يالعراقيين “أبشروا بالفگر”

0
226

كتب : أياد الامارة

*قالها* السيد رئيس مجلس الوزراء “الحقوقي” مصطفى الكاظمي بكل صراحة ووضوح وبلا مجاملات:
“رواتب شهر الواحد ٢٠٢١ ماكو”
ومن ماكو رواتب يعني شلون راح يصير حال البلد؟
الرجال جابنه “گحف” من سالفة عوجة لسالفة عوجة وطيح الله حظ “جريدي” العوجة، هو وجماعته.

تجدر الإشارة إلى الرؤية “المبعدية” الحصيفة للسيد الكاظمي وهو يتوجه بالعراق لتوقيع إتفاقية “الفول والطعمية” مع المصريين تحسباً للأوضاع الإقتصادية القادمة المزرية في بلدنا.
الأخبار تنقل إن لا إتفاقية “منسف” مع الأُردنيين، لأن العراقيين بعد أن شاء الله وبوجود السيد الكاظمي ما يشوفون “اللحمة” وتصير حالهم حال المصريين بالسينما والتلفزيون من يحتفلون إذا صار غداهم كباب!

وبمناسبة “الشوشل ميديا” والجيوش الألكترونية، واحد من ثنين جابوك هو مَن أسس الجيوش الألكترونية “الصفراء” في العراق مبكراً، وإنگلبت عليه بعدين، وشبعته مسبة وغلط وفشاير من هاي الزينة لسابع جد، ويستاهل.
نصيحتي إلك أستاذ مصطفى أبتعد عنه قدر إستطاعتك، لأنه فد واحد فگر من خسارة لخسارة، وحتى الكومشنات والسرقات والله ما نافعته ولا راح تنفعه لو مو يبوگ نفط العراق بس لو يبوگ نفط أوبك بلص! 

رواتب ماكو..
تعيينات ماكو..
إستثمار لو للسعودية لو ماكو..
النفط علة وطار وماكو..
شنو على موعد الإنتخابات؟
يتغير لو تثبت وهم تطلع إجابتك خطأ؟

أنا أقترح على السيد رئيس مجلس الوزراء “الحقوقي” مصطفى الكاظمي المحترم أن يبدأ بالتقشف، وأول شيء يسويه يقلص الوزارات غير المرتبطة بوزارة.
بس عندي سؤال واحد، هاي الوزارات بيش مرتبطة؟
بزواج، بعلاقة عاطفية، لو مجرد زمالة؟

________________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا