ماكرون بعد حادث “نيس”: بلدنا تعرض لهجوم من إرهابي إسلامي

0
27

متابعة : وكالة نخلة

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء يوم الخميس، إن بلاده تعرضت لهجوم من “إرهابي إسلامي”.وصرح “إذا تعرضنا لهجوم فهذا بسبب قيمنا الخاصة بالحرية ورغبتنا في عدم الرضوخ للإرهاب”.

وتحدث الرئيس الفرنسي عن نشر قوات وتعزيز حماية أماكن العبادة بما فيها الكنائس وكذلك تعزيز أمن المدارس. وأعلن عن تعزيز حماية دور العبادة والمدارس في أعقاب الهجوم الذي أودى بحياة ثلاثة أشخاص في نيس.

وقال في بيان مقتضب بموقع الحادث، أن عدد الجنود المنتشرين في الإقليم في إطار عملية “الحارس” سيرتفع من 3000 إلى 7000 جندي.

وأفاد الرئيس الفرنسي، بأن مجلس الدفاع الأعلى سينعقد يوم الجمعة، مشددا على أن باريس لن تتراجع أمام التهديد الإرهابي، داعيا الجميع إلى الوحدة بكل معتقداتهم موحدين ضد هذه الأعمال الإرهابية.

كما دعا كل الفرنسيين باختلاف معتقداتهم للتماسك والتكاتف في فرنسا، مبينا أنه لا توجد طوائف، وإنما يوجد انتماء واحد للوطن.

وقتل 3 أشخاص خلال هجوم قرب كنيسة نوتردام في مدينة نيس، وهم امرأة تبلغ من العمر 70 عاما كانت معتادة على زيارة الكنيسة، وقد تم قطع رأسها، ورجل يبلغ من العمر حوالي 45 عاما، وامرأة تبلغ من العمر حوالي 30 عاما، توفيت متأثرة بجراحها في حانة قريبة من موقع الهجوم.

وتم نقل المهاجم إلى المستشفى بعد إصابته بطلق ناري من قبل رجال الشرطة، فيما زعم شهود عيان بأنه ظل يردد “الله أكبر” طول الطريق.

هذا وأفادت وسائل إعلام فرنسية اليوم الخميس، بأن مهاجم نيس يدعى إبراهيم، ويبلغ من العمر 25 عاما.

وقال موقع “Europe 1″، إن المهاجم كان يتحدث باللغة الفرنسية، مشيرا إلى أن عناصر الشرطة الفرنسية لم يعثروا بحوزته على شيء، لا بطاقة هوية ولا هاتف محمول ولا أي وثائق أخرى.

وأضاف الموقع الفرنسي أن الشرطة الفنية بصدد البحث للتأكد من هويته.

المصدر: وكالات 29 اكتوبر 2020

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا