السفارة الروسية تكشف معلومات جديدة حول قاتل معلم التاريخ الفرنسي الذي عرض رسوما مسيئة للنبي الاكرم

0
23

متابعة : وكالة نخلة

كشفت السفارة الروسية لدى فرنسا معلومات جديدة حول هوية مرتكب جريمة قتل معلم التاريخ في إحدى مدارس باريس، مشددة على أن المجرم لا علاقة له عمليا بروسيا.

وأكد مدير المكتب الإعلامي للسفارة الروسية، سيرغي بارينوف، اليوم السبت، أن المتهم بقتل المعلم يدعى عبد الله أنزوروف وهو من أصول شيشانية “وهو دخل إلى فرنسا مع عائلته عام 2008 حينما كان يبلغ من العمر 6 أعوام”.

وأشار بارينوف إلى أن العائلة طلبت من السلطات الفرنسية منحها حق اللجوء السياسي، موضحا أنهم عاشوا في فرنسا بناء على بطاقات إقامة طويلة الأمد، وحصل أنزوروف على بطاقته الخاصة به بعد بلوغه 18 عاما في 2020.

وشدد الدبلوماسي في هذا السياق على أن الحصول على صفة اللاجئ السياسي ينهي سريان الجنسية الروسية.

وتابع: “لم تكن لديه أي اتصالات بالسفارة الروسية… وبالتالي هذه الجريمة لا علاقة لها بروسيا، لأن هذا الشخص عاش في فرنسا على مدار 12 عاما أخيرة، وتم استقبال عائلته من قبل الجانب الفرنسي”.

وأضاف بارينوف: “من المهم في هذه الحالة مكان وتوقيت وسبب بدء اعتناق الشخص الإيديولوجية الإرهابية، التي تدينها روسيا دائما وبشكل قاطع في كل أشكالها، وليس أين ولد”.

وفي جريمة صدمت فرنسا، قتل رجل أمام إحدى المدارس الإعدادية بضاحية كونفلانس سانت أونورين شمال باريس، في حوالي الساعة 17:00 من أمس الجمعة، معلما للتاريخ حيث قطع رأسه بسكين وحاول تهديد عناصر الشرطة الذين وصلوا إلى المكان وقضوا على المهاجم بالرصاص.

وقال مصدر في الشرطة إن الهجوم جاء بعد أن عرض المدرس على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد، بينما ذكر شهود عيان أن المهاجم كان يهتف “الله أكبر”.

وفتحت نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية تحقيقا في القضية، بينما زار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، موقع الهجوم، الذي وصفه بالإرهابي.

المصدر: وكالات 17 اكتوبر 2020  

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا