بالصور.. طبيعة ايران خالية من المواطنين في “يوم الطبيعة”

0
103

متابعة : وكالة نخلة

يحتفل الايرانيون في اليوم الثالث عشر من كل سنة جديدة بـ “يوم الطبيعة” والمعروف باسم “سينزده بدر”، حيث يخرجون من الصباح الباكر الى الحدائق والمتنزهات والمناطق الطبيعية والمنتجعات السياحية وتخلو معظم المنازل من ساكنيها ، خصوصا مع وجود اعتقاد في اوساط المجتمع الايراني من ان البقاء في المنزل بمثل هذا اليوم الذي يحمل الرقم (13) يجلب النحس لساكنيه.

غابة جبلية ترفيهية مغلقة
مدينة الالعاب الرئيسة في طهران مغلقة
متنزه مغلق

لكن الصورة هذا العام اختلفت كثيرا عن الاعوام السابقة ، بسبب تفشي فيروس كورونا ، فلم يحتفي الايرانيون بعيد النوروز كالاعوام السابقة وتقلصت مشترياتهم وتسوقهم الذي كان عادة يبدأ قبل شهر من حلول العام الجديد ، الى مستويات ملحوظة وتعرض اصحاب معظم المتاجر الى خسائر بسبب شحة الزبائن ، واضطروا الى اغلاق متاجرهم اما لعدم وجود حركة في السوق او تلبية للاوامر الحكومية التي قضت بغلق جميع المحلات والمتاجر باستثناء الصحية والغذائية والخدمية.

(جوجه كباب) الاكلة التقليدية في احضان الطبيعة
رقص تقليدي في يوم الطبيعة (السنوات الماضية)
تجمع الاهالي في المتنزهات (السنوات الماضية)

وخيم الصمت والسكون على معظم الحدائق والمتنزهات والغابات التي يلجأ اليها الملايين من اهالي طهران والمدن المحيطة بها في يوم الطبيعة ، بعد ان نشرت قوى الامن الداخلي افرادها على مداخل جميع الحدائق والمتنزهات والغابات ومدن الالعاب مانعة اي تجمع فيها او الدخول اليها، وكانت وزارة الداخلية الايرانية وخلية الازمة الصحية اصدرت قرارا يقضي بغلق كل الحدائق والمتنزهات والمناطق الطبيعية ، وناشدت المواطنين بالاحتفال بـ “يوم الطبيعة” في منازلهم ، كما ان الرئيس الايراني حسن روحاني ، حض مواطنيه على البقاء في المنازل والاحتفال بيوم الطبيعة في وقت لاحق. اما التلفزيون الايراني الرسمي فانه واصل نشر الاعلانات التي تؤكد “ان الاحتفال بيوم الطبيعة في خارج المنازل = تفشي اوسع لفيروس كورونا”.

نصب الخيام في المتنزهات (السنوات الماضية)

وفي يوم الطبيعة من كل عام كان الايرانيون يجلبون معهم ، الى اماكن الترفيه، مستلزمات الجلوس على الارض وعدة الشواء والخيام، وعادة تكون قطع الدجاج المشوية المعروفة باسم “جوجه كباب” هي سيدة المائدة في احضان الطبيعة، الى جانب المكسرات ، كما يحرص الايرانيون في مثل هذا اليوم على تناول الخس بعد غمسه في شراب السكنجبيل الذي يحضر من تركيب الخل مع العسل مع نكهة النعناع .

عمل عقدة في الاعشاب لتحقيق الاماني
فتيات طهرانيات يعملن عقدة في الاعشاب لتحقيق الاماني في العام الجديد

ومن النادر ان يرى المرىء في مثل هذا اليوم موائد الطعام بعدد قليل من الافراد ، لكون الاهل والاقرباء كلهم يتواعدون مسبقا للاجتماع حول مائدة واحدة تمتد على العشب لعدة امتار وبالوان مختلفة من الاطعمة . ويتخلل اجتماع افراد العائلة ، الغناء واحيانا الرقص على انغام الموسيقى . كما يتضمن برنامج الاحتفال زرع الشجيرات في المناطق العامة. ومن التقاليد الطريفة في هذا اليوم ، يقوم الفتيان والفتيات عادة بعمل عقدة في الاعشاب وذلك لتحقيق الاماني المرجوة في العام الجديد.

المصدر : وكالة نخلة للانباء 1 ابريل 2020

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا