الناتو العربي… مطب! أوضاع مقلوبة!

0
34

حلف مايسمى بـ «الناتو العربي»، الذي تسعى الولايات المتحدة اليوم لتشكيله، ليضمها ودولنا الخليجية كافة، إضافة إلى الأردن ومصر، لمواجهة النفوذ الإيراني لن يأتي على المنطقة بخير!
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو – الذي يقوم بجولة سريعة على دولنا لبحث ملفات ساخنة تتعلق بالوضع السوري وتطورات الأوضاع في اليمن ومواجهة التدخلات الإيرانية، ومكافحة الإرهاب بحسب المقاسات الأميركية «طبعا» – سيكون وبالاً على المنطقة، بسبب مؤشرات متناقضة عدة في التوجه الأميركي، وهو ما سيجعلها تستميت على فك الأزمة الخليجية والضغط لعودة لحمتنا من جديد لـ«حاجة في نفس يعقوب»!
كيف تريد أن تخلق أميركا جبهة عسكرية تضمها ودولنا العربية، لمواجهة إيران من باب… ومن باب آخر تسحب قواتها العسكرية من سورية وقبل ذلك من العراق؟!
ألا تعرف الولايات المتحدة أن خروجها هذا يعني سيطرة روسيا وإيران على الأوضاع السورية بالكامل، وتقوية جبهتها التي توسعت بتواجدها في المشهد اليمني… وأميركا تتفرج؟!
كيف تريد للحلف الجديد النجاح في مواجهة إيران، وهي التي تضغط الآن على دولنا لعودة علاقاتها الديبلوماسية، وفتح سفاراتها مع نظام بشار الأسد «الإيراني»؟!
كيف تثق دولنا بسياسة أميركا التي تعادي طهران، وزاد توتر علاقاتهما معا منذ أن أعلن رئيسها دونالد ترامب في مايو الماضي 2018 انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع في 2015، لتطبق اليوم عقوباتها الاقتصادية الجديدة… وبالامس يتحدث عن إمكانية التعاون معها وفتح صفحة جديدة… فجأة!
ترامب يريد اليوم أن يقاتل إيران بـ«اموالنا»، وعلى أراضينا وبجنودنا، لكن بأسلحته المباعة ليجلس هو متفرجاً على المشهد العربي، مباركا تحالفه الاستراتيجي الذكي، بعيداً عن المصاريف وخسائر الارواح… وكل ذلك من أجل الدفاع عنا!
باختصار «الذيب ما يهرول عبث»!

على الطاير: واقعنا العربي والإسلامي ينطبق عليه القصة التالية: «رجل شجاع رأى فتاة في أميركا يهاجمها نمر، فقتل النمر فكتبت الصحف… مواطن أميركي بطل ينقذ فتاة من نمر متوحش!
فقال الرجل: أنا لست أميركيا فكتبت الصحف… أوروبي شجاع ينقذ فتاة من نمر متوحش!
فقال الرجل: أنا عربي مسلم ولست أوروبياً… فكتبت الصحف: «إرهابي يقتل نمراً بريئاً كان يلعب مع فتاة»! ومن أجل تصحيح هذه الأوضاع بإذن الله… نلقاكم!

المصدر: صحيفة الراي الكويتية

الكاتب : وليد ابراهيم الاحمد

اترك رد

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا