاعة التي يتحدث عنها مارك لوكوك، وهو أيضا يتحمل مسؤولية الحصار وأزمة المشتقات النفطية.

وأكد “أن المبعوث الأمريكي والرئيس الأمريكي جو بايدن لا يحملان خطة للسلام”، داعيًا إلى سلام حقيقي وعادل وإلا فهي الحرب حتى تحقيق الانتصار بإذن الله.

والقى وزير النفط في حكومة صنعاء ، أحمد عبدالله دارس ، كلمة قال فيها “إن الحصار أكبر جريمة إنسانية يرتكبها تحالف العدوان بحق شعبنا” ، وقال “أن حصار العدوان يقتل الشعب اليمني في ظل صمت المجتمع الدولي، وأبرز أساليبه الخبيثة احتجاز سفن المواد الغذائية والدواء والمشتقات النفطية”.

وكشف دارس “أن تحالف العدوان يحتجز أكثر من 14 سفينة محملة بالمشتقات النفطية، وبعضها محتجزة لأكثر من 10 أشهر برغم أنه تم تفتيشها من الأمم المتحدة في جيبوتي”.

كما القى وزير الصحة ، طه المتوكل ، كلمة اوضح فيها “نسمع تصريحات المجتمع الدولي بأن اليمن يتعرض لأسوأ كارثة إنسانية، ونسأل اليوم الأمم المتحدة والرئيس الأمريكي، أليست أمريكا هي التي صنعت هذه الأزمة؟”.

وأكد المتوكل ، أن “حصار الأمريكيين لشعبنا قتل المواطنين، وعدوانه دمر أكثر من 50 بالمائة من مرافقنا الصحية”، لافتًا إلى أن “أكثر من 523 مستشفى ومركز طبي دمره تحالف العدوان الأمريكي منذ بدء الحرب”.

وأضاف ، متسائلا “إن أكثر من 8000 امرأة يمنية تموت كل عام بسبب الحصار، فأين هي منظمات حقوق المرأة وحقوق النساء؟ وإن أكثر من 300 طفل يمني يموتون كل يوم، وأكثر من 3 ملايين طفل يعانون من سوء التغذية، وهذا كله بسبب العدوان والحصار الأمريكي”.

المصدر : المسيرة نت 26 فبراير 2021

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا