حمودي..الامارات تهديك تحياتها ولسان حالها يقول لك “طز بوزارة الخارجية العراقية”!

0
123

كتب : باسل الربيعي

بعد يوم على تسريب وسائل الاعلام لوثيقة اصدرها مجمع اعمال حكومي في دولة الامارات العربية المتحدة ، جاء فيها ان السلطات الاماراتية اوقفت اصدار تأشيرات لمواطني 13 دولة ، منها العراق ، هلّ علينا المتحدث باسم الخارجية العراقية ، احمد الصحاف ، يوم الخميس الماضي 26 نوفمبر2020، بتصريح مقتضب ، جاء فيه “لم نُبَلّغ رسميّاً بإجراءات دولة الامارات العربية المتحدة فيما يخص إيقاف منح سمات الدخول للمواطنين العراقيين،حيث ضمّت القائمة مجموعة دول من بينها العراق،والوزارة تتابع الأمر عبر القنوات الدبلوماسيّة،كما وجّه السيد وزير الخارجيّة (فؤاد حسين) سفارة جمهورية العراق في أبوظبي -الإمارات بمتابعة الأمر”.. وابوكم الله يرحمه.

وهنا لابد ان نلفت انتباه المتحدث “المغرد” الذي يبدو انه يمضي معظم اوقاته اما في ممارسة رياضة “اليوغا” حيث التأمل والسكوت ، او الاعتكاف المتواصل في مسجد الوزارة ، ان وجد، لاجل الدعاء برفع البلاء عن العباد ، لذلك لا وقت له لعقد مؤتمرات صحفية اسبوعية كما يفعل اقرانه في الكثير من البلدان ، ولا حتى الوقت الكافي لان يصدر خبرا ويسجل موقفا ويعلن امرا ، كما يفعل الناطقون او المتحدثون باسم وزارات الخارجية في بلدان العالم المختلفة.

شخصيا لا اعرف الرجل ولم اتشرف بلقائه من قبل ، وليس عندي مشكلة او “گعده عشائرية” معه ، لكنني وبعد عمر مديد قضيته في الاعلام اجد انه لايصلح لهذا المنصب اطلاقا ، وربما هو يمارس انشطة ادارية مختلفة في الوزارة ، لذا لابد تسميته على تلك الانشطة فهو لايمت بصلة لمنصب المتحدث والناطق باسم احدى اهم الوزارات السيادية  والتي تحتاج ، لما يواجهه العراق من تحديات وتمر عليه من احداث ومواقف وفتن ومؤامرات ، الى ان يطل بشكل اسبوعي على الاقل ليشرح لممثلي المؤسسات الاعلامية موقف العراق من التطورات الداخلية والاقليمية والدولية.

ولابد هنا من تذكير الصحاف ، بانك لم تكن متفضل بالتصريح المتعلق بقرار الامارات حظر دخول مواطني 13 بلد مسلم وعربي ، والعراق منها، الى اراضيها ، فالقرار الاماراتي تم العمل به ابتداء من 18 نوفمر ، وتصريحك جاء في 26 نوفمبر ، اي بعد ان تناولته وسائل الاعلام بيوم واحد ، لذلك ارجوك بان تحترم عقول ابناء شعبك ولاتتبع قاعدة او نظرية “الاستحمار” معهم ، اذ اين كانت سفارة العراق بدولة الامارات من هذا القرار طوال هذه الفترة ، وماذا يفعل السفير وفريقه هناك ، هل “يفلون گمل”؟

ثم اريد منك “حمودي” ان تخبرني عن الدولة التي تلقت اشعارا من الامارات بشأن قرار الحظر ، من ضمن الدول الـ 13 التي شملها القرار ، لتكون وزارة الخارجية العراقية بانتظار اشعارها بالامر؟ كن على ثقة بان ابو ظبي لن تشعركم بقرارها ولسان حالها يقول لكم “طز بالخارجية العراقية” ، ولو كانت تحترمكم لكانت اشعرتكم بالقرار منذ بدء تنفيذه في 18 نوفمبر. وهي لم تخبركم لانها استقوت بمن تعتقد انهم افضل واقوى واكثر فائدة منكم ، واشنطن وتل ابيب.

والان “حمودي” بروح والديك ، اتركنا من الامارات فحالها معلومة ، وتحدث لنا عن اسباب سكوتكم عن الهجمات الجوية العنيفة التي شنتها قوات “التحالف العربي” يوم الجمعة ، باكثر من 20 غارة ، واستهدفت  صنعاء العاصمة والمحافظة و6 غارات على الحديدة و10 على مديرية سفيان بمحافظة عمران، وراح ضحيتها العديد من المدنيين الابرياء كما دمرت الغارات عشرات المنازل السكنية ، وانكم في الخارجية صمتم حيالها في حين تعالى صوتكم المندد بصاروخ حوثي واحد احدث اضرارا جزئية بخزان للوقود في منشأة نفطية تابعة لشركة ارامكو السعودية في جدة؟ وهذا الصاروخ وكما تعرف جيدا جاء ردا على ماكنة موت التحالف العربي التي مافتئت منذ 6 سنوات تحصد ارواح اليمنيين وتدمر بلادهم .

ثم دان اعداء ايران واصدقاؤها ، يوم الجمعة ، جريمة اغتيال ابرز علمائها النووين ، محسن فخري زادة ، في حين التزمت الخارجية العراقية الصمت ايضا ازاء هذه الجريمة التي يرفضها القانون الدولي ، وكان حريا ببغداد ، لما لطهران من فضل عليها منذ الايام الاولى لتبلور النظام العراقي الجديد مرورا بمكافحة الارهاب الداعشي وتقديم افضل قادتها “شهداء” على تراب العراق الى يومنا هذا ، اذ وقفت الى جانب الشعب العراقي سياسيا وامنيا واقتصاديا ، تشاركوها بمشاعر الالم ، لا ان تشحوا عليها بكلمة مواساة في مصابها الجلل الاخير.

“حمودي” انصحك لله ، اما ان تعطي منصبك مايستحقه من مهمات وواجبات تم تعريفها لاقرانك في وزارات خارجية بلدان العالم ، او ان تستقيل وتستريح وتكشف لشعبك الاسباب التي كانت تحول دون تفعيل دورك كناطق حقيقي وفاعل لهذه الوزارة  ، واذا لم تفعل فانك ستصنف كما يصنف العراقيون وزيرك فؤاد حسين على انه مجرد متلقي ومأمور يتلقى الموقف ، داخليا من الحزب الذي ينتمي اليه ، وخارجيا من جهات اقليمية ودولية معادية للعراق وتربطها معه ومع حزبه صلات وعلاقات مشبوهة لاتريد الخير لبلدنا وشعبنا ولعموم “محور المقاومة والممانعة” .

مشكور “حمودي” استمعت لي برحابة صدر وننتظر منك موقفا “رجوليا” ، واعلم ان الرجال تقاس بمواقفها وليس بفـ….ـا كما اعلم انك ستقف غدا امام الواحد القهار لذلك كن مستعدا للرد ، والعاقبة للمتقين.    

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا