إدارة ترامب تكشف عن معلومات “سرية” تتعلق بعلاقة ايران مع “القاعدة” وظريف يتهم نظيره الامريكي بـ “ترويج الاكاذيب”

0
13

متابعة : وكالة نخلة

قالت مصادر مطلعة إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يعتزم الكشف عن معلومات رفعت عنها السرية حديثا لاتهام إيران علنا بأن لها صلات بتنظيم القاعدة، قبل تسليم السلطة لإدارة بايدن.

وقال مصدران مطلعان لرويترز إنه في الوقت الذي لم يتبق فيه سوى ثمانية أيام فحسب للرئيس دونالد ترامب في منصبه، فمن المتوقع أن يقدم بومبيو تفاصيل عن أن إيران قدمت ملاذا آمنا لقادة القاعدة ودعمتهم، على الرغم من بعض الشكوك داخل مجتمع الاستخبارات والكونغرس.

ولم يتضح بعد ما الذي ينوي بومبيو الكشف عنه في خطابه أمام نادي الصحافة الوطني في واشنطن اليوم الثلاثاء.

وقال المصدران اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما إنه قد يستشهد بمعلومات رفعت عنها السرية بشأن مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في طهران في أغسطس الماضي.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في نوفمبر الماضي أن أبو محمد المصري، المتهم بالمساعدة في تدبير تفجيرات 1998 لسفارتين أمريكيتين في إفريقيا، قُتل على يد عملاء إسرائيليين في إيران. ونفت إيران التقرير قائلة إنه لا يوجد “إرهابيون” من القاعدة على أراضيها.

وكانت إيران هدفا خلال فترة حكم إدارة ترامب، وسعى بومبيو إلى زيادة الضغط على الجمهورية الإسلامية في الأسابيع الأخيرة بمزيد من العقوبات والخطابات الساخنة.

ويعتقد مستشارو الرئيس المنتخب جو بايدن أن إدارة ترامب تحاول أن تجعل من الصعب عليه إعادة التعامل مع إيران والعودة إلى الاتفاق الدولي بشأن برنامج إيران النووي.

يشار إلى أن بومبيو كان قد اتهم إيران بصلات مع القاعدة في الماضي أيضا، لكنه لم يقدم أدلة ملموسة.

وقال بومبيو الذي كان مديرا لوكالة المخابرات المركزية في أكتوبر 2017: “كانت هناك أوقات عمل فيها الإيرانيون إلى جانب القاعدة”.

وتم دحض اتهامات سابقة من إدارة الرئيس جورج دبليو بوش بشأن صلات إيران بهجمات القاعدة في 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة. لكن ظهرت تقارير على مدار سنوات عن اختباء عملاء القاعدة في إيران.

وقال مسؤول استخباراتي أمريكي كبير سابق لديه معرفة مباشرة بالقضية، إن الإيرانيين لم يكونوا أبدا ودودين مع القاعدة قبل أو بعد هجمات 11 سبتمبر، وينبغي التعامل بحذر مع أي مزاعم بشأن التعاون الحالي.

في المقابل رد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف على توجيه نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، اتهامات لطهران بالتواطؤ مع قادة تنظيم “القاعدة” الإرهابي، متها إياه “بترويج الأكاذيب”.

وكتب ظريف عبر صفحته الرسمية في “تويتر”: “من الإشارة إلى كوبا وإلى خيال (رفع السرية) عن إيران والقاعدة، فإن السيد (الكاذب والمخادع والسارق) ينهي حياته المهنية الكارثية وهو ينشر أكاذيب جديدة مؤججة للحروب”.

وتابع الوزير الإيراني: “لكن لا ينخدع أحد. فقد جاء جميع إرهابيي 11 سبتمبر من الوجهات المفضلة لبومبيو في الشرق الأوسط، ولم يأت أحد من إيران”.

وسابقا اليوم، ادعى وزرير الخارجية الأمريكي أن تنظيم “القاعدة” وجد معقلا مركزيا جديدا له وهو إيران، دون أن يقدم تفاصيل أو أدلة دامغة على ذلك.

وسبق لبومبيو الاعتراف بانه تعلم في وكالة المخابرات المركزية الامريكية ، كيفية ممارسة الكذب والخداع والتضليل، وقال في فيديو مصور “عندما كنت مديراً لـ CIA كُنّا نكذب ونخدع ونسرق، وهذا جزء من المجد الامريكي”.

المصدر: رويترز + وكالات 12 يناير 2021

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا