برايان هوك: ضرباتنا لمواقع “كتائب حزب الله” في العراق وسوريا تحذير من ترامب إلى طهران

0
104

متابعة : وكالة نخلة

أكد دبلوماسي أمريكي رفيع المستوى، اليوم الاثنين، أن ضربات البنتاغون الأخيرة التي استهدفت مواقع لـ “كتائب حزب الله” في العراق وسوريا جاءت كتحذير من الرئيس الأمريكي إلى طهران.

وفي موجز صحفي عبر الهاتف، قال المبعوث الأمريكي إلى الشأن الإيراني، برايان هوك: “لقد بعث الرئيس ترامب رسالة واضحة إلى إيران مفادها أن الولايات المتحدة لن تتسامح مع هجمات ضد مواقعها ومواطنيها. وإذا تعرضنا لهجوم من قبل النظام الإيراني أو وكلائه فنحن نتخذ خطوات جوابية حازمة”.

واتهم هوك إيران بتمويل ودعم “كتائب حزب الله” وانتهاك سيادة العراق، مؤكدا أن القصف الأمريكي لخمسة مواقع في العراق وسوريا كان “دفاعيا” واستهدف مخازن أسلحة ومراكز قيادة لـ “كتائب حزب الله”.

وتحمل الولايات المتحدة “كتائب حزب الله”، التابعة لقيادة “الحشد الشعبي” العراقي، مسؤولية قصف قاعدة “كي وان” العسكرية في محافظة كركوك، التي تستضيف قوات أمريكية، بقذائف صاروخية، في 27 ديسمبر، والتي خلف قصفها مقتل مدني أمريكي متعاقد وإصابة آخرين.

وردا على سؤال عن مدى فعالية “الردع” الأمريكي لإيران في المنطقة، أشار هوك إلى أن واشنطن اتخذت “حزمة من الخطوات” لتحقيق هذا الهدف، كزيادة عدد القوات الأمريكية في المنطقة ونقل قوات ومعدات إضافية إلى أراضي المملكة العربية السعودية، وتفعيل النشاطات الاستخبارية، والتعاون مع شركاء الولايات المتحدة في المنطقة، والمبادرة الرامية إلى حماية الملاحة في الخليج. وقال إن كل ذلك مكن الولايات المتحدة من “إحباط عدد كبير من الهجمات كانت إيران ترغب في تنفيذها”، دون أن يكشف عن تفاصيل هذه الهجمات.

وترى الكثير من الاوساط الشعبية والسياسية والاعلامية العراقية ، ان مزاعم امريكا بتعرض قاعدة (كي – 1) لقذائف صاروخية ومقتل مقاول واصابة اخرين ، هي مجرد “ذرائع واهية” حيث ان واشنطن لم تقدم اي دليل يثبت تورط اي فصيل في قوات الحشد الشعبي الحكومية بضرب هذه القاعدة او قاعدة عين الاسد ، كما انها لم تكشف عن هويات القتلى المزعومين من العراقيين والاميركيين .

وسادت في ارجاء العراق وساحات التظاهر بالتحديد موجات من الغضب والاستياء، كما اعربت الكثير من قيادات القوى السياسية وكبار المسؤولين العراقيين عن التنديد بالقصف الامريكي لمقر الحشد الشعبي في القائم ، وشهدت مدن ، ومنها كربلاء حرق العلم الاميركي ، كما رفع المتظاهرون في ساحات الاعتصام شعارات “امريكا بره بره”.

وفي تقدير الكثير من المحللين السياسيين العراقيين ، ان القصف الصاروخي عبّر عن شعور واشنطن بالغضب والخيبة من اخفاق مخططاتها في العراق ، وعدم قدرة ادواتها ، والتي عرفت تحت عنوان “الجوكر” من تحقيق نتائج مرضية للبيت الابيض ، بعد ان ركب هذا “الجوكر” المدعوم بالمال الخليجي حسب اعتقاد معظم العراقيين ، موجة الاحتجاجات المطلبية للشعب العراقي.

المصدر: تاس 30 ديسمبر 2019

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا