صور الكاظمي مع الخاسر ترامب لم تنفع الرجلين!

0
138

كتب : اياد الامارة

*زيارة* رئيس مجلس الوزراء العراقي ، الحقوقي مصطفى الكاظمي ، إلى أمريكا ولقاء دونالد ترامب، برغم كل الأموال التي أُنفقت من أجلها والحملة الإعلامية “الشعواء” التي رافقتها وصور الفيس بوك الغريبة التي وثقتها، لم تأت بأي ثمرة تُحسب لمصلحة العراقيين.

كانت هذه الزيارة -غير الموفقة عراقياً- جزء حملة ترامب الإنتخابية لتجديد ولايته التي ذهبت أدراج الريح ، ولم يتمكن أرعن البيت الأبيض من البقاء في داخله إلى فترة رئاسية ثانية، وكأن هذه الزيارة التي نكدت العراقيين كانت نحساً على ترامب “فلوس حرام”.

أموال عراقية طائلة أُنفقت بلا طائل وخسر ترامب وخابت معه آمال كثيرين كانوا علقوا هذه الآمال على وحشية ورعونة هذا الرئيس الخاسر. وأمريكا بإدارة جديدة لن تغير من نوايا الأمريكيين وأهدافهم الإستعمارية الطاغوتية، لكنها حتماً ستنتهج نهجاً جديداً قد يطيح بجوكرية ويأتي بآخرين غيرهم!

أرجع للفال النحس الذي شملنا قبل أن يشمل الخاسر الخايب ترامب، الفال النحس خلّانا بلا رواتب، ومفردات البطاقة التموينية الشحيحة أصبحت مقطوعة، والحبل على الجرار..

العبرة أن الجميع راحلون ولكن يبقى لكل راحل ذكرى قد تكون عزيزة على قلوب الذاكرين، وقد تكون -والعياذ بالله- ثقيلة ومورد غم على القلوب، والعاقل الرشيد هو الذي يسعى لأن يترك ذكرى عزيزة، أما الأحمق الأرعن فسيتذكره الناس كما يتذكرون ويلعنون ترامب على ما فعله من قبح وجرائم وتهور.

البصرة : 8 نوفمبر 2020

_______________________

وكالة نخلة: المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد مكفول.

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا