إتفاق خفض تصدير النفط العراقي “أوبك – بلس” أوقف تسديد رواتب الموظفين

0
103

كتب : أياد الامارة

*في* البداية نسأل السؤال التالي:
هل لا تزال دول خليجية (السعودية، الكويت، الإمارات،.. الخ) تستحوذ على جزء من الحصة التصديرية النفطية العراقية كما في سنوات الحصار الإقتصادي في تسعينيات القرن الماضي وحتى العام (٢٠٠٣)، هل لا تزال هذه الدول تصدر ما يُفترض أن يصدره العراق؟

*إلتزم* العراق “باتفاقية خفض الإنتاج التي أقرها تحالف أوبك – بلس الذي يضم أعضاء في المنظمة ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا” في شهر نيسان الماضي بهدف إعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية! 

*في*  ٦ آب /اغسطس الماضي أعلنت  وزارة النفط العراقية خطة لخفض إنتاج النفط بمقدار (٤٠٠) ألف برميل يوميا خلال شهر آب، تماشيا مع اتفاق تحالف (أوبك – بلس)! وذلك لتحقيق نسبة الخفض الكاملة المقررة ضمن حصة البلاد؟ 

*في* شهر حزيران / يونيو الماضي اتهمت روسيا بلدانا في التحالف لم تسمها بعدم تنفيذ خطة خفض في إنتاج النفط وفقا لاتفاق خفض الإنتاج من جانب التحالف المقر خلال شهر نيسان الماضي! 

*السيد* وزير النفط العراقي المحترم ..
هناك أكثر من سؤال وسؤال حول هذا الموضوع لعلها جميعاً متعلقة بالأزمة التي يعيشها العراق هذه الأيام وخصوصاً أزمة إيقاف رواتب الموظفين بغير وجه حق. 

السؤال الأول/ هل لا تزال دول خليجية تستحوذ على جزء من حصتنا التصديرية؟ أخاف يطلع العراق مخفض وما ندري؟! 

السؤال الثاني/ لماذا يلتزم العراق بإتفاق (أوبك – بلس) وهناك دول أخرى لم تلتزم به؟ و مَن هذه الدول؟ 

السؤال الثالث “الأهم”/ لماذا لم تقم وزارة النفط ببيان الوضع في العراق وخصوصية إعتمادنا على الموارد النفطية فقط في إقتصادنا الهش لكي نُستثنى من إتفاقية التخفيض؟ 

*معالي الوزير* هناك دول لم تلتزم! 
لعل مصالحها الوطنية أهم من هذه الإتفاقية بكثير. 
*معالي الوزير* لماذا لم تتحدث معهم وتخبرهم بأن الحكومة غير قادرة على تسديد رواتب موظفيها ولا نستطيع تخفيض تصدير النفط؟

البصرة : 7 نوفمبر 2020

_________________________

وكالة نخلة : المقال يعبر عن رأي كاتبه وحق الرد كفول.

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا