دبلوماسي ايراني : لم نمنح الوكالة الذرية أي حق لمواصلة عمليات التحقق

0
10

متابعة : وكالة نخلة

أكد مندوب ايران لدى المنظمات الدولية في فيينا ، كاظم غريب آبادي، ان الاتفاق الاخير مع المدير العام للوكالة الدولية الذرية رافائيل غروسي، لم يمنح الوكالة أي حق لمواصلة عمليات التحقق من الانشطة النووية.

وفي مقابلة متلفزة تحدث غريب آبادي عن مضمون التفاهم الاخير بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية قال “إن مضمون قرار مجلس الشورى الاسلامي بشأن وقف الإجراءات الطوعية والشفافة والتفتيش خارج نطاق اتفاق الضمانات واضح للغاية، وجميع المؤسسات في البلاد عليها واجب تنفيذ جميع القوانين، وتلتزم وزارة الخارجية ومنظمة الطاقة الذرية والحكومة ككل بتطبيق هذا القانون”.
واضاف “المطلوب في المادة 6 من قانون مجلس الشورى أنه في حال عدم رفع الحظر بشكل كامل، خاصة في مجالي المال والطاقة بعد شهرين من إقرار هذا القانون، سيتم إيقاف جميع الإجراءات الطوعية وخارج اطار اتفاق الضمانات” ، مبينا “وفقًا للتفاهم بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإننا نفي بالتزامات الضمانات بصفتنا عضوًا في معاهدة حظر الانتشار النووي، ولكن في مجال الاجراءات الطوعية وخارج اتفاق الضمانات، قلنا للمدير العام للوكالة صراحة، انها ستتوقف ابتداء من صباح یوم 23 فبراير/شباط(أمس الثلاثاء)”.
ومضى یقول “كما تم الاتفاق مع المدير العام للوكالة الدولية على تنفيذ أنشطة التحقق الضرورية وفقاً لقائمة مرفقة، وليس علانية وبتفسير واسع للوكالة، ويمكن القيام بهذه الانشطة لفترة محدودة ولمدة ثلاثة أشهر” ، موضحا “في القائمة المرفقة لم نمنح أي حقوق أو امتيازات للوكالة الدولية للطاقة الذرية لمواصلة أنشطة التحقق، وما تم الاتفاق عليه هو ان الكاميرات المركبة في بعض المنشآت النووية التي تصل إليها الوكالة طواعية لغرض المراقبة، ستستمر في ادائها  وسنقوم بتسجيل هذه الافلام والاحتفاظ بها ، ولن تكون هذه الافلام متاحة للوكالة لمدة ثلاثة أشهر”.
واضاف “يتضمن ذلك سجلات بعض الأنشطة مثل الماء الثقيل وكمية إنتاج واستيراد وتصدير هذا المنتج. وإذا لم يرفع الحظر ولم تستأنف إيران تنفيذ التزاماتها، فسيتم حذف جميع البيانات والمعلومات”.
وأشار غریب آبادي الى إلغاء جميع عمليات التفتيش خارج اطار اتفاق الضمانات كأحد بنود التفاهم الاخیر مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

المصدر : وسائل اعلام ايرانية 24 فبراير 2021

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا