القائد ابو تراب التميمي: المفسوخة عقودهم وسائر ابناء الحشد هم في ضمائرنا لان النصر لم يتحقق الا بفضلهم

0
147

متابعة : وكالة نخلة للانباء – مكتب ميسان

التقى منسق محافظة ميسان للمفسوخة عقودهم من ابناء الحشد الشعبي ، جمال الموسوي ، امر اللواء الخامس حشد شعبي القائد “ابو تراب التميمي” ، وناقش معه السبل الكفيلة بتسوية اوضاع “هؤلاء المجاهدين”.

وقال الموسوي ، ان “اللقاء مع القائد ابو تراب التميمي كان بالحقيقة لغرض ايصال صوت المجاهدين  المفسوخة عقودهم من ابناء الحشد المقدس ، وشرح معاناتهم وتبيين مطالباتهم وفي مقدمها عودتهم لجبهات الجهاد والمواجهة ضد الاعداء الذين يبيتون السوء ويضمرون الشر لامن واستقرار العراق وسيادة ترابه المقدس ، ووقع اختيارنا على الاخ القائد ابو تراب ، لما معروف عنه من مواقف انسانية الى جانب مساهماته الجهادية الفاعلة ، التي لايستطيع احد نكرانها ، اذ كان في جبهات القتال رجل المهمات الصعبة في الحرب ضد عصابات داعش التكفيرية وتحرير ارضنا من رجسهم وتخليص ابناء شعبنا من دموية واجرام هذه العصابات التي تشكلت من أراذل القوم وشذاذ الآفاق ، وبدعم دولي واقليمي خبيث”.    

واضاف ، ان “آمر اللواء الخامس هو من اكثر القادة الذين شددوا على عودة المفسوخة عقودهم وتفعيل قرارات عودتهم لمواصلة مشوار التحرير والفداء”.

وتابع الموسوي ، قائلا “ان القائد ابو تراب ، اكد على ان كل الاخوة المفسوخة عقودهم وسائر ابناء الحشد الشعبي هم في ضمائرنا ، لان النصر لم يتحقق الا بفضل هؤلاء المجاهدين وسائر رفاقهم في الحشد الشعبي  الذين روت دماؤهم ارض العراق العظيم ، ووعد بمتابعة هذا الموضوع مع كل الجهات المعنية”.

ولفت منسق محافظة ميسان للمفسوخة عقودهم من ابناء الحشد الشعبي ، الى ” ان الحكومة وبقرارها المرقم 107 ، شملت المفسوخة عقودهم من وزارتي الدفاع والداخلية وجهاز مكافحة الارهاب بالاعادة الى العمل ، ولم يتم البت باقرانهم من ابناء الحشد الشعبي رغم ان اغلب المفسوخة عقودهم من الحشد كانوا تعرضوا لاصابات اثناء عمليات التصدي لداعش ، وقدموا الغالي والنفيس لتحرير ارض الوطن من العصابات الاجرامية”.

وكان العشرات من ابناء الحشد الشعبي المفسوخة عقودهم،تظاهروا في مدينة العمارة (مركز محافظة ميسان) في ايلول/سبتمبر الماضي ، للمطالبة بشمولهم بالقرار 107 ايضا ، وحضوا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والبرلمان على ادراجهم وسائر رفاقهم المفسوخة عقودهم في الحشد الشعبي، ضمن الموازنة لـ “يتم انصافهم وعودتهم الى سوح الجهاد للدفاع عن ارض العراق ، وليتمكنوا من اعانة عوائلهم في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية التي يقاسون منها”.

وكالة نخلة للانباء – مكتب ميسان

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا