العالم الايراني الذي اطلقت امريكا سراحه يعلن عن نتائج واعدة لعقار جديد مضاد لكورونا

0
43

اعداد: وكالة نخلة

كشف العالم الإيراني الأستاذ في جامعة “تربيت مدرس”، البروفيسور مسعود سليماني، عن حصول نتائج ايجابية لاختبار أول عقار وطني الصنع مضاد لکورونا.

وأعلن سليماني في العاصمة طهران ، ان “الاختبارات الاولية على العقار الجديد كانت واعدة” ، واضاف “لقد تم صنع هذا العقار باستخدام الخلايا الجذعية ، وقد أعلن کثير من الأطباء عن رضاهم من الآثار الايجاية التي تركها هذا العقار على المصابين بفيروس كورونا”.

وتابع قائلا “ان هذا العقار هو ناتج جهد جماعي ساهم فيه كبار المسؤولين في وزارة الصحة الايرانية وكذلك مستشفى شريعتي ومستشفى مسيح دانشوري ، وانه الان في مرحلة الاختبار السريري”.

واوضح “لقد تم اختبار هذا العقار على المرضى الذين هي في المرحلة الاولى من الاصابة ، وان الاختبار تم على ثلاث مراحل ، وكانت النتائج تعافي المصابين خلال فترة من 3 الى 6 أيام”.

وشدد على “ان الامر المهم اليوم هو ان العقار المضاد لفيروس كورونا مازال في مرحلة الاختبار السريري، ويحدونا الامل بان نتوصل لنتائج مقبولة خلال الايام المقبلة، وان الابحاث النهائية والتكميلية لاجل اعتماد هذا العقار متواصلة ، وان النتائج النهائية لهذه الاختبارات سيتم الاعلان عنها في المستقبل المنظور من قبل وزارة الصحة الايرانية”.

وتعرض الدكتور مسعود سليماني، و هو من علماء الطب في تخصص الطب الترميمي وعلوم الدم، ومن النخب العلمية المعروفة عالميا، للاعتقال من قبل السلطات الامنية الاميركية عند وصوله الى مطار شيكاغو في 25 تشرين الاول/اكتوبر 2018، مستفيدا من تأشيرة معتبرة من نوع J-1. الا ان السلطات الاميركية اتهمته بالدخول غير القانوني لامريكا ومحاولته كسر الحظر المفروض على ايران، وتم نقله من مطار شيكاغو الى سجن في جورجيا . وقالت طهران ان الاميركيين تعمدوا ابطال تأشيرة سليماني وهو على متن الطائرة. وفي ديسمبر 2019 افرجت السلطات الاميركية عن سليماني ، وسلمته لسويسرا التي سلمته لوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ، وذلك في عملية تم فيها الافراج عن باحث امريكي من اصول صينية يدعى شيو وانغ كان معتقلا في ايران بتهمة التجسس للولايات المتحدة.وكانت السلطات الإيرانية، أوقفت وانغ، طالب الدكتوراة بقسم التاريخ بجامعة برينستون، بتهمة التجسس حينما جاء إلى إيران لإجراء أبحاث تتعلق بتخصصه عام 2016.

الافراج عن مسعود سليماني ومارفقته لظريف من سويسرا

وحينما وصل البروفيسور سليماني الى طهران ، صرح قائلا “كنت اتحدث عن قضايا علمية في اميركا وكان الشرطة والسجانون والقضاة يغضبون بشدة ولقد ادركت بان السبب الاساس وراء غضبهم هذا هو منجزات ايران العلمية… ان الاميركيين يخشون من امتلاكنا العلم ولهذا السبب يجب ان نعمل على تقوية ابحاثنا العلمية كي تكون لنا مكانة في العالم ولاشك ان علماءنا يمكنهم تقديم خدمات قيمة للبلاد”.

وتابع “حينما قادوني الى السجن قالوا للسجناء انني إرهابي وجئت الى اميركا لكي اقوم بعملية تفجير كي لا يقترب السجناء مني الا ان ان هؤلاء لم يصدقوا هذه المزاعم ، كما ان الدناءة بلغت لديهم (السلطات الاميركية) حدا بحيث حينما كنت اقول لهم ان العديد من المرضى ينتظروني لمعالجتهم كانوا يقولون لي؛ لا مشكلة في ذلك، فليموتوا”.

المصدر : وكالات + فارس 28 مارس 2020

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا