منظومة صواريخ “باور 373” الايرانية تدمراهدافااستراتيجية لعدو مفترض.. معلومات

0
69

متابعة : وكالة نخلة

افاد الموقع الاعلامي للجيش الايراني في بيان ، يوم الخميس ، ان “منظومة (باور 373) الصاروخية الايرانية ، نفذت اطلاقا ناجحا دمرت به هدفا بعيد المدى للمرة الاولى ،وذلك خلال مناورات الدفاع الجوي (المدافعون عن سماء الولاية 99) المشتركة بين الجيش والحرس الثوري ، والتي انطلقت يوم امس الاربعاء.

وافاد البيان “في سياق تنفيذ هذه المرحلة من المناورات، وبعد هجوم شنته طائرات استراتيجية وبعيدة المدى للعدو المفترض، قامت منظومة (باور 373) وللمرة الاولى في اطار شبكة الدفاع الجوي الشاملة في البلاد ،بكشف وتحديد الهدف الذي كان مقطعه العرضي الراداري واطئا جدا واستهدافه بنجاح من مسافة بعيدة”.  

واضح البيان “هذه هي المرة الاولى التي تشارك فيها منظومة (باور 373) المحلية والاستراتيجية في مناورات للدفاع الجوي، حيث قدمت اداء ناجحا جدا بتحكم وتوجيه من الشبكة الشاملة للدفاع الجوي”.

وفي تصريح له اعتبر المتحدث باسم المناورات المشتركة التخصصية للدفاع الجوي، العميد عباس فرج بور، النجاح الذي تحقق بانه جعل ايران “ضمن المستوى العالمي في هذا المجال” ، وقال “بطبيعة الحال فاننا لن نقتنع بهذا المستوى ابدا ونعمل على الدوام للارتقاء بمنظوماتنا ومعداتنا للدفاع عن سماء البلاد” ، واضاف ، ان “الاعداء يعلمون بانه في حال اي تعرض وعدوان حتى لو كان صغيرا على اجواء البلاد فانهم سيواجهون كمّا هائلا من نيران منظومات الدفاع الجوي للجيش والحرس الثوري ،اللذين يشكلان بالتعاون معا وبقيادة مشتركة ، سدا منيعا امامهم ، لذا فانهم اليوم لا يتصورون حتى في افلامهم السينمائية امكانية العبور من هذا السد الدفاعي الجوي”.

منظومة باور 373 الصاروخية :

هي منظومة دفاع جوي صاروخية متنقلة بعيدة المدى ايرانية الصنع ، والتي تضاهي منظومة الدفاع الجوي الروسية اس – 300 ، وأقوى من منظومة باتريوت الأمريكية (وفقا لقادة عسكريين ايرانيين). وتُعَد هذه المنظومة أعقد مشروع دفاعي في تأريخ إيران ومن أهم المنظومات الدفاعية التي تمت صناعتها داخل إيران خلال أقل من 10 سنوات ، وتَطلق هذه المنظومة الجوية صواريخ صياد الإيرانية الصنع.  حيث يبلغ مدى صواريخ (منظومة باور) 300 كيلومتر وقوة تدمير الأهداف حتى ارتفاع 27 كيلومتر، وتستطيع رصد الطائرات المعادية من مسافات بعيدة. حيث لها القدرة على تدمير الصواريخ والطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية والطائرات الحربية أي أنها تدمر عدة أهداف في آنٍ واحد. فهي قادرة على اكتشاف ما يصل إلى 300 هدف، وتعقب 60 هدفاً، والاشتباك مع 6 أهداف بوقت واحد ومواجهتها بستة أسلحة مختلفة. وتُعَد هذه المنظومة ضخمة ولديها منظومات فرعية متحركة، ولديها رادار بحث مداه أكثر من 320 كيلومتر، إضافةً إلى رادار تعقب يصل مداه إلى أكثر من 250 كيلومتر ويتعقب الهدف بدقة عالية، كما لديها أكثر من 6000 عنصر (عيون مركبة)، كل منها عبارة عن رادار، وتُستَخدَم لمواجهة الصواريخ الباليستية. ومنصة إطلاق هذا النظام مجهزة بأربع قاذفات عامودية (VLS) من نوع الإطلاق الساخن، وراداراته قادرة على تحمل الحرب الالكترونية والقنابل الكهرومغناطيسية، الأمر الذي يحافظ على فعاليته ضد هجمات ECM و EMP، کما أنها تکتشف الصواريخ المضادة للإشعاع والرادار، والتي تستخدم لقمع الدفاعات الجوية. وقد صُمِمَّت منظومة باور الإستراتيجية للدفاع عن الأماكن الحساسة داخل إيران كالمنشآت النووية والمعامل الكبيرة والمطارات وغيرها من المنشآت الأخرى. وبتدشين هذه المنظومة ارتقت جمهورية إيران إلى المرتبة السادسة عالمياً في مجال إنتاج منظومات الدفاع الجوي.

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا