قوات الحرس الثوري الايراني تتدرب على مهاجمة وتدمير حاملة طائرات امريكية من فئة “نيميتز”

0
99

متابعة : وكالة نخلة

نفذت قوات الحرس الثوري الايراني ، مسنودة بقوات التعبئة (الباسيج) ، يوم الثلاثاء في “مناورات الرسول الأعظم(ص) 14” برنامجا تدريبيا يتضمن سبل مهاجمة وتدمير حاملة طائرات أمريكية في الخليج.

وبحسب الفيديو الذي نشره الحرس الثوري ، فقد تم استخدام زوارق سريعة مزودة بمنصات اطلاق الصواريخ وطائرات هليكوبتر وقوات بحرية متخصصة في العمليات الصاروخية واحتجاز السفن.

وأعلن المتحدث باسم المناورات ، العميد عباس نيلفروشان ،عن استخدام بعض “المعدات والاسلحة المباغتة” القادرة على استهداف السفن الحربية من مسافات بعيدة.

واضاف في تصريح صحفي يوم الثلاثاء، إن “الحرس الثوري يجري هذه المناورات الكبيرة والمشتركة بهدف الحفاظ والارتقاء بجاهزيته القتالية”.

واشار نيلفروشان الى ، ان “هذه المناورات تمتاز ايضا بالاعداد الحديث وفق الحروب المركبة ومحورية الشبكة بالتناسب مع النهج الهجومي للحرس الثوري ، والافادة القصوى من القدرات والمعدات الرقمية والبصرية المسيرة والعادية، لحيازة الاشراف الاستخباري وتنفيذ المناورات في ظل أجواء الحروب البايولوجية”.

ولفت الى استخدام الدفاع الصاروخي بنوعيه الباليستي والكروزي، وقال “يتم ايضا استخدام بعض المعدات والاسلحة المباغتة مثل الصواريخ بعيدة المدى القادرة على استهداف القطعات البحرية للاعداء من مسافات بعيدة”.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” ذكرت يوم الاثنين ، استنادا إلى صور التقطتها أقمار صناعية، أن إيران نقلت نموذج حاملة طائرات فئة “نيميتز” إلى مضيق هرمز، وسط توترات متزايدة بين طهران وواشنطن.

وحسب الوكالة، فإن صورة التقتطها شركة Maxar Technologies ، يوم الأحد، تظهر زورقا إيرانيا وهو يتحرك بسرعة نحو نموذج حاملة الطائرات، بعد أن سحبتها قاطرة بحرية إلى المضيق من ميناء بندر عباس الإيراني.

وأضافت الوكالة أنه رغم عدم وجود تأكيدات رسمية إيرانية لهذا الأمر، إلا أن ظهور نموذج حاملة الطائرات الأمريكية في مياه المضيق الذي يمر عبره 20 بالمائة من النفط العالمي، قد يشير إلى أن الحرس الثوري الإيراني يستعد لعملية إغراق وهمية لحاملة طائرات، مثل تلك العملية التي أجراها عام 2015.

ويحمل نموذج حاملة الطائرات نماذج محاكاة لـ16 طائرة مقاتلة على سطحه، وفقا للصور التي التقطتها Maxar Technologies. ويبدو أن طول السفينة يبلغ حوالي 200 متر وعرضها 50 مترا، بينما يبلغ طول سفن فئة “نيميتز” الحقيقية أكثر من 300 متر وعرضها 75 مترا. وتنشر البحرية الأمريكية حاملات الطائرات فئة “نيميتز” بشكل روتيني في الخليج عبر مضيق هرمز.

ويشبه النموذج بقوة نموذجا آخر تم استخدامه في فبراير 2015 خلال مناورة عسكرية إيرانية أطلق عليها “النبي الأعظم – 9”. وخلال تلك التدريبات، داهمت إيران حاملة الطائرات المزيفة بقوارب سريعة تطلق نيران رشاشات وصواريخ ، واستهدفت صواريخ أرض – بحر في ما بعد نموذج حاملة الطائرات ذلك ودمرته.

وحسب “أسوشيتد برس”، فإن توقيت تحريك إيران نموذج حاملة الطائرات إلى مياه الخليج، يشي بأن استهدافه أثناء التدريبات قد يكون ردا مباشرا من طهران على حادثة الأسبوع الماضي، عندما اقتربت مقاتلات أمريكية من طائرة مدنية إيرانية فوق الأجواء السورية، وادى الانخفاض السريع للطائرة المدنية بهدف تلافي الاصطدام باحدى المقاتلات ،الى إصابة بعض الركاب بجروح.

وكانت الوكالة نفسها أفادت الشهر الماضي بأن إيران تعد لتدريبات على إغراق حاملة طائرات أمريكية قبالة ساحلها الجنوبي، عبر إعادة بناء نموذج لحاملة من طراز “نيميتز”.

المصدر : تسنيم + اسوشيتدبرس 28 يوليو 2020

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا