مفردات قرآنية

0
148

ما معنى كلمة (أهش) في القرآن الكريم:
“قَالَ هِيَ عَصَایَ أَتَوَكَّؤُا۟ عَلَیۡهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِي وَلِيَ فِیهَا مَـَٔارِبُ أُخۡرَىٰ”

هذا القول جاء على لسان النبي موسى (عليه السلام) حين سأله الله تعالى عما بيمينه ؟ فأجاب بأنه يحمل في يده اليمنى عصاه، والغرض منه (أتوكأ عليها)، يقال في اللغة: (وكأ )على الشيء و(اتكأ)، أي اعتمد عليه في المشي أو الوقوف.

إن مفردة (أهش) هي الوحيدة التي وردت في القرآن، ولم يرد أي لفظ من جذرها اللغوي، وهي من الفعل: هش فلان الشجر يهش هشا، إذا ضربه بعصا لتسقط أوراقه، أي يضرب أغصان الشجر ليسقط ورقها على الأغنام فتأكله، والهش في اللغة يقارب (الهزّ) في التّحريك، ويقع على الشيء الليّن كهَشِّ الورق.
والملاحظ هو ورود حرف الجر (على غنمي) في جواب موسى، و(على) هنا بمعنى الاستعلاء، وهو ما يعني أن نتيجة الهش هو سقوط أوراق الأشجار على رؤوس الأغنام وأطرافها على الأرض.
وفي الآية خطاب من الله مباشرة الى النبي موسى من دون واسطة أو وحي، وهو دليل إضافي على عظمة هذا النبي ، ويفهم من الحديث الدائر في الآية ، أن موسى رغب واشتاق في التواصل مع ربه بالحديث، فأجاب أربع إجابات لسؤال واحد من الله تعالى عما يمسكه في يده ؛ ثلاث بالتفصيل، ورابعة بالإجمال، قال اولا هي عصاي، وثانيا أتوكأ عليها، وثالثا أهش بها على غنمي، ورابعا ولي فيها مآرب أخرى، أي حاجات أخرى، ومفردها: مأربة، وهو على أمل أن يتواصل مع ربه بالحديث ويسأله ربه ما هي المآرب الأخرى.
لذلك لا يمكن لأية كلمة في اللغة العربية أو أية لغة أخرى أن تعوض (أهش) في هذا السياق، لذلك أثبت بعض الباحثين إن في كل سورة من سور القرآن الكريم كلمة أو عدة كلمات هي غير متكررة في كل سور القرآن الكريم، و(أهش) واحدة منها.

المصدر : المجمع الدولي للقرآن

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا