الرئيس الايراني : تلاشت كل محاولات ترامب والمتطرفين في السعودية والكيان الصهيوني للقضاء على الاتفاق النووي

0
37

متابعة : وكالة نخلة

قال الرئيس الايراني حسن روحاني ، في اجتماع مجلس الوزراء يوم الاربعاء “اذا نفذت امريكا تعهداتها سنعمل بالتزاماتنا”، مؤكدا “لقد تلاشت كل محاولات (دونالد) ترامب للقضاء على الاتفاق النووي ، كما كان المتطرفون في السعودية والكيان الصهيوني يريدون ذلك، لكن الاتفاق بقي حيا وهو اليوم اكثر حيوية من السابق…أن ترامب قد رحل وبقي الاتفاق النووي”.

واضاف “اذا طبقوا القرار 2231 الذي وقعوا عليه سابقا فسيرون من ايران خطوات مماثلة ، واذا عملوا بالتزاماتهم في اطار الاتفاق النووي فستتخذ ايران خطوات مماثلة ، ان الكرة الآن في الملعب الامريكي ، فاذا التزم الامريكيون بتعهداتهم سنلتزم بتعهداتنا”.

و اكد الرئيس الايراني “ان ما ننتظره من الادارة الامريكية الجديدة  هو العودة الى العمل بالتزاماتها وفقا للقانون و إزالة جميع الصفحات السوداء التي خلفتها الأدارة السابقة خلال السنوات الاربع الماضية”.

وتابع ، قائلا “اليوم سيغلق سجل ترامب الاسود الى الأبد ، وما تركه هذا الشخص المشؤوم خلال سنواته الأربع هو تقسيم الشعب الامريكي الى قطبين” ، وقال “اننا نرى اليوم وقبيل حفل تنصيب (جو) بايدن ان العاصمة الامريكية واشنطن قد تحولت الى ثكنة عسكرية ، ينتشر فيها الاف العسكريين المسلحين لتأمين مراسم تنصيب الرئيس الجديد ، وهذه الفوضى الموجودة هي ثمرة طغيان ترامب وتصرفاته الاستبدادية”.

كما اعتبر روحاني ، ان “عزلة أمريكا وبقاءها وحيدة في الساحة السياسية ، هي الاخرى من مخلفات ترامب” ، لافتا الى “ان المواقف الامريكية تجاه القضية الفلسطينية لم تلق موافقة العالم بل واجهت معارضة من دول مهمة ، وبالتالي بقيت امريكا وحيدة ، ونفس الحال ينطبق على موقفها من الاتفاق النووي مع ايران ، حيث ادت سياسات ترامب الى ان تنعزل امريكا داخل الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ولم تحصل على أي تأييد لمشاريع قراراتها المجحفة ضد ايران ومنيت بفضيحة كبيرة في تاريخها” .

وقال “لقد سقط ظالم مستبد عام 1979 (شاه ايران محمد رضا شاه)، واليوم يسقط ظالم مستبد آخر عام 2021 ( في اشارة الى الرئيس الامريكي دونالد ترامب) الذي لم يقدم خلال حكمه غير الظلم والفساد وخلق المشاكل للشعوب والعالم”.

واشار الرئيس روحاني الى ، ان “العالم لم يعد يثق بأمريكا بعد ان رأى عدم احترامها لتوقيعها على العديد من الاتفاقيات الدولية وتخليها عن التزاماتها في المعاهدات الدولية… نحن لم نر في امريكا رئيسا يعترف بل يتبجح في انه اصدر اوامره بشكل رسمي لقتل قائد عسكري كبير لدولة ما(قائد فيلق القدس قاسم سليماني) عندما كان ضيفا على دولة اخرى”.

المصدر : ارنا 20 يناير 2021

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا